Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelmunsif el-Bouri
الكاتب الليبي عبدالمنصف البوري


عـبدالمنصف البوري

Tuesday, 16 October, 2007

أين يقع الخـلـل؟

لا أصلاح بدون تحولات سياسية ضرورية ومطلوبة

عـبدالمنصف البوري

سؤال مطروح ومشروع طالما استمرت الأوضاع المتردية في ليبيا على ما هي عليه, تزداد سوءً يوما بعد يوم وتدهورا سنة بعد أخرى, حتى أصبح الوضع الراهن بصورته القائمة الأن أقرب إلى المأساة أو الكارثة إذا ما قورن بغيره على المستويين الانساني والتنموي.
ويزداد الأمر تعقيدا وتشابكا عندما لا يلوح في الأفق أمام الشعب الليبي أمل في التعامل مع هذه الوضعية المأزومة بقدر كبير من الموضوعية وبشئ من الواقعية, وبأسلوب علمي وعملي في نفس الوقت.
كثيرا من الليبين أصيبوا بالإحباط عندما تطلعوا حولهم فرأوا مدى التغيير والتطور في أقطار عديدة سواء كانت بعيدة عنهم أو قريبة منهم عربية أو أجنبية, وهي الأكثر سكانا والأكثر فقرا والأقل مواردا.
و المقارنة تبدو أكثر إلآما إذا أخدنا في الإعتبار الفارق الكبير بين العمر الزمني للإنقلاب العسكري(38 عام), وبين عمره الأدائي الذي يقترب في نتائجه من درجة الصفر أو الافلاس. وهي المقارنة التي تتعلق بالكفاءة و الفاعلية والقدرة على تحقيق التنمية الاقتصادية والبشرية, حتى ولو كان ذلك بمعزل عن التنمية السياسية المطلوبة (كما هو الحال في دول الخليج العربي).
إن الوضعية التي وصلت اليها حالة البلاد والعباد في ليبيا أدت إلى تفشي شعور مخيب للآمال, ودرجة من التشاؤم زادت من مخاوف الليبين في بقاء هذه الوضعية المزرية لسنوات طويلة قادمة, الأمر الذي يدفعهم للتساؤل... أين يقع الخلل؟! وماهو السبيل للخلاص من هذا الخلل أو علاجه بصورة جدية وفعالة؟ وهل مصدر هذا الخلل يتركز في رأس السلطة بالإضافة إلى الأجهزة والهياكل والأشخاص, أم أن الخلل سببه تقاعس الشعب الليبي بمختلف قواه وقطاعاته في مواجهة ماهو مفروض عليه؟

في الواقع إن تشخيص الحالة الليبية يعود إلى عوامل عديدة من بينها ما يلي:

نمط غير مألوف من القيادة: فقد تكرس هذا النمط من خلال سيطرة القذافي بالكامل على السلطة وتجييرها لخدمة "أفكاره" وطموحاته الشخصية, دون أي إعتبار لمصالح الشعب الليبي ورغباته, ولعل المراقب المحايد عندما يلجأ إلى تحليل شخصيته إستنادا إلى المقاييس العقلية والفكرية التي تعارف عليها الانسان المتحضر يجده إستثناء شاذا عن القاعدة التي تسمح للمرء بأن يراجع نفسه ويقر بأخطائه ويتحمل مسئولية تبعاتها.
فالقذافي حتى الأن وبعد 38 عام من السيطرة والحكم لا يريد ولا يرغب في القيام بأي مراجعة موضوعية "لتجربته السياسية", إذا صح لنا أن نطلق عليها إسم تجربة تجاوزا, ولا يجد لديه الجرأة ولا الشجاعة الكافية لتقييم "تجربته" ومن ثم تحمل المسئولية المناطة بهذه التجربة.
إن الشئ الأكثر إلآما للشعب الليبي بعد كل هذه السنوات العجاف أن القذافي لا يكتفي برؤية "تجربته" وهي تحتضر فقط, بل يصر على تبرير ما فيها من ظلم وأخطاء وفساد, مدعيا نجاحها وإنتشارها ومعلنا في ذات الوقت عدم تحمل اي مسئولية عن ما وقع فيها من أخطاء وتجاوزات وصلت إلى حد الكوارث أو النكبات.

