Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Madi
الكاتب الليبي موحمد ؤمادي

الأحد 14 فبراير 2010

أتركونا وشأننا يا عباد الله

موحمد ؤمادي

"من يصدقني فطيب ومن لا يصدقني فهو حر لكن انا اعرف ما اقول واوكد هدا"
                               من مقال (ليبي احب ليبيا) الاثنين 8 فبراير 2010

بعد إلحاح بعض الأصدقاء عليّ ، للرد على السيد الذي وقع باسم ( ليبي أحب ليبيا ) والذي هو من الواضح أنه لا يحمل الشجاعة الكافية لتبني رأيه ، فيما يسوقه من تهم خطيرة مخافة ، قد تجره للمساءلة أمام القراء ، وبالأخص أمامي أنا المعني بالأمر، وما أدري ما الذي سوف يواجه به رب البرية !

وأنا لست ممن يستخدمون الآيات والأحاديث والحجج الشرعية للدفاع عن أنفسهم فلم يكن هذا ديدني ولم أكن أرى من الحكمة أن أقوم بالرد على شخص مجهول !

ولكن بعد قراءتي لمقال بعثه لي بعض الأصدقاء للسيد علي البوسيفي يقول فيه : "ألا يكفينا هذيان { فوزي العرفية } والملحد { محمد مادي } ومن كان على تشكيلتهم ." رأيت ضرورة تستدعي الرد على رسالة " الليبي " الذي يزعم أنه "أحب ليبيا" ! خصوصا أن السيد البوسيفي يصر ويلح في رسالته على أنه إنسان تقي ويخاف الله ولا يريد أن يتحاكم إلى شرع غير شرع الله، مع أنني لم أقرأ له من قبل ولا لليبي الذي " يحب ليبيا " بل إنني لم أعد أضطلع على المواقع الليبية بسبب مثل هذه المهاترات التي لا تتوقف .

فيا ، سيد البوسيفي ، أراك وبجرة قلم تحكم عليّ بالإلحاد ، بسبب رسالة لكاتب مجهول يوقع باسم مستعار ، ولم يورد فيها سوى " أوهامه " كحجج تدمغني بالالحاد الذي يوصف به الكاتب ( حكيم ) أو غيره مع أنني ، وأقسم بالله ، أنني لم أضطلع حتى الآن ، على الكاتب ( حكيم ) الذي تنسب اليّ مقالاته !! ولكن كما يقول المثل الليبي: "اللي ما يحبكش يحلملك حلمة شينة" ؟ ومن الواضح أن السيد البوسيفي لا يستخف دمي ولا يحمل لي ودا ، فبنى حكمه غير الاسلامي لمجرد قرأ اتهاما لي ، هو لا يعرف مدى صحته ، ولا اسم كاتبه ! ان السيد البوسيفي – كما يبدو - سريع التصديق لما يقرأ ( ! ) وربما هناك الكثير من القراء الليبيين ممن هم على شاكلته وممن يصدقون. أي اتهام يسوقه أي كاتب يطعن به أو يشكك فى حقيقة امرء آخر !!

وأنا لا أعرف ما الذي سوف أقوله، هل أدافع عن نفسي وأقول أنني لست الكاتب ( حكيم ) ؟ هل أعيد عليكم اعلان الشهادة ؟ هل أقسم على المصحف ان هذا الكلام هو مجرد هراء ولا أساس له من الصحة ؟

غير أن مثل هذه الطعون والاتهامات قد كثرت في حقي ، فى الآونة الأخيرة ، وكما يقولون : " عندما تكون متجها إلى الأمام فلن يأتيك الطعن إلا من الخلف " .

وقد كنت استقبل فى بريدي رسائل تحمل مثل هذه المطاعن ، وكنت -في الغالب – أتولى الرد عليها بتسامح وأراسل أصحابها مباشرة إما مستفسرا أو موضحا، فبعضهم يرد عليّ ويقبل التصحيح وبعضهم يصر على اتهامه لي ! والبعض الآخر ، يعتذر بصورة شخصية وان كان لا ينشر إعلانا عن تراجعه عما اقترفه فى حقي من أقاويل .. وبعضهم لا يرد البتة على تساؤلاتي. ولكنني أنا الذي أتساءل : كيف يمكن أن نصل إلى هذا الحد من استسهال اتهام الآخرين وتوجيه التهم اليهم ؟ وأين هو الاحساس بالمسئولية ومباىء الاخلاق فيما نقول وفيما نتحدث ؟

ومع ذلك ، فها أنا ذا أتولى توضيح الأمر ، وأتناول هذه المرة مثل هذه الأقاويل التي جاءت فى بعضها مختلطة بمعلومات صحيحة عن ترحالي وانتسابي السابق، وأنا ما زلت صبيا لم يتجاوز السادسة عشر سنة ، للوهابية كما انتسب إليها – على ما أظن _ الكثير من الشبان الليبيين في ذلك الزمن .

وبما إنني لست ممن يحبون الدعاية الشخصية فلم أعد أنشر معلومات عن أنشطتي أينما كنت سواء في السنة المنصرمة أم في غيرها لأنني أؤمن بأن العمل أقوى من القول. وظننت أن ما أقوم به سوف يبرهن على كذب أمثال هؤلاء وطعن أولائك واتهام الآخرين.

