Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Saif al-Nasr
محمد سيف النصر

السبت 22 مايو 2010

( بنغازى و عبث الكوازى ) ... مرة أخيرة

محمد سيف النصر

طالعنا "الاستاذ" بزيو مرة ثانية بتهديدات لنشر حلقات مخصصة من روايته ( بنغازى و عبث الكوازى) عن بعض المعارضين و التنظيمات المعارضة و تحديداً ليقص علينا الاسباب الحقيقية لانشقاق مجموعة من اعضاء الجبهة الوطنية لاْنقاذ ليبيا و الذى حدث في يناير 1994 .

وفي عجالة اود ان اسرد هذه الملاحظات :

اولا: اذا كان لابد من نشر تلك الكتابات الخا صة بالامين العام السابق للجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا الدكتور محمد يوسف المقريف و تعليق تلك الاكاذيب و الاوساخ و القاذورات علي حبال الغسيل , فلماذا اخي الكريم انتظرت طوال هذا الوقت ( 16 عام) و اذا كان هذا الغسيل الوسخ و الذى تهدد بنشره جاهزاً للنشر فلما هذا الغمز و اللمز و اعطاء الاشارات بأنك ستنشره و انك مستعد للمثول في قاعات المحاكم البريطانية في حالت اذا ما تمت مقاضاتك بتهمة التشهير و القذف . ببساطة عليك اخي الكريم ان تقوم بنشر تلك المعلومات كما ينشر اى صحفي اجنبى محترف فضائح اى سياسي في احدى الجرائد و المجلات بدون تلك التلويحات و يتنهي الامر بدون شوشرة ...الا اذا اردت من تلك الشوشرة و (الهليلة) اعطاء اشارات الي اطراف اخرى يهمها ان تُنشر تلك الاوساخ من شخوص آخرين غير شاكير و الخوجة و حسين محمود التركي و غيرهم.

ثانيآ : القصة التي اصميت آذاننا و اقضيت مضاجعنا بجعجعتك انك ستقوم بنشرها هي بأختصار ادعاء احدى السيدات و هي تونسية الجنسية زوجة سابقة لاحد الاسلاميين التونسيين و قد كانت قد حضرت الي لندن بحجة الاقامة الدائمة في المملكة المتحدة , استقطبت الاجهزة الامنية البريطانية السيدة و بدأت هذه السيدة بالتردد علي الهوتيلات التي يقطنها اعضاء الاجهزة الامنية الليبية و الذين كانوا ممنوعين من الدخول رسميا الي لندن و لكنهم كانوا يتقاطرون عن طريق منفذ (دبلن) و قد قدمت السيدة الكثير من المعلومات لتلك الاجهزة و علي اثر ذلك و قامت الاجهزة الامنية البريطانية بتقديمهاا للجبهة ( لان هناك تعاون معلوماتي آنذاك بين الجبهة و الاجهزة البريطانية) , قدمت السيدة للجبهة معلومات و صور ووثائق مهمة للغاية قد كان لكمية المعلومات و دقتها ان فتحت شهية جهاز الامن للجبهة و قام الجهاز بتطوير العلاقة اكثر بأن اُستأجر لها شقة و صُرفت لها بعض الاموال , و بعد عدة شهور من الاستقطاب ادعت هذه السيدة علي الامين العام السابق , وانا لا ابرى ساحة الامين العام السابق ولا ادينه , ادعت تلك السيده و اتصلت ببعض الليبيين لنشر ادعآتها تلك في لندن.

ثالثا: بعد انتشار هذه الفرية او الحقيقة , كما قلت فأنا لا ابرى ولا ادين الامين العام السابق, بادر الامين العام السابق بالاجتماع ببعض قيادى الجبهة في لندن , و حسب رواية احد الحاضرين طلب الامين العام السابق عدم التعامل مع ذلك الموضوع و انه سيغادر في غضون ايام الي الولايات المتحدة الامريكية و سوف يقدم استقالته كأمين عام . و سافر الامين العام السابق و قدم استقالته نظرا لتلك للظروف التي احاطت بالموضوع في ذلك الوقت.

رابعاً: علي الرغم من عدم معرفتي الشخصية بالامين العام السابق الا ان تقييم مواقف المناضلين ليس من خلال ادعاء سيدة تعمل (مخبرة) لدى اجهزة امنية و لكن الميزان الحقيقي الذى يُقاس به المناضلين هو الكم و العدد من التضحيات و المواقف و معيار مدى تعاملهم و تفانيهم في القضية الليبية و تقديم ا المصالح العامة عن الشخصية ..الميزان يجب ان يكون في مدى تفريطهم في القضية و مهادنتهم للنظام و اركانه و مبعوثيه و اجراء الحوارات معهم و مقابلتهم بالمصادفة او علي سابق ترتيب و مد اغصان الزيتون لهم في مدريد و باريس و روما و واشنطن و الدوحة و ابو ظبي و القاهرة .. يجب ان يكون مقياس المناضلين من خلال تقلبات اعضاء المنتديات السابقين من اقصي اليمين الي اقصي اليسار و يجب ان يكون المقياس ايضاً من خلال كتابات هؤلاء المناضلين عندما يضيق الخناق علي نظام القذافي من خلال اسداء النصائح لنظامه المنهار من خلال( خطاب للقذافي فقط) .

خامساُ: ما سبق ذكره في حقيقته هو هذه القصة.. التي ازعجتنا بالتلويح بنشرها ..فابالله عليك انشرها و ارحنا ..و لك ان تقوم ( بطباعة و لصق) ما ذكرته في هذه الخاطرة , لعل ذلك يوفر لك بعض الوقت و الجهد .. من حقك ان تكتب و لكنني ارى انك ستجد صعوبة لتبرهن و لو بسطر واحد تدين فيه الامين العام السابق بأى تفريط او مساومة او ركوع او مهادنة في القضية الليبية .

عليك اخي الكريم ان تأتي و لو بجملة واحدة تدين من خلالها الامين العام السابق انه قبل ولو من قبل (المناورات السياسية) ان يمد يده الي النظام او انه وقع علي بيان يهادن فيه نظام عرف الجميع اجرامه بحق الليبيين’ عندها و عندها فقط سيكون لكلماتك معني ة لمعلوماتك الصدى الكبير.

سادساً: يكفيي شهادة سيدى الحاج غيث عبد المجيد سيف النصر و الذى طالما كان يحدثنا عن وطنية الامين العام السابق ووفائه و تفانيه في القضية علي الرغم من الكم الهائل من التصرفات و الحسابات الخاطئة و التجاوزات و التي لا يخلو اى عمل انساني منها و التي حدثت بدون قصد و لعل بعضها كان لاغراض و حسابات اخرى . و الله من وراء القصد,,,

محمد سيف النصر
(حفيد "البي محمد سيف النصر")
القاهرة


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home