Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida
الكاتب الليبي محمد بن احميدة


محمد بن احميدة

الأحد 4 يوليو 2010

لا مصلحة لرأس النظام في الكشف طواعية عن تفاصيل جريمته

محمد بن احميدة

في ما يلي بعض المصطلحات المهمة والتي اخترتها من بعض المراجع القانونية، ورأيت فائدة توضيحها والإشارة إليها مع نصيحتي بالاعتماد على الاستشارة القانونية المتخصصة النزيهة، والتي لا تنحني أمام رياح السُلطة أو المصالح الخاصة.

الجريمة: هي انتهاك لقانون المجتمع، أو انتهاك للقواعد الأساسية للتعايش البشري، وبصفة عامة تعني كل ما يعتبره المجتمع بأنه ظلم، وما يُصنفه المُشرّع على أنه عمل جنائي وتعدي على الحقوق، سواء قام به فرد أو مجموعة من الأفراد بغض النظر عن مكانتهم في الدولة أو في المجتمع. في هذه الحالة تسقط كل حصانة لمرتكب الجريمة بغض النظر عن الجهة المانحة لها. كل الجرائم تسقط بالتقادم باستثناء جريمة القتل.

مسؤولية الدولة في صيانة الحق العام: نظرا للثقة التي منحها أفراد المجتمع للدولة، والتي تمثلها في هذا الشأن السلطة القضائية ، يقع عليها واجب ملاحقة والنظر في كافة القضايا التي تهم أمن وسلامة المجتمع حتى في حالة عدم تقديم المتضرر لشكوى. يشمل الحق العام حوادث السرقة والإهانة والغش والتعدي على حُرمة الغير والاختلاس والقتل بغض النظر عن خلفياته.

مسؤولية الدولة على سلامة من هم في عُهدتها: حق العيش في حُرية، هو حق أساسي للإنسان يُمنع من التمتع به في حالة واحدة فقط، وهي عندما يقوم قضاء عادل بإصدار حُكم سجن ضده لإرتكابه جريمة يُعاقب بموجبها القانون. هذا الوضع ـ وهو انتزاع الدولة من الجاني حق تقرير المصيرـ يفرض على الدولة القيام بواجبها تجاه هذا الإنسان إثناء وجوده خلف القضبان وتوفير كافة أنواع الحماية له، سواء كانت الصحية أو الأمنية أو غيرها من الحماية. باختصار، الدولة تقع عليها مسؤولية رعاية وحماية المعتقلين.

في حالة ضحايا سجن بوسليم، نجد أن الدولة الليبية لم تقدم هولاء الضحايا الى المحاكم العادلة، ولم يصدر في حقهم أي حُكم قضائي أو حتى أمر قضائي بإبقائهم في السجن على ذمة التحقيق، وعلى الرغم من ذلك أبقتهم الدولة الليبية مدة طويلة في المُعتقل تحت ظروف معيشية وصحية لا إنسانية، وأساءت إليهم وعاملتهم بوحشية بالغة ثم قامت بقتلهم. أي أن الدولة ومن يمثلها في السُلطة وبالتعريف الحقوقي المُحايد هو المجرم الحقيقي، وبعبارة أخرى، يصح أن يُطلق على الدولة الليبية لفظ دولة مُجرمة.

القتل الجماعي أو الإبادة الجماعية: هي جريمة قتل في حق عدد كبير من البشر تقوم بها الدولة أو مجموعة أو شخص. يُصنف مكتب الإحصاءات الجنائية الأمريكي Bureau of Justice Statistics كل جريمة لا يقل عدد ضحاياها عن أربعة أشخاص بالقتل الجماعي أو الإبادة الجماعية.

هناك مصطلح في القانون الألماني يُطلق عليه SCHREIBTISCHTÄTER " شرايب تيش تيتر"، وهو يعني: "الشخص الذي يستغل سلطاته في الدولة ليقوم بارتكاب جريمة من خلال شخص آخر أو مجموعة من الأشخاص، هذا المصطلح ليس مصطلح قانوني فقط وإنما أيضا مصطلح سياسي".

"شرايب تيش" تعني طاولة المكتب، و "تيتر" تعني مرتكب الجريمة أي مرتكب الجريمة من على طاولة مكتبه .

هذا المصطلح يستعمل عادة في حالات ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية، وتم إطلاقه من قبل القضاء على أدولف أيشمان، وهاينريش مولر في محاكمات النازية في ألمانيا، وعلى موريس بابون في فرنسا وعلى مجموعة من كبار المتنفذين في ألمانيا الشرقية، وذلك لمسؤوليتهم المباشرة على عمليات القتل الناتجة من أسلحة إطلاق النار الذاتية التي كانت مثبتة على جدار برلين، والتي راح ضحيتها ما يقارب من 600 شخص على مدى 40 عاما.

واجب المساعدة من أجل كشف الجريمة:

تعتبر مذبحة سجن بوسليم وفق كل المعايير القانونية والإنسانية جريمة إبادة جماعية، ومرتكبي هذه الجريمة ليسوا فقط أولئك الذين كانوا مباشرة على مسرح الجريمة وأشرفوا على تنفيذها، وإنما أيضا أولئك الذين خططوا لها وأصدروا الأوامر من مكاتبهم لتنفيذها مستغلين سلطاتهم في الدولة، كذلك الذين سعوا الى طمس وإخفاء ملامحها ووضع كافة العراقيل من أجل عدم التحقيق في ملابساتها والتستر على كافة مرتكبيها وعدم تقديم كل المتورطين في ارتكابها إلى العدالة النزيهة.

إن مطالب أهالي الضحايا هي مطالب قانونية حقوقية وإنسانية مشروعة ، وقد التزموا في ذلك بالحد الأدنى، وما علينا إلا التضامن معهم دون أي قيد أو شرط. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن جريمة سجن بوسليم جريمة ضد الحق العام، ومن هذه الزاوية، ومن حقنا المشروع ادعو إلى التفكير بجدية في تشكيل هيئة قوية تأخذ على عاتقها تقديم هذه القضية ومطالب الحق العام، الى كافة المحافل الدولية المؤثرة حيث أنه حتما لن تتأثر مطالبها بتعسف السُلطة بُحجة عدم المساس بالثوابت الوطنية أو بالضغط المعنوي عن طريق من يسير وفق أهوائها بقناع المتعاطف مع القضية .

هذه الصور التقطت يوم السبت الموافق يوم 3 يوليو 2010 بمدينة هامبورج، ويُلاحظ هنا قلة المارة حيث ساد الهدوء في يوم لعب ألمانيا مع الأرجنتين .

محمد بن احميدة
mohamedbenhmeda@yahoo.de


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home