Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida
الكاتب الليبي محمد بن احميدة


محمد بن احميدة

الثلاثاء 17 نوفمبر 2009

موقع ليبيا اليوم في خدمة المخابرات الليبية؟

محمد بن احميدة

 

التدليس هو الكذب والإقتراء، ونشر معلومات كاذبة عن عمد، أو تزوير وتغيير في سرد وقائع بحيث يصعب على المستمع أو القاري أو المُشاهد من إكتشاف هذا التغيير أو الشعور به  نتيجة عدم درايته بكافة جوانب الموضوع الذي يُراد تزويره وخاصة اذا جاء في صيغة خبر، كذلك هو الإيحاء وبطُرق ملتوية لشيء مُعين منافي للحقيقة، ويُطلق على هذا العمل Disinformation. والتدليس هو اسلوب معروف لدى اجهزة المخابرات، وخاصة في الدول ذات النظم الديكتاتورية لمحاربة وتشويه خصومها، وعادة ما تستخدم تلك الإجهزة الصحافة، التي تسير في فلكها، أو التي تدعي اٌلإستقلالية كأداة لنشر تدليسها بعيدا عن شرف المهنة والأمانة الصحفية.

 

إطلعت على ما جاء في رد موقع ليبيا اليوم على البيان الذي أصدره ادريس بوفايد حول ما نشره الموقع تحت عنوان "نيابة أمن الدولة تحقق مع جمال الحاجي.والدنمركيون يتعهدون بحمايته"، والذي كان من وجهة نظري تدليسا واضحا لا ريب فيه، ولقد جاء الرد بعكس ما كان يهدف إليه محرره تماما، حيث عوض أن يعتذر عن فعلته، أو يُقنع القاريء بصواب النهج الذي أتبعه في نشر الخبر المذكور، غاص بنفسه في وحل، تجعل في طرح العديد من الأسئلة ضرورة مُلحة لمعرفة حقيقة الغرض الذي من أجله نشر موقع ليبيا اليوم الخبر المدسوس حول جمال الحاجي.  

بناء على ذلك أطرح هنا أسئلة مُحددة على موقع ليبيا اليوم، وأعتبر أن عدم الإجابة الصريحة والمقنعة عليها هو بمثابة التأكيد بأن الموقع هو أبعد ما يكون عن الرسالة التي يدعي بأنه يحملها والتي جاءت على لسان رئيس تحرير الموقع فايز سويري عندما قال في رده بنبرة مليئة بالغرور وتخلو من أدنى تواضع : " ....كما أن ليبيا اليوم أرست أعرافا لم تكن موجودة في العمل الصحفي الليبي قبل تأسيسها"، وكذلك أعتبره قدحا في حق السيد الحاجي ورفاقه من مجموعة ميدان الشهداء، وإستخفافا بعقلية زُوار الموقع، وعدم احترامه لكُتابه.

وإضافة لذلك فإن إلتحاق المدير السابق لموقع ليبيا اليوم سليمان دوغة بإحدى الشركات التابعة لمؤسسة القذافي، والتي كما نعلم،  تعج بضباط المخابرات "السابقين" وأولهم مدير مكتب سيف، العقيد محمد اسماعيل، المتورط في محاولة إغتيال الملك عبدالله، يُشد الموقع الى الدوران في فلك سُلطة الأجهزة الأمنية.

والأسئلة التي أطرحها على موقع ليبيا اليوم هي:

1ـ لا يحتوي مقال الجريدة الدنماركية والتي اعتمد عليها الموقع، أي إشارة الى أي تعهد من الدنمارك بحماية جمال الحاجي. ما هدف موقع ليبيا اليوم من تزوير ترجمة المقالة؟

2ـ  لم ينفي موقع ليبيا اليوم بشكل قاطع من أن المعلومات التي قدمها  جمال الحاجي للموقع حول سيرته الذاتية كشرط لنشر مقالته قد تم تسليمها فعلا من الموقع الى المخابرات الليبية.

