Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida


محمد بن احميدة

الأربعاء 22 اكتوبر 2008

فرامل البرتقاليين الاضطرارية(*)

محمد بن احميدة

لم تكاد تمضي 24 ساعة على نثر رماد يورغ هايدر حتى استعرت نيران الخلاف حول خليفتة لقيادة الحزب اليميني المتطرف "ب زد ؤ" او كما يطلق علية النمساويون لفظ "البرتقاليون"، حيث ابدى قادة الحزب تراجعهم عن اختيار نائبه شتيفان بتزنر ( 27 سنة) لخلافته. وقد اندلع الخلاف بين قادة الحزب والخليفة الجديد إثر تشكك الحزب في العلاقة التي كانت تربط بتزنر بهايدر والتي يراها قادة الحزب الآن بأنها كانت اكذر من مريبة.

وقد ساهم بتزنر نفسه في نشوء هذه الريبة حيث غرق طيلة المدة بعد موت هايدر في حزنه وأغدق على الصحافة بتصريحاته والتي كانت فقط تدور حول علاقته الخاصة والتي كانت تربطه برئيسه وبأن " الحياة بالنسبة له لم تعد تطاق بدونه " ولم ينطق بأي تصريح حول مستقبل الحزب بعد هايدر، ما عدا بأن "إرادة هايدر تريد ان اتولى قيادة الحزب".

وكان بتزنر هو أول من أخبر الصحافة بأن هايدر قد زار إحدى ملاهي الشواذ قبيل وقوع حادث السيارة المميت ، وقد عزز هذا الخبر جريدة بيلد الآلمانية بنشرها صورة قالت بأنها التقطت خلسة من داخل ملهى يتردد عليه الشواذ والتي يبدو فيها هايدر مع أحد الشباب. وتقول الشرطة النمساوية بأن هوية الشاب معروفة لديهم الا انها امتنعت عن اضافة المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.

ويتكهن مراقبون سياسيون الآن بأن هايدر كان على علاقة مع شواذ آخرين وربما قد وقع خلافا بسبب ذلك مع نائبه بتزنر، ولا يستبعد البعض منهم بأن بعض قادة الحزب وعائلة هايدر في ورطة الآن حيث يخشون في حالة ازاحة بتزنر من قيادة الحزب بأن ينتقم الآخير لنفسه ويبوح بما عنده من معلومات حول الحياة الخاصة لهايدر مما قد يشكل حرجا للدوائر المرتبطة بهايدر ومطبا لزوجة هايدر والتي ترشحها عائلتها الآن لزعامة الحزب، ولا يستبعد هولاء بإستخدام الحزب وسائل أخرى مغرية لشراء صمت بتزنر.

ومن ناحية أخرى ذكرت جريدة كوريير النمساوية بأن تصرف شتيفان بتزنر اثناء مراسم جنازة هايدر ومبالغته في النحيب سبب احراجا لأسرة هايدر الآمر الذي جعلهم يطلبون من مرافقيه بأبعاده عن انظار المعزين كما تدخلت زوجة هايدر شخصيا وبصورة مكثفة لدى وسائل الاعلام المختلفة طيلة الأسبوع الماضي طالبة منهم بوضوح عدم اجراء المقابلات الصحافية مع بتزنر قبل مراسم الجنازة لتفادي المزيد من الإحراج.

محمد بن احميدة
mohamedbenhmeda@yahoo.de
________________________________________________

(*) اللون البرتقالي هو لون راية حزب هايدر اليميني المتطرف
ـ موضوع ذي صلة اضغط على الرابط
http://www.libya-al-mostakbal.com/maqalat1008/mohammad_ben_hmeeda_201008.html


قيادة البرتقاليين كما كانت

إضغط هنا للأطلاع على بقية الصور


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home