ملاحظات وتوضيحات من محمد مخلوف

حول فيلم : " ليبيا : وطن من المنفی"  

 

 

سؤال : أليس أهل "بني غازي" هم من أهل "ليبيا"!

ּּ اذا كان الجواب بـ "نعم"! فلنقرأ الملاحظات التالية

 

" !! الغولة الليبية ۱ــ "

 

أقول للصديق القديم ــ الجديد: صلاح المغيربي، الذي لم ألتقيه شخصياً منذ عام 1975 (ألتقيته أخيراً في صيف هذا العام) أقول له عن سر ذلك المخلوق الغريب الذي يسكن الأعماق الليبية، والذي أسميناه "الغولة الليبية"! وهذه الغولة كائن عجيب لا يعجبه العجب، ومهمة هذه الغولة (العقل الباطن للشخصية الليبية) هي الإنتقاد والتشكيك في أي ليبي طموح، نشط وناجح، والمحاولة في التقليل من شأنه والحط من همته! وعادة ما نتخيل، أنا وصديقي صلاح، هذه الغولة الكسولة بكرشها السمين وهي تتمطأ، تتشجأ وتتثاءب، محركة مؤخرتها المترهلة وهي ترشف الشاهي الأخض بلذة لا يضاهيها إلاّ لذة الإنتقاد علی الطريقة الليبية المجيدةّ, وهذا ديدنها الآبدي والآزلي!

وهذه الغولة النحريرة، أقول مذكراً صديقي صلاح، سوف تظل قابعة في أعماقنا، تطاردنا أينما كنا،

 الی أن يوارينا التراب ويأكل ابداننا الدود!

 

۲ ــ بني غازي / ليبيا !

 

يقول الروائي الفلسطيني: مريد البرغوثي في كتابه المشحون بكارثة المنفیּּ "رأيت رام الله" :

"ּּ ولأن الملفوظ من بلده محبط والهارب من بلده محبط، فإن المجموعات المنفية لا تستطيع أن تتجنب التوتر

 و "النرفزة" في التعامل اليومي فيما بين أفرادها"ּ

وفيلمي هو حول الليبيينּּ البشرּ ولا يهمني ان كانوا من بني غازي، طرابلس أو فزان (إشارة الی الرسام "المسحان" في موقع "ليبيا وطننا" بتاريخ 1/ اكتوبر/ 2007، ورسالة بعيو في موقع "ليبيا المستقبل" بتاريخ

29 / اكتوبر 2007) ּ

وأود التأكيد علی أن الأشخاص الذين تحدثوا في فيلمي هم "عينة" تمثّل الاف المنفيين الليبيينּ وإذا أردنا الخوض في تفاصيل إنجاز الفيلم وإتصالاتي بالليبيين، فبودي توضيح الحقائق التالية:

في بداية تحضيري للفيلم أتصلت بأحد الإخوة الليبيين (طرابلسي مقيم في الولايات المتحدة) فرفض الحديث في الفيلم، لأنه علی حد قوله "أبتعد عن السياسة"! وكذلك أتصلت بأخ أخر (أصله من طرابلس ومقيم في بريطانيا) وطلبت منه أن تتحدث شقيقته التي تجيد اللغة الإنجليزية بطلاقة في الفيلم، فأخبرني أن هذا أمر صعب لأن زوج شقيقته "يزور" ليبيا كثيراً!

* كذلك أتصلت بشخصية وطنية مهمة من فزان (مقيم في الولايات المتحدة) ولكنه رفض الحديث في الفيلمּּ لأسباب لم يشرحها!

* سيدة أمازيغية (مقيمة في الولايات المتحدة) تقوم بتربية أولادها بعد وفاة زوجها، رفضت هي الأخریּּ كذلك لأسباب لم تشرحها!

