Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mustafa Abdallah
الكاتب الليبي د. مصطفى عبدالله

الأحد 28 ديسمبر 2009

قطر... بدون نظرية ولا كتاب أخضر

د. مصطفى عبدالله

( القائد هو من يهب نفسه من أجل الوطن، والحاكم هو من يهب الوطن من أجل بقائه في الحكم )

المشهد الأول:

تحصّلت قطر على إستقلالها من الحماية البريطانيه ، وأعلنت كدولة مستقله تحت إسم  إمارة قطر يوم 3 سبتمبر 1971. تولّى الشيخ أحمد بن علي آل ثاني حكم الإمارة بعد أن أعلن إستقلالها من فيلّته التي كان يقيم بها في سويسرا.

كان الشيخ أحمد بن علي آل ثاني يتلهّى كثيرا بالسفر والصيد والإغداق على ملذاته؛ فأستولى على ثروات الإماره، وحرم القطريين منها. أدى ذلك بالطبع الى إستفحال الفقر ورداءة الخدمات في الإمارة.

 قام الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني بتنحية إبن عمه أحمد بن علي آل ثاني في 22 فبراير 1972 متوليا بذلك حكم الإمارة.

بمجرد إستيلاء الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني على حكم الإماره قام بتصحيح الأوضاع فيها؛ وذلك بأن عمد على تقليص المخصصات العائليه لينفق الكثير منها على الخدمات الإجتماعيه من صحة وتعليم وإسكان وطرق وضمان إجتماعي لمواطني قطر. ظل الشيخ خليفة رغم محاولاته تغيير أحوال البلاد أسير تعليمه المحدود، ومعتقداته القبليه؛ فقرر تعيين أقاربه وآل بيته في مصالح الدوله الأمر الذي شجع على الفساد وغيّب المساءلة. لم يكن إبنه حمد بن خليفة ـ والذي عاد لتوّه من بريطانيا ـ براض عن إنتشار الفساد والتجاوز على القانون في الإماره فقام بالإستيلاء على الحكم من والده الذي كان هو بدوره في رحلة إستجماميه في سويسرا ـ وذلك بتاريخ 27 يونيه 1995 .

ولد السيد حمد بن خليفة آل ثاني في قطر عام 1952 وأنهى تعليمه الأساسي في قطر. أرسله والده الى بريطانيا في بعثة دراسية وإنخرط في الآكاديميه العسكرية الملكيه بساندهرست التي تخرج منها ملازما عام 1971. مكث في بريطانيا لفترة إضافية من التدريب العسكري والقيادي ليعود الى قطر فيلتحق بالجيش القطري برتبة رائد. في عام 1975 تمت ترقيته الى فريق وأصبح وزيرا للدفاع تحت حكم والده.

أعلن عن رغبته في تغيير أحوال هذا الإماره الى الأحسن وبذلك فقد بدأ عمليا  التحرك في هذا المجال نحو التطبيق الفعلي للديموقراطية الغربيه في إمارته وذلك بدءا بإطلاق عنان حرية الصحافه، والشروع في عمليات الإنتخابات الحرة النزيهة على مستوى البلديات في أقاليم الإماره الصغيرة.

في أبريل 2003 تم إصدار الدستور في قطر، ووافق عليه الشعب القطري في إنتخابات حره ونزيهة لأول مره في تاريخ الإماره. بدأ العمل بالدستور الجديد في يونيه عام 2005.

بدأت بعد ذلك قطر تشعر بالإستقرار، وبدأت بالفعل تخطو نحو الغد بحيث أصبح الشعب القطري من أغنى شعوب العالم، وغدت قطر تعد أكثر البلاد العربيه تقدما ورقيّا.

المشهد الثاني:

تحصلت ليبيا على إستقلالها في 24 ديسمبر 1951 وتولّى الملك محمد إدريس السنوسي السلطه في ليبيا بمباركة الإنجليز وحمايتهم ( على عكس ما يقوله السيد المحترم سليم الرقعي في مقاله : هل إدريس السنوسي كان صنيعة الإنجليز !؟ المنشور حديثا في ليبيا وطننا ).

تولى محمد إدريس السنوسي حكم ليبيا إثر تعيينه من قبل بريطانيا وموافقة الجمعية الوطنية على ذلك التعيين مع تحفّظ الكثير من القيادات الوطنيه الليبيه وخاصة في المناطق الغربيه.

