Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mukhadram

Sunday, 4 December, 2005


إحتجاج عـلى تشويش القذافي للأقمار الصناعـيّة

بقلم : هينك وأوين جيبسون
الجارديان اللندنيّة ـ 3 ديسمبر 2005

ترجمة وتعليق : مخضرم

قدّم دبّلوماسيّون بريطانيون وأمريكيّون احتجاجا الى الحكومة الليبيةّ بعد أن تعرّض قمران صناعيّان الى التشويش بطريقة غير قانونيّة،مما أدّى الى إبطال العشرات من محطّات التلفزة والراديو التي تبثّ عبر الهواء وتقدّم خدماتها لبريطانيا وأوروبّا، كما أدّى الى عرقلة الإتصالات الأميريكيّة الدبلوماسيّة والعسكريّة والتابعة لمكتب التحقيقات الإتحاديّة FBI . ومن بين المحطّات المصابة إرسال لخمس إذاعات هي BBC World و CNN الدوليّة وقنوات رياضيّة أميريكيّة وشبكات تلفزة و23 محطّة إذاعة. وحسب رسالة إليكترونيّة بُثّت من أحد أصحاب المحطّات،وهي (لورال سكاي نيت) تقول: "إن وزارة الخارجيّة الأميريكيّة سوف تتولّى الأمر بنفسها " مالم يتوقّف التشويش. وأكّدت وزارة الخارجيّة البريطانيّة ليلة البارحة أن الأمر أثارته السفارة البريطانيّة في طرابلس مع الحكومة الليبيّة. كما أن هيئة (أوفكوم) المبرمج للإتصالات الإليكترونيّة صرّحت بأنها في سبيلها للشكوى لدى إتحاد الإتصالات الدولي .
وقد بدأ التشويش المذكور اعتبارا من 19 سبتمبر عقب أن أُطلقت من لندن محطّة إذاعة تجاريّة صغيرة بريطانيّة عربيّة تبثّ موادّ إعلاميّة حول شئون حقوق الإنسان وحريّة الرأي موجّهة الى ليبيا .
فبعد عشر دقائق من إنطلاق المحطّة - والتي سُمّيت في البداية بصوت ليبيا- تعرّض الناقل الذي يحملها ومعه محطّات أخرى،لتشويش دام خمسين دقيقة . ثمّ توقّف التشويش بعد أن توقّف إرسال صوت ليبيا . وأعيد الإرسال باسم "صوت الأمل". وهذه المرّة عبر قمر آخر هو (تيليستار 12) من باب الإحتراز، والذي حُوّل أوّلا الى الولايات المتحدة،ومن ثمّ بُثّ لا سلكيّا الى (تيليستار) ممّا استحال معه التشويش عليه من أي جهة أخرى باستثناء من جهة داخل أمريكا . ولكن ما أن استؤنف الإرسال حتى بدأ التشويش مرّة أخرى والذي أبطل عمل المحطّات الأخرى دون أن يؤثّر على "صوت الأمل" . وجاء في رسالة إليكترونيّة (E/Mail) موجّهة الى شركة تساعد محطّة الإذاعة الليبيّة : "نستطيع أن نخبركم بأننا عرفنا سبب المشكلة،وهو مايسمّى بقناة "الأمل" الإذاعيّة عبر قمركم الصناعي . فهذه القناة تبثّ دعاية إرهابيّة،وتسعى لنشر أفكار إرهابيّة بين المستمعين إليها (كذا)!"
وهكذا وافقت المحطّة تطوّعا منها على إيقاف بثّ خدماتها . وصرّح مديرها جلال الغيثي بقوله :"إن إذاعتنا تبثّ إعلانات تجاريّة، وقد كلّفنا هذا كلّه خسارة تقدّر بـ 250,000 جنيها استرلينيّا".
وليلة البارحة تقدّم (أندرو ماكينلي)،النائب عن حزب العمل عن منطقة (ثورّوك) والعضو في لجنة الشئون الخارجيّة بمجلس العموم،بقائمة بعشرة استفسارات قائلا :"نريد إيضاحات عن كلّ ماحدث . وهل أصرّت الحكومة البريطانيّة على ضرورة احترام الليبيين للقانون الدولي في محاثاتها التجاريّة معهم؟"
ومن ناحية أخرى أكّدت مصادر صناعيّة أن خمس محطّات فقدت الإتصال مع القمر الصناعي،غير أنها أفادت بحلّ سريع للمسألة . بينما يجهل المُرسلون الآخرون أن قنواتهم تأثّرت من جرّاء التشويش . وصرّح ناطق باسم BBC World بقوله :"نحن نتشاور مع شركائنا في الكوابل والأقمار بالإقليم لإجلاء الموقف".

