Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Noureddin
الكاتب الليبي محمد نورالدين

الإثنين 12 اكتوبر 2009

أصداء الصفعات

محمد نور الدين

 

… فر "الملازم القحصي" هاربا كالبعير الأجرب من فنزويلا بعد أن تلقى جملة من الصفعات أعقبتها بعد "الركلات" واحدة من كندة والأخرى من اسبانيا…ليقيم له بعض من أتباعه وعبيده من اللجان الثورية والشعبية اللذين جمعوهم في مطار امعيتيقية لجبر خاطر ملك الملوك وزعيم افريقيا وحكيم العرب…حيث أدرك أتباعه الذين رافقوه في رحلته إلى امريكا والذين سبقوه إليها أن "الملازم القحصي" خرج من المولد بلا حمص… حيث نلك المهابة التي أحاط بها نفسه وادعاءاته وأكاذيبه لهم بأنه مشغول عن "ليبيا" بإدارة شؤون إفريقيا حيث هو "مؤسس الاتحاد الإفريقي" تبين لهم وبكل وضوح أن الزعيم الحقيقي للعالم هو "باراك أوباما" الذي جمع زعماء إفريقيا في حفل غذاء بنييورك واسثتنى منه من يدعي أنه "زعيمهم" ولم يتجرأ أي أحد منهم عن السؤال عن "الملازم القحصي" لأنهم يعرفون أنهم في مركز العالم وأمام "رئيس الدول" الحقيقي وليس "المزيف"…وحتى ابنه "المعتصم"1 الذي أحضره معه "وموسى كوسة" وزير خارجيته…أدركا مكانة "قذافيهم" هذا وعرفا أن "نييـورك" ليسـت "ليبيا" ولا يملك "الملازم" إلا أن يطأطئ برأسه بل وينبطح بالأربع للحصول على رضا "سيد البيت الأبيض" …ابننا باراك أوباما على حد وصفه له…! 

ولما عاد "الملازم" إلى ليبيا…أدرك أتباعه أن قائدهم الأممي ما هو إلا قزم صغير ليست له أي مكانة دولية ولا حتى إقليمية، إذ أن الزعيم ينال مكانته واحترامه إما بأن يكون قد بنى بلاده وجعلها في مقدمة الأمم وبذا ينال التقدير والاحترام من شعبه ثم من دول العالم الأخرى وهذا في وضع القذافي أبعد من أن يكون كذلك… وإما أن تكون له تأثيرات على الساحة الدولية وهذه لا يمكنه القيام بها إلا بوجود وزن وقيمة لبلده إما عسكريا  أو اقتصاديا …وليبيا –اليوم-تتربع على قاعة الدول المتخلفة من جراء سياسات الأرعن "الملازم القحصي"…رغم الإمكانيات الهائلة التي تملكها ليبيا من نفط وغاز ومعادن ومياه عذبة تحت رمال الصحراء وأراض شاسعة وبحر طويل محتد بألاف الكلومترات ومايحويه من خيرات وموقع استراتيجي وهكذا فقد "الزعيم" بريقه بهذه الحلة المشؤومة وتمنى في نفسه أنه لم يقم بها  وستر نفسه  داخل ليبيا… ولكن إرادة الله سبحانه وتعالى شاءت أن ينفضح هذا المخلوق للعالم وأمام أنظار كل زعماء العالم وساسته ومفكريه وإعلاميه…، وكانت كلمته أمام الجمعية العالمة للأمم المتحدة كما يقول المصريون "فضيحة بجلاجل"…أسقطت عنه كل أثواب الزيف والادعاءات بأن له نفوذ محلي أو إقليمي أو دولي… وظهر للجميع أنه بوق زائف…لاوزن له ولا قيمة… 

والطامة الكبرى بالنسبة "للملازم القحصي" هو أن أتباعه وعبيده الذين أوهمهم بمكانته الدولية أدركوا إدراكا تاما أن كل هذه الصورة التي أحاط بها "قائدهم" نفسه ما هي إلا كذب وخداع… ولاوجود لها في واقع العلاقات بين الأمم والشعوب والدول…

وآن "لشعبنا العظيم" بعد أن شاء الله أن يكشف  أمام العالم كله عورات هذا الصعلوك…آن له أن يهب هبة رجل واحد ليستأصل شافة هذه العصابة من على أرض ليبيا الطاهرة لتعود ليبيا إلى أهلها…ولتتبوأ مكانتها الحقيقية بين الدول…وأن للمحيطين2 "بالملازم" أن يبادروا إلى نصرة شعبهم بعد أن زالت غشاوات التضليل التي مارسها عليهم "الملازم القحصي" طوال الأعوام وينقذوا الأربعين الماضية وبدا لهم عاريا من كل أثواب الزيف والخداع…وينقذوا أنفسهم قبل أن يغرقوا معه في سفينة  التيه التي يقودها هذا المضلل الدجال…فهل من مستجيب؟

ــــــــــــــــــــــــــــ 

1. أحاط حضور المعتصم وكوسة مع الملازم إلى نييورك غموض عن سبب مرافقتهم له وإن رجحت بعض المصادر أن القذافي يخشى على نفسه من نزق ابنه المعتصم وخاصة في حضور أمثال كوسة وللاحتياطات الأمنية التي دائما تكون في المقام الأول بالنسبة للقذافي اختار أن يحضرهما معه كما كان يفعل مع كل من يشك في تصرفاته وسلوكه؟ 

2. ظهرت بعض بوادر ردود الأفعال على بعض من المحيطين به وربما في قادم الأيام نشهد نتائج لهذه الارتدادات على واقع الأرض؟  


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home