Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Noureddin
الكاتب الليبي محمد نورالدين

الجمعة 15 يناير 2010

عربّي كعكاص ... لبّاس مداس

محمد نور الدين

يقول والد معمر القذافي المزعوم في مقابلة اجرتها معه بيانكو " ارسلته الى المدرسة رغم ماكان ينطوى عليه ذلك من تضحيات ... لقد كنا فقراء جداً"

اما معمر نفسه فيصف في مقابلة اجرتها معه صحيفتى " البلاغ" الليبية و "كل شئ" اللبنانية في 1/09/1973 ما كان يعانيه من ازدراء وسخرية داخل المدرسة " كان حافزي على التعليم كبيراً ، خاصة حين جابهني طلاب المدرسة بتعليقات يسخرون بها من العربي القادم من البادية ، كانو يقولون " عربي كعكاص لبّاس مداس، خليك من القراية .... وامشى ارعى" .

اما ابن عمه " مفتاح على السبيع القذافي " يقول في وصف تلك الفترة من الحياة " تعرفت على القذافي عام 1955 يوم كنا طالبين في مدرسة سرت الابتدائية وكان هو في السنة الخامسة وكنت في السنة الثانية كنا ثلاثة او اربعة من البدو ينظر الينا الباقون على اننا بؤساء ، وكنا فقراء لدرجة اننا لم نكن نتناول طعاماً اثناء فترة الاستراحة. كما تكشف المقابلة التى اجرتها المؤلفة بيانكو مع والد معمر جزء من معاناته خلال دراسته في سرت إذ يقول والده " لم اكن أملك ايجار سكن له ببلدة سرت لذلك فقد كان ينام في المسجد " مسجد سرت" ويزورنا يوم الخميس من كل اسبوع ويبقى معنا حتى مساء الجمعة حيث يعود الى المدرسة .

" كان يأتي ماشياً ويكون محظوظاً إذا ما التقى مسافرا معه حمار او جمل عندئذ يتسنى له ان يمتطى ظهر دابة جزء من الطريق" .

وتتوارد الروايات من كل جانب لتؤكد أن الملازم القذافي عاش طفولته في بؤس وفقر ومعاناة الى جانب التفكك العائلي الذي جابهته اسرته حين قررت والدته الانتقال للعيش بسبها مع بناتها .. ولكن هل هذه المعاناة تترك بصماتها على عقل وقلب الملازم القذافي فينقلب الى مجرم سفاك للدماء ينتقم من كل ذا مال او علم او أخلاق حميدة او دين .. هل هذه السلوكيات المشينة التى مارسها طوال اربعة عقود هي ردود فعل لما جابهه خلال سنين الفقر والبؤس والعوز.

والسؤال هنا هل كان معمر وأسرته هم وحدهم من بين مئات الالاف من الليبين يعانون الفقر والبؤس والفاقة أم ان جلّ الليبيين كانوا يقاسون الحرمان والفقر وصل الى حد المجاعة نتيجة الظروف التى تمر بها ليبيـا في تلك الأوقات ، فلم يكن في ليبيـا في ذلك الزمن غاز وبترول ... وكام كل موارد الاهالي يأتي من الرعي والزراعة والتجارة وتعتمد كل هذه على الامطار التى قد تهطل عاماً وتختفي أعوام .

وهل كان الليبيون الذين مروا بهذه الظروف القاسية في حياتهم لهم الحق في ان ينتقموا من مجتمعهم فيعيثوا فيه فساداً وإفساداً كما فعل الملازم القحصي سفاح ابو سليم بشعبه ؟

يروي المرحوم محمد عثمان الصيد رئيس وزراء ليبيـا الاسبق في عهد المملكة الزاهر أن احد رفاق القذافي قال له : أنه كان جالساً مع معمر ( ذلك كان في اوئل السبعينات) في غرفة لا يجمعهم فيها سواهما وكان معمر مستلقيا على سرير ورفيقه جالس على كرسي يتحدثان فقال له ذلك الرفيق في سياق حديثه : الان يا معمر استتبت لنا الامور ونجحت الثورة وجاء وقت تثبيت اركان الدولة فلابد من دستور ومجلس نواب وحكومة منتخبة ...فقفز " معمر" واقفاً وقال لرفيقه أأنت مجنون ان هذا الشعب لكي تحكمه وتسيطر عليه لابد أن يكون " بطنه جعانه وكراعه حفيانة والسوط على ظهره" .

وبذا يتبين بوضوح أن سلوك " الملازم القحصي " تجاه الليبيين من تجويع وإفقار وإذلال هو منهج مقصود متعمد غايته اخضاع البلاد والعباد لحكمه والتربع على عرش ليبيـا بصلاحيات مطلقة طوال هذه السنين ، واليوم والقذافي يصارع المرض ويقضى ايامه الاخيرة هل يا ترى وعي " الليبيون " الدرس واخذوا زمام المبادرة لحكم بلادهم ومنع تكرار حدوث ما وقعوا فيه طوال سنوات البؤس والفقر والذل التى عاشوها تحت حكم الطاغية المستبد الملازم القحصي الصهيوني سفاح ابوسليم.؟

هل نرى في قابل الايام ما يسر النظر ويشفي الصدر ويفرح القلب بهبة رجالات ونساء ليبيـا هبة واحدة لإنقاذ بلادهم مما يدبره لهم في الخفاء اعداء الحق والدين الحياة؟.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home