لقد عرضت المخابرات الليبية بعد القبض على الحاجي نص المعلومات كاملا عليه، وأعلمته وبكل وضوح بأن مصدر تلك المعلومات هو موقع ليبيا اليوم، على الرغم من أن موقع ليبيا اليوم لم ينشر أي معلومة للقاريء حول جمال الحاجي حيث أن الموقع غيّر رأيه ولم ينشر المقالة التي أرسلها له الحاجي في بداية تأسيسه.

لماذا سلم موقع ليبيا اليوم تلك المعلومات، بغض النظر عن مدى أهميتها الى المخابرات الليبية؟

ما دور رئيس التحرير السابق لموقع ليبيا اليوم سليمان دوغة في تسليم تلك المعلومات للمخابرات الليبية؟

هل سلم موقع ليبيا اليوم أي معلومات أخرى حول كُتاب آخرين أو أي معلومات لمتصفحيه أو القُراء المعلقين على المواضيع المنشورة الى المخابرات الليبية ؟

في حالة وجود علاقة للتنسيق بين موقع ليبيا اليوم والمخابرات الليبية أو مع إحدى المؤسسات التابعة للدولة مثل مؤسسة القذافي، متى بدأ هذا التنسيق؟ وما الهدف منه؟ وما هو المقابل التي يتحصل عليه موقع ليبيا اليوم؟

ما هي مصادر موقع ليبيا اليوم بخصوص موضوع دعوة النيابة العامة الأخيرة لجمال الحاجي؟

لماذا لم يجيب موقع ليبيا اليوم على استفسارات مُراسل الموقع السابق في ليبيا خالد المهير بخصوص تسائله المُحق والمُلح والجوهري حول التعاون بين الموقع والمخابرات الليبية؟

3ـ في حديث سابق مع جمال الحاجي، أكد لي بأنه لم يكن ضمن الفريق الذي نظم المظاهرة السلمية، ولم يجتمع  أو "يُنسق" مع أي مندوب لأي سفارة.

المجلة الدنماركية والتي إعتمد عليها خبر ليبيا اليوم لم تذكر أبدا أن جمال الحاجي أو أي أحد من رفاقه قد نسق أي أمر مع السفارة الأمريكية، أو مع غيرها.

لماذا لم يسحب الموقع إتهامه الباطل المُوجه ضد جمال الحاجي والذي يدعي بأنه نسق مع الأمريكيين للقيام بالمظاهرة، رغم شهادة علاء محمد الدرسي وهو أحد السجناء السياسيين في قضية ميدان الشهداء والتي تقول بأن النيابة العامة لم توجه لجمال الحاجي هذه التهمة، وشهادة ادريس بوفايد بأنه هو  والمهدي احميد فقط  اللذان اجتمعا بمندوب السفارة الأمريكية لإعلامهم بموضوع وموعد المظاهرة وحثهم للحضور كشهود عيان؟

لماذا لم يستخدم موقع ليبيا اليوم الأساليب المهنية للصحافة ولم يتوجه برسالة مباشرة الى المعني بالأمر وهو جمال الحاجي لمعرفة الحقيقة قبل أن ينشر الخبر ويختلق الإفتراءات ضد  الحاجي؟

لماذا لم يسحب الموقع هذا الإدعاء بعد أن ثبت بطلانه؟ 

4ـ جاء في الرد المذكور لموقع ليبيا اليوم ما يلي: " وفي تعليقه على الخبر قال الزميل (فايز سويري) رئيس تحرير صحيفة (ليبيا اليوم) "إنه لا مشاحة في الاصطلاحات، إذ إنه من البديهي أن أي اتصال بين طرفين في أي موضوع من المواضيع سياسية كانت أو اجتماعية أو اقتصادية فهذا يعتبر تنسيقا في فهمي، ولذلك تعاملنا مع الموضوع على هذا الأساس ولم يكن في نيتنا أبدا الطعن في أي أحد، فأن يجتمع أشخاص بمسؤول في السفارة الأمريكية لإخباره بتحركهم الأمر الذي أقروه هم في تصريحاتهم هذا بالنسبة لي تنسيق ولهم هم أن يسموه ما شاؤوا".

