Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Ben Hmida


محمد بن احميدة

الثلاثاء، 1 يوليو 2008

عـفى الله عـمّا سلف؟!

محمد بن احميدة

عندما نذكرُ سجن بوسليم فإننا نتذكر فاجعة أليمة عصفت بالشعب الليبي، وقتلت المئات من خيرة رجاله، ويتمت المئات من اطفاله، ورملت النساء، ومات من مات من جراء اللوعة والحزن من الاباء والامهات. انها جريمة لن تُمحى من ذاكرة الشعب الليبي وهي لا تقل بشاعة وهمجية عن جرائم المستعمر المحتل الفاشي الايطالي في اي صور من صورها، الفاعل سُلطة فرضت نفسها بالحديد والنار والارهاب والقتل والتشريد ورصدت ثروات البلاد بأكملها من اجل فرض جبروتها أي لم تترك وسيلة اجرامية مُحرّمة في كل القوانين الدولية ومرفوضة من قبل كل الاعراف الانسانية اين وُجدت على هذه الارض وتتعارض اخلاقيا مع كل ما تعارفت عليه البشرية الا ونفذتها من اجل ذلك.

إن هول هذه الفاجعة تمنحنا القوة والاصرار والعزم على احقاق الحق. علينا رصد كل امكانياتنا وطاقاتنا من اجل ملاحقة الايدي الآثمة المجرمة التي خططت وأمرت ونفذت هذه الجريمة النكراء. ان هذا واجب اخلاقي ليس فقط تجاه الضحايا الشهداء وانما ايضا تجاه حاضرنا ومستقبلنا. اجيالنا ستحاسبنا على كل تقصير .
اجيالنا ستحاسبنا ان سكتنا .
اجيالنا ستحاسبنا ان غضضنا الطرف.
ان لم تحركنا مثل هذه الجرائم البشعة، فاي قضية اخرى ستحركنا!؟
عندما نُغيّب الضمير في مثل هذه القضايا فإننا بذلك نُزور ونُزيف عقولنا واخلاقياتنا والتي وهبهما الخالق لنا والتي تنصُ على رفض الظلم والاجرام اي كان مصدره.

ان الجهود التي بذلها اخوة لنا سواء كانت فردية أومُنظمّة تحت رايات منظمات حقوقية ليبية من أجل الكشف عن هذه الجريمة النكراء هي جهود جديرة بالتحية والاكبار والاحترام وعلينا الان اتخاذ ما وصلت اليه هذه الجهود نقطة انطلاق نحو مشروع انساني وطني استراتيجي يكون فوق كل توجهاتنا السياسية ويهدف الى ملاحقة الجناة دوليا فهذا حقنا الذي لا يمكن احدا ان يحيدنا عنه.

ان شعار عفى الله عما سلف والذي ترفعة السلطة الحاكمة الآن هو ليس فقط قمة الاستهتار بأرواح الشهداء وانما ايضا هو مواصلة التستر على الجريمة. بل انني اعتقد جازما ان من رفع هذا الشعار يقصد بذلك عفو النظام عن شهدائنا بعد ان حصدهم برصاصه وهم محشورين بين اسوار السجون حيث لا مفر ولا مهرب من الرصاص والقنابل.

عفى الله عما سلف، هل رفعت السلطة هذا الشعار قبل ان تحكم السلطة بالاعدام ظلما وعدوانا على المرحوم الملك ادريس الطاعن في السن؟

عفى الله عما سلف، هل رفعت السلطة هذا الشعار قبل ان تعلق الطلبة الابرياء في ساحات الجامعات على اعواد المشانق ؟

عفى الله عما سلف، هل رفعت السلطة هذا الشعار فبل ان تزج بالصحفيين والكتاب والمفكرين والمثقفين والمحامين واساتذة الجامعات وغيرهم الكثير الكثير بتهم مُزيفة في غياهب السجون ؟ لم نسمع من هذه السلطة هذا الشعار في حياتنا قط بل كل ما كنا نسمعه هو عبارات التخوين والاهانة والشتم والاحتقار، بل وكانت هذه السلطة تنفي وجود سجناء سياسيين أو وجود معتقلات سياسية.

عفى الله عما سلف، هل رفعت السلطة هذا الشعار قبل ان تُعلق الوطنيين الاحرار على اعواد المشانق في شهر رمضان من عام 84 وتنقله مباشرة على شاشات التلفزيون ليدخل كل بيت ويبث الرعب في قلوب الامهات والاباء والاطفال والشيوخ؟ هل استجابت السلطة الحاكمة لشعار عفى الله عما سلف عندما توسل حاكم عربي للعقيد معمر القذافي بان يتوقف عن هذا التصرف على الاقل في ذلك الشهر المبارك؟ كلا لم يتوقفوا بل مضوا في غيهم بإعادة بث تلك المناظر الوحشية واتخذوها طقوسا لهم في ذلك الشهر شهر التوبة والغفران.

