Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mustafa al-Zaidi
الكاتب الليبي د. مصطفى الزائدي


د. مصطفى الزائدي

الثلاثاء 18 يناير 2011

إذاعات مَلَكِيّة تدعو للثورة الشعبية

د. مصطفى الزائدي

من غرائب الأمور أن تُسَخِّر قنوات فضائية لدول مَلَكِيّة كل جهودها.. وتلغي جميع برامجها الإعتيادية وتتخصص لعدّة أيام عديدة للدعوة إلى الثورة الشعبية في تونس.. تسهب في الحديث على ضرورة الديمقراطية والتعددية وحرية التعبير وتشكيل الأحزاب والجمعيات وتدعو للتظاهر والاعتصام.

ومن حقائق الأمور أن الدول التي تُبث منها تلك القنوات وتمولُها يُحضر فيها قطْعِيّاً التجمع.. وتأسيس النقابات والجمعيات.. يُمنع فيها مجرد تشكيل جمعية علمية ولا يُسمح فيها بمجرد الحديث عن الذات الملكية أو الأميرية.. دول تضع الملك والأمير في مرتبة الله عزّ وجل.. تتحدث عن الفساد ونهب بعض الأفراد المحسوبين على العائلة المرتبطة برئيس الجمهورية في تونس لأموال المجتمع، في حين أن موازنة تونس كلها بقضها وقضيضها لا تساوي حجم العمولة التي حصل عليها بعض الأمراء من صفقة مشبوهة للأسلحة، وأن العائلات المالكة في تلك الدول تمتلك ملكية خاصة لكل دخولها.. وحدهم دون غيرهم يملكون عوائد النفط والغاز وكل الأراضي وكل العقارات وكل الشركات وكل مؤسسات الخدمات.. وحجم الرشاوى والعمولات التي يتقاضونها تقدر بالمليارات.. لايتورعون في التآمر مع الشيطان من أجل تأمين بقاء عروشهم وصولجاناتهم.. فأي منطق غريب هذا؟ ..

دول لاتسمح بتكوين مجالس بلدية منتخبة.. وعندما اضطرت لذلك لمجاراة العالم.. عين نصف أعضاء تلك المجالس البلدية الاستشارية فقط بحكم قوانين إنشائها والوهمية في حقيقة الأمر.. دول يتولى أفراد عائلة واحدة إدارة كل شيء، منهم الملك والأمراء لكل منطقة وهم حصرياً من يتولون قيادات الجيش والأمن والحرس.. منهم وحدهم يعين الوزراء والوكلاء وحتى المدراء.. إنه فعلاً العجب العجاب.. لكن ذلك ربما يعكس أن أمراً ما يدبر بليل ضد هذه الأمة التي ما أن تخرج من كبوة حتى تقع في حفرة أخرى.

المنطق يقول لو كان أولئك فعلا يدعون للديمقراطية والحرية حتى بمعناها الغربي لماذا لايدعون لها في دولهم المملوكة لأفراد عائلة باسمها، لماذا لايطالبون برحيل الملوك والأمراء الذين هم من بقايا العصر الحجري؟. أيهما أولى بالرحيل وبالتحريض عليه بالثورة.. الرؤساء المنتخبون ولو بالتزوير والمجالس النيابية المنتخبة ولو كانت شكلية أولئك الملوك والأمراء المتوجين لكونهم الابن البكر للملك أو الأمير، أيهما أولى بالمحاسبة بعض السراق الصغار أم من يسرق المليارات من ثروة هذا الوطن العربي الكبير؟. من ينبغي أن يكون الهدف الرئيسي للثورة الشعبية العربية هل هو ذيل الأفعى أم رأسها؟.

لنطرح سؤالاً يحاول إعلام الملوك التعتيم عليه من سبب كل مآسي هذه الأمة، من هم رأس الحربة للاستعمار، من هم الذين حولوا أجزاء من الوطن العربي العزيز الغالي إلى قواعد للتواجد العسكري الأجنبي ونقطة انطلاق للغزاة الذين يعيثون فسادا في أرض العرب المقدسة والتي ستتحرر بالثورة؟.. لكن صبرا أيها الإنسان العربي الثورة الشعبية الحقيقية قادمة لامحالة ولن تمنعها محاولة الإعلام الموجه والمبرمج من الخارج.. ولن تغني عنهم أموالهم وما يملكون.. ولن تفيدهم عمليات القفز إلى الأمام ومحاولة تبني مشروع الثورة.. صبراً أيها الإنسان العربي العظيم لن يهنأوا طويلاً في عروشهم... يوم الزحف سيكون قريباً بعون الله.. عندها سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home