Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Madi

Friday, 16 December, 2005

سعـيد سيفاو وعـمرو النامي ( أمازيغـيان في مواجهة الطغـيان )

موحمد ؤمادي


( غدا.. ستورق الذاكرة القديمة      تثأر للجريمة ) سعيد سيفاو

( حم القضاء وسدت دونك الطرق       وغص بالغيم في أجوائك الأفق ) عمرو النامي

إنه لمن المفارقات العجيبة الجمع بين هاذين الجهبذين الليبيين الأمازيغيين في ورقة واحدة، ولعله من المفيد التوضيح أني خلال الأيام القليلة الماضية قمت بحملة تمشيط واسعة في مكتبتي المبعثرة والغير منظمة، وكنت أصنف الوثائق ضمن ملفات ومن ضمن الملفات كان هناك ملف بعنوان مظالم لم تُحل بعد، فجمعت من ضمن ما جمعت بين دفتي هذا الملف أوراق تتعلق بمنع الأسماء الأمازيغية ووثائق رفض طبع كتب باللغة الأمازيغية وقصصات جرائد عن منع تداول كتب الإباضية ونحوها، ولكن مما لفت انتباهي في المرحلة الثانية من إعادة ترتيب الأوراق هو وضعي لوثيقتين تخصا عمرو النامي وسعيد سيفاو في هذا الملف. الأول مغيب قصرا ومصيره مجهول، والثاني ثم الاعتداء عليه بحادث سيارة فتوفي من أثر الجريمة البشعة. الجامع المشترك بين هاذين الحهبذين هو أنهما نفوسيين أمازيغيين وحياتهما كرست لقضيتين لم تحلا حتى يومنا هذا... الأول إباضي كرس حياته للمذهب الإباضي والثاني أمازيغي وهب حياته للغة والثقافة الأمازيغيتين.
أقتبس جملة من رسالة الشيخ عمرو النامي للشيخ أبو اليقظان في وادي مزاب يصف له فيها وضع الإباضية في ليبيا قائلاً: "...لقد جدت أخبار كثيرة بالنسبة لليبيا (و) لا يزال الغيم يلف ببعضها وقد كتبت إلى الشيخ على يحي معمر قائلا: لقد تهشم الإبريق ونسأله أن يعافينا من صيف الهراوة ونسأل الله أن يهيء الخير لأهل ليبيا بما فيهم أهل الجبل وإن كنا تنفسنا الصعداء لما تم من زوال كابوس الطرقية المتعصبة الحاقدة المتمثلة في الملك السابق وبعض غلاة السنوسية الذين يحملون عداء تقليديا لأهل المذهب وللشيخ الباروني رحمه الله..." (1) . الإقتباس الثاني من رسالة الأديب سعيد سيفاو للعقيد معمر القذافي يقول فيها: "...(ندوة الفكر الثوري) التي أثيرت فيها في تصفية "الشعوبية" أي تصفية كل كاتب بربري... لأنني اكتفيت بالبربرية اللائكية، لقد كنت ذا ميول ثقافية بربرية محضة، مرة واحدة وللأبد، تحت أي ظرف من الظروف..." (2) ، وتجدر الإشارة هنا أن السيفاو تعرض في هذه الرسالة لجمع من الأشخاص بأسمائهم منهم، إبراهيم الكوني، بوزيد دوردة، عبد الرحمن شلقم، وغيرهم، ومن المفارقات العجيبة أن أخ ابراهيم الكوني وابن عمه موسى هما المتضلعين مع المؤتمر الأمازيغي العالمي لتصفية الحسابات الأمازيغية مع الخيمة.
فيا من تقولون أن هذه "الحقوق الأمازيغية" ومطالب إنصاف "المذهب الإباضي" هما وليدتا المرحلة فالرسالة الأولى صدرت مباشرة بعد الانقلاب والثانية سنتين من بعده فهل من متبين.
الذي يهمني في الرسالتين ليس شخصي النامي وسيفاو بالرغم من أننا في تاوالت أصدرنا عنهما شريطين وثائقيين ولكن هو التوابع الحقوقية والتاريخية للمسألتين، فبالرغم من مرور ما يقارب 35 عاما عليهما فإن المسألتين لازالتا تقمعا ولو بأساليب مختلفة عن ذي قبل، بل إننا بتنا نسمع في الآونة الأخيرة تلاعبا مكشوف بمكتسبات الحركة ووعود خاوية من النظام وأذنابه بإحداث انفراجات ذات قيمة تذكر.
فيا أمازيغ ليبيا عموما، ويا شباب الحركة الثقافية الأمازيغية، ويا مشايخ المذهب الإباضي ومنتسبيه، اصبروا فلقد صبرتم وقاومتم طيلة العهد الملكي، وها نحن نصبر ونقاوم طيلة الحكم الحالي، فما يضركم أن تصبروا قليلا فإن الفرج قريب، ولقد بدا يلوح بصيص الأمل في الأفق، فلقد صبرنا لمئات السنين لاسترداد حقنا المغصوب، فلا ضير أن نصبر لسنين أخرى لكي ننال حقوقنا كاملة غير منقوصة.
إن مطالب الحركة الأمازيغية عبر عنها أربعة من جهابذة نفوسة نعرض لاثنين منهم اليوم وهما النامي وسيفاو والجزء الثاني لعلي الشاوش وعلي الشروي بن طالب، فالشيخ الشاوش رحمه الله رفض باسم الأمازيغ تسمية ليبيا بالجماهيرية العربية (3) والنامي طالب بعودة العسكر لثكناتهم والانفراج السياسي وعدم فرض الأيديولوجيات بالقوة (4) ، والشهيد سعيد السيفاو طالب بتعليم الأمازيغية ورد الاعتبار للشخصية الليبية (5) وبن طالب رحمه الله قضى زهاء ثمان سنوات في السجن لإنشائه مع ثلة من الوطنيين "أول تجمع أمازيغي ليبي منظم ينقل الصور كاملة للعقيد القذافي عن المطالب الأمازيغية" (6) ، فيا شباب الحركة التريث التريث، الصبر الصبر، العمل العمل، فالعمل هو السبب الرئيسي في إيقاظ مضجع الحكومة الليبية اليوم وهي تحاول جاهدة سحب البساط من تحت أرجلكم فلا تفسحوا لها المجال، ولا تظنوا أن خفة وطأة النظم عليكم في الآونة الأخيرة هي مِنّةٌ مِنْهُ، بل هي نتيجة جهودكم الدءوبة في كل المجالات، فهنيئا لكم، ولا يستحق غيركم أن يشكر عليها.