عفى الله عما سلف، هل رفعت السُلطة هذا الشعار قبل ان تحكم على المناضل ادريس بوفايد والذي هو بين الحياة ولقاء وجه ربه؟ ألم تحكم عليه قبل عشرين يوما بالسجن لمدة 25 عاما؟

عفى الله عما سلف، هل رفعت السُلطة هذا الشعار قبل ان تحكم على المناضل جمال الحاجي ورفاقه بالسجن لمدة تتراوح ما بين 6 و15 عاما؟

ما هو الجُرم الذي اقترفه ادريس بوفايد وجمال الحاجي ورفاقهما حتى ينالوا هذا العقاب؟ واين هنا شعارهم الفارغ عفى الله عما سلف؟

عفى الله عما سلف، هل رفع من يتربع على رأس السُلطة هذا الشعار قبل ان يصدر اوامره بحصد المئات من ارواح شهداء تلك المذبحة الرهيبة؟
لا أحد في السُلطة يستطيع ان ينكر الأوضاع المأسوية التي كانت تسود سجن بوسليم الرهيب، ولا يستطيع أحد منهم أيضا أن ينكر أن معظم الضحايا قد سجنوا ومنذ سنوات طويلة بشبهة ولم يحاكموا أمام محكمة عادلة.

ثم عفى الله عما سلف، هل رفع العقيد معمر القذافي هذا الشعار قبل أن يصدر اوامره بعدم دفن جثمان أحد الشُهداء وبدل ذلك أمر بوضعه داخل ثلاجة مستشفى طرابلس المركزي ولتبقى هناك لمدة لا تقل عن ثلاث سنوات وليقوم هو شخصيا ولا احد غيره وخلال تلك المدة بتكرار زيارته لذلك المكان للتشمت والتشفي؟

قيمة المواطن الليبي هي في ايدينا نحن الشعب وليس في يد السُلطة. علينا نحن ابناء هذا الشعب ان نحددها ونفرضها. المواطن الليبي في عين السُلطة لا قيمة له بل هو في اعينهم مجرد أداة وكومبارس لاحتفالاتها وتزوير ارادته. ان مثل هذه الجريمة وبهذا الحجم لا يمكن ان تنفذ وأن يتم التستر عليها طيلة 12 عاما في نظام شمولي مستبد الا بأمر رأس السُلطة ومباركته وهو العقيد معمر القذافي.

ارادة الشعب الليبي هي فوق ارادة السُلطة. على السُلطة ان تقبل بلجنة دولية متخصصة ومحايدة للتحقيق في هذه الجريمة. على السُلطة ان تقبل بالتحكيم الدولي في هذه القضية فهي لا تقل اهمية وخطورة عن قضية الجُرف القاري ما بين ليبيا وتونس عندما قبلت السُلطة بالتحكيم الدولي.

ختاما اخاطب اهالي وذوي ضحايا سجن بوسليم : لا تتنازلوا عن حقوقكم المشروعة مهما بلغت اغراءات السُلطة. توحدوا ففي وحدتكم القوة.
استمدوا القوة من ايمانكم بالله عز وجل وايمانكم بعدالة قضيتكم .انتم في قلوبنا وذاكرتنا .ابنائكم وذويكم استشهدوا من اجلنا جميعا ، من اجل ليبيا، من اجل الشعب الليبي ومن اجل مستقبل اجياله وأمنه وأمانيه. مدوا ايديكم لأخوتكم أبناء الشعب الذين اكتووا بمثل ما اكتويتم به والذين وضعوا كل امكانياتهم من أجل الوصول الى الحقيقة، وثقوا تماما بأن المستبد ليس من عادته أن يهدي الحق لأصحابه الشرعيين وانما التجارب علمتنا بأن الحق ينتزع من مخالب الذئاب. لتكن تجارب تشيلي والارجنتين وجنوب افريقيا منارا وقدوة تقتدون بها.

انني اوجه ندائي الى ابناء الشعب الليبي الكريم بكامله، طلبة ليبيا، مثقفي ليبيا، المحامين والصحفيين، أئمة المساجد واساتذة الجامعات، الموظفين والعمال، في كل مدن ليبيا في بنغازي وطرابلس، في مصراته وطبرق، في زواره ودرنه والخمس وغريان، وفي اجدابيا وسبها ويفرن وفي كل بقعة طاهرة من الوطن بأن يساندوا ويتضامنوا مع اخوانهم اهالي وذوي شهداء سجن بوسليم.

انها قضيتنا جميعا. وقوفنا صفا واحدا من اجل احقاق الحق هو مطلب يفرضه ايماننا بديننا وايماننا بالله عز وجل واحتراما لقيمنا ولأنفسنا.

محمد بن احميدة
mohamedbenhmeda@yahoo.de
________________________________________________

ـ نقلت هذه الكلمة عبر الهاتف خلال ندوة مذبحة سجن بوسليم والتي نظمتها لجنة العمل الوطني الليبي في المملكة المتحدة .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home