Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Nouri al-Kikhia
الكاتب الليبي محمد ربيع (كباون)

Thursday, 21 June, 2007

دفاعا عن سجين الرأي الليبي فتحي الجهمي

محمد ربيع (كباون)

وصلني توضيحا ممزوجا بعتاب خفي من الاستاذ حسن الامين ، بعد مداخلة استفسرت فيها عن سبب استثناء اسم سجين الرآي الليبي فتحي الجهمي من المؤتمر الصحافي الذى عقدته منظمات حقوقية ليبية في لندن نهاية الشهر الماضي ، وكنت قبلها باسبوعين قد التقيت المثقف الليبي عمر الكدي في مقابلة منشورة في ليبيا المستقبل وسالته نفس السؤال ، على أننى أشدت بتلك الخطوة حتى وان سقط اسم الجهمي من فعاليات الجلسة الحقوقية التى اعربت عن تخوفها على سجناء الرآي الليبيين في زنزانات القدافي الموحشة ( وأسأل مجرب ) .

وعرفت من الامين ان بين يديه معلومات جديدة تحمل مخاوف كثيرة على اولائك المعزولين عن العالم ، وهذا صحيح وأشكره على متابعته اللصيقة للقضية ، على ان تساؤلي وقتها كان مرده الدفاع عن المناضل الليبي الشريف \ فتحى الجهمي \ المعزول عن العالم مايقارب التلاثة سنوات وهو رجل مريض بالسكر والضغط ، وحتى محمد شقيقه لايعلم ما اذا كان فتحي يصله الدواء أم لا ، أو ما اذا كان فتحي لايزال على قيد الحياة أصلا.

سأكرر شكري للمنظمات الحقوقية الليبية وأرجوهم ان لايضعوا انفسهم مستقبلا في خانة الاستفهامات التى من حقنا ان نطلقها مادامت أعمالهم المشكورة تنصرف الى قضايا رأي عام يقودها رجالات ليبيا الشرفاء وعلى رأسهم الجهمي ،، ويبقى من حقنا المشروع ان نتسآل ، اننا فقط نسأل ،،، أقنعتني توضيحات الامين حسن بان الامر يتعلق بمعلومات جديدة توفرت ، وتحديدا حول الوجبة الاخيرة من سجناء الرأي الى ظلامات سجون القدافي ، سيجد القارئ العزيز اسمائهم ادناه واشهرهم الدكتور ادريس بوفايد.

أنا أثق في توضيحات الامين وأخدتها على محمل الصدق الجاد ، وقد رأيته عام 2003 في هولندة بمناسبة اليوم العالمي ( للتسهويك ) على الليبيين أو مايطلق عليه النظام ( احتفالات الفاتح من سبتمبر ) رأيت حسن يقود الهتافات أمام سفارة نظام القدافي في لاهاي ، وردّدت معه " ( يزّي من معمر و اولاده ، مانبوش خراب زيادة " ) ، وحتى الان مازلت أتصور انه الشعار المناسب لمؤتمر المعارضة الليبية الوطني الثاني المرتقب والملتهب بلهيب الصيف الحارق ، وعلى ذكر المؤتمر الثاني أسجل تعليقي هنا " المؤتمر على الابواب والخيمة تطبخ ".

بكلام آخر أنا أتسآل ، اين فتحي الجهمي ؟ في اي سجن هو موجود ؟ لماذا تمنع الحكومة أهله من زيارته ؟ هل يصله الدواء ؟ هل يتعرض للتعذيب ؟ هل يتعرض للاهانة ؟ هل من حقه ان يّوكل محامي للدفاع عنه ؟ ،، وللقارئ ان يضيف اسئلة آخرى من عنده.

مايزال الحديث عن سجين الرآي الليبي \ فتحي الجهمي \ وتابعت مقابلة محطة ال \ بي بي سي \ مع سيف نجل العقيد القدافي قبل سنتين ، وكان المراسل يسأله ، لماذا سجنتم فتحي الجهمي رغم انه تحدث في قاعة لمؤتمر شعبي أساسي وحسب النظام المتبع في نظرية والدك للحكم ؟ ،،،، كان اللقاء في حديقة احد قصور سيف وضهر وهو يداعب نمر يملكه ، وقبل ان يجيب قال " الا ترى هذا النمر ، انه مشع وملئ بالحيوية " ،- كأن للنمر أفضلية عند سيف من الجهمي - واضاف " نحن لم نسجن الجهمي ، لقد تحفضنا عليه !! ، اننا لانثق في انه سيكون بآمان في بيته بسبب غضب عناصر اللجان الثورية من تصرفاته !!! ، ولا ادري ما اذا كان سيف يعلم انه بكلامه ذلك يعترف بان الذي يحكم ويتصرف في أمور البلد هم عناصر اللجان الثورية ، واذا كان سيف - الرئيس المرتقب - لايستطيع ردع غضب اللجان الثورية ، فكيف سيكفي ليبيا شرهم وهم الذين يؤتمرون باوامر الوالد القائد ؟

الواقع ، هناك اسبابا أخرى استدعت اعتقال الجهمي وسجنه وعزله ، والرجل تهمته كفيلة بان ترميه خلف الشمس ، لقد أرسل الى القدافي رسالة يقول له فيها \" الى العقيد القدافي " ان أمنك من أمن الشعب الليبي ولا أمن لك بدون أمن الشعب الليبي "\ ، بصراحة كلام كبير هلبة ، والمتابعون لابد انهم استمعوا الى مقابلته مع قناة الحرة عبر تلفون نقال حيث زاد من العيار وقال " لاينقص القدافي الا ان يدعونا الى الصلاة نحو تمثاله ونصلي له ونتخده معبودا مكان الله " تلك الجرعات الوطنية القاسية التى اعلنها الجهمي باسم أفواه الليبين المكلومة ، بداية في قاعة مؤتمر شعبي اساسي ولاحقا عبر الاسلاك من بيته في مقابلة شاهدها العالم ، لابد ان خطوات الجهمي تلك قد وضعته امام صدام مباشر مع شخصية العقيد النرجسية القائمة على ضرورة اخضاع المخالف الى الزحف على الركب - بضم الراء - الى داخل الخيمة ، واتصور ان الجهمي رفض ذلك ، مازال الرجل يفرض احترامه علينا.

اسماء سجناء الرأي الليبيين؟
المناضل \ فتحي الجهمي
1- الدكتور ادريس بوفايد
2- جمعة بوفايد
3- الكاتب/ جمال الحاجي
4- المحامي/ المهدي صالح احميد
5- فرج صالح احميد
6- علي صالح احميد
7- الصادق صالح احميد
8- عادل صالح احميد
9- احمد يوسف العبيدي
10- علاء الدرسي
11- بشير قاسم الحارس
12- الكاتب/ فريد محمد محمود الزوي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home