Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida
الكاتب الليبي محمد بن احميدة


محمد بن احميدة

الخميس 11 فبراير 2010

طرد "البيوتي دوك" مصطفى الزائدي

 من أمانة الاتحاد الدولي لأطباء التجميل

محمد بن احميدة

 مواصلة للخطوات والتي بدأت منذ أواخر عام  2008  في ملاحقة طبيب التعذيب مصطفى الزائدي رئيس شُعبة العمل الخارجي بمكتب الإتصال باللجان الثورية انعقد يوم 17 ديسمبر الماضي اجتماعا بمقر ادارة البحث الجنائي لولاية بافاريا بمدينة ميونيخ ضم كل من السيد أحمد شلادي والبرفسورة ماريتا ايزنمان كلاين أمينة عام الإتحاد الدولي لأطباء التجميل وجراحة الإصلاح والترميم IPRAS ورئيسة مستشفى ريجنسبورج والسيد زاخارياس كابلانيديس المدير التنفيذي لإدارة الإتحاد الدولي لأطباء التجميل ومحمد بن احميدة وبعض  كبار موظفي ادارة البحث الجنائي بولاية بافاريا.

في هذا الإجتماع تم مناقشة  مجموعة من المواضيع تتعلق بقضية تورط مصطفى الزائدي في تعذيب مواطنين ليبيين في مقر السفير الليبي في بون كذلك تورطه في نشاطات ارهابية أخرى في ليبيا وخارجها. ونظرا لأهمية القضية للمتابعين ، هذا ملخصا لما دار في الإجتماع المذكور والذي تعمدنا في التأخير  في اعلام الرأي العام عنه لعدة اسباب موضوعية:

ـ مناقشة التقرير النهائي والذي أعده المدعي العام الألماني بشأن جرائم مصطفى الزائدي والذي أكد وبشكل لا يدعوا لأي مجال للشك  تورط مصطفى الزائدي في جريمة التعذيب وفي جرائم أخرى.

ـ اعلان البرفسورة ماريتا ايزنمان كلاين بالنيابة عن أمانة الإتحاد الدولي لأطباء التجميل وأعضائه عن أسفها البالغ بتورط أحد نوابها وهو مصطفى الزائدي في عمليات التعذيب وتأكيدها بعدم علمها او علم الإتحاد عن هذا التورط اثناء انضمام الزائدي للمنظمة ممثلا عن ليبيا، كما قدمت عرضا لكافة الإجراءات والجهود التي بذلتها من أجل الوصول الى الحقيقة.

ـ استمعنا الى التقرير من البرفسورة ايزنمان كلاين حول ما دار بخصوص الزائدي في المؤتمر العالمي للإتحاد الدولي لأطباء التجميلIPRAS  في الفترة ما بين 29 نوفمبر و3 ديسمبر الماضي بنيودلهي والذي حضره 1200 طبيبا اخصائيا من مختلف انحاء العالم دون مشاركة مصطفى الزائدي أحد نوابها حيث أُعتبر من الأمانة العامة شخصا غير مرغوب فيه.

ـ استهجان الأطباء الحاضرين للمؤتمر المذكور بنيودلهي لسلوك مصطفى الزائدي الإجرامي .

ـ سرد للقرارات التي اتخذتها امانة الإتحاد الدولي لأطباء التجميل بنيودلهي حيال مصطفى الزائدي.

ـ علمنا بمحاولات مصطفى الزائدي المستميتة والفاشلة بالسعي من أجل الحفاظ على منصبه بالأمانة العامة للإتحاد الدولي لأطباء التجميل وذلك عن طريق تكليف بعض المندوبين العرب من أجل السعي في التأثير على قرارات الإتحاد.

ـ تأكيدنا " شلادي  وبن احميدة" في هذا الإجتماع وحرصنا على إحتفاظ ليبيا بعضويتها في الإتحاد الدولي لأطباء التجميل وجراحة الإصلاح والترميم بالرغم من ترأس الزائدي للمندوبية الليبية وذلك من أجل ابقاء الباب مفتوحا للأطباء الليبيين الآخرين للإستفادة من الخدمات التي يقدمها الإتحاد الدولي لأطباء التجميل وجراحة الإصلاح والترميم والتواصل مع زملائهم الأطباء في الإتحاد حيث انهم أبرياء مما ارتكبه الزائدي من جرائم.

ـ حذف اسم مصطفى الزائدي نهائيا من قائمة أعضاء الأمانة العامة للإتحاد العام لأطباء التجميل وجراحة الإصلاح والترميم طيلة المدة المتبقية له والتي ستنتهي منتصف العام القادم وعدم تقلده لأي منصب في الإتحاد مستقبلا.  

ـ توصيات هامة أخرى نفضل التحفظ على ذكرها.  

الصورة من اليمين  أحمد شلادي، زخارياس كابلانيديس  المدير التنفيذي  للإتحاد الدولي لأطباء التجميل،

 ماريتا ايزنمان كلاين أمين عام الإتحاد الدولي لأطباء التجميل وجراحة الإصلاح والترميم  ورئيسة مستشفى

سانت جوزيف بمدينة ريجنسبورج  ومحمد بن احميدة أمام مبنى ادارة التحري الجنائي لولاية بافاريا ميونيخ

 عقب الاجتماع بمقر الإدارة يوم 17 ديسمبر الماضي.

 

مصطفى الزائدي نائبا لأمين عام الإتحاد الدولي لأطباء التجميل وجراحة الإصلاح والترميم

هذه الحالة لن تتكرر مستقبلا

 

 

حذف اسم المجرم مصطفى الزائدي من قائمة الأمانة العامة للإتحاد الدولي لأطباء التجميل

رابط الإتحاد العام لأطباء التجميل:

http://www.ipras.org/execcommittee.htm

مصطفى الزائدي وماريتا ايزنمان كلاين عندما كان نائبا لها ...

ولكن حبل الكذب كان أقصر مما كان المجرم يتصور

 

من ناحية أخرى فقد تم توجيه رسالة شكر وامتنان الى الأمانة العامة للإتحاد الدولي لأطباء التجميل والى ممثلي فروع المنظمة جاء فيها بأن هذه الخطوة هي بمثابة رسالة واضحة  لكل من شارك في جرائم ضد الإنسانية حيث لا مفر من الحساب وبأن المكان  الصحيح لهولاء هو العدالة وليس أروقة المنظمات الدولية المحترمة.

ولا يفوتني هنا بان أكرر شكري وامتناني لكافة السيدات والسادة الذين ساهموا بتضامنهم ووقوفهم الى جانب الحق في الوصول الى هذه النتيجة والتي يشرفني وإياهم أن نهديها الى  كافة ضحايا المجرم الزائدي وذويهم كذلك شكري العميق  الى الأخوة مشرفي المواقع الوطنية والى صوت الوطن الأستاذ الإجدابي والفنان المبدع الساطور، وسنعمل معا على أن يظل مصطفى الزائدي ملاحقا أينما حل ومطرودا من كافة المنظمات الدولية. 

محمد بن احميدة

mohamedbenhmeda@yahoo.de


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home