Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mustafa Abdallah
الكاتب الليبي د. مصطفى عبدالله

الأربعاء 16 يوليو 2008

السيّد... من صدق الوعد

د. مصطفى عبدالله

قالوا بأنك شيعي
قالوا بأنك صابئي
وليكن..
ماضرّ..
لو أنّك كنت شيوعي
ما ضرّ..
لو أنك كنت مجوسي
فلتكن كما أنت
لأنهم وإن إجتهدوا
فلن يعرفوا كنهك
لن يعرفوا جوهرك
لن يعرفوا معدنك
هؤلاء البلهاء لم يفهموك
لم يفهموا تفكيرك
لم يحيطوا بمقاصدك
لم يستوعبوا ستراتيجيتك
لأنهم إمّعات
إنهم جبناء
إنهم.. في واقع الأمر
حقراء
حين كنت تخطط
كانوا يغطّون في سباتهم
وحين كنت تحسب
كانوا يملآون بطونهم
وحين ...
كنت تبحث عن الرجال
كانوا يحشون جيوبهم
من ماذا، وبماذا؟
أيّها السيّد...
كانوا يسرقون قوت الأيتام
يستغلّون عرق الفقراء
كانوا..
كنت أنت تعيش صقرا
كانوا هم يعيشون كاللئام
ولكن ماذا يهم البهيم
هل يفهم الحيوان
ما يحسّه بنوا البشر
هل يفهم الآسافل
علو الإنسان
هل يعي الكافر
مكارم الرحمان
إنهم كالأنعام
يأكلون، يتناكحون
يتناسلون، يتكاثرون
وحين يقترب أجلهم
كالصبيان يبكون
كحريمهم يولون
يرتمون كالقوارير
في أحضان من
يحميهم..
من يناولهم قشة النجاة
من يأويهم ..
وأسفاه
لن يشعروا بحرج
لن يحسوا بكبرياء ينخدش
فهم من ماتت آحاسيسهم
من تقزّم كبرياءهم
هؤلاء مثلهم مثل الخراف
هل عرفوا لماذا ..
يتصيّد الذئب قطعان النعاج
لأن الماعز لها قرون
ولأنها بقرونها تنطح
فهي إما أن تفوز
وإما أن تموت
غير أنها بعزّه تموت
و رغم ضعفها
بإباء تنتصر
بكبرياء تمر.. تفوت
إنهم لايرون إلا تحت أقدامهم
وهل يرى الخائف بعيدا
لا..
فالوجل يرى الحبال آفاعي
المرتبك يبصر ظلّه
فيراه مخيفا، يظنّه غولا
ولكن...
ما يلوم الذليل غير وضيع
وما يصرخ من أجل بطنه
راكلا..غير الرضيع
*******
قالوا بأنك مغامر
بكل بلدك تقامر
وإستنتج الجبناء حينها
بأنك لا محاله خاسر
كنت ياسيد الأبطال حكيما
لأنك تعرف من أنت
لأنك تعي ما فعلت
وصبرت على ظلمهم
صمدت على قدحهم
ولم تتبرّم
لم ترد على أحد
لأنك...
بحسبان تعرف
بأن الأيام سترد
ولكن ..
بكلام أعنف
39 سنه حكمها القذافي
33 يوما قاتلت أنت فيها
وشاء رب "العظام"
أن إنهزمت السنين
أن.. إنتصرت الأيام
ولكن.. لماذا وكيف
إنتصرت الأيام فقد
كان وراءها محرّر
وإنهزمت السنون لأن
من كان وراءها ظنّ
بأنه مفكّر، بأنّه منظّر
*****
اليوم يعود القنطار
بقرار..
لم يصدر في تل أبيب
بل من بيروت صدر القرار
وأذعن من تبجّح صاغرا
وحسب شروط السيّد
نفذت "إسرائيل" القرار
ليعود الأبطال أحياء
وتعود معهم رفات
من أستشهدوا بكبرياء
ويعود رغم "أنفهم" القنطار
لماذا؟....
لأنه في لبنان رجال
في لبنان "سيّد" الأخيار
*****
أنظر الى أولئك الخانعون
ماذا.. لشعوبهم سيقولون؟
كيف بربّك سوف يبررون؟
ولكن... لما السؤال
فهؤلاء "قوّادة" لايخجلون
أنهم....
من يسمّي خنوعهم إنتصارات
وهزائمهم الكارثيه "نكسات"
وهؤلاء لايخجلون..
يبيعون أوطانهم.. بدون حياء
كما تبيع أجسادهن العاهرات
*****
من جنوب لبنان
سمعت الدنيا "الوعد الصادق"
من تل أبيب...
كان التبجّح
كان الوعيد
إنهالت على لبنان الصواعق
ولكن...
رغم الدمار
رغم الغبار
تعالت بإسم الله الحناجر
كان التحدي صادحا
وإرتفعت في لبنان البيارق
قالوا بخيلاء وتكبّر
سوف نجندل وندّمّر
وسوف نحرق الجنوب
ونمحي كل بائن ومستتر
سوف لن نوقف الحرب حتى
نخرج "جنديينا" من وسط الحفر
ورد عليهم السيد هادئا
محدّثا لأهل لبنان واثقا
تلك البارجه التي ..
تقصف شواطئكم
أنظروا اليها..
إنها الأن وأمام أعينكم
إنها بعد دقيقه سوف تفجّر
وبالفعل صدق الوعد
وبالفعل ...
بدأ الصهيوني يرتعد
وبالفعل..
عويل الجبناء بعدها خمد
*****
اليوم سوف يعود القنطار
وسوف يعود بمعيته الأحرار
رغم أنف من أخافنا واهما
بأنه الوحيد القادر الجبّار
ويحي.. لقد صدقناهم
بخوفنا وجبننا مكناهم
وبصعفنا قويناهم
حتى غرسوها في عقولنا
زرعوها في إعتقادنا
بأنهم ..
الجيش الذي لايقهر
القوة التي لن تندحر
لكنهم..
سوف لن يجرأوا
بعد اليوم ليقولوها
لن يجدوا الشجاعه
سوف لن يعيدوها
فقد... إنكشف أمرهم
وتعرّت سوآتهم
وسوف لن
بعد اليوم يرددوها

مصطفى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home