Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Muammar Sulaiman
الكاتب الليبي معمر سليمان

السبت 10 اكتوبر 2009

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة

قوافل الحجج.. وطلائع الأدلة (2)

معمر سليمان

من التزييفات التي سادت ساحة الصحوة الإسلامية الترويج للحركة الوهابية التي صنعتها بريطانيا أثناء تواجدها في البلاد الإسلامية عن طريق وزارة المستعمرات.

يذكر بعض العلماء الأتراك ذوي الاطلاع أن وزارة المستعمرات البريطانية كانت تشرف على الجواسيس في البلاد الإسلامية وكان لديها قسم يسمى الدراما الذي يعتبر مندمجاً مع جهاز المخابرات. في هذا القسم طواقم متدربة وماهرة من الممثلين ,وظيفتهم تدخر في أنه قبل الشروع في تنفيذ أي مشروع أو خطوة مع الأمة الإسلامية يتم اختبار ردة الفعل في قسم الدراما , الذي يوجد به من يتقمص شخصية الوالي العثماني وأعوانه بناء على المعلومات التي تتوفر بانتظام عنهم , ووجدوا بعد التجريب والاستقراء , أن النتيجة التي تخرج من قسم الدراما , أي نتيجة ردة الفعل والجواب من الوالي وغيره من المسلمين , عادة ما تكون 80 في المائة. وزارة المستعمرات البريطانية وظفت 10 جواسيس من الطراز الأول ليكونوا في الدول الإسلامية حين استعمارها من أجل إعادة صياغة حقيقية وجذرية للمسلمين ولتدمير الإسلام. وكان الجاسوس همفر ممن أرسل إلى العراق , وأخبر عن محمد عبد الوهاب فذهب إليه وقابله , وكان من التقارير التي ذكرها للوزارة أنه وجد محمد بن عبد الوهاب الشاب المتوقد ولكنه-في نظر همفر- شاب أحمق. فقال له الوزير حينها الزمه لأننا نحتاج إليه. والقصة طويلة , ولكن للاختصار والفائدة استدعي همفر للندن وأخبر بأن مراكز القوة في الإسلام ثلاثة فلابد من استهدافها. وأن للإسلام مواضع قوة ومواطن ضعف , فلابد من تعميق مواطن الضعف وإضعاف مواضع القوة. مراكز قوة الإسلام الثلاثة هي القرآن الكريم والكعبة وتعلق الأمة بنبيها محمد-صلى الله عليه وسلم-. تفهم همفر التعليمات ورجع إلى ابن عبد الوهاب. وللعلم: همفر يتقن اللغة العربية والعلوم الشرعية إذ تعلم في تركيا وكان يظهر للمشايخ حين طلبه للعلم أنه من القوقاز وكان بارعاً في عمله وتعلمه , وأحبه بعض الشيوخ لدرجة أنه عرض عليه شيخه تزويج ابنته , لكن همفر رفض.

لما تم التعارف الوثيق بين الشيخين (همفر وابن عبد الوهاب) أعجب ابن عبد الوهاب بهمفر , ولكنه رفض أن يستاقه معه إلى نجد حيث القبائل والبدو هناك والعنصرية العربية, ففكرا ثم توافقا على أن يتظاهر همفر بأنه خادم ابن عبدالوهاب ومضى الأمر واستقر على ذلك. كان من اقتراحات همفر على ابن عبد الوهاب طمس آثار النبي صلى الله عليه وسلم لأنها ذريعة للشرك والكفر , فاقتنع ابن عبد الوهاب فأمر بتدميرها , فكلما مروا بأثر للصحابة أو النبي أو أمهات المؤمنين دمروه وتم القضاء عليه وإبادته , فعلى سبيل المثال لا الحصر: أحرقت أقواس ونبال وملابس وأثاث الصحابة الكرام كقوس سعد بن أبي وقاص , ودمر بيت خديجة بنت خويلد , وهدم بيت أبي أيوب الأنصاري , وطمس مكان ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وهو بيت آمنة بنت وهب. واستمر همفر حتى وصل به الأمر أنه اقترح على ابن عبد الوهاب أن يهدم الكعبة ويدمرها لأنها حجر لا ينفع ولا يضر والناس يصلون إليها فقد يأتي من الناس من يظن أنها المصلى إليه. هنا فكر ابن عبد الوهاب وقال له: لا.. أتريدني أن أكفر؟

فكان بعد قطع الوصلة المادية بين الأمة ونبيها السعي إلى قطع الوصلة المعنوية. فكان التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم شرك وزيارة قبره معصية والتبرك بآثاره شرك. فأشاعوا القول بأنه بشر مثل البشر لا ينفع ولا يضر.ومنعوا قول سيدنا ..فلا يجوزالقول سيدنا محمد ولكن نقول نبينا محمد.. فكانت النتيجة .. الجفاء والغلظة .. وأصبح الدين الإسلامي –الممثل في الوهابية- منفراً لأهله قبل أن يكون منفراً لغيرهم.

فبالله عليكم , كم من مسلم جديد ارتد بعدما عرف عن قرب هؤلاء الوهابية؟ وكم من نافر ومعاد للإسلام بسببهم؟ الجواب معروف لا يحتاج إلى إجابة.

