Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Mohammed Yousef al-Mgaryaf
الكاتب الليبي د. محمد يوسف المقريف


د. محمد المقريف

الخميس 2 اكتوبر 2008

إضغط هنا للأطلاع على الجزء الأول
الجزء الثاني :   الحلقة الأولى      الحلقة الثانية     الحلقة الثالثة   الحلقة الرابعة
                              الحلقة الخامسة    الحلقة السادسة   الحلقة السابعة                                             

انقلاب بقيادة مخبر (7)

د. محمد يوسف المقريف

مصرع ضابط الصف التومي(بالراس علي)[1] 

لقي هذا الضابط مصرعه يوم 8 سبتمبر 1969.. أي  بعد اسبوع على قيام الانقلاب. كان ضابط الصفّ "محمد إبراهيم التومي" الشهير ببالرّاس علي ضمن ضباط الصفّ الكثيرين الذين شاركوا في الانقلاب وفي نجاحه ليلة الأول من سبتمبر 1969. 

ومنذ تلك الليلة وحتى الثامن من سبتمبر 1969 كانت الأمور عادية بالنسبة له.. فقد كان الانقلاب ناجحاً وكان هو فخوراً بمشاركته فيه.. ولم يكن في تصرفاته ما ينم على أنّ شيئاً يعتمل في داخله أو يوحي بأنّه غير راض، حتي إنه قام بنفسه بالتبليغ عن "مؤامرة معسكر البركة" في بنغازي في اليوم السابق على مصرعه (وقعت المحاولة يوم 7/9/1969). 

عند الساعة الخامسة وأربعين دقيقة من مساء يوم الثامن من سبتمبر فوجئ المواطنون في بنغازي بسماع طلقات نارية متتابعة جاءت من ناحية مبنى الإذاعة، وسُمع صوت الطلقات من خلال الإرسال الإذاعي على الهواء وتوقفت الإذاعة لمدّة دقيقتين تقريباً، ثم واصلت الاذاعة إرسالها في اضطراب واضح لمدّة ثلاث دقائق، ثُم سُمع صوت النقيب بشير الهوادي (عضو مجلس قيادة الثورة) وهو يذيع بنفسه مخاطباً الجيش والشعب لمدّة ربع ساعة من خلال ميكروفون محطّة الإذاعة ليبثّ الثقة في النفوس ويطمئن الجماهير.. ثمّ عادت الإذاعة إلى الانتظام في بثها الطبيعي. 

ما الذى حدث داخل مبنى الإذاعة خلال تلك اللحظات الحرجة من يوم الثامن من سبتمبر؟ 

يصف فتحي الديب الذي كان مبعوثاً لعبد الناصر لدى الانقلابيين خلال تلك الفترة ما حدث داخل الإذاعة في كتابه "عبد الناصر وثورة ليبيا" (الصفحة 41) على النحو التالي: 

" حضر على الفور النقيب بشير [هوادي] ليخطرني بما حدث وهو أنّ أحد المساعدين (ضباط الصفّ) وهو نفس المساعد الذي قام بالتبليغ عن مؤامرة معسكر البركة أصيب بلوثة مفاجئة وهو بمبني الإذاعة، فقام بإصدار الأوامر لقوّة حراسة الإذاعة لإطلاق النار. وكان يصدر أوامره وبشير بداخل المبنى فقام أحد الحراس بإطلاق النار على المساعد نفسه وقتله فوراً..". 

لم يكن ذلك المساعد (ضابط الصف) سوى محمد إبراهيم التومى. 

وقد تعمّدت أجهزة النظام وأبواقه ترديد حكاية (اللوثة العقلية) التي أصابته فجأة وكانت السبب في كلّ ما حدث له ولمن حوله في تلك اللحظات.