*  يظن الكثير من الناس، الذين لا يفهمون طبيعة وتفاصيل الإنتاج التلفزيوني/ السينمائي أنه بإستطاعة المخرج/ المنتج أن يتجول براحته في بلدان العالم للبحث والإلتقاء بشخصيات لتتحدث في شريطه، دون الإنتباه إلی مصاريف ميزانية الفيلم واعبائه المالية، وخاصة أن شريطي المتواضع "ليبيا: وطن في المنفی" فيلم تسجيلي قصير، لا يتعدی زمنه الـ 21 دقيقةּ وكانت الميزانية للفيلم بالكاد تكفي للتجول في ۳ ولايات أمريكية ومدينة في ألمانية الأوروبيةּ

* أما حول وصم شريطي المتواضع بأنه "إقليمي" من قبل المشككين (راجع "الغولة الليبية")، وأن كل شخصياته من مدينة "بني غازي" فهذا إتهام ليس بالصحيح، فالأستاذ الكاتب: فرج بو العشه هو من مدينة "البيضاء"، أما زوجته الكاتبة: فاطمة محمود فهي من مدينة "طرابلس"، وهما من الشخصيات الليبيةالفاعلة في شريطيּ

كذلك أحب التوضيح أنه لمخرج/ منتج الفيلم الحق في إختيار شخصيات شريطه، وخاصة أن كل الشخصيات التي ظهرت في الفيلم أعرفها شخصياً، وبعضهم اصدقائي من ليبياּ فمثلاً كان لي الشرف بالمساهمة في انجاز مجلة، خرجت في السبعينيات من جامعة بني غازي، مع كل من الدكتور: علي الترهوني والأستاذ: صلاح المغيربي، وهي مجلة تم تصنيفها بأنها "مُعارضة" في ذلك الوقت، نظراً لأن أغلب من قاموا بتحريرها أو ساهموا في الكتابة فيها إما تعرضوا للسجن في ليبيا أو هاجروا قسراً إلی منافی العالمּ

أما الدكتور: منصور عمر الكيخيا فأعرفه شخصيا (في المنفی) من خلال مجهوداتي المتواضعة في إنجاز فيلمي الأول: "إسمي: بشر" وهو فيلم تسجيلي يدور حول قضية إختطاف ابن عمه: منصور رشيد الكيخيا، المعارض ووزير الخارجية الليبية الأسبق, الذي أختطف في القاهرة في شهر ديسمبر عام 1993.

(بالإمكان مشاهدة هذا الفيلم في موقع "ليبيا المستقبل" عن طريق الوصلة التالية:

( http://www.libya-(almostakbal.com/aynaMansour.htmּ

وكذلك توطدت علاقتي بالدكتور: منصور عمر الكيخيا من خلال دعوته للمشاركة في ندوات عدة للإحتفال بذكری اختطاف: منصور رشيد لعدة سنوات في التسعينيات, حيث كنت مسؤولاً عن تنظيمها اثناء عملي كعضو في اللجنة التنفيذية في "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا" ، وكذلك مساهمتي في تزويده بمعلومات ووثائق نشرها في كتابه "القذافي وسياسة المتناقضات" (الطبعة الأصلية بالإنجليزية)ּ

ــ أما الدكتور: محمد المقّريف فأعرفه عن قرب لسنوات عديدة خلال عملي كمسؤول إعلامي (سابق) في بريطانيا وأوروبا، عندما كنت عضواً في "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا" التي كان يرأسها الدكتور المقريف آنذاكּ

الأستاذ: فرج بو العشة وزوجته الأستاذة: فاطمة محمود، تعرفت عليهما عندما لجأ إلی أوروبا منذ سنوات وطلباً اللجوء السياسيּ

أما المهم في هذه التوضيحات الموجزة فهو خصوصية كل هؤلاء (المذكورين أعلاه)، وكونهم شخصيات فاعلة في العمل الوطني، تجيد تحليل الوضع السياسي الليبي، وتاريخ بعضهم النضالي المشّرف يمتد إلی بدايات الحركة الطلابية الوطنية داخل ليبيا في السبعينياتּ

