Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Muammar Sulaiman
الكاتب الليبي معمر سليمان

الثلاثاء 17 نوفمبر 2009

الحشوية.. كاتبون بلا عقول

معمر سليمان

لا أدري ما الذي أقض مضجع الحشوية وحرمهم من النوم الهنيء , لكي يحاولوا جاهدين الرد على ما أورد من الكلام ,  أهي حدة البراهين التي قدمناها في كشف الزيغ ونقض قواعد التزييف أم هي غيرتهم على الآباء الروحيين وزعماءهم المقدسين؟ أياً كان السبب , فالإنسان المنصف العادل يعلم أن أسلوب الشتم واللعن هو أسلوب الجزوع ومن لا حجة له. إنما الحق يورث الثبات وينفي الفزع وانشغال البال. 

الكثير يعتقد أن المنبوذي -زعيم الطائفة الخفاشية-  منفر عن الإسلام أكثر مما مقرب أو محبب. لأنه لا شك أنه ليس بأهل أن يرد على حكيم وغير كفؤ للكلام باسم الدين. وذلك في نظري بسبب منهجه المتردي وعلمه المنقوص وأمراضه المشبوهة. يمكنك أن تتصور ابن ذي الجوشن الذي جز رأس الحسين عليه السلام يقول يا مسلمون أنا أكفيكم الرد على غير المسلمين في المسائل العلمية الشائكة وغيرها. لن يرضى المسلمون به من الأسباب أنه على منهج زائغ ومجانبته الصواب وكذلك لعلمنا بسوء سيرته وقبح سلوكله , فكذلك الحال مع حسام الزليطني.  

قصة النجدي 

عندما يكون هنالك ازدهار للمذاهب الأربعة في الأرض الحرام -كما كان قديماً- ويوقف القمع الفكري والتعصب المذهبي الضيق والحنق الأيدولوجي في الأرض المقدسة وتفتح المنابر لعلماء أهل السنة كافة ويسمح للنيرين والجهابذة بالجلوس على كراسي التدريس في الحرمين الشريفين , وعندما لا يكف الوهابيون أيديهم عن المسلمين –والعجيب أنهم يسمون أنفسهم بالسلفية حتى جعلوا هذه الكلمة سبة في هذا الزمان لأنها أصبحت تدل عليهم- نعترف بتوفر البيئة العادلة لتنتفي الموانع وتظهر كل الحقيقة التي من ضمنها أسانيد الأخبار , وإن لا , فلا. لكن لكي تصدق الدعوى فالقرائن كافية وسوف نفرغ لإيرادها واحدة تلو واحدة حتى يقول القارئ قط قط.

أخونا سليمان عبد الله هذا يلزمنا بقول الحراني وهو لا يلتزم قوله في الشاب الأمرد الأجعد القطط. ونوجه له هذا السؤال كما وجهناه إلى زميله مريد المنبوذي الفار من ذا السؤال , فأقول: إن أثبت لك أن شيخك الحراني يقول إن الله على صورة شاب أمرد أجعد قطط , فهل ستتبرأ منه؟ أم أنك ستستمر وتعتقد بهذه الخزعبلات؟ أرجوا أن لا تحيد عن السؤال ولا تفر منه. فنحن نريد من صاحبك أن يحاججنا بما يعتقد هو في قلبه , فإذا هو يهرب من النقاش , وفي الحقيقة إنما هو هارب من نفسه , بل من الحق المبين , وينصب نفسه في موضع العناد. والسلف قديماً كانوا يعرفون الحق لذاته والخير من أجل العمل به. فهل يا هذا ستواجهنا على الأقل بما تعتقده من صفات الله تعالى؟

إن العاقل , وحري بالمسلم العقل , لا يحتكم إلى خصومه , فكيف يسوغ لك وازعك أن تقول عني بقليل من النباهة ( كيف يسلك هذه المنهجية الشاذة في تقييم الاخرين وإسقاطهم بمثل هذا اليسر والسهولة دونما دليل وبرهان غافلا عن تلك القاعدة الجميلة التي صاغها شيخ الاسلام رحمه الله في كتابه منهاج السنة...) كلام سيدك الحراني لا يلزمني وليس بحجة أصلاً , فهل تعي أساسيات الحوار أيها المرء؟!! ثم تقول بعدها (والقارئ يستطيع أن يحكم إن كان منهج معمر سليمان قائماً على العلم و العدل أم على الجهل والظلم؟؟) بل للقارئ الحكم  بلا مراء في أنك تحتكم إلى الخصوم في أحكامك... وحكمك لا شك بعد ذلك جور , أي حكمك واضح أنه بالجهل والظلم كما ذكرت. 

فأما  إذا كان علمك ضحل , وأسلوبك ركيك , واحتجاجك هزيل..فنرجوا لك أن تتحضر. 

وأقول لهذا الحشوي والمنبوذ الجديد: لا تخفى مجازفتك في وصفي بالجهل , وتشكيكك في أنني أطلب العلم , أوما علمت كل السلف الصالح رضي الله عنهم كانوا طلبة علم في حياتهم , أما سلفك الطالح المعروف الذي كشفناه , فهم من يقولون نحن العلماء و يأيها الناس التفتوا إلينا.

 سليمان عبد الله يقول: (من أعظم الخصال التي ينبغي أن تتوافر في طالب العلم هي العلم – وليس التعالم- والادب والرفق وحسن الخلق) وأقول: هذا الإنسان يطالبني بالمستحيل , وهو الدور وتحصيل الحاصل. فهو يقول إن من خصال طالب العلم هي العلم .. والعلم يطلب طبعاً .. ولكن طلب العلم له خصال منها العلم..! أنت ومن سار على منهجك التالف أجهل الناس ببدهيات العقول , فكيف تطوع لكم نفوسكم الرد على الملحدين ؟ والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: رحم الله امرءا عرف قدر نفسه.

