Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Naser
الكاتب الليبي محمد نصر

الأحد 4 يناير 2009

لتتجه المظاهرات نحو القصور

د. محمد نصر

هذا الغضب العربي والاسلامي الذي تشهده الساحة اليوم استنكارا للحرب الوحشية التي تخوضها اسرائيل ضد العزل والابرياء في غزة الصامدة يجب أن يغير مسارها لتتجه نحو قصور حكام العرب التي يجب أن تحرق بما فيها ومن فيها . أن الحرب الحقيقية يجب أن تدور بين الشعوب العربية والاسلامية وبين حكامها الذين هم حماة اسرائيل وعبيد أمريكا . أن الذي يحمي حدود اسرائيل ليس هم جنود اسرائيل ولا قواتها المسلحة ولا مخابراتها وانما هم جنود العرب بامر من حكام العرب ومخابرات حكام العرب الذين باعوا دينهم ووطنهم من أجل ارضا امريكا ومن أجل الحفاظ على كراسيهم .

لابد أن يدرك الشارع العربي والاسلامي ولا بد أن يدرك الغاضبون اليوم أن نصرة المسلمين في غزة وفي كل مكان لا يمكن ان تتم الا عبورا على اجساد الطغاة من الحكام العرب . ان الحرب التي تخوضها اسرائيل اليوم والتي يسحق فيها شعب باكمله , شعب اعزل من السلاح , اعزل من العتاد , اعزل من الدعم , اعزل من كل شيء ولا يملك الا سلاح الايمان بالله . ان هذه الحرب لا تخوضها اسرائيل وحدها ولكن من وراءها ومعها امريكا والغرب والحكام العرب جميعا , يقفون معها بالسلاح وبالمال وبالنفط وبالغاز وبالمعلومات وبالسكوت . ان اكبر داعم لاسرائيل اليوم وفي هذه الحرب بالذات هم حكام العرب , هو مبارك لا بارك الله فيه , وهما عبيد امريكا وليس عبيد الله , هم كل الحكام المتخاذلون الذين اخزوا هذه الأمة والحقوا بها العاروالشنار . والا كيف يكون مقبول ان ترمى الصواريخ وتطلق النيران وتدمر المباني وتقلع الاشجار والاحجار في غزة ويسحق الرجال والنساء والاطفال , ومبارك يلقي اللوم على حماس وعلى أهل غزة ويقفل المعابر ويمنع دخول حتى المساعدات الانسانية التي يرسل بها المخلصون من كل مكان .

اليس الذي يجري مؤامرة تديرها امريكا واسرائيل وينفذها حكام العرب من أجل القضاء على كل صوت يرتفع ضد الاستكبار الغربي والهيمنة الاسرائيلية وطغيان حكام العرب ؟ اليس ما نراه اليوم على شاشات وفضائيات الدول العربية من استعراض لقوافل المساعدات التي عليها صور الرؤساء والتي ترسل ثم , قد يكون بالاتفاق , توقف وتحجز في معابر مصر مهزلة يدركها الصغير قبل الكبير ... ثم ماذا يريد أهل غزة بالمواد الغذائيه وهم يسحقون ويموتون تحت نيران المدافع , هل يريد حكام العرب ان يموت اهل غزة وهم شبعى . ان أهل غزة يريدوا سلاحا , يريدوا عتادا يواجهوا بها النيران وليس خبزا فقط .

لابد أن تدرك الشعوب الاسلامية والعربية أن اكبر عقبة في طريق التحرر , في طريق التخلص من الهيمنة الغربية , في طريق تحرير بيت المقدس هم حكام العرب , وعلى الأخص حكام مصر والسعودية الذين اصبحوا اداة امريكا واسرائيل في المنطقة . وان لم يتجه الغضب , وان لم تتجه المظاهرات نحو هؤلاء الحكام من أجل ازالتهم , ان لم يتم ذلك فسوف تكون غضبة عابرة , وتنفيس مؤقت تزول سحابته بعد قليل , ثم تستمر المؤامرة وتستمر الهيمنة , ويستمر الظلم , ويستمر الاعتداء على الارواح في فلسطين , و في العراق , وفي افغانستان , وفي الشيشان , وفي كل مكان فيه مسلم يقول لا الله الا الله .

أن الواجب اليوم وقبل الغد يحتم على مؤسسات العمل المدني والاحزاب السياسية والهيئات الدينية والقوى الوطنية , أن توحد صفوفها وتجمع قوتها وتتجهة بقوة وبكل الوسائل المشروعة , السلمية منها والقتالية , تتجه نحو العدو الحقيقي لهذه الأمة , الا وهو الانظمة الحاكمة التي لم تحفظ الوطن , ولم تحرر الأرض , ولم تحقق النمو والتقدم , ولم تطلق للناس حرياتهم التي كفلتها لهم الشرائع السماوية والقوانين الأرضية .

ليس لدينا ما نخسره اكثر مما خسرنا وكل يوم يمر ونحن في هذا الحال سيدفع اسرائيل وامريكا واعوانهما الى المزيد من الامتهان لهذه الأمة والاستخفاف بها والنيل من عقيدتها وكرامتها وثرواتها . وان الشكوى الى الجامعة العربية ومجلس الأمن والهيئات الدولية هي مهزلة يعرف الجميع سخافتها ويعلم الجميع بما فيهم حكام العرب انها مضيعة للوقت . فهذه المؤسسات بيد أمريكا تلعب بها كيفما تشاء , وتوجهها الى أين تشاء ومع على الجميع الا السمع والطاعة والتنفيذ .

وللشعوب الاسلامية والعربية نقول : لا تخافوا على غزة , فأهل غزة احرار , وأهل غزة اقوياء بعقيدتهم وبرجولتهم , ولقد رأيتم كيف يصمد نساءها قبل رجالها , وشبابها قبل شيبها . فاهل غزة متحررون من ظلم الحكام بعدما ابعدوا عميل اسرائيل وامريكا الى الضفة , وأهل غزة لا يخافون الموت , لان الموت عندهم يجلب الحياة .. وستنتصر غزة باذن الله كما انتصرت لبنان من قبلها وكما انتصرت المقاومة في العراق وفي افغانستان .. فلا تخافوا على أهل غزة ولا تبكوا عليهم الدموع , وانما خافوا على انفسكم , وخافوا على أعراضكم , وخاوفوا على معتقداتكم من الذي تسلط عليكم بقوة الحديد والنار .. ابكوا على الهوان الذي لحق بكم , والعار الذي يصاحبكم , والذل الذي يسومكم سوء العذاب .. خافوا من غضب الله ومن لعنة التاريخ والأجيال القادمة ان لم تهبوا هبة رجل واحد , وتدفعوا الثمن مرة واحدة , وتتخلصوا ممن كبلكم بالسلاسل واستعبدكم بقوة السلاح , وحال دونكم ودون نصرة اخوانكم المستضعفين في كل مكان . لا تنتظروا فرجا من هؤلاء الحكام ولا من ورثتهم ولا من أعوانهم فالايام والتجارب علمتنا انهم كلهم سواء لا خير في أولهم ولا في أخرهم , لانهم تربوا في مدرسة واحدة , وشربوا حليبا واحدا وايقنوا جميعا ان حكمهم لا يدوم الا برضا امريكا والغرب واسرائيل عليهم وليس برضا شعبهم وامتهم , وما ترونه اليوم خير دليل واصدق برهان لمن كان له قلب أو القى السمع وهو شهيد .

د. محمد نصر
alnasrone@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home