 

۳ ــ ملاحظات حول إنتاج الفيلم

 

لقد تم الإعداد والتجهيز لفيلم "ليبيا: وطن في المنفی" منذ شهر مارس الماضي، وتم بثه علی قناة "الجزيرة انترناشونال" في نهاية شهر سبتمبر الماضي، أي أنه أخذ من وقتي حوالي 6 أشهر متواصلةּ

والإعداد للفيلم عادة يبدأ منذ كتابة البحث والسيناريو، ووضع رسوم تخطيطية لبعض كوادر الفيلم (أنظر الرسوم في أخر المقال) ومن تم التخطيط للميزانية، والبحث عن فرق العمل التي تتكون من: مصورين، معلقين، هندسة صوت، مساعدينּ وميزانية الفيلم تذهب مصاريفها لكل المذكورين أعلاه إلی جانب مصاريف تذاكر الطيران، مصاريف الإقامة في الفنادق، التأمين علی المعدات والأجهزة ، تأجير أجهزة التصوير والصوت وسيارات نقلּּ إلخּ

وبالطبع مصاريف المونتاج التي عادة ما تلتهم حوالي نصف الميزانية العامةּ  

ּּ وكما يتضح فإن إنتاج وإنجاز فيلم حتی وإن كان قصيراً ليس بالعمل السهل، وخاصة وكما أشرت سابقاً، أنني قمت بالتصوير في ۳ ولايات امريكية ومدينة أوروبيةּ وللعلم فإن مدة الفيلم الزمنية (تقنياً وعملياً) يتم عدّ وقتها ليس بالساعات والدقائق ، ولكن بالثواني وأنصاف الثواني!

(15 ساعة تصوير تم تقليصها إلی 21 دقيقة)!

 

٤ ــ اللغة البصرية / المرئية

 

يعتقد الكثير من الليبيين أنه بمجرد أن يفكر مخرج / منتج ليبي في إنجاز فيلم عن ليبيا فمن الضروري أن يتحول هذا الفيلم إلی "بوق دعائي" و "منبر" للمعارضة الليبية!!

كذلك يجزم الكثير من الليبيين أن هذا الفيلم يجب أن يتوجه "خطابه" للعرب والليبيينּ وهنا يأتي الخلاف بيني وبين هؤلاء، لأن شريطي المتواضع "ليبيا: وطن في المنفی" هدفه هو التوجه (تحديداً) للمشاهد الغربي، (الذي لا يعرف بالطبع أن فلان من بني غازي أو علاّن من طرابلس)!

وهذا المشاهد المثقف يجب أن تكون مخاطبته مستمدة من ثقافته الغربية ولغته البصرية المتمرستان، أي مخاطبة "عقله" وليس "عواطفه" كما نفعل ـ عادة ـ نحن العرب في أفلامنا الريبورتاجية الخطابية التي تدغدغ العواطف قبل العقولּ

لقد عملت صحفياً من قبل مع العديد من الصحف والمجلات العربية الصادرة من مدينة لندن لأكثر من 18 عاماً، اكتشفت بعدها أن "الكلمة المكتوبة" حجم وصولها إلی الناس (العرب) محدود وضيق، وأن قضيتنا الليبية يعرفها العرب جيداً، ولكنهم عاجزين في مدّ يد العون لنا، مثلما عجزهم في بلدانهمּ لهذا توقفت عن العمل الصحفي، وعملت بعدها لعدة سنوات في البحث عن "لغة" أخری للوصول إلی الناس (وخاصة في الغرب) لشرح قضيتنا الليبية ومأزق شعبنا الحضاري مع كارثة نظام القذافي، فتوصلت الی إن "اللغة البصرية/ المرئية" حتماً هي أقوی سلاح في هذا العصرּ

وتبقی عملية إتقان و "توظيف" هذه اللغة الناجحة وتوجيهها وتطويعها متروكة لصانع الأفلام في البحث عن لغته الخاصة و "تمريرها" بعقل وروّية، بدون خطابات وضجيج وصراخ مشابه لـ "بيانات" وبول توكات المعارضة الليبيةּּ أو العربية!

