Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida
الكاتب الليبي محمد بن احميدة


محمد بن احميدة

الإربعاء 24 نوفمبر 2010

برلسكوني.. مُنظف الخطايا والذنوب

محمد بن احميدة

لم تشهد أي شخصية سياسية في العالم الغربي الشد والجدب مثل شخصية رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني. وهنا، لا أعني بذلك الإثارة السياسية وإنما أعني الشد والجدب بمعناه الفعلي. فوجه السنيور برلسكوني عندما يبتسم يكاد أن يتمزق لكثره شحطه وشده، أما أردافه، منطقة المشاكل والكوارث أو الأصح مركز وأداة تفكيره فإن كمية الشحوم التي تم جدبها أو الأصح شفطها من هناك  على مدى سنوات عمره تكفي ودون مبالغة لتشحيم دبابة من نوع ليوبارد طيلة سنوات عمرها الافتراضي. 

هذه الحقيقة قادت الفنان السويسري جياني موتي الى التوصل الى فكرة طريفة وهي الاستفادة من الشحوم البرلسكونية بدل التخلص منها بحرقها بغية تفادي أي تلوث آخر مضر للبيئة مع تقديم خدمة "إنسانية" الى مجموعة من البشر تورطوا في الخطايا والذنوب. هولاء النوعية من البشر يُطلق عليهم اجتماعيا  سُراق وقتله ومُخادعون ونصابون وتُجار الرقيق الأبيض والأسود والأشقر والمخدرات وزعماء مافيا، أما دبلوماسيا فيسمونهم قادة دول صديقة  وبارونات النفط ورجال المجتمع وسياسيون.

الفكرة التي اهتدى إليها جياني موتي هي فعلا لا تخلو من الخبث ولكنها والحق يُقال ظريفة أعجبتني كثيرا وتمنيت حقا أن تُطبق في بلدي ليبيا ولكن بخامات وطنية وما أكثرها في بلد الشحوم النفطية والبشرية وهي تتلخص في "سرقة" الشحوم المشفوطة من أرداف برلسكوني من إحدى مصحات عمليات التجميل وصناعة قطعة صابون منها، ثم عرضها في إحدى متاحف مدينة زيوريخ السويسرية ودعوة كافة صعاليك العالم الذين تم اكتشاف جرمهم لغسل أياديهم بها من أجل أن يتخلصوا بهذه الطريقة الخفيفة والسريعة من ذنوبهم العظيمة، وليبدؤا حياة جديدة تؤهلهم مرة أخرى للحصول مجددا على مكانة مرموقة في مجتمعاتهم وليعيدوا الكرة من جديد في المجال الذي أتقنوه.

 من الطبيعي أن لا  تمر هذه الفعلة التي "أقترفها" جياني موتي دون تكذيب من قبل  مصحة التجميل التي أعادت  الشباب لبرلسكوني، بل أنها هددته باتخاذ كافة الخطوات اللازمة لمقاضاته.

الفنان جياني موتي لم يتباطأ في رده، حيث أعرب فور سماعه عن نية المصحة بمقاضاته عن سعادته الغامرة، إلا انه نصح المصحة قبل القيام بأي خطوة قضائية ضده بعمل مقارنة بين الحامض النووي لبرلسكوني والحامض النووي للصابون والذي صنعه من شحم برلسكوني.  

صابون مصنوع من شحم برلسكوني معروض بإحدى المتاحف بمدينة زيوريخ السويسرية

أمام هذه الحُجة القوية اختارت مصحة التجميل ومعها برلسكوني إلتزام الصمت وتفضيل "السلامة" والتي يُطلق عليها لغويا التجاهل.

محمد بن احميدة

mohamedbenhmeda@yahoo.de



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home