فايز سويري مدير موقع ليبيا اليوم، يُفسر المصطلحات اللغوية على هواه ويصيغه في خبر، فهو يذكر في رده على أن مجرد أن يجتمع شخص مع آخر فإن ذلك يُعد تنسيقا، رغم أن جمال الحاجي لم يلتقي قط مع أي ديبلوماسي مُعتمد في ليبيا، ورغم أن سويري لم يكن حاضرا للإجتماع الذي دار بين  ادريس بوفايد والمندوب الأمريكي فإنه يصر على أنه كان تنسيقا!.

 الزميل فايز سويري

فايز سويري رئيس تحرير موقع ليبيا اليوم :

"ليبيا اليوم أرست أعرافا لم تكن موجودة

 في العمل الصحفي الليبي قبل تأسيسها".

اجتماع وتنسيق كيف كيف!!

ألا تقتضي الأمانة الصحفية  بأن يُنقل الخبر للقاريء كما هو دون تزوير أوتسريب آراء شخصية ؟

ألا يقتضي شرف المهنة وأبجدياتها في تحرير الخبر، التوازن والحيادية بين الأطراف المذكورة بالخبر ونقل رأيها؟ وهذا لم نراه أبدا في الخبر الكاذب والذي كان بعنوان" " نيابة أمن الدولة تحقق مع جمال الحاجي.والدنمركيون يتعهدون بحمايته".

5ـ ما علاقة التحقيق في الشكوى التي قدمها جمال الحاجي، والذي كان من المفترض أن يكون هو الخبر الذي يريد أن يقدمه موقع ليبيا اليوم للقاريء مع كذبة الحماية الدنماركية للحاجي ، وافتراء اجتماع الحاجي بالمندوب الأمريكي؟

6ـ كيف يُفسر فايز سويري نشاط بعض  أعضاء السلك الديبلوماسي الليبي ضد مصالح الدول التي يمثلون النظام الليبي فيها؟

ما هو موقف ليبيا اليوم من قيام بعض اعضاء السلك الدبلوماسي الليبي بالتجسس على الليبيين وبتجنيد القتلة لتصفية  أعضاء المعارضة الليبية؟ 

إن تصريح  فايز سويري والذي يُشتم منه، بأن كل ديبلوماسي ينتمي الى مخابرات بلاده، هي في الحقيقة نتاج لمدرسة " الديبلوماسية الجماهيرية" التوأم لمدرسة "الصحافة الجماهيرية"، والتي أثبت موقع ليبيا اليوم بأنه ينتمي إليها .

دبلوماسي الجماهيرية والجوسسة.

رئيس القسم القنصلي بالسفارة الليبية بالعاصمة الألمانية برلين يتجسس على الليبيين 

فؤاد طاباق رئيس القسم القنصلي في السفارة الليبية في برلين اثناء حضوره لندوة حول ليبيا، أقامتها مؤسسة فريدريش ايبرت بالعاصمة الألمانية في شهر نوفمبر من العام الماضي. حضر هذه الندوة أيضا  جمال البرق السفير الليبي بألمانيا.

إثناء مداخلة أحد المدعوين الليبيين وهو طبيب مقيم في المانيا وحديثة حول الحالة الكارثية التي يعيشها الشعب الليبي صرخ فؤاد طاباق في الصالة بأعلى صوته موجها كلامه للمتحدث قائلا له باللهجة الليبية الشوارعية: "صكر فمك يامسخ".

على زيدان من الرابطة الليبية لحقوق الإنسان والعبدلله كنا نجلس بالصف المباشر أمام طاباق فقمنا بتوبيخه وقلنا له بأن ما تفوه به عيب و بأننا لسنا في الجماهيرية.