ويجب أن لا يفوت القاریء الذي شاهد فيلمي أنني عشت وأعيش شخصياً ألم وقهر المنفي منذ عام 1975ּ وكنت قد عالجت من قبل مأساة المنفی بعيداً عن الوطن في فيلمي السابق "القفص"ּ

 

٥ ــ شكر خاص

 

إلی الجنود المجهولين الذين ساهموا في إنجاز الفيلم، وهم "عويلة لبلاد": عبدالقادر، توفيق، نضال، سالم،

عبدالله، محمد علي، فايز، فتحي، خالد، حسن، ابراهيم، عليּּ والصديق العراقي: زيادּּ وغيرهمּ

 

شكر وامتنان للمواقع الالكترونية الليبية: "ليبيا وطننا"، "ليبيا المستقبل"، "المؤتمر"، "الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا" التي ساهمت في الإعلان والدعاية للفيلمּ

 

شكر إلی الفنان الليبي: محمد نجم (الذي لا أعرفه) واغنيته الخالدة: "ليبيا يا نغماً في خاطري" الممنوعة في ليبيا منذ إنقلاب سبتمبر الأسودּ

 

شكر وتقدير إلی "ولد لبلاد" الفنان الشاب: مسعود، الذي أهداني كافة أغانيه الوطنية وموسيقاها (دون مقابل

مادي) لإختيار ما أريد منها، لإستعمالها في سياق فيلميּ

 

٦ ــ ملاحظة أخيرة

 

وصلتني العديد من الرسائل الألكترونية المعجب أصحابها بأغنية الفنان: مسعود التي تقول بعض كلماتها:

 " ونطري ليبيا وين ما تضيق أخلوقي ... ويزهى خاطري وين ما تجي فى بالي"

والتي ظهرت في نهاية الفيلم، وتساءل هؤلاء عن من يكون مؤلف كلمات هذه الأغنية؟

 فأعلمهم بأنها للشاعر الليبي الكبير (الراحل) : عبد الرحمن بونخيلة، وقد ألف الشاعر هذه القصيدة في منفاه الإيطالي، بعد أن نفته سلطات الإحتلال الإيطالي لليبيا عقاباً لوطنيتهּ

(يمكن سماع الأغنية في الملف المرفق)ּ

 

دمتم، ودامت ليبيا بخير.

 

محمد مخلوف

  22/10/20007

……………………………………………………………………………

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 بعض الرسوم التوضيحية  Storyboard من فيلم "ليبيا: وطن في المنفی"                                                                      

     Before ـ (قبل) الرسم

                                                                                                                     

     

After ــ (بعد) الصورة المرئية

ـ (قبل) الرسم Before       

   

ــ (بعد) الصورة المرئية After

 

 

 

 

 

 

ــ قالوا عن الفيلم :

فيلم محمد مخلوف

" ليبيا : وطن من المنفی" :

 

وجع المنافي

 

  عرضت قناة الجزيرة الدولية فيلما من إخراج المخرج الليبي محمد مخلوف, يبرز فيه ولأول مرة مأساة الليبيين المنفيين في عالم بعيد عن الوطن الأم, يحملون معهم بجانب همومهم آمالهم في أن يروا وطنهم تغمره أفق الأمن والحرية والعدالة  وتغيب عن سمائه سحب  القهر والغبن والقمع. 

  لقد أبدع المخرج الفنان محمد مخلوف في عرضه الرائع لثنائية الوطن- المنفى .. حيث تصطدم الذكريات والحنين ببعدى الزمان والمكان، و حيث تغرق الرؤى بالحلم والأمل في مواجهة الواقع بصراعاته وإسقاطاته ..لتصبح اللغة مجرد أداة بلاغية في التعبير عن الألم والحسرة في مواجهة الحقيقة المرة " أن المنفى لا يخلق وطنا ".

