Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mustafa Abdallah
الكاتب الليبي د. مصطفى عبدالله

السبت، 30 يونيو 2008

لأجل تلك الإبتسامه

د. مصطفى عبدالله

عندما أنظر في عينيك
أرى الحسن..
أرى الحلم..
أرى الأمل ..
أراك أنت
وعندما أراك..
أرى الدنيا تبتسم لي
أرى الكون..
كل الكون..
يغني لحن السعاده
عندما أنظر الى وجهك
أرى الكثير من الأحلام
وأراك أنت فيها كلها
أرى الدنيا من حولي تتسع
أرى الأفق عني يبتعد
.. ثم يتوارى
عندما أنظر في عينيك
أراك تقتربين مني
فليتسع الكون..
وليبتعد الأفق..
ولتنصرف الأشياء...
وماذا يهمني في كل ذلك
طالما أنك أنت..
يا ملاكي.. تقتربين مني
فبقدر إبتعاد الأفق..
تقتربين أنت
وبقدر نئ السماء..
تدنين أنت
وبقدر خفوت ضوء الشمس
وقت الغروب..
يشرق ضوءك حولي
فتنيري الدنيا بنورك
وتدفئين دنياي بوهج جمالك
بقدر إبتعاد النجوم عن الأرض
بقدر بعد الكواكب في هذا الكون
بقدر كل ذلك..
تقتربين أنت
وتقترب المسافات بيننا
وسواء كنت قريبه أو بعيده
وسواء كنت هنا أو هناك
فإنني أراك حولي
وأحس بوجودك قربي
تدفئيني بوهج جمالك
وتغمريني بعطفك وحنانك
فأنت يا حسناء
مليئة بالحب
مفعمة بالحنان
وكل شئ فيك جميل
يا خلوقه..
يا حنونه..
يا أمل كل الحالمين
وأنا حياتي كلها حلم
وإن لم تكوني أنت..
حلما فيها
فتبا لها
لأنك أنت..
من يفتح باب القلوب
أنت..
من يتسّرب الى الوجدان
أنت..
من يدخل بدون إستئذان
فأنت يا فاتنة..
لا تحتاجين الى دعوه
فمكانك يا ملاكي هنا
وبيت حبك في رحبنا
وقلبي لك يا حسناء مفتوح
فتعالي متى شئت
وأدخلي متى رغبت
وثقي بأن عرشك يا أميره
هنا.. في قلبي
وقصرك يا فاتنة..
هنا بين ذراعي
ووسادتك..
هنا على صدري
وإن لم تخال..
قلبا حنونا هنا
فلن تخاليه..
في أي مكان آخر
لأنك بالفعل أميرتي
أنت أميرتي يا حسناء
وأنت فاتنتي يا هيفاء
لأنك أنت..
وأنت فقط..
ملاكي يا فاتنة .

مصطفى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home