Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Omar Hussain
الكاتب الليبي محمد عمر حسين

Monday, 25 February, 2008

خطوة.. في الإتجاه الصحيح..!!

على هامش إعلان مؤسسة القذافي العالمية للتنمية .. الإفراج عن جزء من سجناء المقاتلة

http://gdf.org.ly/index.php?lang=ar&CAT_NO=2&Page=105&DATA_NO=171

محمد عـمر حسين

قال تبارك وتعالى ( لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً ) النساء

لقد كان الكثير من الإخوة ؛ يشككون في حقيقة وجدوى وإمكانات ومآلات .. هذا الإشتباك الإيجابي مع الدولة ..

ولعل شيئاً من هذه الثمرات العاجلة ، يخفف من وطأة ولمز وتخوفات القائلين بأن أخي الشيخ الدكتور علي الصلابي يعيش في أحداث التاريخ ، بمعزلٍ عن وقائع الجغرافية وأحداثها ..!!

أرجو أن ترى هذه الخطوة النور في أقرب وقت .. ليهنأ الناس وتطمئن النفوس ، وتشحذ الهمم للإستمرار قدماً في دعم وتبني مسار المصالحة ، والدفع تجاه الصلح الكبير والهدف الجليل ، الذي استهدفت بيانه ونظرت وأصلت له هذه الحلقات النافعة من سلسلة الثقافة الدستورية المباركة ..

إن إنتهاج مسلك الحوار والتفاهم ، والتأكيد على إلزاماته والتزاماته ؛ يعد المنهج الأمثل الراقي في حلحلة مشكلاتنا ، وإدارة خلافاتنا ، والإرتقاء بأدائنا وقدراتنا ..

قال صلى الله عليه وسلم ( ما دخل اللين في شئ إلا زانه ) ، ويتأسس على هذا التوجيه النبوي الشريف ؛ ألا نخوض مخاضةً إلا من أحسن أبوابها ومداخلها ..

إن الوعي والإدراك والإستيعاب والتفكير ، هما المقدمات الطبيعية للتصحيح ، والزاد النافع للإستقامة ، والأثر الباقي للأجيال ..

إننا نتطلع اليوم أكثر من أي وقتٍ مضى ؛ لإنفراج في التعامل مع هذا الملف وغيره ، وأن نرى البسمة قد عادت لمحيا أهالينا وأبنائنا ، وقد إلتم شمل الأسر الممزقة ، ورفع الظلم عن الكواهل ، وأزيح البؤس عن النفوس ..

إننا نعتبر هذه الخطوة المهمة .. خطوة في الإتجاه الصحيح ؛ ولها ما بعدها .. في المسار الذي يعيد للمواطن كرامته وحقوقه ومكانته ، ويعيد للوطن العزيز دوره وحضانته ومركزه وعزته ..

كما نرجو أن تتسارع الخطى ، وألا تأكل " البيروقراطية " المملة ما تبقى من عمر الموقوفين وأنفاسهم ؛ كما حدث مع الدكتور الصلابي نفسه يوم حقق معه لأربع سنين عجاف ، ثم لما حكمت محكمة الشعب له بالبراءة .. بقي ينتظر الإفراج لأربع سنين أخر ، فتم ميقاته ثماني سنين عدداً..!!

إنني أتحين هذه السانحة ، لأتقدم بجزيل الشكر والإمتنان لكل من ساهم في إيجاد هذه الخطوة الإنسانية على أرض الواقع .. وأشد على الأيادي التي عملت وسهرت لتحقيق هذا الإنجاز المعتبر ..

وأبارك للأمهات والآباء .. وللزوجات والأبناء ؛ هذا الرحم الموصول ، وهذا اللقاء المنشود .. وتلك الدمعات السكيبة الحارة ..

محمد عـمر حسين


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home