والفيلم في حد ذاته يظل وثيقة صارخة تبرز أزمنة القهر والغبن والتسلط..ليصبح بذلك شهادة إثبات على جرائم بشعة  تدين  طغاة عهد سبتمبر في ليبيا، الذي سحق تطلعات بلد آمن أرسى اللبنات الأولى لمستقبل أجيال تحلم بالاستقرار والرفاه والأمن. غرز هذا النظام سمومه في جسد المجتمع ليحوله بعد أربعه عقود أشلاء ممزقه  لكيان مريض لا يملك مقومات البقاء .

  عمل مخلوف بمهنية فائقة على إبراز مأساة الوطن عبر ثلاثة أجيال تحمل كل منها قضاياها المبعثرة في المنفى..فالحنين للوطن تعبير عن الألم والفقدان ورفض للوطن المستعار..والتعلق بخيوط الأمل في العودة الكريمة تعبير عن الإيمان بانتصار الحق في وجه الظلم..

  توغلت كاميرة مخلوف في أعماق من التقطتهم لتظهر مخزون الألم المصبوغ بالأمل لرؤى دفينة لم يقبرها اليأس ..فالأجيال التي برزت في إطار مشهد المنفى تمثل عينة ممتازة لآلاف المنفيين، منهم من يمتلك رصيدا نضاليا عمل على أن يهزم قوى عوامل الطرد والإقصاء ومنهم من يتطلع للمستقبل رافدا لهذا الرصيد حالما أن يرى الوطن عزيزا ليساهم في بنائه ورقيه . وعظمة الإبداع المخلوفي هي في تأكيده على أن المنفى لا يمكن أن يكون وطنا ، وأبرز مرارة الحقيقة التي تؤكد أن أكبر أوجاع المنافي أنها تحرم الأوطان وتفرغها من طاقات فكرية وأكاديمية تخسر بفقدانها الأوطان  فرصة استثمارها في مجالات التنمية والبناء.

فإلى متى تفقد الأوطان دعاة اتساع الفضاءات السياسية لتبتلعهم بعد ذلك عوالم المنفى؟

 

 سالم المنفي

Dubai – 13/10/2007

…………………………………………………………………………………………………………….

 

ــ رسائل إلكترونية خاصة:

 

ALSALAMU ALIKUM

 

 Just wanted to tell you how proud I'm of your work. I've seen your latest work on ALJZEERA, and it was great, yet there were a lot of LIBYANS (ordinary Libyans) that constitute or represent the struggle of our Nation were avoided or not shown in the documentary though it's honourable to showcase our professional Libyans and to be proud of them .I believe it's also important to show the ones that lost in between the homeland and LALA-LAND (NOWHERE, INBETWEEN), they are found in every Continuant.

 Don't get me wrong, I admire your work.

MAYBE ALL OF US NEED TO START VEDIO TAPING ALL OF OUR EVENTS, NOW THAT WE ALL ARE GETTING OLD AND WASTING AWAY IN   LALA-LAND.

 

Salaam.

Your brother.

 

JALAL - USA 22/10/207

 

……………………………………………………………………………………………

 

Feedback message from Al jazeera international:

Thank you for bringing attention to this often forgotten topic of Libya's human rights conditions and Libyans in the Diaspora. I applaud the courage of Mr. Maklouf and hope others will follow his lead and attempt to expose what is happening in Libya.

Asma Yousif - USA – 29/9/2007

……………………………………………………………………………………………

Dear Mohamed,

 

My opinion wouldn’t add anything to the beauty and the importance to your film; it is informative, effective, touchy, and meaningful,

I wish you kept making such great films; free people need your efforts.

Cheers

 

ORWA - Dubai - 10/10/2007

………………………………………………………………………………………………

Hi Mohamed


I was very touched and surprised. Congratulations on a wonderful film. I hope it has been well received and I’m looking forward to seeing the director’s cut soon.

