Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida
الكاتب الليبي محمد بن احميدة


محمد بن احميدة

الإربعاء 18 مايو 2011

أبطال اللحظات الأخيرة في الأفلام

محمد بن احميدة  

هذه ترجمة لنص مقابلة "شبيغل اونلاين" مع السيد جمال برق سفير القذافي في ألمانيا، مع استفسار موجه الى السيد عبدالرحمن شلقم.

SPIEGEL ONLINE

شبيغل اونلاين

19 مايو 2011، الساعة43: 22

 المبعوث الليبي في برلين 

"أنا لم أعد سفيرا للقذافي"

 إنفصل المبعوثون الليبيون في واشنطن، دلهي ولدى الأمم المتحدة منذ شهور، بينما آثر السفير الليبي في برلين الصمت. ألان يتبع جمال البرق ما فعله زملائه ويختار الابتعاد.  ولكنه يريد الاحتفاظ بوظيفته إلى أن ينضب المال.

 شبيغل اونلاين: سيد برق، وزير الخارجية الليبي موسى كوسا هرب، وزير النفط شكري غانم يُقال بأنه غادر، والآن هناك شائعات تقول بأن صفية زوجة معمر القذافي وإبنته وصلوا الى تونس. ما هو موقفك من النظام في طرابلس؟

 برق: النظام سينهار. انه يحارب ضد شعبه، ويفتح النار بالمدافع الثقيلة ضد العُزل. أنا نفسي من مدينة مصراته، كل أسرتي من هناك. يوميا يُقتل أصدقائنا ومعارفنا، قبل قليل جاءنا خبر مقتل صديق دراسة لإبني رواد.

 شبيغل اونلاين: لماذ تنتقد الآن فقط؟ لماذا لم تنفصل عن النظام في وقت سابق مثل ما فعل زملاؤك في دلهي وواشنطن؟ عبد الرحمن شلقم، السفير الليبي السابق في الأمم المتحدة اتخذ موقفه في بداية الأزمة.

  برق:  لقد اتصلت بشلقم في ذلك الوقت. انه هو الذي أرسلني كسفير الى برلين (عندما كان عبدالرحمن شلقم وزيرا للخارجية). لقد قال لي: استمر كالمعتاد. ولهذا استمريت. المكاتب الشعبية في الخارج، وكما يتضح من الاسم، تمثل الشعب. إنني لم أعد أمثل القذافي، إنني أمثل الشعب الليبي.

 (المترجم: وهل في هذا شك؟ ومن لا يُصدق فليسأل مصطفى الزايدي)

 شبيغل اونلاين: معنى هذا، هل تُعلن انفصالك عن النظام في طرابلس؟

 برق: إنني لم أعد أقبل ما يفعله النظام. إنني أكره ما يفعله النظام. الحكومة يجب أن تحمي شعبها وليس قتله.

 شبيغل اونلاين: اذا كان هذا هو رأيك، كيف يمكنك إذا البقاء في منصبك؟

 برق: لأن شلقم نصحني بذلك. إنني ومنذ صدور قرار الأمم المتحدة 1973 لم أزاول عملي السياسي. آتي بعض الأحيان الى المكتب. نحن لدينا أكثر من 700 طالب في ألمانيا وعليّ أن أدفع لكل واحد منهم 1800 يورو في الشهر وكذلك التأمين الصحي ورسوم الدراسة.

   شبيغل اونلاين: أنت تحصل كالمعتاد على الأموال من ليبيا؟

 برق: نحن لدينا أموال الى شهر يونيو. الحوالة الأخيرة أتت قبل شهر ولكن دوتشه بنك لم يدفع لنا هذه الحوالة. فرع البنك في برلين يُحاول الآن الحصول على هذه الحوالة ( المترجم: هناك معلومات أكيدة أن هناك أموال تكفي الى شهر سبتمبر)

 شبيغل اونلاين: ما هي قيمة المبلغ؟

 برق: نحن نحصل كل نهاية ثلاثة أشهر على ميزانيتنا للثلاثة اشهر التي تليها. تقريبا  1.6 مليون يورو لكل شهر للطلبة، ومبلغ  تقريبا 150 ألف يورو في الشهر كرواتب للموظفين بالسفارة.

 شبيغل اونلاين: أكثر من هذا لا يوجد عندك أموال؟ الم تكن أنت الذي اشتريت العقارات في ميونيخ والتي كان يعيش فيها ابن القذافي سيف العرب قبل أن يعود الى ليبيا والذي قيل قبل اسبوعين بأنه قُتل في غارة جوية للناتو؟ ( المترجم: فيلل فخمة لسيف العرب ثمن أحدها 8 مليون يورو) .

 برق: هذا صحيح. لقد كنت مسؤولا عن شراء العقار والذي كان يعيش فيه. ولكن لم تكن لي معه أي علاقة شخصية. ( المترجم: لفد كان برق يُسافر شخصيا الى ميونيخ ويتدخل لدى السلطات الألمانية بعد كل فضيحة يرتكبها سيف العرب وما أكثر فضائحه وما أكثر تدخلاته لصالحه. أستغرب أن يُصرح مثل هذا التصريح في حين أن كل نشاطاته موثقه).

