Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida
الكاتب الليبي محمد بن احميدة


محمد بن احميدة

الإربعاء 18 مايو 2011

حول أموال الشعب الليبي في ألمانيا

محمد بن احميدة  

أكدت وزارة الخارجية الألمانية تعقيبا على الرسالة التي اُرسلت الى كل من وزارتي الخارجية الألمانية ووزارة الاقتصاد والتي تحتوي على رفض المذكرة التي أرسلها محامي ضحايا "ملهى لابيل" والتي تطالب الوزارتين برهن مبلغ 2 مليار يورو من الأموال المُجمدة الليبية، أكدت بأن الحكومة الألمانية غير معنية بمطالب محامي الضحايا وعليهم اللجوء الى المحاكم المدنية كما أكدت أيضا حفظها لهذه الرسالة كوثيقة ضمن الملف المُشار إليه.

ماذا يعني هذا الموقف؟

بما أن الضحايا قبلوا التعويض الذي قدمته لهم مؤسسة القذافي دون أن يصدُر لصالحهم حكما قضائيا من المحكمة، ـ وكما يزعمون تحت ضغط وزارة الخارجية الألمانية لتمكين الشركات الألمانية من مباشرة نشاطها في ليبياـ ، فإن محامي هولاء الضحايا سيسعون الى الحصول على هذا الحُكم، مستفيدين من إدانة العالم والرأي العام لنظام القذافي وبمذكرة الإعتقال بحق القذافي وإبنه سيف الذي يرأس مؤسسة القذافي بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، كذلك مستفيدين من الفراغ السياسي الحالي في ليبيا.

من هم محامي الضحايا؟

محامي الضحايا، هم مجموعة مغامرة استطاعت في الماضي كسب عدة قضايا شائكة، أبرزها الحصول على تعويضات من الحكومة الألمانية لصالح اُسر ضحايا من الأفغان، والذين قتلوا نتيجة قصف طائرة أمريكية لهم.  القصف نُفد بناء على خطأ ارتكبه أحد الضباط الألمان والعاملين بإحدى المعسكرات بألمانيا والمسئول على تقييم صور الأقمار الصناعية بالمنطقة التي حدث فيها القصف.

كذلك ينوب هولاء المحامون مجموعة من القراصنة الصوماليين، والذين تم تسليمهم الى السلطات الألمانية.

سأواصل متابعة هذا الموضوع حيث أن المعلومات تؤكد بأن هولاء المحامون ينوون فعلا رفع قضية في هذا الشأن.

أشكر كافة الأخوات والأخوة الليبيين الذين قاموا بمراسلتي والذين عرضوا مساعدتهم ودعمهم ومشورتهم بشأن هذه القضية. بالنسبة لاقتراح جمع التوقيعات والذي اقترحه العديد من المراسلين فإنه وللأسف لن يُفيد في هذه الحالة لأنها لن تكون مسألة موقف تتخذه وزارة أو جهة حكومية المانية وإنما قضية من اختصاص القضاء وحده. القضية برمتها ووفق آراء المختصين حرجة وعواقبها قد تكون وخيمة.

في حالة نجاح المحامين في الحصول على مدعي عام يقتنع بقضيتهم، فإنه لا مناص من توكيل محامين متخصصين لصالح الأموال الليبية والسعي لقبولهم كطرف في النزاع، حيث أنه من غير المتوقع أن يقوم النظام المُنهار بهذه المُهمة. 

محمد بن احميدة

mohamedbenhmeda@yahoo.de

18 مايو 2011

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انظر الرابط بهذا الشان :

http://www.libya-watanona.com/adab/mbhmida/mb030511a.htm

في هذا المقالة والتي نُشرت يوم 3 مايو  2011سقط سهوا ملخص التقرير باللغة الإنجليزية بشأن التلوث البيئي الذي سببته شركة فينترسهال الألمانية بحقل "اجخرة" النفطي ولهذا أنشره هنا. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home