Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida


محمد بن احميدة

الأربعاء 17 ديسمبر 2008

الاحتلال مهانة ياهادي شلوف

محمد بن احميدة

السيد الهادي شلوف.. بعد قراءة مقالتك اليوم ثبت لي بشكل قاطع بأننا لا ولن نلتقيا. من حقك الطبيعي ان تكتب ما شئت وليس عندي في ذلك أي اعتراض او مشكلة. في هذه الحالة لا أملك الا ان أوافقه او أعارضه، وفي كلتا الحالتين يجب أن اقبله لأنه من حقك.

مثل ما تعلم نحن أعضاء في لجنة التضامن لسجناء الرأي في ليبيا. هذه اللجنة تأسست من اجل الدفاع عن حقوق السجناء السياسيين في ليبيا . وهنا يأخد الموضوع منعرج آخر.

اعتقد بانك كمحامي تعلم تماما ما هي حقوق السجناء وما معنى الدفاع عن حقوقهم واعتقد ايضا بأنك تعلم بأن ما يلاقيه السجناء في بوسليم من تعذيب واهانة وقسوة هو شبيه بما يلاقيه السجناء في بوغريب. الصور التي شاهدها العالم من بوغريب كانت صناعة القمع الامريكي. الرعب والقنابل الحارقة والتشريد الذي شهده العراق كانت صناعة امريكية. لا أحد يبرر ساحة نظام حزب البعت من الجرائم التي تم ارتكابها اثناء حكمه ولكن أن تأتي لنا هنا وتزعم بأن بوش أرد تحرير العراق ودفع الملياردات من أجل الديمقراطية في العراق فهذا استغباء للقاريء لأنني لا أعتبرك انسانا سادجا لهذه الدرجة. وبإعتبارك محاميا دوليا، تعلم تماما بأن ما قامت به الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها هو قبل شيء ضد القانون الدولي، وضد الشرعية الدولية.

السيد الهادي شلوف..أسمح لي أن اقول لك بأنك مارست في مقالك المزايدات الرخيصة وبشكل يدعوا للخجل كما مارسته "جمعية واعتصموا" والتي كنت تقصدها بجل مقالك.

"جمعية واعتصموا" ذكرت في تصريح لها: "بتوجيه من عائشة معمر القذافي رئيس الجمعية قررت منح وسام الشجاعة للصحفي الذي قال صراحة لا لانتهاك حقوق الإنسان". هذه الجمعية لم يتحرك ضميرها عندما قالت الحاجة حميدة حسين اجويدي " فرقت الانسان..في ليبيا ما عنده حق" . هذه الجمعية لم يتحرك ضميرها عندما تظاهرت الامهات والاخوات والزوجات بميدان الشجرة ببنغازي ليطالبن بمعرفة مصير ابنائهن واشقائهن وازواجهن.

ايضا صاحبة جمعية " واعتصموا" لم نسمع منها تعليقا واحدا عندما قابل شقيقها سيف الاسلام فبل اسبوعين "بوش الأب" ليقدم له "ليبيا الغد" على طبق من ذهب.

أما انت ياسيد الهادي شلوف أسال نفسك ما هي مواقفك في اللحظات التي كانت تتطلب الرجال؟

أذكرك بما حصل يوم 10 ديسمبر 2007 بمدينتك باريس. ذلك اليوم عندما جاء احرار ليبيا من امريكا وبريطانيا والسويد وسويسرا والمانيا وهولندا والدنمارك للآحتجاج على زيارة الديكتاتور . وكان من بين المتظاهرين من خرج قبل فترة قصيرة من المستشفى ولازالت اثار عملية جراحية خطيرة اجراها على قلبه الا انه ابى الا ان يشارك في هذه المظاهرة. لقد حاولنا الاتصال بك قبل يوم من المظاهرة وتركنا لك عدة رسائل على هاتفك الا انك لم ترد. ايضا اتصالاتنا بك من داخل اتوبيس السُجناء باءت بالفشل. لم نرى المحامي الدكتور الهادي شلوف ولم نرى حتى "فردة" من حذائه أو حتى مجرد " شخشير". لقد كان الأمر بالنسبة لنا غريبا. الا أنه عندما يُعرف السبب يبطلُ العجب ، حيث انك وبنفسك كتبت مقالة ونشرتها لنكتشف بأنك في تلك الفترة كانت لك مسائل مهمة مع النظام وحسابات أخرى أهم لذيك من قضايا الحرية ومبداء حقوق الانسان وأبعد ما تكون عن مصالح ليبيا. أود أن أقول لك ياسيد شلوف من خلال المنفى تعرفنا على رجال صدقوا بما عاهدوا الله به. خسروا ثروثهم في ليبيا ورفضوا الخنوع والرجوع او حتى مقابلة ممثلي النظام والذين وعدوهم بشتى الطُرق بإسترجاع اموالهم وفضلوا العيش في الغُربة فقراء ماديا يعانون العوز ولكنهم أغنياء في حب الوطن والوفاء لمبادئهم.

انني اصارحك القول وأصارح رفاقي بلجنة التضامن مع سجناء الرأي في ليبيا بأن وجودك عضوا باللجنة أصبح أمرا لا يطاق ويتنافى مع المباديء الاساسية للدفاع عن حقوق الانسان. ان ضميري لا يقبل ذلك وأرفض ان تُدنس 35 سنة أمضيتها من أجل الدفاع عن حقوق الانسان سواء كانت تخص وطني ليبيا او شعوبا اخرى لم تطأ قدمي أوطانها بعضوية في لجنة أنت عضوا فيها. لهذا اطلب من زملائي في اللجنة علنا بإتخاد موقف واضح وصريح في هذا الشأن.

محمد بن احميدة
عضو لجنة التضامن مع سجناء الرأي في ليبيا
________________________________________________

(*) رايط لمقالة سابقة للسبد الهادي شلوف
http://www.libya-watanona.com/adab/shallouf/hs22058a.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home