يستمر سليمان عبد الله ويكتب ما يوافقه عليه الجميع , بأسلوب استعراضي مكرر جداً ,  وينحرف بالمسار ليقول لنا أن الحراني من السلف .. ثكلتك أمك إن كنت مؤرخ العصر! الحرني في القرن السابع , والسلف أصحاب القرون الثلاثة الأولى.  

 متن العقيدة الطحاوية هو ما نعتقده , و الحق أن الإمام الطحاوي إمام منزه عالم ورضي الله عنه وأرضاه وأسكنه فسيح جنان عليين. الإمام الطحاوي لم يقل إن الله جسم و لله أعضاء...وغير ذلك من أقوال الذين يتبعون الزيغ وما تشابه من القرآن من المشبهين المجسمين الحشويين.

يا ابن آدم أما تستحيي من كذبك على الإمام الطحاوي وتلبيسك على القراء , وتقول في السياق: قال الإمام الطحاوي من يخالف سبيل المؤمنين الذين الحراني منهم فهو على غير سبيل المؤمنين؟  ثم تقول: "جبلا شامخاً كابن تيمية " من الذي جعل من المجسمين جبالاً شمخاً إلا أنت؟ إن شيخك حرم الحلال وأحل الحرام  وقبح الحسن وحسن القبيح وما ذلك إلا لأنه من صنف المبتدعة وأنه متبع لعنادهم بعد قيام الحجج والإنكار العظيم عليهم من ورثة الأنبياء والصالحون وأصحاب الفطر السليمة.

إن الزيغ هو الزيغ ... وأنا لا أخفي الأباطيل بحجة اللين والرفق والأدب. فإني لم أصف الثالوث إلا بما وصفه الدليل الواضح والبرهان المشرق الجلي..

ثم يا سليمان عبد الله , يا أيها المفتري , أتفتري على وأنا حي؟ إنك أشد حمقاً من ثالوثك. لأن ثالوثك كان يفتري على أهل السنة بعد موتهم كي تنطلي الحيلة , أما أنت فلازلت مريدأ عندهم , أتقول عني مالم أقله؟ يا كذاب. تقول:

"معمر سليمان لم يكفه اسقاط من أسماهم بـ"الثالوث المفسد" – ويعني بهم ابن تيمية وتلميذه ابن القيم ومحمد عبدالوهاب- بل تعدى الامر الى التطاول على عقيدة أهل القرون المفضلة واصفاً إياهم بانهم { طائفة مضغها التاريخ وبعرها , تسمى المجسمة , تعتقد أن الله موصوف بأنه جسم محسوس , وتستدل على ذلك بظواهر ألفاظ القرآن الكريم والسنة المطهرة }وأتههمم بـ{تعطيل العقل} وأنهم {متفقون مع اليهود والنصارى ولعلهم يتفقون معهم أيضاً في الإيمان بأن الأرض سطيحة. فهم لا يعترفون بحجية العقل ولا دلالته.}. 

ثم ذكر أن عقيدة هؤلاء أنهم { يعتقدون أن الله تعالى ذو جسم ومحسوس ويصفونه بصفات الأجسام كالجلوس والقيام والقعود والتحرك والانتقال والتصويت بالرنين والصلصلة والأعضاء والصعود والهبوط والنزول و الإزاحة و أن الله على صورة شاب أمرد أجعد قطط , وأن وجهه أحسن الوجوه وأجملها وأن له فماً يتلكم منه وأن له مسيساً بيده و أن الله لو شاء لا استقر على ظهر بعوضة فتحلق به , وأن الله يقظان ذو استيقاظ , وهو في مكان عال جداً , ويضحك , ومسكنه في جنة عدن , وفوقيته حسية , يهبط من العرش إلى الكرسي , متحيز و محدود , وأنه كان في عماء , ذو ذراع وساعد ويد وأصابع ووجه وعينين وكشح وساق وأن طوله ستون ذراعاً وأنه يهرول وعليه رداء وقد يركب على حمار. ويلطفون كل هذه المنفرات والحماقات من القول ويقولون جسم لا كالأجسام.}!!!. "

ويعلم القارئ , المسلم والملحد , الذكر والأنثى , وكل من له مسكة من عقل , أن هذا كذب علي وافتراء وجميعنا مطالبك أن تأتي بالنص- ولا يمكنك ذلك , لأن النص غير موجود- وإلا فأنت من الكاذبين. إن السلف الصالح رضي الله عنهم وأرضاهم ساداتنا وآباؤنا وقادتنا ورموزنا وشيوخنا وعلماؤنا , ولا نذكرهم إلا بذلك وبكل خير. وهم الصحابة والتابعون وتابعوا التابعين. وهم برآء من المجسمة أتم البراءة.

إذا ثبت لك أخي القارئ وأختي القارئة أن هذا الإنسان كذاب في قارعة الطريق ورابعة النهار فاعلم أنه في سوى هذا الموضع أكذب وأجدر أن لا يلقى له ولطائفته المزورة بالاً. ويظهر لك من كذبه أنه هو المزور. 

ولكم تمنيت إنساناً من هؤلاء الصنف العجيب فيخاطبني بعقيدته ولا يتخاطب بعقائد رجال آخرين ويفني عمره في الدفاع عن عقائد غيره. ليس عندي ما أخفي , فأنا منفتح على الجميع للنقاش , لكن بشرطي العقل والأدب.

معمر سليمان

muamersuleman@ymail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home