Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mojahed al-Bousaifi
الكاتب الليبي مجاهد البوسيفي

الإربعاء 2 ديسمبر 2009

العدو الأول لمصر

مجاهـد البوسيفي

سألني زميل مصري عزيز : العرب بيكرهونا ليه!؟ وهو نفس السؤال الذي يتردد منذ احداث داحس الجزائر وغبراء مصر في كرة القدم التي بدأت قبل المباراة نفسها بفترة طويلة.

جوابي للزميل المصري ولكل من يريد أن يستمع وسط كرنفال الضجيج هذا أن هناك حس مضاد لمصر عند الكثير من العرب في السنوات الأخيرة، هذه حقيقة ينبغي الاعتراف بها، بعض هذا الحس مرجعه سياسي في شكل عتب أو غضب على مايعتقد ان مصر قادرة علي القيام به في بعض القضايا العربية ولم تفعل وبعضه رد فعل على مايقوم به الاعلام المصري من حملات وردود فعل في خطاب مليء بالتكبر والفشخرة الكاذبة وتعداد الجمايل المصرية على الاخوة العرب.

أنني مؤمن تماما بأن العدو المشترك بين الأخوة العرب والمصريين هو الاعلام المصري، ودون ان نقوم بالقضاء على هذا العدو الفتان سوف لن تعود العلاقة بين العرب والمصريين إلى وضعها السليم مهما فعلنا، ولنحاول أن نأخذ ماحدث اخيرا بمناسبة المباراة كنموذج.

ما أن انتهت المبارة الأولى بفوز الفريق الجزائري حتى بدأت حملة اعلامية هابطة على الفضائيات المصرية قادها بداية رأس الفتنة السيد عمرو أديب الذي لم يترك شيئا يثير التقزز إلا وأتى به جريا إلى برنامجه، ثم انضم إلى الركب العديد من الصحف والفضائيات المصرية وعلى رأسها قناة دريم عبر برنامج لاعب مصري سابق هو مصطفى عبده ثم برنامج آخر للاعب آخر هو خالد الغندورعلى نفس القناة ، ومع أن أغلب البرامج كانت خالية تماما من اية لغة محترمة إلا أن البرنامجين المذكورين بلغا حدا من الاسفاف لم يبلغه احد من قبل، ولاننسى طبعا قناة النيل للرياضة التي لعبت دورا خبيثا في تأجيج الفتنة وتحريض الجماهير الكروية وبث كل انواع السموم وأنجر إلى هذا السباق المجنون كتاب كبار في الصحف ( سعدت بأبداء كاتب كبير مثل جميل مطر ندمه على مشاركته في هذا الفعل فيما بعد) وفنانين بالجملة في خطاب اعلامي هابط خالي تماما من الدسم، وفي هذه البرامج والمقالات قيل كل ماهو معيب ومخجل وغير لائق بمصر ومكانتها وتاريخها قبل اي بلد آخر.

وعندما وصل الفريق الجزائري لمصر وتم الاعتداء عليه من قبل متعصبين مصريين لايمثلون الجمهور المصري بالتأكيد انبرت كل هذه القنوات وبالتفصيل الممل على نكران الحادثة بدل نقدها وحاول مقدمي البرامج والمحللين بها في عبط متناهي اقناعنا أن اللاعبين الجزائريين مسكوا ( الشاكوش) وضربوا رؤوسهم بايديهم محدثين عدة غرز بها، وتواصلت الحملة الهستيرية على مدار الساعة وهي حملة بالطبع شارك فيها الاعلام الجزائري ايضا، ولكن للحق لاينبغي توجيه اللوم بنفس الحجم له، فالجزائريين في نهاية الأمر لايملكون إلا تلفزيون واحد بائس ومتعب ومتجهم وجريدتان أو ثلاثة لاتقرأ خارج الجزائر، إضافة إلى التزام هذه الوسائل بلغة حافظت بشكل كبير على الحد الأدنى من التعاطي مع المشكلة برغم كل شيء.

ترك هذا التصرف المعيب حزازات ولاشك عند الجمهور الجزائري وهو أمر لايمكن اغفاله لكن اللوم ينبغي أن ينصب على الاعلام الذي يزعم الرياده والتفوق، أن وصف الشعب الجزائري باللقيط والجزائر ببلد القذارة ومحاولة اللعب الساذج ( والخطير)على ثنائية البربر والعرب ، واطلاق صفات الخيانة والتأمر على شعب بكامله هو سفاهة اعلامية لاينبغي لاعلام يمثل مصر أن يتورط فيها مهما حدث.

لا اريد هنا ان أورد نماذج من ذلك الخطاب المخزي الذي تم تناوله ومازال تجاه الجزائر وشعبها، ولن اذكر اسماء كبيرة شاركت في ذلك دون خجل، وكم اتمنى من الشعب المصري البسيط أن يعي أن هؤلاء لاينبغي لهم أن يمثلوه، فهم منعزلون عن الحقائق ويسبحون في بحر وهمي من الانجازات ويسبحون ليلا نهارا بتمجيد الفراعنة ضاربين بمصالح جالياتهم عرض الحائط.

كنت اتابع في مرة سابقة برنامج عمرو أديب وزميله رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الممثل عزت ابوعوف وهما يتغزلان في حب ومحبة مصر كالعادة، واذكر أن ابوعوف قال أنه لو صادف أن سمع احد غير مصري ينتقد مصر لسوف ( يأطم زمارة رأبته بيديه)...وإذا كان هذا قول مسؤول فني بهذا الحجم فأننا لانشك بأنه سوف يخرج من فعلته بريئا حسب قاعدة الشاكوش، فعلى الأغلب سيكون الذي انتقد مصر امام بوعوف قد قام (بأطم زمارته) بيديه.

أرجو أن ينتهي الهذيان الذي نتابع على القنوات والصحف المصرية سريعا، فهو مجهود لايدل إلا على الأزمة الاخلاقية الكبيرة التي يعيشها الاعلام المصري والاعلاميين المصريين إلا من رحم ربي وهم قلة قليلة تكاد لاترى بالعين المجردة.

مجاهد البوسيفي
Omaromar616@hotmail.com



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home