الإستفسارات والأسئلة التي ستوجّه الى وزير الداخليّة البريطاني
يوم 5 ديسمبر القادم بمجلس العموم من قبل النائب العمّالي اندرو ماكينلاي

ثمّة عشرة أسئلة : مجموعة منها موجّهة الى وزيرة الدولة المختصة بالثقافة والإعلام والرياضة حول : (1) ما هي الإيضاحات التي تسلّمتها من المبرمجين وكذلك من الإذاعيين حول الإنقطاع الذي تعرّضت له BBC يوم 19 ديسمبر وذلك الذي أصاب القناة 5 في فترتي 14 و 26 أكتوبر و فترة 21 نوفمبر من جرّاء التشويش غير القانوني؟ .(2) ما هو تأثير التشويش على (تيليستار 12) وقمر (هوت بيرد) والذي قامت به ليبيا ضدّ محطّات الإرسال البريطانيّة؟ (3) ما هي الإيضاحات التي وصلتها والمناقشات التي أجرتها الوزيرة مع هيئة الإتصالات البريطانيّة عمّا أصاب أنظمة الإتصالات البريطانيّة من تشويش وكذلك تيليستار 12 ونظام هوت بيرد الأوروبّي؟ (4) ماهو تقييم الوزيرة للتأثير الذي أحدثه الإنقطاع داخل بريطانيا على الخدمات التي تقدّمها BBC World و CNN و Euro News و JSTV وغيرها منذ سبتمبر
(5) سؤال موجّه الى وزير الدفاع عمّا إذا أعيقت أو تأثّرت أوانخفضت أو تعطّلت فعاليّة الإتصالات الدفاعيّة كنتيجة تشويش ليبيا على شبكة اتصال وأقمار تيليستار 12 وهوت بيرد؟ (6) سؤال موجّه الى وزير الخارجيّة عن المداولات التي أجرتها وزارته مع وزارة الخارجيّة الأميريكيّة حول الإستفسارات التي قدمتها الحكومتان الى الحكومة الليبيّة وتتعلّق بالتشويشات المعنيّة على تيليستار 12 وهوت بيرد (7) ماهي الإستفسارات التي قدّمها الوزير الى الحكومة الليبيّة عن نفس التشويشات الأخيرة على تيليستار 12 وهوت بيرد وتلك المقدّمة منذ سبتمبر الماضي؟ (8) ما هي التقييمات التي أجراها وزير الخارجيّة البريطانيّة عن مدى إذعان ليبيا للقواعد الدوليّة للإتصالات والتي أصدرها الإتحاد الدولي لللإتصالات التابع للأمم المتحدة،وذلك داخل ليبيا وكذلك بالنسبة للتشويش الذي قامت به إزاء تيليستار 12 وهوت بيرد؟ (9) ماهي المحادثات التي أجرتها الحكومة البريطانيّة مع هيئات الإذاعة و(لورال سكاي نيت) حول الإنقطاع الذي مسّ دوائر البيانات التجاريّة والحكوميّة . وعن استعادة خدمات "صوت الأمل" من خلال أقمار تيليستار 12 وهوت بيرد؟ (10) ماهو– في رأي وزير الخارجيّة- تأثير الإنقطاع الأخير لقمر تيليستار 12 وقمر هوت بيرد على إتصالات الحكومة البريطانيّة ؟
أمّا السؤال الأخير فموجّه من النائب العمّالي ماكينلاي الى رئيس الوزراء توني بلير عن المحادثات التي أجراها مع الرئيس العقيد القذّافي عن التأكيدات التي طلبها منه وتلك المتحصّل عليها،بحيث لا تتعرّض الخدمات التليفزيونيّة والإذاعيّة الغربيّة الموجهة الى ليبيا والإقليم الى التلف من قبل السلطات الليبيّة أو وكالاتها الرسميّة ؟ وخُتمت جميع الأسئلة والإستفسارات المذكورة بتساؤل عن النيّة لدى الوزراء الثلاثة ورئيس الوزراء في إلقاء بيانات حول المسائل المطروحة ."

