Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mukhadram

Wednesday, 19 July, 2006

الطّاغـوت(1)

بقلم : ميليسّا ماكليمانتس ـ "فاينانشيل تايمز" اللندنيّة ـ 14 يوليو 2006

ترجمة : مخضرم

كانت ليبيا دولة منبوذة، غير أن حاكمها العقيد القذّافي نظّم عمليّة إعادة تأهيل لها بواسطة تحمّل مسئوليّة تفجير الطائرة فوق قرية لوكربي الأسكتلنديّة، والتخلّي عن أسلحة الدمارالشامل، مباشرة وعلى الفور بعد ذلك. فرُفعت العقوبات التي شلّت البلاد. ومنذ ئذ زار طرابلس العديد من القادة الغربييين بما فيهم توني بلير في مارس 2004 هذه هي الخلفيّة التي أقام عليها الكاتب الليبي هشام مطر روايته الأولى"في بلاد الرجال" والتي تصوّر وحشيّة قمع القذّافي للإنتفاضات السياسيّة ـ ومن ضمنه التعذيب والإعدامات المنقولة على شاشات التلفزة ـ إنها حكاية مؤثّرة عن الخيانة الشخصية والجماعيّة، وهي أيضا تذكير في الوقت المناسب بالأساليب التي استخدمها القذّافي ليصبح أطول حكّام العالم العربي على كرسي الحكم. وتتمحور عقدة الرواية حول العلاقة بين الذي يسرد الحكاية- الصبي سليمان في التاسعة من العمر- ووالدته سيّدة البيت البائسة. وتبدأ في طرابلس في 1979، عندما ذُكر عن آلاف من المنشقّين الليبيين الذين سُجنوا وعُذّبوا وأُعدموا، وسليمان مرتبك بسبب الإختفاء المنتظم لوالده المنشقّ الغامض، الذي قُبض عليه وهو ينشط في شبكة لطالبي التحرّر السياسي. وبينما يصارع الصبي ليتغلّب على "مرض" والدته المتقطّع- والذي سيفسّره القاريء الرّاشد بأنه الإدمان على الكحول (وهو مدعاة للعار في دولة إسلاميّة) ـ ويبحث عن المبرّرات لتغيّب والده، ينجذب إلى سلسلة متشابكة من الغدر والخيانات، شخصيّة وسياسيّة.

وهشام مطر مؤلّف الرواية ذو الخمس والثلاثين سنة، والذي أُجبرت عائلته على النزوح من طرابلس إلى القاهرة عام 1979 بسبب النشاط السياسي لوالده الدبلوماسي، يبدو أنه ضمّن الرواية شبه سرد للسيرة الحياتيّة، على الرغم من أن الأحداث الرئيسيّة هي خياليّة كليّة. وثمّة جوّ مشبع بالهستيريا المكبوتة يُفهم ضمنا من النثر الموزّع هنا وهناك، وقد كان بمقدوره أن يستحضر بعض الألوان السّاحرة من البيئة المحليّة، مثل رائحة "البقدونس" والليمون و"الكمّون" في المطبخ المنزلي، أو لعبة رمي السكين المرعبة والتي تتركّز على مقولة (بلادي بلادك) حيث كان يلعبها مع "كريم" أحسن أصدقائه..

وُصفت (في بلاد الرجال) بأنها مثل Kite Runner (عدّاء الحدأة) في سوق الكتب، وأن هناك تماثلا بينها وبين رواية خالد الحسيني الصادرة سنة 2003، والتي تتحدّث عن خيانة الصبا في أفغانستان السبعينات(1). ولو أن المعجبين ب (عدّاء الحدأة) ربما وجدوا شخوص مطر مكرَهين بدرجة أقلّ من "أمير"وخادمه المخلص "حسن" في رواية الحسيني. وفي الحقيقة فسليمان كان أقلّ إقتناعا عندما قاربت الرواية على الخاتمة الحلوة.. ومهما كان الأمر إننا إزاء رواية هامّة مؤثّرة. والدة سليمان تقصّ عليه في مسحة مثالية حكاية شهر زاد راوية "ألف ليلة وليلة" والتي تمكّنت من تحويل ملك قاتل، إلى حاكم خيّر كريم من خلال قوّة تأثير حكاياتها. وربّما يشكّ هشام مطر أيضا أنه يستطيع تغيير العالم- أو حكومة ليبيا- بهذا القصّ الإنساني المشبع بالطغيان، ولكنه وُفّق في إتاحة إطلالة على حقيقة الحياة القاسية الخفيّة تحت نير القذّافي!

ترجمة : مخضرم
________________________

(1) هذه مواصلة لما تنشره كبريات الصحف من نقد وتقريض لرواية هشام جاب الله مطر. والمعروف أن "فاينانشيال تايمس" هي جريدة دوائر المال والإقتصاد والبورصة في جميع أنحاء العالم، كما أنها هي التي تضع مؤشّر بورصة لندن.
(2) (عدّاء الحدأة) رواية الكاتب الأفغاني خالد الحسيني، أصدرتها مؤسّسة (بنجوين) أيضا سنة 2003، وهي ملحمة تسرد أحداث أفغانستان منذ أواخر العهد الملكي حتى أن أشرفت على الهلاك، من خلال قصّة صبي يمرّ بتجربة مريرة مع خادمه المخلص، وتكشف عن هيمنة الأباء على الأبناء المفعمة بالحب والولاء، ولكن أيضا بالكذب والغدر والخيانة. وقد لقيت الرواية حفاوة كبيرة من النقّاد، باعتبارها أوّل رواية عصريّة يكتبها أفغاني مباشرة بالإنجليزيّة. ومن هنا جاءت مقارنتها برواية (في بلاد الرجال).


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home