ولم يسأل أحد لِمَ أصابت اللوثة ذلك المسكين في ذلك اليوم بالذات، وفي تلك الساعة من ذلك النهار؟ 

ومع مرور الأيام نسي الليبيون ذلك الحادث  وتاريخ وقوعه، وغلبت في ذاكرة من ظلوا يتذكّرونه الرواية التى ردّدها النظام وفسّر بها وقوع الحادث وهي تعرض ضابط الصفّ للوثةٍ عقليةٍ مفاجئة. 

وتشاء الأقدار أن تنكشف الحقيقة حول ذلك الحادث... وأن تظهر الدوافع الحقيقية التي جعلت ذلك المسكين يقوم بما قام به عشيّة الثامن من سبتمبر 1969 والذي لو نجح فيه لغيّر وجه تاريخ ليبيا المعاصر ولأنقذ البلاد. 

جاءت الحقيقة على لسان أحد رفاق القذافي الرائد (بشير الصغير هوادي) خلال الندوة التي بثتّها وسائل إعلام النظام مساء يوم 31/8/1974 وشارك فيها إلى جانب القذافي والرائد هوادي كلّ من الرواد مصطفي الخروبي وعبد السلام جلود وعوض حمزة (نشرت في السجل القومي/ المجلد السادس . الصفحات 47-114). 

وقبل أن نتناول ما أورده الرائد بشير هوادي في تلك الندوة يحسن أن نذّكر ببعض الحقائق ذات الصلة بهذا الموضوع: 

       أشار القذافي في (الحلقة العاشرة) من قصّة إنقلابه (نشرت في 3/10/1971). السجل القومي/ المجلد الثامن.الصفحات 111-114) إلى أنّ "اللجنة المركزية" لتنظيمه اتخذت  خلال اجتماعها بالقرب من بئر الزعفران بمنطقة سرت يوم 9/8/1969 قراراً بالبدء في تنظيم ضباط الصف بشروط خاصة وقد كلّف الملازم مصطفي الخروبي بالإشراف على هذا الموضوع.[2]

       شارك القذافي في الندوة التي بثها إعلامه في الذكرى العاشرة للانقلاب (ظهر فيها إلى جانبه مصطفي الخروبي وعدد من ضباط التنظيم ونشرت في صحيفة "الأسبوع السياسي" الرسمية بتاريخ 7/9/1979) وقد اعترف القذافي خلال تلك الندوة أنهم ليلة الانقلاب استغفلوا الجنود حيث أنهم لم يكونوا يعلمون بأنهم كانوا يشاركون في عملية الانقلاب عندما تحركوا في تلك الليلة. 

" والجنود لا يعرفون أنّ هذه ثورة.. لكن الحقيقة الجنود بهذه الطريقة حرّكناهم بها .. نحن استغفلناهم.. ولكنهم لم يعلموا أنّ هناك ثورة.." 

وكان بالطبع من بين هؤلاء الذين استغفلوا عدد كبير من ضباط الصفّ. 

       ساد الاعتقاد في أوساط الشعب وفي أوساط الجنود وضباط الصفّ أنّ انقلاب  سبتمبر كان بقيادة عدد من كبار الجيش من بينهم العقيد (سعد الدين بوشويرب) الذي تعمّد الانقلابيون إبراز اسمه كرئيس جديد لأركان الجيش فور قيام الانقلاب. وقد تحدّث عدد من ضباط الصف الذين فاتحهم مصطفي الخروبي في معسكريْ البركة وقاريونس (كانت سرية الهندسة الأولي التي يعمل بها ضابط الصف التومي في معسكر قاريونس) أنّ الخروبي أعطاهم الانطباع بأنّ الانقلاب بقيادة ضباط كبار في الجيش. (أى أنه لم يكن بقيادة معمر). 

       في نشرة الأنباء على تمام الساعة الثانية والنصف من يوم الثامن من سبتمبر 1969 (اليوم نفسه الذي وقع عشيّته حادث الإذاعة وأدّى إلى مصرع ضابط الصفّ التومى) ظهر اسم معمر القذافي لأول مرّة حيث بثت تلك النشرة قراراً لمجلس قيادة الثورة بتعيين الملازم معمر القذافي، بعد ترقيته إلى رتبة عقيد، قائداً عاماً للقوات المسلحة

بعد نحو ثلاث ساعات من  إذاعة هذا الخبر وقع حادث الإذاعة. الذي كان محوره (ضابط الصف التومى) رئيس العرفاء في سرية الهندسة الأولي بمعسكر قاريونس وهو الحادث الذي أدّى إلى مصرعه. 