كان أول ما قام به الملك إدريس السنوسي هو تأسيس حكمه على نصوص الدستور الليبي، وإعلانه الصريح في خطاب الإستقلال على أنه ملتزم به بالكامل، وبأنه سوف يحكم بناء على نصوصه وضوابطه؛ وهذه مأثرة لايمكننا تجاهلها بل يجب علينا التنويه بها، وإحتسابها من حسناته.

واجهت الملك إدريس في البدايه صعوبات كثيره من أجل تثبيت أركان حكمه وتمكنه من السيطره على كل البلاد مما إدى به الى إقصاء البعض، وسجن آخرين، ثم إلغاء الكثير من الأحزاب السياسيه في البلاد وهي أحزاب وطنيه ـ وخاصة حزب المؤتمر بقيادة بشير السعدواي ـ ساهمت بكل إيجابيه في معارك تحرير ليبيا من المستعمر الإيطالي.

في 29 يوليو 1953 وقّع الملك إدريس على معاهدة الصداقه والتحالف البريطانيه الليبيه والتي أقامت على إثرها بريطانيا قواعدا عسكريه لها على الأرض الليبيه؛ وفي 9 سبتمبر 1954 وقّع الملك إدريس السنوسي على المعاهده الليبيه الأمريكيه التي تقضي بإنشاء قواعد عسكريه أمريكيه في ليبيا مقابل معونه إقتصاديه قدرها 7 مليون دولار، بالإضافة الى منح قدرها 4 مليون دولار تدفع سنويا للحكومه الليبيه على مدى 11 سنه؛ إبتداء من يوليو 1960.

يقول بعض الليبيون الذين مازالوا يحنون الى النظام الملكي بأن الملك إدريس السنوسي كان قد "أضطر" الى توقيع هذه المعاهدات من أجل حالة الفقر التي كانت تعاني منها البلاد، ويبرر هؤلاء تأجير السيادة الليبيه للغير مقابل توفير المال لإسعاد الليبيين ويعتبرون ذلك من ظواهر حنكة الملك وسداد رأيه. أليس مثل هذا هو ما تقوله العاهرة حين تبيع جسدها من أجل إسعاد أطفالها، أو حين تجوع؟. أليس الوطن أيها الساده هو بمثابة الجسد بالنسبة لنا جميعا؟. هل أستشير الليبيين في هذا الشأن، وهل قرر الليبيون برضاهم بيع شرفهم وكرامتهم مقابل حفنة من الدولارات؟.

الملك إدريس السنوسي لم يوقع على تلك الإتفاقيات بغرض توفير الأموال لليبيين؛ وإنّما كان الهدف الأساسي لتوقيع تلك المعاهدات هو رد جميل للإنجليز والأمريكان لأنهم "حرروا ليبيا" من الألمان والإيطاليين، ثم بعد ذلك عينوه ملكا على ليبيا.. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن وجود تلك القواعد في ليبيا كان  لحماية النظام الملكي والإبقاء عليه وعلينا أن لا نخادع أنفسنا؛ فكراهيتنا لنظام العقيد القذافي، ومعاناتنا من فوضويته وفساده في بلادنا لايمكن لها أبدا أن تحببنا في النظام الملكي الذي لولا خنوعه وضعفه وقصر نظره لما تمكن ملازم غر في الجيش "السنوسي" من الإستيلاء على الحكم في غمضة عين، وبدون أية مقاومة تذكر.

كانت بريطانيا وأمريكا تتحكمان في النهج السياسي في ليبيا، وكانت السياسه الليبيه الخارجيه تحديدا ترسم في لندن وواشنطن، وكان الملك إدريس ضعيفا بذلك القدر الذي دفعه للإعتماد على الغير من أجل حماية عرشه الذي واجه الكثير من الحركات الوطنيه المناوئة له خلال فترة الخمسينات والستينات مما دفع بالنظام الملكي الى تحجيم الحريات، وإلغاء الأحزاب، وتزييف الإنتخابات البرلمانيه.    

طائرة الرئيس كنيدى ( (Air Force Oneالتى اقلت ولى العهد والوفد المرافق له الى الولايات المتحدة وهى الرحلة الاولى لها  خارج الولايات المتحدة ( إنتبهوا أيها الساده: الطائرة الخاصة للرئيس الأمريكي ترسل خصيصا لتقل ولي العهد المحبوب الى أمريكا... هل هو حب لوليّ العهد أم أن وراء الأكمة أسرارها ؟). أين تحط هذه الطائرة في الصوره ( أنظروا الى الخلفيه التي تنتصب عليها مخابئ الطائرات الأمريكيه المقاتله وظاهرا  عليها بجلاء النجوم الأمريكيه)؟. إنها تحط في قاعدة ويليس في مدينة طرابلس التي تتبع الولايات المتحده الأمريكيه . الصوره أخذت من مقال مؤسسة المنار بعنوان { زيارة سمو ولى العهد الى الولايات المتحدة } المنشور على صفحات ليبيا وطننا. 