الاعتماد على الصيغة الأسرية والعشائرية والقبلية والأصهار: في تولي المراكز الهامة والحساسة في السلطة, مع الاستعانة بالاشخاص الذين يدنيون بالولاء الشخصي للقذافي أو أولئك من أصحاب المطامع الشخصية وضعاف النفوس والانتهازيين, لضمان إستمرارية السيطرة على مقاليد الامور في البلاد.
"حسن اشكال قبل قتله - عمر اشكال - سيد وأحمد قذاف الدم - أحمد إبراهيم - مسعود عبد الحفيظ - عبد الله السنوسي -آل فركاش - وغيرهم, ثم أخيرا سيف والساعدي والمعتصم وخميس وهانيبال وعائشة". (القائمة الملحقة) *

السيطرة على الامكانيات المالية والاقتصادية للدولة: وعلى وجه الخصوص الدخل النفطي الذي وصل سعره إلى أرقام قياسية في السنوات الأخيرة, واستخدام هذه الامكانيات لتمرير "سياسات وأفكار" وتدبير مؤامرات وإنقلابات, والقضاء على الخصوم, وشراء الذمم, ورشوة صحافيين وكتاب, والتأثير في سياسات أجهزة إعلامية عربية وأجنبية.
هذه الامكانيات المالية التي أستولى عليها القذافي من المال العام قد مكنته من القيام بالكثير من الأعمال الموجهة ضد الدول والشعوب والأشخاص, كما أن هذه الامكانيات قد أنقدت حياته و"نظامه" أيضا من الكثير من المخاطر التي تعرض لها وأحاطت به.
بالطبع الشعب الليبي لم يكن شريكا في ثروة ليبيا وهو مازال حتى اليوم مغيبا عن معرفة مقدار وحجم هذه الثروة, ولا يدري أوجه صرفها أو كيفية إنفاقها, سوى ما يذهب منها للرواتب والمعاشات والخدمات والانشاءات الهزيلة التي لا ترقى إلى المستوى المتعارف عليه في بقية الدول.

حلحلة وتفكيك مؤسسات الدولة وأطرها: وهو ما تم في أعقاب ما يسمى بالثورة الإدارية حيث تم الإستيلاء والسيطرة على كآفة الأجهزة والمؤسسات في الدولة من قبل أجهزة المخابرات والغوغائين, وقد شمل هذا أيضا كل مؤسسات المجتمع المدني من نقابات واتحادات مهنية وطلابية وعمالية, وإن ما نشاهده اليوم من تردي هو نتيجة طبيعية للتفسخ والفساد المالي والإداري الذي مس كل القطاعات والأجهزة والأشخاص, وانحدر بالاداء الرسمي والعام إلى مستويات متدنية للغاية و أفرز العجز عن حل أبسط المشكلات "أنظر تقارير المنظمات والمؤسسات الدولية - الشفافية - البنك الدولي - بيت الحرية - مراسلون بلا حدود - وغيرها".

غياب أجهزة الرقابة والمحاسبة وإنعدام منابر الرأي والتعبير الحر: فمنذ أن قام القذافي وأجهزته بإلغاء أجهزة المتابعة والمحاسبة وتحديد وتهميش دور الرقابة وتحريفها عن المهام الرئيسية المناط بها, حتى تحولت البلاد ساحة من الفوضى التامة, وفتحت الأبواب أمام النهب والإستيلاء على المال العام بصورة غير مسبوقة, و إنتشر الفساد المالي والاقتصادي في مختلف القطاعات والدوائر.
وكان لغياب حرية الرأي والتعبير وعدم وجود منابر إعلامية حرة ومستقلة, أثرا كبيرا في التستر على كل الجرائم التي تم إرتكابها في حق الشعب الليبي وأحيانا كثيرا بإسمه داخليا وخارجيا. هذه العوامل وغيرها هي جزء من التشخيص للحالة المرضية التي أوصلت ليبيا في القرن الواحد والعشرين إلى هذه الدرجة من التردي وإلى هذا المستوى من التخلف, وهي نفس العوامل التي مازالت حتى اليوم تشكل معوقا أساسيا أمام أي تحولات فعلية لإنقاذ ليبيا وشعبها من هذه الوضعية, مما يطرح تساؤلا جوهريا حول جدوى الإصلاح دون إجراء تحولات سياسية مطلوبة وضرورية في البلاد؟!.