 شبيغل اونلاين: وما هو مخططك؟

 برق: في الوقت الحالي أحاول أن احصل على تأشيرات دخول من وزارة الخارجية الألمانية ل 11 شخصا مصابين بجروح بليغة وهم الآن في المستشفيات في تركيا وتونس. هناك لا يوجد أمل لمساعدتهم.

 شبيغل اونلاين: السلطات الألمانية كانت يمكن أن تساعدك بسهولة لو كنت اتخذت موقفك هذا في وقت سابق.

 برق: وزارة الخارجية الألمانية تعرف موقفي. ( المترجم : هذا ليس صحيحا. في آخر لقاء جمعني والسيد أحمد شلادي بكبار موظفي الخارجية الألمانية تطرقنا الى الحديث حول السفير فقيل لنا وبإستهزاء واضح بأنه مختفي عن الأنظار وبأنه حاليا حتما يحسب المكسب والخسارة وسيلعب دور بطل الفيلم في اللحظات الأخيرة).

 شبيغل اونلاين: في بداية شهر ابريل إستدعتك وزارة الخارجية الألمانية وأعلمتك بطرد خمسة من الدبلوماسيين من سفارة برلين 

برق: ليست لديّ مشكلة في ذلك. البعض من هؤلاء غادروا ألمانيا قبل هذا القرار. 

شبيغل اونلاين: لماذا لم تنتهز تلك الفرصة على الأقل ولم تتبرأ من القذافي؟ 

برق: مرة أخرى: لقد استمعت الى نصيحة وزير الخارجية السابق شلقم، انه ديبلوماسي مُحنك.  

شبيغل اونلاين: ولكنه غامر (المترجم: عبد الرحمن شلقم) واتخذ منذ بداية الحرب موقف، أي انه أعلن بأنه لم تعد له أي علاقة بالنظام؟

برق: بالنسبة له ( المترجم: شلقم) كان موقفه كان اشارة للعالم كله. أما بالنسبة لي، فإن الوضع يختلف. كنت منشغلا بالجالية الليبية في ألمانيا. ( المترجم: عن أي إنشغال أو عن أي جالية يتحدث السيد جمال برق؟ لم يراه أحد من الجالية طيلة الفترة السابقة بل كان يتصل بالشرطة كلما دخل مؤيدو الثورة حديقة السفارة، والبرتوكولات تشهد بذلك وأنزل علم الإستقلال من أمام السفارة بعد أن رفعه مؤيدو الثورة).

أجرى الحوار : برنهارد زاند 

انتهى الحوار. 

المترجم : لقد سافرت بصحبة السيد أحمد شلادي الى برلين وبقينا هناك أربعة أيام بصحبة أحد أصدقاء جمال البرق لمحاولة إقناعه باتخاذ موقف مبدئي وحاسم لصالح الثورة.  ذلك الصديق إلتقى بجمال برق عدة مرات ولكن محاولاته باءت كلها بالفشل. كانت مصراته في تلك الأيام تحترق وكانت صواريخ الكتائب تنهال على رؤوس أهلها إلا أن هذا كله لم يُحرك فيه شعرة واحدة.

أيضا حاول هذا الصديق مرة أخرى إقناع جمال البرق عندما كُنا في زيارة الى وزارة الخارجية الألمانية بأن يتخذ موقفا، إلا انه رفض أي تعاون في هذا الشأن.

أيضا محاولات أحد أعضاء المجلس المحلي في مصراته وعضو المجلس الإنتقالي لإقناع السيد جمال برق بإتخاد موقف مُبكر باءت بالفشل. 

إنني أتوجه بالسؤال الى السيد عبدالرحمن شلقم، هل صحيح ما يدعيه جمال برق بأنك نصحته بعدم الاستقالة والبقاء في عمله ممثلا للقذافي في برلين؟ 

في حالة الإجابة بنعم، ما هي الحكمة في ذلك وخاصة أن الثورة كانت في اشد الحاجة الى دعم أبنائها. الصواريخ كانت تحصد  المدنيين ورصاص الكتائب المضاد للمدرعات كان يقسم أجساد المتظاهرين العُزل، وكان الشعب الليبي يستغيث،  والسفير يقول بأنك نصحته ان يستمر في تمثيل النظام؟

 

محمد بن احميدة

mohamedbenhmeda@yahoo.de

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.spiegel.de/politik/ausland/0,1518,763718,00.htmlhttp://spiegel.ivwbox.de/cgi-bin/ivw/CP/1007;/politik/ausland/c-20/r-99/p-druckversion/a-763718/be-PB64-cG9saXRpay9hcnRpa2Vs/szwprofil-1007?r=http%3A//www.spiegel.de/politik/ausland/0%2C1518%2C763718%2C00.html&d=17672.644401115977

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home