Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Omar Hussain
الكاتب الليبي محمد عمر حسين

الأربعاء 26 نوفمبر 2008

قصة نجاح..(*)

محمد عـمر حسين

بسم الله الرحمن الرحيم : قال تبارك وتعالى ( مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) فاطر ، والصلاة والسلام على معلم الناس الخير ؛ محمدٍ وآله وصحابته والتابعين لهم بإحسان ..

أخي الدكتور حسن ..

أحييك بتحية الإسلام الطيبة المباركة ، وأشد على كلتا يديك مهنئاً بهذا النجاح الكبير ، وتلكم الإنجاز المتميز ..
والشكر والتهنئة موصولة .. لحضرة والدتكم الكريمة .. الأم المؤمنة الصابرة ..
فكم عانت وكم أوذيت .. وكم تألمت وتأملت ، ودعت واحتسبت ، وصابرت ..

لقد قرأت قصة نجاحكم ،، وقد توقفت عند كل المحطات ..
لقد استوقفتني خيوط القدر الغالب في كل المنحنيات والمفاصل ..
لقد شدتني فعلاً تلك التصاريف ، وتلك الأقدار الحكيمة ، والمشيئة والإرادة المطلقة في تقدير وضبط وتأمين ؛ حركة الكون والناس والحياة .. وأن شيئاً من كل ذلك منزه عن العبث أو الصدف ، أو الحظوظ المهتبلة الخاطفة ..
وفي ثنايا كل ذلك وغيره ، تترائى لنا بركات الهجرة في سبيل الله ، وأثر الأخذ بالأسباب في حركة نهوض الأفراد والمجتمعات والأمم .. كما يظهر جلياً فضل التوكل على الله تبارك اسمه والإستعانة به ، والتطلع لمواهبه وعطاياه ..
قال سبحانه وبحمده ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ) العنكبوت
وقال جل شأنه ( وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ) يوسف

إننا نقف اليوم أمام أحد أهم المشاهد والسنن الضابطة في الحياة ، إنها عاقبة الظلم .. وعاقبة الصبر ..
تأمل بنفسك إلى الغبطة والسرور التي تملأ جوانح أهل الإيمان من أبناء الوطن الغالي ؛ حتى لكأنهم شركاء في مسيرة النجاح ، وكأنهم هم الباذل العاطي ..
ثم انظر إلى الحسرة والألم الذي تعج بها قلوب الغافلين .. الصادين عن السبيل ..
والمح بطرفك كيف أصبحت بلادنا .. بيئة طاردة .. للكوادر وللأوفياء والمتميزين ..

أخي الدكتور حسن ؛ أكرر الشكر والتهنئة .. لك ولأهلك ولكل المحبين من حولك ، وللأبناء الأوفياء المتطلعين لأن تأخذ سفينتنا وجهتها نحو مرفأ الأمن والإيمان ، وأسأله سبحانه أن يزدك علماً وفضلاً ونوراً ، وأن يشحذ بك الهمم وأن تتصحح المسارات

رحم الله الحاج محمد الصلابي .. فقد بذل النفيس في تنشئة أبنائه على السيرة المرضية الطيبة ..
فصبراً وشكراً .. آل الصلابي .. إن الموعد الله ..
هذا ما جاد به القلم .. وتقبلوا تحياتي وفائق الإحترام ..

محمد عمر حسين
________________________________________________

(*) على هامش تألقات د. حسن الصلابي
http://www.libya-alyoum.com/look/article.tpl?IdLanguage=17&IdPublication=1&NrArticle=18980&NrIssue=1&NrSection=3


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home