Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Noureddin
الكاتب الليبي محمد نورالدين

الإربعاء 20 اكتوبر 2010

قمة سرت... قمة التفاهة

محمد نور الدين

تمكن الملازم القحصي امعمر أبو منيار باستخدام أموال الشعب الليبي المنهوبة أن يجمع قادة العرب وافريقيا في موطن مولده في قارة جهنم بسرت, ويعرف هؤلاء القادة جميعا مدى ولع وجنون الملازم بالألقاب والأوصاف والمهرجانات, فهو يريد أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه كقائد للأمم والشعوب, لذا فقد اختار تاريخا مميزا لهذا اللقاء وهو 10.10.10 ليعلن فيه توحيد افريقيا والعرب تحت أي مسمى من المسميات, وهو لايهمه في شيء محتوى أي تجمع, والأساسيات التي يبني عليها, ومدى امكانية استمراره...المهم عنده أن يظهر اسمه على أنه هو المنشئ لهذا الكيان الجديد...ولايهمه ـ كذلك- الأموال الهائلة التي تصرف على هذا اللقاء ولا الرشاوى التي قدمها لعدد من رؤساء الدول وخاصة الافريقية منهم للحضور...فهي أموال منهوبة مستباحة لاصاحب لها, بعد أن اختار أبناء الشعب الليبي أن يتخلوا عن ثروثهم لهذا السفيه الأحمق.

الملازم القحصي مجنون بداء العظمة والذي يصل في بعض الأحيان أن يتصور نفسه أنه ـ إله ـ من دون الله والعياذ بالله, ويبدو ذلك واضحا من خلال تميزه بتلك الملابس المزركشة وبالكبرياء المصطنعة وبذلك الأنف الطويل والشعر المنفوش والمشية المشبعة بالغطرسة ( ولاتمشي في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا).

جمع من حوله حكام ملاؤ الأرض جورا وظلما, نهبوا ثروات بلدانهم, وأوقعوا شعوبهم في الفقر والمرض والتخلف, انظر إلى من حوله...سنجد حاكم مثل إدريس ديبي رئيس تشاد...الذي كان بالأمس القريب في مدينة طرابلس يتسول مصاريف بيته هو وحاشيته فصدرت الأوامر بشحن طائرة ركاب بوينج 727 بصناديق الزيت والطماطم والمعلبات واشولات الأرز والدقيق والسكر, وجلس التعيس إدريس ديبي في الطائرة وسط كل هذا متجها إلى انجامينا عاصمة بلده, ولم يرف له جبين كيف يرضى أن يهين بلده في أن يضع نفسه في هذا الوضع الحقير.

حكام مثل رئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة الذي كان في يوم من الأيام يتسكع في مدينة نيويورك لايجد قوت يومه, واتصل بمندوب ليبيا في الأمم المتحدة في ذلك الوقت ـ علي التريكي ـ طالبا مقابلته فأرسل إليه اثنان من موظفي البعثة فقابلاه في إحدى مطاعم نيويورك وشكى لهما حاله وطلب أن يعمل له ( سي علي ) كما يناديه شيئا, الذي اتصل بدوره بسيده الملازم القحصي, الذي أمره بأن يصرف له جواز سفر ديبلوماسي ويرسله إلى طرابلس حيث قدم له الملازم المعونات من خزانة الشعب الليبي, وعندما عاد بوتفليقة إلى الجزئر رئيسا بعث له القذافي مندوبه علي التريكي يهنئه ويذكره بسالف الأيام حينما كان جائعا في شوارع نييورك.

حكام من أمثال ملك الأردن الملك عبد الله الذي بحق يستحق لقب (ملك التسول) والذي لم يتورع أن يقايض بالمال أرواح الليبيين, فعندما اعتقلت مخابراته ثمانية من الشباب الإسلاميين الليبيين الذين كانوا لاجئين في الأردن ويقيمون إقامة قانونية ومتزوجون من أردنيات, طير أخوه الأمير حمزة ليعقد صفقة تبادل المال في مقابل الرجال...ووصل الشباب إلى مطار طرابلس مكبلين بالقيود تاركين وراءهم زوجاتهم وأولادهم وما إن ترجلوا من الطائرة حتى سقط منهم اثنان صرعى رصاص الغدر والخيانة من أتباع المجرم القاتل عبد الله السنوسي المقرحي.

حكام مثل كبيرهم الذي يجثم على أنفاس 80 مليون إنسان وحتى عندما ابتلاه الله بالمرض الخبيث أصر واستكبر استكبارا وأعلن أنه لن يتخلى عن الكرسي حتى آخر رمق له من حياته...كبير الشياطين هذا قايض رجال أفذاذ من أمثال منصور الكيخيا وجيبا الله مطر وعزات المقريف ـ ولم يندى له جبين وهو يتسلم الرشاوى من أحمد قذاف الدم جراء فعلته النكرة هذه بضيوفه وبمن التجأ به فغدر بهم وساوم على حياتهم...

