Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Noureddin
الكاتب الليبي محمد نورالدين

الجمعة 20 نوفمبر 2009

التلبيـس

محمد نور الدين

بسم الله الرحمن الرحيم
"وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ" الآية 42 سورة البقرة

... تناقلت وسائل الإعلام المحلية والعربية مباركات وتأييدات من سمّوا أنفسهم "بالإسلاميين" في ليبيا على إقدام سيف القذافي بتولي منصب منسق عام القيادات الشعبية الاجتماعية توطئة لوراثة أبيه في عرش ليبيا بعد أن يحل قضاء الله، وقد وصفت هذه الوسائل الإعلامية المباركين بأنهم قادة الإخوان المسلمين والجماعة الاسلامية المقاتلة وبعض ممن سموهم بعلماء ومشائخ وفقهاء ليبيا...وبذا يكون هؤلاء بمباركتهم لما أقدم عليه سيف القذافي يكونون قد أعطوا الولاء والطاعة والبيعة له، ولا اريد الخوض في شرعية هذا التصرف من عدمه ولكن أريد أن أستعرض بإيجاز منجزات القذافي الأب طوال الأربعون عاما الماضية لنرى مدى استحقاق ابنه لتولي المسؤولية من بعده.

منذ خرج علينا " الملازم القحصي اليهودي" في سبتمبر 1969 بانقلابه المشؤم وليبيا ترزخ تحت عبء ثقيل من المنكرات والموبقات والجرائم التي ارتكبها هذا المخلوق في حق الله والوطن والمواطن...

فهو من حيث أقواله تجرأ على الله جل جلاله بأن حجّم الذات الإلهية بقوله صراحة وعلانية : الله في السماء والشعب في الأرض، ودعى إلى تحريف القرآن العظيم بحذف بدايات بعض السور القرآنية التي تبدأ بـ"قل" وتعرّض للرسول عليه الصلاة والسلام بأشنع وأفضع مما قام به الملحدون والمبشرون إذ وصف الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه "مجرد ساعي بريد " انتهت مهمته بتوصيل الكتاب إلينا وأن صلة السماء بالأرض قد انقطعت عندما انقطع الوحي وأن تاريخ المسلمين يجب أن يكون بالوفاة وليس بالهجرة وشكك في السنة النبوية وادعى أن غالبها موضوع وعلينا تركها والأخذ بالقرآن فقط، وحارب أركان الإسلام الخمسة حيث طلب من الحجاج مقاطعة الحج بدعوى أن الكعبة محتلة وأن عليهم الذهاب إلى القدس (لأن وقوعها تحت الاحتلال الصهيوني لا يعتبر في نظره احتلالا)، وتدخل في أعياد المسلمين بتحديد مواعيد بدء الصيام وانتهائه ووصف الصحابة رضوان الله عليهم بأوصاف ذميمة وحارب الخلافة والخلفاء وطعن في تاريخ المسملين وحارب العلماء والفقهاء والدعاة وخاصة على أرض ليبيا حيث شن حملة شعواء على دعاة الإسلام بدأت بخطاب زوارة المشهور في أبريل 1973 حيث جرت عقبه اعتقالات واسعة شملت كل التيارات الاسلامية العاملة في ليبيا ولاقى "الدعاة" أشد أنواع التعذيب والتنكيل وقدموا إلى محاكم مختلفة أصدرت أحكاما قاسية بالسجن الطويل ورغم أن هذه الجماعات الإسلامية لم تكن ذات قوة في المجتمع وبذا فلا يوجد أي تهديد لنظام الحكم إلا أن "الملازم القحصي" أبى إلا أن يستأصل شافة العمل الإسلامي من أرض ليبيا نهائيا وإلى الأبد.

كان من ضمن هذه الجماعات "الإخوان المسلمين " الذين جرى اعتقال معظم عناصرهم وإن جرى الافراج عنهم فيما بعد إلا ان عدداً كبيرا منهم فضّل الهجرة من ليبيا على البقاء تحت ظل حكم عسكري همجي لا تؤمن جوانبه .