في عام 1969 إستولى الملازم أول معمر القذافي على الحكم في ليبيا بكل سهوله، وبدون مقاومه تذكر ( نتيجة لوهن وضعف النظام الملكي، وكذلك كره الشعب الليبي للتبعيه التي فرضها ذلك النظام على الشعب الليبي).

الملازم معمر القذافي كان قد ترقّى الى عقيد، وبدأ على إثرها إحكام سيطرته على كل شئ في ليبيا.

وجد العقيد معمر القذافي بلدا له دستور، وله نظام حكم بغض النظر عن جدية ذلك النظام ونجاعته. كان بإمكان العقيد القذافي تعديل ذلك النظام وتطويره بما يتماشى مع أحلام وتطلعات الشعب الليبي؛ لكن العقيد القذافي كانت له نوايا أخرى تبين أخيرا بأنها فرديه، وأنانيه مريضه.

ألغى العقيد القذافي الدوله في ليبيا، وشجع على الفساد، والسرقه، وجميع أعمال الإجرام الإجتماعي والسياسي. كمم الأفواه، وأخرس الألسنه، ومنع الحريات، وملأ البلاد رعبا وقتلا وتشريدا. فتح الطريق على مصراعيه للفاشلين المنافقين ليستولوا على مرافق الدوله مما أضطر خيرة شباب ليبيا ومتعلميها إلى الهروب منها باحثين عن آماكن آمنه يستقرون فيها؛ الأمر الذي أدّى الى حرمان ليبيا من عقولها النيره فتردت أوضاعها، وساءت أحوالها، وتحولت بلادنا الى خراب.

نلاحظ هنا الفرق الكبير بين الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وبين العقيد معمر القذافي؛ مع أن الأول ينتمي الى نظام حكم وراثي تقليدي، بينما يدّعي العقيد معمر القذافي على أنه ثوري تقدمي متفتح !!.  

المشهد الثالث:

الدولة

قطر

ليبيا

الحاكم

Hamad ath-Thani, emir of Qatar

العمر

57 سنه

67 سنه

التعليم

خريج أكاديمية ساندهرست البريطانيه

خريج الكليه العسكريه الملكيه الليبيه

الخلفيه الثقافيه

أمير إبن أمير ـ عسكري.

معدوم إبن معدوم ـ عسكري

التفكير

رأسمالي، عصري، حضاري

شيوعي، متخلّف، بدائي

المؤلفات

لا توجد أو لا يعرف عنها

الكتاب الأخضر، الكتاب الأبيض، تحيا دولة الحقراء، وغيرها.

مدة الحكم

14 سنه

40 سنه

*    المشهد الرابع: 

الصفه

قطر

ليبيا

المساحه

 كم مربع 11,586

 كم مربع1,759,540

عدد السكان (2009) تقديري

 نسمه833,285

 نسمه6,324,357

الدخل السنوي (2008)

 بليون دولار11,586

89.92 بليون دولار

متوسّط دخل الفرد ( الإحصائي)

 دولار (سنوي)111,000

14,200 دولار (سنوي)

متوسّط دخل الفرد (الفعلي)

100,000 دولار أمريكي

3,200 دولار (سنوي)

تظام الحكم

أميري

فوضوي

معدل النمو السنوي (2008)

13.4%

5.9%

معدل البطاله (2008)

0.4%

30%

ميزانية التنميه (2008)

27.14 بليون دولار

35.22 بليون دولار

 تصدير النفط (2008)

 1.079 مليون برميل يوميا

 1.602 مليون برميل يوميا

حرية الصحافه (175 دوله)

94

156

الشفافيه (180 دوله)

22

130

ترتيب أحسن جامعه عربيّا

18 ( جامعة قطر)

68 (جامعة قاريونس)

ترتيب أحسن جامعه دوليّا

    3401 ( جامعة قطر)

6781 (جامعة قاريونس)

وخلاصة القول فإن قطر إستطاعت في خلال 14 سنه فقط من أن تتحول من دولة صحراوية قاحله الى واحة غناء تعتبر مفخرة لأهل قطر أمام جميع شعوب العالم. تمكنت قطر خلال هذه السنه من التقدم على دولة "إسرائيل" من حيث الشفافيه وحسن الإداره، كما أنها تقدمت عليها من حيث حرية الصحافة.

