Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Muhajir
الكاتب الليبي المهاجر

الثلاثاء 9 سبتمبر 2008

أبجديات الرؤية السياسية ..!!

على هامش حلقة "حقوق الإنسان 1" من سلسلة الثقافة الدستورية (31) للصلابي والقريتلي (*)

المهـاجر

قال سبحانه وبحمد ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ) المائدة ، وصلى الله وسلم وبارك على معلم الناس الخير ؛ محمدٍ وآله وصحابته والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ..

وبعد ،، فها نحن ذا نقترب شيئاً فشيئاً من أطراف الحقيقة ..

فيبدو أن " سعد سلام " بدأ يتفق معنا على أهمية وضرورة أن ندعو الناس إلى الإسلام وليس إلى المسلمين ..!!

فهذا الذي نقرأ شيئاً من تفاصيله ، هو الجزء المخفي من مكونات الخطاب الشرعي السياسي ؛ الذي حيل بين المسلمين دهراً أن يستعبوه ، أو أن يعيشوا في ظلاله وتحت سمائه ، وضمن آفاقه الرسالية ..

إن الذي ترنو إليه " سلسلة الثقافة الدستورية " هو بسط مقررات الثقافة الإسلامية في المسائل محل البحث .. فلا غرابة أن تستمر السلسلة في التعرض لشؤون الحالة الحقوقية ، والأخلاقية ، والإجتماعية .. التي تمثل الأصل في أنفاس الرشد الذي جاء وبشر به الدين الإسلامي الحنيف ..

إن استقرار وترسخ هذا الوعي الإجتماعي بهذه الحقوق والمكارم الدستورية ، يجعل من هوية مجتمعنا وبنيته المعرفية ومؤسساته وتشكيلاته المدنية ؛ قوة فاعلة لها أثرها ووجودها ونفوذها في الحفاظ على نقاوة المسار التشريعي ، وشفافية الرقابة القانونية على أداء المتنفذين ، وسيكسبها الخبرة والقدرة على التصحيح والتعديل والمواءمة ، بين ضرورات الحاجة المعيشية للمجتمع ، والآفاق الرسالية للمنهج ، ومرونة القرار السياسي والإداري للدولة ..

إن تصحيح مساراتنا .. هو جزء أصيل من أهداف البيان الذي تملي تفاصيله بعض التطورات التي تمر بها قضيتنا الليبية ، ويؤكد الحاجة إليه الحال الذي آلت إليه ثقافة النخب المزورة ؛ سواء على مستوى الإتجاهات الفكرية المعاصرة .. أو حتى الرؤية القاصرة لدى حملة الدعوة الإسلامية والمتصدرين للإفتاء والتعليم ..

إن الكثير من الجرائم والتجاوزات والمظالم التي عانت منها ليبيا والليبيون ؛ قد وقع فأسها في الرؤوس بعد إعتماد العمل بالوثيقة الملونة ..

إن هذه الوثيقة التي يتترس المتنفذون بإضفاء الشرعية على بنودها ، وإعطاء الأحقية لمضامينها ؛ لم تتجاوز يوماً كونها .. ثوباً مفصلاً على قوام الدولة ، وخادماً لأجهزتها وتروسها الساحقة المتنفذة .. لتمارس من خلالها كل الذي نسمع اليوم عنه من فظائع وفضائح ، وإذلال ومهانات ..!!

لقد كان من شؤم إقصاء ديننا عن الحياة ، والبحث في المتاهات عن البدائل واللقائط والحكايات .. أن ترى من يقول بأن الأساس هو الإنطلاق من ثقافة القطيع .. حيث يطيب ويحلو الحديث عن أطايب الكلأ والمرعى .. ثم يأتي التكريم الرباني بهذه الرسالة الإلهية الخاتمة ؛ ليكون في ذيل قائمة الإختيارات الباهتة ..

إن وجود وتداول مثل هذا النوع من الآراء .. يؤكد الحاجة الماسة للمزيد من التفصيل والبيان ، حول قاعدة التكريم التي يقوم عليها الخطاب الشرعي ، وترتكز عليها آفاق الفكرة الإسلامية الرائقة ..

إن الذي يميز هذا الطرح الفكري الثقافي الراكز .. هو إنفصال واستقلال عربته عن أي مشروع سياسي ، أو تجربة ، أو مناورة سياسية ؛ يمكن أن يكون غرضها تفريغ .. أو مصادرة المضامين الحقوقية ، أو الإلتفاف على الدلالات والإلتزامات ، تحت ذريعة المرحلية ، أو بناءً على إملاءات الموازنة بين الضغوط والمتطلبات والمصالح الواقعية التافهة ..!!

تجدر الإشارة إلى حجم التهويل الذي أشار إليه " سعد سلام " ، بخشيته من مجئ من وصفهم بالمتعصبين ليحكموا بالكفر والتحريف على كلمات ومواقف د. علي الصلابي ..!!

فليطمئن بالك يا سعد، ولتهدأ نفسك.. فإن الليبيين لايزالون يعرفون من هو المستحق للتكفير بالحق والعدل ، ومن هو الداعي إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة .. والقول والفعل الحسن ..

هذا مالزم .. وتقبلوا تحياتي وفائق الإحترام

محمد عمر حسين
________________________________________________

(*) http://www.libya-alyoum.com/look/article.tpl?IdLanguage=17.....


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Homeibya: Our Home