ماذا جاء على لسان رفاق القذافي خلال ندوة يوم 31/8/1974 التي أشرنا إليها آنفاً حول هذا الحادث؟ 

جرت الإشارة إلى هذا الموضوع في البداية على لسان الرائد عوض حمزة.. 

ثمّ واصل الرائد بشير هوادي الحديث بإسهاب عمّا جرى داخل مبني الإذاعة في بنغازي عشية يوم 8/9/1969... 

وتتلخّص وقائع الحادث كما رواها حمزة وهوادي في الآتي: 

o       دخل ضابط الصفّ التومى علي الدور الأول من مبني الإذاعة حيث كان يوجد كلّ من بشير هوادي وعوض حمزة والملازم أوّّل أحمد عون. 

o       شدّ ضابط الصفّ مجموعة من القنابل اليدوية وسحب مسامير الأمان منها. 

o       أخذ في رمى القنابل اليدوية على الجنود الموجودين في الطابق السفلي من مبنى الإذاعة، الأمر الذي أدّى إلى جرح عددٍ منهم وإستشهاد آخرين. 

o       بدأ ضابط الصفّ ينادي الجنود ليرموا ويتمرّدوا.. 

o       انتهت عملية إطلاق الرصاص والقنابل اليدوية من كلّ مكان.. بأن قام ضابط الصفّ بتفجير إحدى القنابل اليدوية في جسمه. 

ولا تعنينا هذه التفاصيل كثيراً.. لكن ما يعنينا في هذا المقام والذي لا نشكّ بأنه ذو دلالة على صلة الملازم القذافي بالمباحث العامّة (المخابرات) من خلال بعض الكلمات التى نقلها الرائد هوادي على لسان ضابط الصفّ خلال لحظات الصراع بينه وبينهم.. (انظر الصفحتين 106، 107 من السجل القومي/ المجلد السادس): 

" كان [ضابط الصفّ] فاقد أعصابه، وأخذ مكبّر الصوت وبدأ يخطب.. وقال على الجنود قتل الضباط الخونة... والله المخابرات حاصرتنا.." 

فأية خيانة تلك التى يتكّلم عنها ضابط الصفّ المرحوم التومي؟ 

ومن هم هؤلاء الضباط الخونة الذين يتكلّم عنهم؟ 

وما معنى أنّ المخابرات حاصرتنا؟ وما دخل المخابرات؟ وما المقصود بالحصار؟

نحن نعتقد، في ضوء كافة الوقائع التى أشرنا إليها.. أنّ ضابط الصفّ التومي، من خلال عمله بمعسكر قاريونس (الذى كان القذافي يعمل به)، كان على علم ومعرفة بصلة القذافي بجهاز أمن الدولة (المخابرات)[3]، وأنه لم يكن يتصور أن الملازم معمر القذافي هو قائد ذلك الانقلاب بل كان يعتقد وفقاً لما أخبره به مصطفي الخروبي أنّ هناك ضباطاً كباراً على راس الانقلاب، وقد تعزّز هذا الاعتقاد لديه بتعيين العقيد سعد الدين أبو شويرب رئيساً لأركان الجيش، وقد ظلّ على ذلك الاعتقاد حتى الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر يوم 8/9/1969 حين بثت الإذاعة خبر تعيين معمر القذافي قائداً عاماً للجيش بعد ترقيته إلى رتبة عقيد.. عندها شعر المسكين بالغدر والخيانة التي مارسها بحقه بعض الضباط (يقصد مصطفي الخروبي)، وأحسّ بأنّ المخابرات (مباحث أمن الدولة وما في حكمها) ممثلة في شخص الملازم/ العقيد معمر القذافي تحاصر القوات المسلحة... 