على المستوى العالمي؛ تعتبر دولة قطر الشقيقه ثالث دولة في العالم من حيث إنخفاض نسبة البطاله، وتعتبر ثالث دوله في العالم من حيث معدل النمو السنوي. في المقابل فإن ليبيا تعتبر الدوله رقم 65 من حيث النمو السنوي، بينما تعتبر الدوله 180 من بين دول العالم ال 190 من حيث إرتفاع نسبة العاطلين عن العمل.

وفي الوطن العربي؛ تعتبر قطر الدولة الرائده بدون إستثناء ( أحسن بلد عربي) من حيث النمو السنوي، معدل البطاله، دخل الفرد، البنى التحتيه، الخدمات، حرية الصحافه، الشفافيه، وحسن الإداره.

تمكنت قطر من تحقيق هذه القفزة (الطفره) الفريدة من نوعها بفضل حكمة ورجاحة عقل أميرها المخلص الذي برهن على أنه ليس في حاجة الى نظريات عالميه، ولا إلى كتاب أخضر، ولا الى سلطة شعب؛ كما أنه لم يكن في حاجة الى أن يكنى بملك الملوك، أو بزعيم المثابه الإسلاميه العالميه، أو أن يلقّب بالمفكّر العبقري، أو أن ينادى بالصقر الوحيد، أو بالقائد الأممي، أو أن يشار إليه على أنه عميد الحكام العرب، أو غيرها من الألقاب البهلوانيه الجوفاء التي لاتعني أي شئ إطلاقا قياسا بما يتحقق على الأرض من إنجازات لصالح الشعب.

الشعب القطري (هنيئا له) يعتبر من أسعد شعوب الأرض على الإطلاق، ولا يساق الى السجون، ولايشنق أبناءه في الجامعات والميادين، ولاتجري في بلاده جرائم إنسانيه كجريمة مذبحة سجن أبوسليم النكراء. الشعب القطري نال إحترام العالم كله بسبب مثابرته وتكاتفه من أجل رفعة وطنه، ومن أجل إخلاصه لهذا الوطن. أمير قطر برهن على أن العربي المسلم بإمكانه من أن يحدث التقدم، وبإمكانه من أن يثبت للعالم على أن الإسلام دين تقدم، ودين نقاء، وشفافيه، وحسن إدارة؛ ذلك لأن أمير قطر لم يسرق أموال شعبه ثم يقوم ببعثرتها في كل مكان خارج البلد من أجل البحث عن أمجاد وألقاب تافهة لاقيمة لها.

أتمنى من أبناء وبنات الشعب الليبي أن يقتدوا بقطر في كل شئ، وأن يعملوا بكل صدق من أجل التخلّص من هذا الحاكم الظالم الكذاب الذي جعل من ليبيا أضحوكه يتندّر بها العالم من حولنا في حين هذا العالم نفسه ينظر الى قطر الإماره الصغيره بكل إحترام وتبجيل. علينا أن نكون على بينه ويقين بأننا لسنا في حاجة الى كتاب العقيد القذافي الأخضر، ولا الى نظريته الحمقاء، ولا الى ما سمي بهتانا بسلطة الشعب. علينا أيها الإخوة والأخوات أن نقولها للعقيد القذافي ولكل من طبّل له.. إرحلوا عنا وأتركونا لحالنا فقد سئمناكم، ولم نعد نطيقكم. إذهبوا الى حيث شئتم، وأحملوا معكم ما رغبتم من أموال الشعب المسروقه؛ ولكن فقط أتركونا لحالنا نتدبر أمرنا فإننا والله نمتلك ما تمتلكه قطر وأكثر من الشباب الليبي المخلص المتعلم، ولدينا شعبا لايقل إخلاصا لوطنه عن الشعب القطري الشقيق الذي نحترمه ونتمنى له مزيدا من التقدم والرقي لأننا يجب أن نعتبر قطر قدوة حسنة لنا، ولا يضيرنا مطلقا أن نتتبع خطى دولة قطر الفتيه من أجل غد أفضل من هذا البؤس الذي أوصلتنا إليه سياسة العقيد القذافي الرعناء العبثيه.

وأخيرا...علينا أيها الإخوة في هذا اليوم أن نتذكر إستقلالنا، وأن نبتهج بذكراه العطرة فذلك هو عيدنا الحقيقي، وتلك هي الذكرى التي تعيش في وجداننا بدل الذكريات الإصطناعيه التي فرضها علينا العقيد معمر القذافي.    

مصطفى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home