هل تعلم أن حصون اليهود في الجزيرة محفوظة كما كانت..لم تمس بكلمة سوء من آل سعود ..بينما آثار الرسول صلى الله عليه وسلم في الحرمين أبيدت. وهل تعلم بأن الوهابية لايزالون يبررون كل ذلك؟

يمكنك أن تفهم قدر الصدمة التي ستحصل لأولادنا من أبناء الصحوة الإسلامية وخاصة المشايخ أمثال الصلابي أو الصادق الغرياني أو سالم الشيخي عندما يعرفوا قدر الحفرة التي هم فيها , التي هي من وضع أعدائهم , فما بالك بمن هو دونهم من الأتباع؟!! لا يمكنهم استساغة اللعبة , ولا يمكنهم الاعتراف بها , بل سينكرونها وسيشككون في الحقائق قدر ما يستطيعون ..ليس من باب إلباس الحق بالباطل عن عمد..ولكن من هول الصدمة والمكابرة أن يكونوا قد غرر بهم وضحك عليهم. ففي تقديري , أنهم سيطلبون المواساة والطمأنينة من الذين أدنى منهم في الحفرة , من أمثال سلمان العودة والحوالي ومن شابههم والذين يتولى أمرهم آل سعود بأنفسهم و هم المعروفون بالرغد و الغدق والنعيم. ولكن السؤال: هل بهذا ستحل الأمور المعقدة؟ وهل نحن خراف-كما وصفنا كولن باول - لهذه الدرجة؟ أين الأحرار والصادقون والصالحون أتباع الأنبياء الذين يبنون دينهم على العدل والنقل والعقل؟

وقد تفهمت عبد الحكيم الفيتوري في كتاباته , إذ هو الآن وليد ردة فعل نووية ويصعب تطويعه الآن على منهج , لأنه عاش وعاصر تلاعبات تمور لها الأرض ويشيب لها الولدان , هو الذي كان تكفيرياً على قناعة , فاعتدل إلى الجهادية على قناعة , ثم انتقل إلى الإخوانية على قناعة , ثم اكتشف ما اكتشف فرفع ثقته من كل شيء حتى يكاد يرفعها عن نفسه. فكتب ما كتب , بقدر من التوازن الذي يتماشى مع معادلته , وهذه بعض المقالات:

http://www.arabrenewal.org/articles/4581/1/CEa-UEICaaeaCE-aeEAOiaa-aaOCAEa-CaEBYiN-aeCaPEa-/OYIE1.html

http://www.arabrenewal.org/articles/4314/1/CEa-UEICaaeaCE-aeaONa-aaUPa-CaOaYi/OYIE1.html

عبد الحكيم الفيتوري لم يتعلم العلم الشرعي على الأصول الصحيحة المتينة الراسخة –أي على مدرسة أهل السنة من الأشاعرة- بل درس على الأدعياء للحق والهداية من الوهابية وأشباههم , فاصطدم بالواقع , ولعل في ذلك خيراً له, أو لمن يعتبر به. وكذلك الإخواني المضطرب في دينه الآن , صلاح الحداد. وغيرهما ممن غرر بهم ولم يتعلموا على مذهب أهل السنة والجماعة-الأشاعرة والماتريدية-. فإلى متى يا شباب الغرر؟ وإلى متى يا أمتنا الهوان؟ وإلى متى يا قوم التقليد؟ ووالله إن لم تستقيموا بهذا الحق الذي مضت عليه الأمة من عصر نبيها مروراً بالتابعين والأمويين والعباسيين والعثمانيين لتأتينكم أجناد فارس أتباع خامنئي فتستبيح بيضتكم وتسبي حرائركم وتمتهن سادتكم وتطأ أعناقكم وأن سنن الله ماضية وجارية. وإن الرائد لا يكذب أهله.

بذا , يظهر لك حجم التغرير الذي واقع فيه المردودي .. وأنى لمثله أن يرد على متحرر مثل حكيم؟ أضرب لك مثلاً عملياً , فبالأمثلة تتضح الأشياء: يقول الله تعالى: ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدواً بغير علم. فهذا الغلام المحمودي يأتي بعدما انقضى أمر حكيم وقضى عليه الشيخ اللبيب -حفظه الله- فيسبه ويلعنه في مقالات عديدة مخالفاً بذلك نص الآية القرآنية , فيرجع إليه حكيم , بسلسلة المقالات التي يسميها (الكهل الشبق-يعني النبي-والدمية الخرساء-يعني الله تعالى_) ولم يسب حكيم المحمودي في مقالاته أبداً , بل كان سبه كله لله ورسوله , كما وصفت الآية تماماً.

ثم إن المردود صاحبنا يقول ومن هو الشيخ اللبيب ؟ غريب هذا الكلام من هذا الغلام..يدعي أنه يرد على حكيم ولا يقرأ لمن رد عليه في زمن كتابته .. ومن باب تسهيل المهمة انظر الروابط التالية تعرف من هو اللبيب:

http://www.libya-watanona.com/adab/allabib/lb15036a.htm

http://www.libya-watanona.com/adab/allabib/lb01036a.htm

http://www.libya-watanona.com/letters/v2006a/v11feb6i.htm

http://www.libya-watanona.com/adab/allabib/lb01046a.htm

وبما أن المحمودي وصفني بالقاضي , وطلب مني التعليق على ما ذكره في قصة الغرانيق المشهورة , فسأحاول التطرق إلى ذلك في الحلقة القادمة إن شاء الله. ونسأل الله تعالى البركة في الوقت. وأنبه المحمودي بأنني لست نفطوياً مثله إذ الظن به أنه متفرغ للكتابة ويرعاه من يرعاه باموال النفط الغزيرة. فلابد له إن كان عاقلاً أن يتفهم انشغالنا.

معمر سليمان


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة
الحلقة السادسة الحلقة السابعة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home