اليوم وبعد 38 عام فإن السلطة القائمة في ليبيا غير قادرة على تقديم رؤية واضحة وجادة, لا للحاضر ولا للمستقبل وهي غير قادرة أيضا على إيجاد وسيلة للخروج من المأزق الذي أوصلت إليه ليبيا وشعبها, بل إن ما يعمق من إشكالية هذه السلطة أنها لازالت مستمرة في تكرار نفس الأطروحات والشعارات, وهي بذلك تعيد إنتاج نفسها دون رغبة حقيقية لتشخيص مواضع الخلل الفعلية, وهي عندما تطرح دعاوى"الإصلاح" بينما خطابها السياسي والإعلامي على ما هو عليه, فإنها تناقض نفسها وتكشف عن قصورها الشديد, وعدم فهمها لمشروع إعادة بناء الدولة بما يتطلبه من ضرورة القيام بالتحولات السياسية اللازمة أولا وقبل أي شئ آخر.
إن إغفال أو تجاهل السلطة في ليبيا لأهمية وضرورة إجراء التحولات السياسية المطلوبة, يجعلها كالنعامة التي تريد أن تدفن رأسها في الأرض, بينما جسمها الكبير ظاهر للعيان, ومن ناحية أخرى لا يمكن حصر دعاوي "الإصلاح" في مجرد طرح وعود أو حتى مشاريع إقتصادية وتقديم حوافز مالية لبعض شرائح وفئات المجتمع الليبي, مع الإستناد إلى أجهزة وهياكل وأشخاص فاسدين.
قانونيا وشرعيا وحتى صحيا لا يمكن الإحتفاظ بالبضائع الفاسدة في نفس المكان وتسويقها مرة أخرى للمجتمع, لأن هذه البضائع الفاسدة ستستمر في تسميم الليبين وقتل خلاياهم الحية.
من الواضح ان هناك خلطا لدى السلطة القائمة في ليبيا بين فهم "الإصلاح" بمتطلباته التغيرية وما يستدعيه من تحولات سياسية ضرورية وملحة تقوم على منهجيات علمية وسياسات عملية, وتوظيف لقدرات وكفاءات قادرة على التعامل مع التحديات القائمة والمستقبلية, وبين فهم الإصلاح على انه مجرد عمليات ترقيعية وحلول تلفيقية, تبقي الوضع الراهن على ما هو عليه, ولا تمس جوهر وسبب الخلل.
ولن يجدي السلطة الحاكمة في ليبيا تأويل أو تمطيط مصطلحات "الإصلاح" والتلاعب بمفرداته, لكي يتم فرضه على تضاريس الواقع الليبي.
إن المشكلة الليبية أعقد من أن تحل بمجرد شعارات جوفاء وعبارات إنشائية, ووعود يتم إغتيالها قبل أن تجد طريقها على أرض الواقع "إقرارات الشفافية على سبيل المثال".
إن ما تحتاجه ليبيا وشعبها هو تهئية بيئة نظيفة غير ملوثة بالجراثيم والحشرات السامة التي نهشت جسد الانسان الليبي ومصت دمائه, بيئة تسمح بالتصحيح الجاد, وترد المظالم, وتضمد الجروح, وتكفف دموع الأرامل واليتامى والثكالى, بيئة تعيد الحقوق لأصحابها, وتؤسس لمسيرة التطور والنماء المطلوب, وفوق ذلك بيئة تتطلع إلى الإبداع وتحقيق التفوق من خلال تحولات سياسية على أيدي وطنية مخلصة تضطلع بمسئوليات جسام وتتحمل أعباء عديدة.
إن التحولات السياسية بهذا المفهوم هي نقلة تاريخية, لها تجليات وأبعاد سياسية وإقتصادية وإجتماعية وثقافية, هذه النقلة تتطلب تحديدا لسمات الدولة الحديثة التي يتوافق على مبادئها المجتمع بكل فئاته وقطاعاته وقواه الإجتماعية المتعددة, دون إستثناء أو إقصاء لأي طرف, ومن ثم تصبح من مسئولية الجميع في هذا المجتمع المحافظة على هذه المبادئ والعمل على ترسيخها.
هذه التحولات السياسية تقوم على أساس دستوري يحدد العلاقة بين الحاكم والمحكوم, ويكون فيها من يتولى السلطة مجرد خادم لشعبه, يتولى إدارة شؤون الدولة بكفاءاة ويسعى لتنمية مواردها البشرية والمادية ويحافظ عليها.
هذه العلاقة ينبغي أن يحكمها مبدأ تداول السلطة عبر الإنتخابات الحرة والمباشرة, تجديدا للدماء ومنعا للتمسك بكراسي الحكم ورفضا للتوريث.
هذه التحولات يجب أن تؤسس لقيام دولة تعاقدية تضع الضمانات القانونية الاساسية, لحرية الفكر والتعبير والتنظيم, دولة مواطنة يتساوى فيها الجميع أمام القانون, دولة مؤسسات وبرامج وليست دولة زعامات وشعارات.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* هذه القائمة لا تتضمن كل القذاذفة المشاركين فى السلطة, كما أن بعضهم هذه الاسماء قد توفى أو تغيرت مناصبهم ومراكزهم. "القائمة جزاء من أرشيف الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا, كما نشرت فىى كتاب الدكتور منصور عمر الكيخيا ليبيا القذافى, و أوردنها هنا للتدليل على الحكم والسيطرة القبلية والعشائرية حيث الولاء قبل الكفاءة, ولاوجود لما يسمى السلطة الشعبية على ارض الواقع.
 

