Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Wednesday, 4 July, 2007


دعـوة إلى ميثاق عـهد وطني

إنّ المأزق الحرج الذي تمر به ليبيا.. في ظل تفاقم أزمة سياسيّة خانقة؛ أنهكت المواطن، ووضعت الوطن أمام مستقبل مجهول تتربص بها الأخطار من كل صوب.. وفي ظل وضع إقليمي عاجز ومتردي، ونظام دولي مأزوم ومتغوّل؛ صار فيهما الوطن- أكثر من ذي قبل- مهدّد في سيادته ووجوده.. وفي ظل قصور آليّة الحوار المنضبط والمثمر بين الاجتهادات السياسيّة الوطنيّة المتعددة والمتباينة، وتراجع مفردات التحاور الفكري لصالح مفردات التجريح والتشكيك والإقصاء، مما صار يشكل مساسا بالوحدة الوطنيّة، ويزرع بذور الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.. إنّ ذلك كله يحتم تذكير أبناء وبنات وطننا في الداخل والخارج- على حدّ سواء- بحقائق وطنيّة راسخة، والتأكيد على ضرورة الارتكاز عليها والانطلاق منها في التعاطي مع الشأن السياسيّ الليبي.. وهذه الحقائق هي :

• أنّ استقلال ليبيا عام 1951 جاء تتويجا لجهاد أربعة عقود متواصلة، امتزجت فيها دماء الشهداء من كافة ربوع الوطن، وسقط فيها أكثر من نصف الشعب الليبي، وتجسّد فيها إجماع الإرادة الوطنيّة الحرة لكامل الليبيين.

• أنّ الفضل في إنجاز هذا الاستقلال يعود- بعد الله تعالى- إلى جمهرة من القيادات السياسيّة والجهاديّة، التي لم تخل منهم مدينة أو قرية أو قبيلة من قبائل ليبيا.. تبادلت الأدوار والمواقع.. وتداخلت حلقات كفاحها في محطات عديدة.. وتواصل بذلها وعطاءها عبر أجيال تعاقبت؛ إلى أن انتزع الاستقلال انتزاعا.. وصارت دولة ليبيا حقيقة على أرض الواقع.

• أنّ ليبيا بحدودها التي عُرفت بها منذ إعلان استقلالها؛ وحدة إقليميّة غير قابلة للتقسيم أو التجزئة.

• أنّ الوحدة الوطنيّة؛ مكسب جليل صنعته حكمة الآباء والأجداد، وهي إنجاز مقدّس ينبغي الحفاظ عليه، والدفاع عنه، وعدم المساس به.

• أن الأزمة التي يعيشها الوطن منشأها تغييب الدولة كإطار قانوني شرعي جامع؛ يجسّد الإرادة الحرة للمواطنين، ويصون كرامتهم، ويحفظ حقوقهم.. وهي أزمة شاملة لم يسلم منها جزء من الوطن، أو فئة من أبنائه.

• أنّ النظام الحالي بمؤسساته وأجهزته القائمة هوالمسؤول الوحيد عن الحالة الكارثيّة التي وصل إليها الوطن، فلا يتحمل الشعب الليبي أو قبيلة من قبائله أو عائلة من عوائلة أو منطقة من مناطقة جريرة ما آلت إليه الأوضاع في ليبيا.

• أنّ المعارضة كحالة رفض للظلم والفساد القائم؛ وصف شامل لا يقتصر إطلاقه على جهة أو تنظيم أو تكتل أو مجموعة أو اجتهاد سياسي بعينه. بل هي حالة وطنيّة عامة امتدت طيلة سنوات عمر هذا النظام ، وعبّرت عن نفسها بأشكال وصور وأنماط متعددة، وشملت كافة قطاعات الشعب الليبي وفئاته، وظهرت في كل مدنه وقراه.

وتأسيسا على هذه الحقائق فإننا نُلزم أنفسنا أولا، وندعو جميع إخواننا في الداخل والخارج إلى:

أولا- النضال من أجل إزالة كافة أنواع الظلم عن وطننا، والسعي إلى بناء الدولة الدستوريّة التي تضمن العدل والسلم الاجتماعي، وتحقق الأمن، وتكفل الحريات، وتحفظ الحقوق، وتصون الكرامات.

ثانيا- رفض كافة أشكال التدويل لقضيتنا العادلة، أو المساس باستقلال وسيادة ووحدة تراب وطننا العزيز.

ثالثا- التأكيد على أنّ الوحدة الوطنيّة ثابت من ثوابت الوطن لايمكن التنازل عنه أو التفريط به.

رابعا- إدانة جميع النعرات الجهويّة والعرقيّة والقبليّة المتطرّفة، واعتبار المناداة بها خروج عن الإجماع الوطني.

خامسا- الدفاع عن حق شعبنا فى تقرير مصيره، واحترام إرادته الحرة فى اختيار الوسائل التى يراها صالحة لحكمة.

سادسا- اعتبار تعدد الاجتهادات السياسيّة بين القوى الوطنيّة إثراء للعمل السياسي الليبي، والدعوة إلى احترام اجتهاد كل طرف، ونبذ الأساليب غير الحضاريّة في التنافس السياسي.

وختاما.. انطلاقا من شعورنا بالواجب تجاه الحالة الليبيّة الراهنة، وإحساسنا بالمسؤوليّة حيال السجال الدائر بين الوطنيين الليبيين، وقناعتنا الراسخة بالحاجة إلى ميثاق عهد يحفظ اللحمة الوطنيّة، ويعصم العمل الوطني من الانزلاق بعيدا عن ثوابت الوطن، ومصالحه العليا.. فإننا ندعو الشرفاء من أبناء وبنات ليبيا- في الداخل والخارج- إلى تبني هذا الميثاق، والتشجيع على الالتزام بما جاء فيه خدمة لمصلحة شعبنا المجاهد، وصيانة لوطننا الغالى.

والله على ما نقول شهيد.
28 يونيو 2007

د. محمد بالروين    berween@hotmail.com
سالم الحاسي             alhasi@bellsouth.net
فائز جبريل               kileil51@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home