المقصد من هذه الرسالة لمن يعي هي إيضاح المسائل التالية:
1- أن المطالب التي يتفق عليها جل منتسبي الحركة الثقافية الأمازيغية ليست وليدة المرحلة بل هي كما ترون بالوثائق قديمة قم الاستقلال وولادة ليبيا الحديثة.
2- أن الخيمة على علم تام بمطالبنا وأن ما تقوم به مرحليا هو التكتيك العاري المكشوف ولا تريد أن تعطي للأمازيغ أي حق من حقوقهم للتمثيل، راجعوا رسالة منظمة سيف الموجهة لمجمع اللغة العربية وكانه المسؤول عن القانون 24 وليس المؤتمر الشعبي العام أعلى سلطة تشريعية على حد زعمهم.
3- لا تهتموا كثيرا ولا تأبهوا لعلي فهمي خشيم فهو (بهيم غشيم) يُستخدم من قبل النظام ومصيره سوف يكون قريبا مزبلة التاريخ، وليس أدل على ذلكم من لقاءه الأخير مع إذاعة الجزيرة، فإنتبهوا.
4- يجب أن لا نرضى بأنصاف الحلول ولا 99.9% منها بل كاملة دون أي نقص، وأهم من ذلكم، لن نرضى بتسييس ولا تدويل حقوقنا (فهم الأن يعدون العدة لعرض المسألة الأمازيغية على المؤتمرات الشعبية على حد زعمهم والأغلبية تحكم) فلهؤلاء أقول لم نرضى بهذا في دولة تدعي الديمقراطية كالمغرب والجزائر فلن يكون هذا في ليبيا) فإنتبهوا يا أمازيغ فإن حقوق الإنسان لا تتداول ولا تسيس ولا تسوف.

موحمد ؤمادي
________________________________________________

(1) إنتهى الإقتباس ولمن أراد المزيد فما عليه إلا زيارة أرشيف تاوالت للإضطلاع على الرسالة كاملة.
(2) إنتهى الإقتباس
(3) سوف تنشر الرسالة المتعلقة بالموضوع في حينها.
(4) راجع مقال كلمات للثورة، صحيفة الثورة 4 نوفمبر 1969
(5) المطالب واضحة وجلية في جل مقالاته الفكرية من أمثال الثقافة العربية الى اين، استيراد ما لا يستورد، دليل المواطن الذكى الى مسائل فى الفكر الثورى.
(6) شهود عيان عن لقائه الخاص بالعقيد القذافي إثر خروجه من السجن في سنة 88


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home