المنصب

الرتبة

الأسم

الحرس الرئاسى

نقيب

بو جرير خميس

أمن الجماهيرية (أبن شقيقة القذافى)

نقيب

محمد عبد المجيد الأطرش

أمن الجماهيرية (أبن شقيقة القذافى)

نقيب

أبو جهل الهيلبو

أمر كتيبة الامن فى طبرق "سفير ليبيا فى مصر"

عقيد

أحمد قذاف الدم

كثيبة امن فارس الصحراء

مقدم

عبدالله الصكلول

كتيبة أمن السعدى

نقيب

عبدالله سعيد

كتيبة أمن السعدى

نقيب

منصور رحيل

كتيبة حسين الجويفى فى البيضاء

نقيب

عبد الرحمن عبدالرحيم الأطرش

كتيبة حسين الجويفى فى البيضاء (أبن شقيقة القذافى)

نقيب

عبد القادر سعيد

الحرس الخاص (المرافق الدائم للقذافى)

نقيب

عجاج حميد

الحرس الخاص (المرافق الدائم للقذافى)

نقيب

خميس حميد

مخابرات عسكرية

عقيد

عبد الرحيم الهيلبو

أمر الحرس الثورى

عقيد

قرين صالح قرين

أمن الجماهيرية (أبن شقيقة القذافى)

اللجان الثورية

عبد الهادى عبد السلام

أبن أخت القذافى

أمن الجماهيرية

الهمالى عبد المجيد

أمر قاعدة القرضابية الجوية

عقيد طيران

جمعة زايد

مدير وكالة الأنباء

عقيد

سيد قذاف الدم

وزارة الاعلام

وزارة الاعلام

أحمد أبراهيم منصور

شركة نفطية للحفر

مدير شركة أستكشافات

محمد عبد السلام

 

 

القحوص

أمر الحرس الرئسى كتيبة المدرعات 72

رائد

منصور ضو

ضابط عمليات كتيبة المدرعات 72

نقيب

على أبوبكر

كتيبة المدرعات 72

نقيب

على أبراهيم القذافى

كتيبة الردع

نقيب

جمال الدين على المبروك

أمر كتيبة الردع

مقدم

عبدالله محمد مسعود

كتيبة محمد أبومنيار

نقيب

بولبيدة الغناي

كتيبة محمد أبومنيار

نقيب

حامد على أحمد

مساعد أمر كتيبة هوارى بومدين

مقدم

غيث حميد

كتيبة المدرعة التاسعة

مقدم

قذاف الدم محمود مسعود

مساعد أمر كتيبة 123 القوات الخاصة

نقيب

موسى أبوصوبا

مساعد أمر كتيبة أمحمد المقريف

مقدم

شعيب الفرجانى

الحرس الرئسى

نقيب

عبدالرحمن مفتاح

الحرس الرئسى

نقيب

المبروك موسى

الحرس الرئسى

نقيب

محمد عبد الرحيم السعدى

الحرس الرئسى

نقيب

السعدى عبدالرحيم السعدى

الحرس الرئسى

نقيب

على عبد السلام

الحرس الرئسى (أبن شقيقة القذافى)

نقيب

السعدى عبد السلام

مكتب أستعلامات

 

أبراهيم عبدالسلام

مكتب أستعلامات

 

عويدات الجذوب

شركة نقل

 

مسعود خميس أبومنيار

شركة أنشاءت

 

صالح حميد

 

 