فؤاد طاباق من منطقة الظهرة بطرابلس وزوج ابنة أخت صفية فركاش.

 

P1040903

فؤاد طاباق رئيس القسم القنصلي بالسفارة الليبية ببرلين يوم 31 أغسطس 2009 يوم إعتصام منظمة العفو الدولية أمام السفارة الليبية. بالرغم من الإعتصام كان سلميا ومُصرح به من السلطات الألمانية وبالرغم من محاولة أحدى عضوات المنظمة اقناعه بالكف عن التصوير لأنها تعلم تماما بأن فيديو التصوير سيذهب للمخابرات الليبية وبأن هذا العمل لا يليق بمسؤول ديبلوماسي ويذكرها بأساليب الستازي إلا أن طاباق واصل عمله التجسسي . 

 

P1040900

من يتجسس على من، والى من سيذهب الفيديو؟

 

الدبلوماسية الجماهيرية : 

حتى منظمة العفو الدولية وأطفالهم الصغار لم تنجو من تجسسها

 

 هل ما قام به موقع ليبيا اليوم هو تمهيدا لخطوة قادمة ضد السيد جمال الحاجي؟

 

المتتبع للإفتراءات التي حاكها فايز سويري من مقر اقامته الحالي بطرابلس ضد جمال الحاجي، يحق له أن يتسائل: هل هذه هي مُجرد محاولات لتهيئة الرأي العام للقبول بعمل معادي أمني ضد  الحاجي والبداية في تجريمه. وهل ترى الأجهزة الأمنية بأن موقع ليبيا اليوم هو أفضل من يقوم بهذا العمل حيث أن قالبه الحيادي يبعد عنه كل شُبهة ؟

 

كما نعلم جميعا بأن نظام القذافي يتعامل مع كل أجناس الأرض، بعيدها وقريبها، يشتري الشيوخ،  والمومس ( القذافي طلب عن طريق إحدى الوكالات، 500 فتاة جميلة، على ان لا يتعادي أعمارهن عن 35 عاما لتمضية سهرات معه اثناء زيارته الحالية لروما ـ عن وكالة الأنباء الإيطالية)، ويتعامل مع كل مخابرات العالم، أسفلها وأكثرها سفالة، ويُلفق التُهم من أجل تضييق الخناق على المعارضة الليبية، بل لا يتورع في التعامل مع القتلة المجرمين من أجل سفك دماء الليبيين الذين واجهوا ظلمه.

ونعلم أيضا بأن النظام الليبي لا يتورع أبدا في التدخل في شؤون الدول الأخرى بدعم معارضي أنظمتها بالمال والسلاح، بل وبالتآمر لقلب أنظمة حُكمها.

ونعلم أيضا بأن نفس النظام يدعوا السفارات الأجنبية وملحقيها العسكريين في طرابلس الى حفلاته الباذخة ومناوراته العسكرية ، وهدفه الوحيد من خلال ذلك كله هو ترسيخ نظامة وتضييق خناقه على الشعب الليبي وإسكات صوته.

ولهذا فإن إيماننا بقضيتنا العادلة ونضالنا من أجل الحرية والديمقراطية، يُحتم علينا، بل يُلزمنا أيضا بالإتصال بكافة الهيئات بما فيها السفارات الأجنبية، والمنظمات والحكومات الديمقراطية، وصحافتها، وبمن كل من نرى فائدة لقضيتنا في الإتصال به في أي بقعة كانت على الأرض، من أجل توضيح مطالبنا سواء كانت تجاه النظام الديكتاتوري، او تجاه أنظمة تلك الدول، لوقف كل دعم لها للنظام  والذي من جرائه يُعيق الجهود المبذولة من أجل إنهاء الديكتاتورية في ليبيا. .

 

محمد بن احميدة

mohamedbenhmeda@yahoo.de


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home