تعليق قصير للمترجم:

هذه كانت ترجمة كاملة ودقيقة - بقدر الإمكان- لما نشرته جريدة (جارديان) الغنيّة عن التعريف وذات الصيت العالمي القوي في موضوعيّتها والتزامها للحيدة ومناصرة قضايا الحقّ،وكلّها فضائل لا تتميّز بها جميع وسائل الإعلام الغربيّة. كما أضفنا اليها ترجمة للأسئلة والإستفسارات المدرجة في مجلس العموم من أحد النوّاب العمّاليين وموجّهة لرئيس الحكومة ووزرائه المختصّين،والتي ينبغي الردّ عليها يوم5 ديسمبر (أي في اليومين القادميين)،وهو ما سنتابعه . والقضيّة محلّ النقاش والتعليق معروفة لدى القرّاء وخاصّة من الليبيين المهتمّين. وهي قضيّة ما يواجهه ليبيّو المهجر المعارضون لاستبداد القذّافي وحكمه الهمجي المتخلّف من قمع لا مثيل له. فحتى إرسال إذاعة صغيرة مسموعة تنقل أصواتهم المخالفة لمثل هذا النظام وتصرّفاته العابثة بمصالح البلاد والمخرّبة لمقوّمات شعبها الأساسيّة،يقترف القذّافي هذا النوع من التخريب للحيلولة دون وصولها الى أسماع الليبيين. وهو تخريب صارخ نال حتى من منظومة الإتصالات الدوليّة التي ترتبط بها جميع بلدان العالم وتخدم مصالحها الحيويّة،فضلا عن انتهاكها للإتفاقيّات والمواثيق الدوليّة التي وقّع عليها نظام القذّافي نفسه. وأحرى بالذين ما زالوا يعلّقون الآمال والمطامح - أو المطامع بصريح العبارة – على الإنفتاح المخادع للقذّافي وزمرته،الإقلاع عمّا يروّجون له من بضاعة تعيسة، فالمشهد والمسرحيّة تكرّرا لمدة تشرف على أربعة عقود من الزمن. وإلاّ فإن الإمعان في هذا اللجج يوحي بأن مخطّط القذّافي وأساليبه الإلتفافيّة قد جرفت بعض العناصر المحسوبة على المعارضة لحقبة غير قصيرة ،أو أنه وجد له أدوات جديدة تلعب دور حصان طروادة، بذكاء كما تتوهّم. أمّا الآن فيظهر جليّا حتى للمتلاعبين والمبتزّين الكبار (أمريكا وبريطانيا) كيف وصل القذّافي بعبثه الى درجة التشويش على مقتنيات العصر والتقدّم الذي يضرّبمصالحهم العولميّة. ولقد زال إستغرابي الآن،والذي علق بذهني منذ أسابيع قليلة،حين أذاعت فضائيّة القذّافي متبجّحة الإكليشيه الممجوج : أن توني بلير رئيس الحكومة البريطانيّة أتصل هاتفيّا (بالأخ القائد) وناقش معه القضايا العالميّة ذات الإهتمام المشترك! فلقد اتضح الآن أن هذا الإتصال يتعلّق بمسألة التشويش الهمجي استعدادا لجلسة البرلمان البريطاني حولها يوم 5 ديسمبر... ومرّة أخرى يسجّل المناضلون الشرفاء منظمو المؤتمر الوطني للمعارضة الليبيّة خطوة متقدّمة لزلزلة أركان النظام المتهاوي حتى قبل أن يصل صوتهم المدويّ الى أبناء شعبهم، وهو حتما واصل إليهم ولو كره الظالمون . وإن غدا لناظره قريب! ولا شك أن الكاريكاتير الذي رسمه الفنّان البريطاني الكبير قي الجارديان،والذي يصوّر حاكم قذّافيستان ضمن ثلاثة يمثّلون بتهكّم (محور الفضيلة) في العالم،هو خير ما يصاحب هذا التعليق. وعلى القاريء اللبيب اكتشاف (الفاضلين) الإثنين الآخرين!

مخضرم


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home