الوملات

نائب أمر الكتيبة 72 المدرعة

رائد

خليفة جمعة

الكتيبة 72 المدرعة

نقيب

سعيد غيث

الكتيبة 72 المدرعة

نقيب

على أبوبكر

الكتيبة 72 المدرعة

رائد

محمد المحطوط

الكتيبة 72 المدرعة

نقيب

الوافى أوحيدة

كتيبة الرجيبى

نقيب

شحات أزبيدة

كتيبة المشاة 123

نقيب

شيبانى

كتيبة المدفعية التسعين

عقيد

عمر الرجوبى

أمر الكتيبة تسعين

نقيب

سالم الودانى

كتيبة الردع

نقيب

عبد الجليل المحطوط

الحرس الرئسى

نقيب

مصطفى المحطوط

الحرس الرئسى

نقيب

رحيل جبيل

الحرس الرئسى

نقيب

على ناصر رمضان

الحرس الرئسى

نقيب

على عبد السلام أكشيبا

الحرس الرئسى

مقدم

الأمين الصكلول

الحرس الرئسى

مقدم

رمضان نصر

الحرس الرئسى

مقدم

عبد الجليل حامد

أمن الجماهيرية

نقيب

على عيسى

أمن الجماهيرية

رائد

عبد الجليل نصر

أمن الجماهيرية

عقيد

دخيل ضو رمضان

أمن الجماهيرية

نقيب

عبد الرحيم الفيتورى

أمن الجماهيرية

نقيب

غيث الطيب

أمن الجماهيرية

عقيد

خليفة قروم

أمن الجماهيرية

رائد

ميلاد السودانى

لجنة الامن المركزية وأمر منطقة الخليج

مقدم

دبنون عبد النبى

مشروع الزراعى سرت

رائد

على طلاك

بوركينا فاسو

مقدم

حسين الريفى

مفتش الحرس (الكفرة)

عقيد

رجب أبوزيد

خطوط الجوية الليبية

رائد

يونس أرثيمة

سائق القذافى سابقا

عريف

حنيش نصر

الحرس الثورى

نقيب

زيد الزوام

 

 

أولاد عمر

كتيبة الحرس 72

نقيب

أمحمد الزنتانى

كتيبة الحرس 72

مقدم

محمد ميلاد

كتيبة الحرس 72

نقيب

الزناتى منصور

مساعد أمر كتيبة أبومنيار (سرت)

مقدم

ضو الزنالى

مساعد أمر كتيبة أبومنيار (سرت)

نقيب

عبدالسلام هويدى

القاعدة البحرية (الخمس)

مقدم

ناجى حرير

كتيبة الردع

نقيب

محمد عبد الرحيم عبد الله

اللواء التاسع

عقيد

سعيد محمد عويدات

أمر الكتيبة 123 (القوات الخاصة)

نقيب

عمران عويدات

 

مقدم

عتيق عبد العزيز الزنتانى

كتيبة الردع (طرابلس)

ملازم أول

عادل شرف عمر الفخرى

أمر كتيبة أمحمد المقريف

رائد

عمران المواليف

الحرس الرئسى

عقيد

العربى أشكال

الحرس الرئسى

نقيب

محمد النداب

الحرس الرئسى

نقيب

شلوان حرير

الحرس الرئسى

نقيب

مفتاح بلعيد

الحرس الرئسى

نقيب

خميس الغناى

الحرس الرئسى (أبن شقيق خليفة أحنيش)

نقيب

عوض مصباح أحنيش

أمن الجماهيرية

نقيب

عبدالله السبيعى

أمن الجماهيرية

رائد

محمد أبوشاويش

أمن الجماهيرية

نقيب

فرج عبدالمولى

أمن الجماهيرية (طبرق)

نقيب

عبد السلام النداب

أمن الجاهيرية (الجفرة)

نقيب

الصديق أشتيوى

أمر كتيبة فارس الصحراء

رائد

على الكيليو

أمر كتيبة السعادى

مقدم

حسن الكبير

لجنة الأمن المركزى (سرت)

عقيد

خليفة أحنيش

مخابرات عسكرية (سرت)

عقيد

أحمد الكيلانى

ضابط أتصال (أمن اللجان الثورية)

رائد

على الكيلانى

ضابط أتصال اللجان الثورية

مقدم

أمحمد هويدى

أمن الجماهيرية

رائد

الزوام الصكلول

السلاح الجوى (القرضابية)

عقيد طيران

سالم النداب

السلاح الجوى (السرب الخاص)

رائد طيران

زيد عبدالدايم المدير

السلاح الجوى (القرضابية)