Sara - USA 4/10/2007

…………………………………………………………………………………………………………………

Dear Mohammed,

First of all; Congratulations.

I hope all is well in London, and wish to see you soon
in Cairo.
As to the Movie "Home in Exile", I watched yesterday
and, as to the production, it is perfect and no
comment. However, as to the message of the movie; I
only have two comments:
1. I wish I had seen someone from inside of
Libya with his face-covered fir sure.
2. I also wished to find at the end of the movie
something about what recommended action "Libyans in
Exile" should do?
The movie was really touching by the way.
Mabrouk again, and kind regards
,


Mohammed - Cairo 28/9/2007

…………………………………………………………………………………………

 

 

Mohamed,

 

Great Job Man. You Rock!

Congratulations.

 

James Borrego

Producer

Texas / San Antonio 

27/9/2007

………………………………………………………………………………….

Dear Ahmida.


I just got too many calls after watching your documentary on Al Jazeera international by your and my friends in Benghazi:
Ahmed, Salah, Nagib, Baker, Younis, Rajab, Idress ,

And thousand from Benghazi saying WE ARE PROUD OF YOU
Salaam,


Khalifa
- Tripoli 27/9/2007

……………………………………………………………………………………..

Salaam alaikum Makhlouf

 

I want to sincerely congratulate you on the awesome documentary "Home in Exile".... it's SUPER... it deeply touched our hearts....

 Honestly it's a great film … and I loved the song....

Where did you get the song at the end? The one that says:

  ونطري ليبيا وين ما تضيق أخلوقي ... ويزهى خاطري وين ما تجي فى بالي"

The music and lyrics are amazing... where can I find it?

  

Heba - Doha 28/9/2007

…………………………………………………………………………………

I lived in Libya during the monarchy, and there was no freedom or "democracy" then. There was an oppressive regime my dear, who valued nothing, except the king. i am not defending the present Libyan regime, but trying to say: stop manipulating history. That’s all.

 

Ziad mouna - Syria 25/5/2007

………………………………………………………………………………….

Salaam Mohamed


I just finished watching your film. Great JOB! I really enjoyed it. Well done. Keep it up. Can't wait to see the next one.... peace...

 

Abdullah - USA 27/9/2007

…………………………………………………………………………………………………

 

 

 

 

Excellent job ya azizi.
Best du'a.
Omar - Cairo 27/9/2007

…………………………………………………………………………………


SALAM DEAR BROTHER MAKLOUF


 THE FILM WAS VERY GOOD, WE LIKED WHAT WE SAW.
KEEP THE GOOD WORK, MAY ALLAH BLESS YOU.


TAWFIK AND FAMILY
- USA 27/9/2007

………………………………………………………………………………………………….    

 

Very powerful film, Mohamed,

 

Very moving and sad. I take things for granted; like I visit Algeria regularly and there is this man saying he wished to revisit his boyhood hiding spots, and the other keeping a handful of dust for his grave etc, Very good work Mohamed.

 

Kaddour - London 18/10/2007

………………………………………………………………………………………………

 

Hello Mohamed,

 

 Loved the movie.... keep on. We want to see more and more.

 

Nabila - Cairo 20/10/2007

………………………………………………………………………………………………..

 

ــ رسائل إلكترونية من موقع "ليبيا المستقبل":

http://www.libya-almostakbal.net/Alfadaeat/makhloof_watan_fi_almanfa260907.htm

 

ــ رسم "المسحان" من موقع "ليبيا وطننا":

http://www.libya-watanona.com/letters/v2007a/v01oct7c.htm

 

 ــ يمكن مشاهدة فيلم "ليبيا: وطن في المنفی" في الموقع التالي:   

http://br.youtube.com/watch?v=D9DOyyp0QYc

 

أغنية الفنان: مسعود

" ونطري ليبيا وين ما تضيق أخلوقي ... ويزهى خاطري وين ما تجي فى بالي"

 

 Click here

سماع الأغنية