وأخذ حزب التحرير النصيب الاكبر في التنكيل حيث تم اعتقال معظم عناصره رغم أن الحزب كان في بدايات نشاطه ولا يشكل أي خطر على النظام حيث أن ليبيا ليست في نظر الحزب من بلدان المجال التي يؤمل قيام خلافة إسلامية فيها، كما أن الحزب لا يجيز استخدام القوة المادية في إحداث التغيير أو الدعوة... بل كان كل نشاطه فكري ثقافي في تلك الفترة وإن كان موقفه من الانقلاب منذ وقوعه واضحا وجليا وأصدر في ذلك مجموعة نشرات سياسية تبين حقيقة الانقلاب ومن وراءه.

ولم يكتف "الملازم" بالسجن والاعتقال بل بدأ ببرنامج تصفية جسدية لكل العناصر القيادية للحزب انتهت بإعدام عشرة من قاداته.

وتواصلت حملة القمع ضد كل من هو إسلامي فلحقت حتى الجماعات التي لاتجيز إقحام السياسة في الدعوة كجماعة التبليغ فجرى اعتقال عددا كبيرا من عناصرها كما جرى إعدام أحد أهم عناصرها وهو الشهيد عبد السلام المشيطي رحمه الله رحمة واسعة كما تم إيقاع الشيخ المبروك الترهوني في فخ نصبه له عملاء النظام وقتل بطريقة بشعة على الأرض الحرام في مكة وجرى تقطيع جسده الطاهر ورميه في أماكن مختلفة من الأرض المقدسة التي شهدت على أبشع جريمة بقتل داعية مسلم في الشهر الحرام وفوق الأرض التي حرم الله فيها القتل.

ولم يرعوي "الملازم القحصي" عن قتل كل من يشتم منه رائحة الإسلام فأرسل مجرميه إلى لندن حيث أطلقوا رصاصهم الغادر في صدر الشهيد محمد مصطفى رمضان وحتى عندما اعتزم الدكتور النامي الاعتزال واختار أن يعيش في قريته بعيدا عن المجتمع يرعى أغنامه، لم يطق الملازم وجوده بهذا الشكل فألقى القبض عليه وأعدمه في الحال تخلصا منه.

وأخذ الإسلاميون النصيب الأكبر في القمع والمطاردة والسجن حيث بقى خمسة من عناصر حزب التحرير رهناء السجن مدة 28 عاما، ولم يتعرض الإسلاميون في كل مناطق العالم بمثل ما تعرضوا له في ليبيا من قمع وإرهاب وصل إلى تعليقهم في مشانق علنية تنقل على شاشات التلفزة إلى الضرب بالطائرات باستخدام قنابل النابلم وآخر جريمة التي يحق لنا تسميتها بجريمة العصر عندما اقدم مجرموا النظام بأمر من القذافي بقتل وإزهاق أرواح 1200 رجل من الدعاة والفقهاء وحفظة القرآن الكريم في زمن لم يتعدى الساعاتان وبذا فقد كانت مذبحة بشرية رهيبة لم تشهد أرض ليبيا لها مثيلا على مر الزمن والعصور...

هذا جزء مما وقع على الأرض الحبيبة "ليبيا" ونريد من الكتاب العزيز التنزيل الحكيم الذي يدعي " الملازم القحصي " أنه يعترف به وسماه "شريعة المجتمع" ... نريد التوصيف القرآني الكريم لهذه الجرائم.

وأهمها جريمة القتل فماذا يقول القرآن الكريم : " ومن يقتل مؤمنا معتمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما" الآية رقم 93 من سورة النساء هل كل هذه الجرائم التي ارتكبت ليست جرائم قتل؟

ألم تكن في حق مؤمنين موحدين مسلمين؟

ألم تكن عن سبق إصرار وتعمد؟

إذا انطبقت هذه الأوصاف على هذه الجرائم فماذا يستحق مرتكبها؟

أولا : خالدا مخلدا في جهنم وساءت مصيرا

ثانيا : غضب الله عليه

ثالثا : لعنه الله

رابعا : أعد له يوم القيامة عذابا عظيما

هذا إذا كانت جريمة القتل لحقت فردا واحدا فما بالك عندما لحقت المئات بل الآلاف من الأرواح التي أزهقت دون ذنب جنته....