حكام من أمثال البشير الذي باع نصف السوادن في مقابل بقائه على الكرسي لعدد من السنين وسمح لعملاء القذافي أن يصولوا ويجولوا في شوارع الخرطوم بحثا عن الهاربين من ظلمه وطغيانه في مقابل دريهمات يملأ بها بطنه التي لا تشبع أبدا.

هاته نماذج لمن يحكم العرب ومن يحكم افريقيا, والملازم القحصي عندما استولى على كنوز ليبيا عرف كيف يوظفها للحفاظ على بقائه ولقد لخص المغدور به حسن أشكال ذلك عندما كان عائدا برفقة ابن عمه في رحلة زيارة رسمية للاتحاد السوفياتي (يومها) ونهض من كرسيه وقال بصوت عال مخاطبا ابن عمه : والله الفلوس يديرن شأن ياامعمر...فنهره القذافي وطلب منه الصمت. نعم إنه المال أيها القحصي اللعين...إنه أرزاق المساكين الذين يبيتون في العراء, في الأكواخ, في الصفيح, إنها أموال الذين اجتاحتهم الأمراض من كل جانب فذهبوا شرقا وغربا وشمالا يبحثون عن علاج في شتى بلدان العالم وبلادهم مستشفياتها تكاد تكون مهجورة...إنها أموال الشعب المنهوبة التي كانت الأولى أن تبنى بها الطرقات والمدارس والمستشفيات والبيوت والجامعات... هذه الأموال التي تقوم بتبذيرها بسفه عجيب لم يسبقك أحد من السفهاء بالقيام به.

يقول المدير العام لشركة (أكسوس) التركية التي كلفت بالقيام بخدمة الضيوف أنه استقدم 2500 شخص من تركيا من بينهم 350 حسناء وقد وصلوا في 14 طائرة وثلاث سفن.

وأنه تطلب منهم لإعداد الطعام 15 طنا من اللحم الصافي و12 طنا من الخضار و3 أطنان من من الحلويات وأن مجموع من تم خدمتهم أثناء المؤتمر 12 ألف شخص.

وأما الشركة التركية (ناليتكو) فقد تعاقدت لبناء 250 فيلا لاستضافة رؤساء الوفود أضيفت إلى 900 غرفة فندقية للمرافقين...

هذا السفه المتعمد...كله ليظهر الملازم اللعين بأنه قائد لإفريقيا وقائد للعرب وهو صاحب التاريخ الملوث بكل أنواع الفتن والحروب والبلطجة عودة إلى تاريخ قريب ونسأل من كان يمول عصابات البوليساريو التي كانت تحارب من أجل فصل صحراء المغرب, من كان يمول جون جارنج من أجل فصل جنوب السودان عن شماله وهو يتباكى اليوم على ذلك ويحذر وبالأمس القريب يصف ذلك بأنه استقلال الجنوب عن الشمال, من كان يهرب العتاد والسلاح ليدفن في رمال دارفور حتى تحين ساعة الصراع فيستخرج ويوضع بين أيدي الثائرين. من أشعل حرب تشاد واوغندة ومن يثير الفتنة في النيجر والصومال ومن يتسلل إلى جنوب الجزائر وموريتانيا ليمد هذا بالسلاح وهذا بالمال لإثارة القلاقل في هذه الدول هذه افريقيا تشهد على انجازاتك دفع ثمنها الشعب الليبي دما ومالا ووقتا وجهدا...الشعب الليبي هو من يدفع ثمن نزواتك وشطحاتك...

أما آن لهذا الشعب ـ أن يستيقظ ـ من سباته العميق ويدرك أن هذا المعتوه السفيه قد تجاوز كل الخطوط الحمراء...؟

أما آن لقبائل ليبيا شرقها وغربها وجنوبهاأن تثأر لكرامتها...؟

أما آن لشباب ليبيا الأحرار أن ينتفضوا لحاضرهم ولمستقبلهم الذي دمره هذا اللعين...؟

أما آن للأمهات أن يقضن مع إخواتهن من ضحايا مجزرة أبو سليم ويجففن دموعهن ويواسينهن في محنتهن ويرفعن أصواتهن عالية طالبات القصاص العادل من هؤلاء المجرمين؟

أما آن لشيوخ ليبيا أن يقفوا وقفة شموخ وعز مثل ما وقف ذلك الشيخ المسن والد أحد الشهداء "عمر المختار" عندما نصحه "المنبطحين المطلينين" بالاستسلام فرد عليهم قائلا : النصيحة التي تؤدي إلى الركون للعدو لاحاجة لنا بها, فنحن متوكلون على الله لأن قوة الإيمان يتلاشى في جانبها كل مدد كما قال الله تعالى " إن الله مــع المتقين" أن تكون هي منهاج كل عمل لكل الشرفاء الليبيين في مواجهة العهد الفاشيستي الثاني؟؟

mohamednouridine77@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home