ذلك في نظرنا هو مغزي ومعني كلمات ضابط الصفّ محمد إبراهيم التومي. 

         وذلك هو سبب "لوثته العقلية" و"فقدانه لأعصابه" عشيّة ذلك اليوم عندما تحرّك في اتجاه الإذاعة في بنغازي مؤملاً أن يجد الملازم/ المخبر القذافي داخل مبناها.. إلا أنه عندما اكتشف أنّ القذافي غير موجود هناك قرّر أن يفجّر في جسده إحدى القنابل اليدوية التي كان يحملها.. مات ضابط الصفّ المسكين.. وبقي "الضباط الخونة" الذين "استغفلوا" جنودهم ليلة الانقلاب. 

         من الأمور الجديرة بالإشارة أنّ القذافي ظلّ طوال الفترة التي تكلّم خلالها رفاقه عن حادث الإذاعة شبه صامتٍ على غير عادته، واتسمت مداخلاته بشأنه بالاستخفاف وكأنّ الحادث لم يكن بسببه.. وكأنّه لم يكن هو المستهدف بالهجوم الذي قام به ضابط الصف التومي. كما أنّ القذافي لم يشر إلى هذا الحادث إلا مرات معدودة وبشكل مقتضب ومحّرف تعمّد التشويش على تاريخ الحادث حتى لا يجرى ربطه في أذهان الناس بيوم الثامن من سبتمبر 1969 ومن الأمثلة على ذلك : 

·        ما ورد على لسان القذافي خلال كلمته في قيادة المؤتمرات الشعبية يوم 27/5/1976 حيث قال وبالحرف الواحد:[4] 

".. وفيه مرة حصلت مشكلة في إذاعة بنغازي في اليوم الثالث أو الرابع، وحصل ضرب بالرصاص، وواحد فقد عقله وقتل نفسه في الإذاعة. فتحركت الجماهير تلقائياً تجاه الإذاعة لتحميها.." 

·        ما ورد على لسان القذافي خلال الحوار الذى أجرته معه مجلة "الموقف العربي" يوم 4/9/1989:[5] 

" .. أذكر أيضاً حادثة حصلت في بنغازي بعد الثورة بيومين أو ثلاثة، حين فقد أحد ضباط الصف عقله، وكان بحوزته صندوق قنابل فأخذ يقذف بالقنابل إلى الشارع، ولكن بسرعة تم قتله. في الاذاعة اعتقدوا أن هناك محاولة ارتداد عن الثورة فأخذ أحد المذيعين يعلن أن إذاعة بنغازي في خطر ودعا الوحدات للتحرك من أجل حمايتها. الناس سمعوا ذلك فاعتقدوا أن هناك شيئاً ضد الثورة فخرجوا إلى الشوارع برغم حظر التجول للدفاع عن الثورة..". 


[1] راجع بشان هذا الحادث ما ورد في مقال البطل الشهيد أحمد إبراهيم حواس المنشور تحت عنوان "المعركة في الداخل متى وكيف؟" المنشور بمجلة "الإنقاذ" العدد الثامن أبريل 1984م. ويبدو أن ضابط الصف محمد ابراهيم التومي اشتهر بإسم بالراس علي.

[2] انظرما ورد من إشاراتٍ حول هذا الموضوع في كتاب فتحي الديب " عبد الناصر وثورة ليبيا". الصفحات (16، 17)

[3] العوام لا يميزون بين مختلف الأجهزة الأمنية فكلّها عندهم مخابرات.

[4] السجل القومي ، المجلد السابع 75/1976 ص (947).

[5]  السجل القومي ، المجلد 21  89/1990 ص (42)


الجزء الثاني :   الحلقة الأولى      الحلقة الثانية     الحلقة الثالثة   الحلقة الرابعة
                              الحلقة الخامسة    الحلقة السادسة   الحلقة السابعة                                             

إضغط هنا للأطلاع على الجزء الأول
Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home