ويحتفلون بإطلاق سراح عددا من الإخوة وكأنهم حققوا إنجازا عظيما وكأن هؤلاء الإخوة الذين أطلق سراحهم قد ارتكبوا إثما كبيرا يستحقون عليه العقاب وقد استطاع هؤلاء إنقاذهم من العقاب "هأنتم جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أم من يكون عليهم وكيلا" النساء الآية رقم 159

والغريب في الأمر أنهم خرجوا علينا بما سموه مراجعات فقهية والذي ارتكب كل هذه الجرائم والذي عاث في الإسلام قولا وفعلا لم يتراجع قيد أنملة عما هو فيه وهو يسير ببرنامج ومخطط مرسوم بدقة يستهدف الإسلام والمسلمين غايته القضاء على البنية الأساسية للمجتمع الليبي في شتى جوانبها الثقافية والفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية. ولاأريد أن أخوض في جرائم " الملازم القحصي" في تدمير البنية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لليبيا ولا أريد أن أعدد جرائمه بإشاعة الفساد وتشجيع الرشوة والكذب والحسد والبغضاء بين الناس والفتن والنفاق والبصاصة واللقاقة وتحريض المرأة على نزع عفتها وكرامتها ودفعها إلى ارتكاب الموبقات تحت دعاوى المساواة وإباحة الجنس والمخدرات وكل أنواع الرذيلة... فمن المسؤول عن ذلك؟

وهل من أتى ببرنامج تحطيم وتدمير قيم المجتمع الليبي وإهدار ثرواته على قطاع الطرق واللصوص ممن سموا أنفسهم بحركات تحرير هل هذا البرنامج هو تجربة خاطئة قام بها رأس النظام ويمكن التراجع عنها؟

وهل وقف "الملازم القحصي" في أي يوم من الأربعين سنة الماضية واعترف بجريمة واحدة فقط من جرائمه في حق الإسلام والمسلمين والعرب والليبيين؟ أم أن ما يجري على أرض ليبيا مخطط مرسوم بدقة متناهية بدأ في 1969 ولم ينتهي بعد ولن ينتهي لأن بانتهائه ستتوقف حاملات النفط المسروق من الشعب المسلوب وستقف معها المليارات التي تذهب كل عام لدولة صهيون...

وبذا يظهر لنا بوضوح وجلاء أن ما أقدم عليه الملازم "معمر القحصي الصهيوني " هو برنامج مرسوم بدقة متناهية لم يتخلف عن تنفيذه قولا وعملا يوما واحدا بل ساعة واحدة بل هو كل يوم يمر على ليبيا والليبيين يحمل في طياته الجديد من المنكرات والموبقات والجرائم التي يتلقاها شعبنا الكريم، فالقذافي وأبنائه وعشيرته وأتباعه كلهم اشتركوا في هذه الجريمة النكراء وجزاؤهم هو ما ذكره القرآن العظيم : " إنما جزاؤ الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتّلوا أو يصلّبوا أو تقطّع أيديهم وارجلهم من خلف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم " المائدة الأية 33

" إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيى " طه 74

أما أصحاب الدعوات المضللة فإننا ندعوكم إلى كتاب الله حكما بيننا وتدبروا آياته وتمعنوا في أحكامه لعل ذلك يدعوكم إلى مراجعة موقفكم يقول الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم" البقرة 208 209 ، " الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" البقرة 257 " ولا تتبدلو الخبيث بالطيب" النساء 2 " والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما " النساء 27 " يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا" النساء 60 " الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين يبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا " النساء 139 " ياأيها الذين لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون" الأنفال 27 " ولا تشتروا بعهد الله ثمنا قليلا إنما عند الله هو خير لكم إن كنتم تعلمون" النحل 95 " وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون" النحل 91

وفي الختام

" ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب" آل عمران 30
صدق الله العظيم

Mohamednouridine77@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home