ولكنني سوف أسرد أسماء بعض تراجمي أو بعض منشوراتي فقط خلال سنة 2009 الماضية .

* آخر ترجمة لي هي لكتاب ( الفن الإسلامي ) والذي لا يزال تحت الطبع .
* ترجمة مشتركة مع مؤلفين آخرين لكتاب حكم الله ( لبتريشا كرون) والذي يعالج تاريخ "عبارة " لا حكم إلا لله ، وهو كتاب رائع يعالج الفترة الأموية والعباسية بالذات وينتقل بنا حتى أواخر العهد العثماني .
* الكتاب الذي سبقه كان إعادة طباعة لكتاب الإقرار بالإيمان للجناوني .
* كتاب حلقة العزابة
* كتاب فيه دراسة تحليلية بعنوان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمايكل كوك .

في شهر نوفمبر الماضي ألقيت محاضرة في جامعة تيسالونيكي باليونان عن ( أن الإسلام لم ينتشر بالسيف في جبل نفوسة ) واستشهدت بمسجد شروس والتلاحم المسيحي الإباضي اليهودي في هذه المدينة بقيادة إلياس بن منصور وكيف أنه كان من أبوين لازالا على النصرانية حينما كان إماما للمسلمين في الجبل !!

وذلك ما يتعلق بأنشطتي فيما يخص الإسلام الا أن لي نشاط يتعلق الأمازيغية وبالأخص اهتمامي المنصب على لمّ شتات ( الموروث النفوسي ) أينما كان .

وفى هذا الصدد نظمت رحلة الى وادي مزاب لتجميع المخطوطات ورحلة أخرى لمدينة جربه وثالثة الى مدينة روما ، وأيضا قمت برحلة الى مسقط فى سلطنة عمان، والى ونزوى وغيرها من المدن التاريخية.

مكتبة تاوالت وصل عدد كتبها لما يفوق 6500 كتاب تهتم بدرجة أولى باللغة الأمازيغية والمذهب الإباضي وتاريخ الجبل، وبشكل عام بليبيا وشمال إفريقيا وصل عدد المخطوطات التي بحوزتي 1071 مخطوط ، وأقوم الآن بتحقيق كتاب كان إلى وقت قريب يعتبر في عداد المفقودين وهو كتاب تاريخ الحرب في طرابلس الغرب للباروني والذي سوف يرى النور قريبا.

وضعت موقع باسم تاماتارت / المعلمة (الموسوعة) والذي يهتم بدرجة أولى بوضع مواد موسوعية عن موروث الجبل، لإيماني العميق أن العمل الموسوعي جد مهم في المضي قدما في تحريك الركود والجمود الثقافي الذي تعيشا بلدنا ليبيا عموما وجبل نفوسة خصوصا.

منذ سنة جاء قرار إغلاق موقع تاوالت بشكل مؤقت لكي نعيد هيكلة البيت الداخلي بعدما انحرف الموقع عن مساره الذي رسم له وأبشركم أنه سوف يخرج من جديد بشكل جديد وبحلة جديدة.

أكملت مراجعة القاموس النفوسي العربي الفرنسي وارتأيت أنه من الأنسب أن يخرج على شكل نسخة إلكترونية لكي يتسنى للمعنيين الاستفادة منه والإفادة له بسبب طبيعة الإنترنت التي تسمح بالإضافة والتصحيح. الموقع منجز غير أنه يحتاج إلى الوقت والجهد الكثيرين لكي يخرج للعموم.

في هذا العام أنجزت أفلاما وثائقية، رسوما متحركة، وقريبا فيلما ينطق بالأمازيغية الليبية. نعم بالأمازيغية فأنا أمازيغي أي نعم، أمازيغي أقولها بملء فمي (وإذا كان تصريحي بأرومتي واعتزازي بأصولي يعتبره بعض المتعصبين موقفا عنصريتا فأنا سأعتبر عنصريا) الا أن كوني " أمازيغي " لا يتناقض مع كوني أنني ليبي ولا مع كوني مسلم إباضي، فهل وصل الأمر إلى هذا الحد من الهبوط لكي نشرح البديهيات ؟

راجعوا مقالاتي راجعوا الظاهر من أعمالي أما ما لا تعرفون فحسابه عند رب البرية وأحمد الله أنكم لستم الحكم بل الخصم يوم الخصام.

أخيرا وليس آخر دعونا نشتغل فيما ينفع الناس وابتعدوا عنا أرجوكم فلقد ابتعدنا عنكم وتركناكم ومقاهيكم ومرابيعكم وبالتوكاتكم وتجمعاتكم لكي نشتغل فيما يفيد فأتقوا الله فينا ، وأعطونا السلام يا قوم .

موحمد ؤمادي
حرر في مكتبة جامعة أگادير
بين أرفف الكتب التي لا تعرف الكذب ولا النميمة ولا الطعون
________________________________________________

ملاحظة للسيد اغنيوة أرجو أن تنشروا في موقعك (وهذا إذن مني على بياض للفصل فيما يقولون) وبصريح العبارة إن كنت أنا من يراسلك باسم حكيم أو أحد غيري ، ولا بدّ لك أو لديك طريقة لمعرفة أماكن المراسلين من (IP) وغيرها.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home