رائد طيران

عمر أوخيدى

السلاح الجوى (القرضابية)

رائد طيران

عبدالقادر الزنتانى

أمين عام اللجنة الثورية (المؤتمر الشعبى)

رائد طيران

الزنتانى خليفة الزنتانى

أمين عام اللجنة الثورية (المؤتمر الشعبى)

رائد طيران

عمر أشكال

 

 

الخطرة

غلرفة العمليات الخاصة

عقيد

مسعود عبدالحفيظ

الكتيبة 72

نقيب

طاهر بوبنينة

أمر كتيبة الردع

مقدم

محمد عمر بلعيد

الضابط المالى لكتيبة الردع

رائد

محمد بوبنينة

الحرس الرئسى

نقيب

سويسى عبدالحفيظ

الحرس الرئسى

نقيب

شتيوى حسن

ضابط أتصال فى سوريا

نقيب

منصور عبدالحفيظ

 

 

المجذبة

مسؤل اللجان الثورية (توفى)

عقيد

محمد الجذوب

نائب أمر كتيبة الفضيل بوعمر

رائد

مصباح عبدالحفيظ أزباك

أمن الجماهيرية

نقيب

ناجى عبد الحفيظ

 

 

الأصهار

أمر كتيبة حسين الجويفى (عم صفية)

عقيد

الجارح فركاش

أمن الجماهيرية - مستشار فى الرئاسة

 

بوشعرية فركلش

أمن الجماهيرية

 

صالح فركاش

أمن الجماهيرية

 

محمد فركاش

أمر سسجون الشرطة الحربية (خال محمد القذافى)

عقيد

خيرى عبدالحميد خالد

 

القبيلة

اللجان الثورية

أمين عام المؤتمر الشعبى - ضابط أتصال

القذاذفة

عمر محمد أشكال

ضابط الأتصال الشخصى بين القذافى واللجان الثورية

القذاذفة

محمد المجذوب

أبن شقيقة القذافى

القذاذفة

عبدالهادى عبدالسلام

أبن شقيقة القذافى

القذاذفة

الهمالى عبدالحميد

اللجنة الثورية طرابلس (ابن خليفة أحنيش)

القذاذفة

محمد خليفة أحنيش

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

جمال أحنيش

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

عمر أحنيش

المؤتمر الشعبى

القذاذفة

قرين صالح قرين

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

عبد الجليل أبومنيار

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

عبدالله العمورى

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

عبدالرحمن أبومنيار

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

على أرحاب

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

زيدان مناع الزركى

اللجنة الثورية طرابلس

القذاذفة

أمحمد البهليل

اللجنة الشعبية والمؤتمر الشعبى فى سرت

القذاذفة

أبراهيم على منصور

 

القذاذفة

أبراهيم أمسيد المجذوب

اللجنة الثورية سرت

القذاذفة

الهمالى على الهمالى

اللجنة الثورية سرت

القذاذفة

محمد على السخلول

اللجنة الثورية سرت

القذاذفة

عيسى مفتاح عويدات

ثورى - أبن عم حسن أشكال

القذاذفة

أيويكر دبوب

اللجنة الثورية سبها

القذاذفة

محمد السخلول

اللجنة الثورية سبها

القذاذفة

محمد حسين ناصر

اللجنة الثورية سبها

القذاذفة

المرابط

اللجنة الثورية سبها

القذاذفة

مفتاح الديليو

اللجنة الثورية سبها

القذاذفة

عبرينى

اللجنة الثورية سبها - مرتيط بأمن الجماهيرية

القذاذفة

عبد الرحيم الفرجانى

ضابط أتصال اللجنة الثورية ببنغازى

القذاذفة

عبدالله حصاير

اللجنة الثورية بنغازى

القذاذفة

عبدالله العمورى

اللجنة الثورية بنغازى - مدير مشروع وادى الغزالة

القذاذفة

أحمد صالح

لجنة ثورية

القذاذفة

أحمد رمضان

لجنة ثورية

القذاذفة

سالم عبد الرحمن

لجنة ثورية

القذاذفة

محمد حميدة الكيحسى

لجنة ثورية

القذاذفة

ميلاد عبدالسلام

لجنة ثورية

القذاذفة

غيث عويدات

لجنة ثورية

القذاذفة

ضو سعد مفتاح الديلاو

راهبة ثورية

القذاذفة

سلمى المصراتى

اللجنة الثورية البريقة

القذاذفة

عبدالله عثمان


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home