Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Noureddin
الكاتب الليبي محمد نورالدين

الثلاثاء 8 يونيو 2010

يا حسن .. يا فيصل

العرب بين الدجال والحكواتي


محمد نور الدين

في حديثه لقناة الجزيرة الذي أذيع يوم 20 مايو2010 تحدث الحكواتي محمد حسنين هيكل عن طرائف الملازم القحصي في مؤتمر القمة العربي الذي عقد بالمغرب في ديسمبر 1969 أي بعد انقلاب سبتمبر بشهور قليلة وهو أول ظهور رسمي للملازم القحصي على الساحة السياسية العربية والدولية...وقد حاول الحكواتي هيكل أن يجمّل تصرفات الملازم الغير اللائقة إلى مواقف وطنية وبطولية تصب في خانة العمل العربي...وبدأ حديثه برواية كيف أن الملازم لاحق الجنرال المغربي أوفقير وهو يصيح بأعلى صوته كيف تسمحون لقاتل " بن بركة " أن يكون بيننا... وكيف أن كبير تشريفات الملك الحسن الثاني تقدم وقبّل يدّ الملك...فصرخ القذافي محتجا على هذا التصرف وتسأل ألا زلنا في عصر العبيد...

ولو أن الملازم القحصي ترجم أقواله إلى أعمال ولم يقم بإنشاء مفارز اللجان الثورية التي بدأت تحصد أرواح الشرفاء من أبناء ليبيا الذين رفضوا " منهج القذافي " وتحركت المفارز الانتحارية داخل وخارج ليبيا...واستشهد المئات من أبناء ليبيا جراء هذه العمليات التصفوية التي أطلقها الملازم القحصي ضد كل من يريد أن يمارس حقه في التفكير والتعبير... لقلنا طابق الفعل القول. فإذا كان القذافي أساءه مقتل بن بركة فإن آلاف الليبيين على شاكلة "بن بركة " قد غدر بهم على يد مجرميه من عناصر اللجان الثورية...وإذا كان الملازم القحصي قد استهجن أن يقبل كبير التشريفات يد مليكه الحسن الثاني فإن الملازم قد درج أتباعه في السنوات الأخيرة على هذه العادة بل وأنه في عدد من المناسبات فرض على بعض منهم أن يقابلوه وهم زاحفين راكعين كنوع من الإذلال والقهر...ويواصل الحكواتي هيكل سرده لطرائف ولي نعمته الملازم القحصي وهو جالس يتمتع في ظلال مزرعته بنواحي القاهرة والتي اشتراها له ابن عم الملازم بعشرة مليون جنيه مصري دفعت نقدا من أموال الشعب الليبي المنهوبة...فيقول أن القذافي دأب على مقاطعة المتحدثين ومناداة الملك فيصل باسمه المجرد يافيصل والملك الحسن الثاني باسمه الأول ياحسن...وكأنهم تلاميذ معه في فصل دراسي. ورفض أن ينادى بصاحب الفخامة التي استبدلها في أواخر أيامه بملك الملوك..

وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مدى الانحطاط في مخاطبة الأخرين الذي درج عليه الملازم القحصي..إذ أنه لم يؤدب ولم يتعلم أساليب احترام الأخرين حيث خرج من نبت شيطاني وولد في مكان شيطاني "قارة جهنم" وتربى في وسط شيطاني "عائلة القحوص من أصول يهودية"... فإن الملازم القحصي لايعرف أدبا ولاخلقا ولايحترم كبيرا ولاعالما ولامفكرا بل إنه لعقد نفسية لديه يكره ويحقد على كل ذو شرف أو علم أو ثقافة أو بيت أو أصل...ويميل إلى تقريب المجرمين والشواذ واللقطاء والمنحرفين ليكونوا من حاشيته حتى يشعر بأنه مميز عنهم...لأنه يملك كل صفاتهم مرة واحدة فهو أفضلهم وأحسنهم وأكبرهم...

ويشير الحكواتي هيكل في أحاديثه المملة والفجة والمليئة كذبا وعهرا وتضليلا...إلى أن الملازم أصر على إثبات فشل الحكام العرب في اتخاذ أي قرار جماعي وحتى عندما أشار الملك الحسن الثاني بأن هناك جلسة ختامية قاطعه الملازم القحصي بالقول بأنه لاختامية هذه هي الجلسة الختامية وذلك ليقطع الطريق أمام حكام العرب نحو الوصول إلى برنامج عمل مشترك من شأنه أن يحرك قضية العرب المركزية "فلسطين" وهكذا نجح "الملازم القحصي"في أول اختبار له بإفشال مؤتمر القمة العربي وخروجهم دون الوصول إلى أية نتائج محسوسة وملموسة..

وهذا هو الدور الذي أوتى به الملازم القحصي للسلطة من أجله أي تخريب أي عمل عربي...وطوال الأربعة عقود التي مضت شاهدنا كيف أن الملازم القحصي قد نجح أيما نجاح في هذا الدور المشبوه...لصالح من أتوا به...

ولما أدرك "الراعي" لانقلاب سبتمبر نجاح هذا الملازم الأرعن في هذا المسار قرر إنهاء مرحلة الناصرية بالقضاء على "عبد الناصر"وقام الملازم القحصي بذلك على أحسن وجه وأكمله...وما أن جاء عام واحد علـــى انقلاب سبتمبر حتى قضى"عبد الناصر" نحبه "مسموما"وفسح الطريق أمام "أمين القومية العربية" لتبدأ مسيرة أخرى للناصرية بثوب قذافي ذاق فيه الليبييون والعرب والمسلمون أشد النكبات والهزائم والخسائر...التي أدت في النهاية إلى تفرق شملهم وتشتت جمعهم..وأصبحوا ..كالأيتام على موائد اللئام..

فدفع الجميع الثمن..لتصرفات هذا الملازم الأرعن...تحت شعارات زائفة خادعة يقوم بتسويقها مقابل دراهم قليلة أبواق من أمثال الحكواتي محمد حسنين هيكل.

mohamednouridine77@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home