Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Muammar Sulaiman
الكاتب الليبي معمر سليمان

الثلاثاء 29 سبتمبر 2009

الحق المذبوب.. والكاهن ذو الأساجيع

معمر سليمان

هو ابن عبد الحفيظ بن محمود , واسمه حسام , و تلقب أسرته بالزليطني. ربما لا يشعر ابن عبد الحفيظ بالفخر والشرف أن ينتسب ل"الزليطني" فاختار اسم جده محمود وانتسب إليه , فسمى نفسه ب"المحمودي".

يتلذذ المحمودي بتسمية مقالاته أسماءً مسجعةً , وبشكل ممل مفرط بطريقة شوارعية أو سوقية تتضمن فرش الريش وشد العضلات. وعادة ما يعجب المحمودي بخصومه , ومن شدة إعجابه بهم أنه يقلدهم في قولهم. فمثلاً لما عاد حكيم إلى الساحة سمى المحمودي بالطاوس فرد عليه المحمودي بتقليد أسلوبه بنوع من المغايرة الفاضحة لا أدبية وغير الحصيفة فسماه بالمهرج. يدل ذلك على إفلاس شديد في حقيقة ابن عبد الحفيظ الرائع واعتماده على التقليد وتبيان لعدم الاستقلالية عنده مما يوهن من وزنه المعرفي والثقافي. كما ضرب بذلك المثل قديماً عن الطبيب توما.

ومن هذا القبيل ركوبه مطية أهل السنة والجماعة , فأصبح يقول مثلي: نحن أهل السنة والجماعة , وهذا يوهم القارئ ويلبس على مريد الحق والهداية.

يظهر أن هذا المسكين البائس يفتقد إلى الحس بالأهمية والجاه , خاصة وهو يرى أهل الفضل ذائع فضلهم وهو لا يذكر بأدنى شنشنة. فدعاه هذا العيب النفسي وشعوره بالنقص والخواء عن الأهمية إلى بناء اعتبار لنفسه عند الناس في غير ما موضع , فتراه بين الحين والحين يقف وقفة مدح وتمجيد لنفسه وأنه رجل عظيم ورع خاشع عابد زاهد , فيضرب على عضلات صدره بكفيه المغلقتين ويصرخ عالياً ويستمر ماشياً. بعض الناس يضحك ويستمتع بنظرة تأملية في منظره العجيب..وبعضهم يفور رأسه ولسان حاله يقول: ويحك أضحكت علينا الإنس والجن وأهدرت للسلفية هيبتها... ولكن هذا من غير قصد منه. ففي نظري ما قصد من عنواوينه غير الأساجيع.. وما قصد من مدحته لنفسه إلا إشباع دنفه , وما أتى بشيء جديد عن ذلك الحراني , الذي لم يضف شيئاً للإسلام فضلاً عن أن يسمى بشيخ الإسلام , وما مدح من مدح إلا بالتبعية بعد مدحته لنفسه. فيا معشر العقلاء .. انتبهوا فهذا الإنسان ليس بشيء في أي شيء.

يصف نفسه بأبيات الشجاعة والجميع يعلم أنه ليس منها في شيء .. إنما تفسير هذا أنه ينقل أقاويل ويستأسد من وراء جدر.

يامعشر العقلاء .. إن رددنا على هذا المسترزق وجدنا أنه ليس من الناجع الرد عليه .. يا معاشر السادة .. هذا أهون من أن يرد عليه.. وليس من أهل السنة في شيء.. والشيخ الحراني , عابد الشاب الأمرد الأجعد القطط – تعالى الله عن قول الحشوية علواً كبيراً ,قد رد عليه أهل السنة بما فيه مقنع وكفاية. أما تلميذه المزور ابن زفيل , فقد ألجم الحجة عندما ألقمها فلم يبرحها , وقد شهد ابن زفيل على بدعية شيخه الحراني وكذا تلميذه الذهبي , واتبع هذا الحراني عدماء العقل من أعراب نجد بقيادة الأحمق صديق همفر , ومضوا يكفرون المؤمنين ويمحقون آثار الإسلام.

فالحق الذي تدعي يا محمودي أنك تذب عليه هو حق مذبوب , وأنت من فئة ضالة زائغة , فمن اليقين أنك لست سنياً.. وأمثالك جروا على الأمة الويلات تلو الويلات والهزائم والنكد والتنطع والعار.. فلا تلتصق بنا نحن أهل السنة , كالتصاق الروافض بالإسلام. ابحث لك عن دين جديد وأسسه.. أوجد لنفسك دعوة جديدة وأنشأها . لكن المشكلة أنك جبان ...ولعلك تعلم ذلك من نفسك .. فهلا ابتعدت عن منتدانا؟ لرب امرئ أتت بحتفه أنامله. فتعقل.. نحن لا نعدوا أن ندعوك إلى التعقل.

ونصيحتي للمحمودي , أن يواصل كلامه مع الملحد الذي رد عليه الشيخ اللبيب فأفحمه منذ زمن بعيد , ثم أتى هو ليبارزه فلم نرى حتى الآن إلا ظهور حكيم عليه.

والله يكفينا شر من لا عقل له .

معمر سليمان


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home