Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mojahed al-Bousaifi
الكاتب الليبي مجاهد البوسيفي

الجمعة 6 نوفمبر 2009

ماعنداش حق.. الرئيس اوباما

مجاهـد البوسيفي

لازلنا ننتظر ايفاء الرئيس اوباما بوعوده التي قطعها لنا أثناء زيارته لديار العرب والقاء خطابه الذي حفل بكل ماهو بديع ونفيس في اللغة حتى كادت قلوب الكثيرين أن تقع خوف أن يحترف الرئيس هذه المهنة ويدخل منافسا شرسا للاخوة المحلليين والخطباء العرب مما يفقدهم جزء لاباس به من مصدر رزقهم القائم على نكبات الأمة .

ولأن الغائب عذره معه وضرورة تقديم حسن النية والبحث عن العذر قبل الاتهام، فأننا نعتقد بأن هناك مايشغل الرئيس الاميركي من الأمور التي دفع تراكمها إلى وقوعه في السهو ونسيانه الذي نتمنى أن يكون مؤقتا لوعوده التي قطعها لنا التي رتبنا عليها جدول مناشطنا الساسية على كامل فترته الرئاسية الأولى على الأقل.

وانطلاقا من الاخلاق العربية الاصيلة التي توجب ذلك فأننا نحيل هنا قائمة بالمشاغل العربية التي جاري العمل عليها الآن في انتظار زيارة أخرى للرئيس الاميركي يتم فيها مابدأه ويحقق لنا السلام ويستعيد لنا مافقدناه من أراضي ويثبت ماعملناه في غيابه مع الرجاء أن يطلع عليها مرة ومرتين ليرى بأم عينه ماتم من تفاعل مع دعوته التي وجهها الينا للبدء في علاقة جديدة مع بلاده تكون نتيجتها تحصلنا على ماسبق ذكره من مزايا وأن لايتجاهل هذه الجهود التي ماكن لها ان تتصاعد وتتعاظم لولا ثقتنا الكاملة في أنه سيعود يوما لتكملة المسيرة، وعليه فأننا نخبرك سيادة الرئيس بأننا غارقون للشوشة ـ شعر مقدمة الرأس ـ فيما يأتي:

- استئناف مسيرة التفجير والقتل والانتحار الفردي والجماعي في العراق والصومال وافغانستان وباكستان، وهذه مسيرة واضحة وجلية لايمكن التشكيك فيها إلا من قبل جاحد أو حاسد لقدرة هذه الأمة على السير نحو الموت مرفوعة الراس وهي تغني فرحة مطمئنة بعد أن ضمنت الجنة في الجيب بناء على فتاوي موثقة ومسجلة في السجل العقاري للعبث.

- أنشغال أخوتنا في اليمن السعيد – سابقا- بتكريس الفرقة وتصنيف شرائح المجتمع لنوع متحرك وآخر مصاب بأنفلونزا الخنازير وثالث مطالب بالتوريث ورابع وخامس باعلان أن التطرف الديني يشبه تماما الالحاد حتى وأن تم اكتشاف ذلك في وقت متأخر نوعا ما ، فأن تصنف شعبك متأخرا افضل من أن لاتصنفه بالمرة.

- أنشغال السادة الذين يملكون الجمهوريات العربية بمسالة وراثتهم بعد أن شاخت الكراسي تحتهم واصبحوا يصلون إليها كل يوم بخطوات مثقلة نتيجة أمراض الانهماك في الحكم وهموم تدبير الانصار وتحمل نفقاتهم الباهضة مقابل الخدمات التي يؤدونها، ولايحسبن أحد – سيادة الرئيس – أن تمليك الجمهورية وتوريثها عملا سهلا كشرب الماء بل هو إلى شرب الزقوم والسحت اقرب، أنه عمل شاق يتطلب مهارات نادرة ومواظبة وتكتيتات لو استخدم عشرها في منفعة العباد والبلاد لكنا الآن في اسعد حال وأوفر نعمة وأتم صحة، فبالله عليك من اين لنا بمهارات معاوية بن سفيان الذي اسس أول جملوكية في الأمة، بل أن معاوية محظوظ مقارنة ببعض ملوك الجمهوريات العربية اليوم، إذ أن كان يمكل ولدان فقط، احدهما شاعر قريب للاستهتار والثاني شبه معتوه بحيث كان الاختيار سهلا عليه، فمابلك بالذي عنده – تبارك الرحمن – نصف دستة من البنين مما يزيد الحيرة ويرفع الاحساس بالمسؤولية في حسن اختيار الوريث، ناهيك عن بعض ملوكنا الجمهوريون الذين لم يرزقهم الله بالولد أو رزقهم به في عمر سيدنا زكريا مما تطلب افكارا مبدعة لتمرير وريث من خارج الصلب المباشر حتى يكبر الولد ويتسلم ورثة الوالد بعد عمر مديد.

- نرجو سيادة الرئيس أن تكون قد أطلعت ولو سريعا على بعض تفاصيل المنازلة الكبرى بين فتح وحماس وهما اصحاب الحق الأول في عملية السلام المتظرة التي وعدت بها، فهم لم يتأخروا مرة على العرض المقام في حلبة القاهرة للملاكمة وربما وصلتك بعض التصريحات والمفاوضات الطويلة – مترجمة طبعا – التي يتبارز خلالها الفريقان بكل حماس وجد من أجل اثبات خيانة وتفاهة الطرف الآخر من أجل تخفيف الحمل على سيادتكم عندما تتفرغون للمهمة المتظر، فطرف واحد افضل من طرفين كما نعتقد أنك تعرف.

سيادة الرئيس لازلنا ننتظر طلتكم المباركة من اجل اثبات الحق العربي، وثق بأننا نبذل الغالي قبل الرخيص من سمعة هذه الأمة ومواردها من اجل أن تجد المنطقة أكثر خرابا حالما تزوروها مرة ثانية كي تكون لمهمتكم بعدها التاريخي العميق اللائق بها، وأعلم بأنه حتى في حال تأخرت وساطتكم تلك فأننا ماضون في عملنا بكل اخلاص وتفاني ولو أدى ذلك لأنقراض هذه الأمة المنكوبة وتحميلكم مسؤولية بعثها مجددا من الرماد... كان الله في عونكم.

مجاهد البوسيفي
Omaromar616@hotmail.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home