Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Abdallah Saif al-Nasr
الكاتب الليبي محمد عبدالله سيف النصر

السبت 18 أبريل 2009

أيها السفيه : تأدب مع سمو الأمير

محمد عبدالله سيف النصر


صاحب السمو الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي

سيدي صاحب السمو الملكي الأمير السيد الشريف محمد الحسن الرضا المهدي السنوسي الإدريسي الهاشمي القرشي تحية عطرة عطر أنفاس أجدادك القدسية والسلام عليك وعلى أرواحهم العلوية الملكوتية طبتم وطابت الأرض التي منها نبتم وترابها عشقتم وفي سبيلها جاهدتم وكافحتم ولأبنائها وأهلها ربيتم ورعيتم ونصحتم.

منذ الانقلاب الأسود على الشرعية الدستورية في بلادنا ولا زلنا نتجرع المرار كل يوم ونشاهد من صروف الدهر وتقلباته وعجائبه العجب العجاب ونصبر وفي القلب شجى وفي العين قدى حتى رأينا في بلاد وزمن العجائب الكلب ينبح على سيده فما استطعنا صبرا وأحببنا أن نلقمه حجرا لعله يملأ فاه ويلقيه على قفاه والله حسيبه ومولاه فيما خطت يمينه ويداه ولا أملك سوى الاستعادة بالله من الشيطان الرجيم وحزبه المضلين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون والله من وراء القصد والغاية ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

يقول السفيه الوحيشي مخاطبا سيده ومولاه: يا حفيد الطاهر باكير وكررها مرارا وتكرارا وكأنه يلمز سموه بهذه النسبة لجده من ناحية والدته متعها الله بالصحة والعافية وطول العمر.

والصحيح أيها السفيه أن لفظ حفيد لا يطلق على ابن البنت ويسمى في لغة العرب "سبط" وسمو الأمير حفيد الإمام السيد المهدي من ملأت الدنيا مسكا وطيبا سيرته الزكية ومواقفه الصالحة المرضية وحفيد الإمام السنوسي الكبير مجدد عصره باعتراف كبار العلماء والصلحاء وحتى الأعداء لم يقولوا عنه إلا خيرا وأحببت أن تشتم سموه فمدحته من حيث لا تدري.


الشيخ الطاهر إبراهيم باكير

فالشيخ الجليل والعالم الفاضل المجاهد الحاج الطاهر إبراهيم باكير رحمه الله تعالى سليل بيت العلم والشرف هو والد أُم سمو الأمير السيد محمد الحسن الرضا السنوسي من عائلة أصيلة ومعروفة أصلها ثابت وفرعها في السماء جذورها في مدينة زليتن وينتسبون لقبيلة الفواتير درس القران الكريم وعلوم الفقه واللغة وسافر إلى تركيا لإكمال دراسته وكان يتقن التحدث بعدة لغات كاللغة التركية والايطالية والانجليزية وشغل عدة مناصب لكفاءته ووطنيته المعروفة للخاص والعام شغل منصب والى طرابلس ووزير للمعارف ووزيرا للتربية والتعليم وسفيرا في مصر الخ المناصب والمراتب التي ما زادته إلا وقارا وعفة يد ولسان.

وقد أخبرني سموه عن حادثة اقتحام عصابة من لصوص الانقلاب لبيت جده الشيخ الطاهر باكير بقيادة عبد السلام اجلود وقاموا بتفتيش البيت بحجة البحث عن سلاح أو أي شيء معادي للثورة ولكنهم في الحقيقة كانوا يبحثون عن أية مقتنيات ثمينة أو أموال ووجد عبد السلام اجلود ساعة ثمينة من الذهب الخالص كان الرئيس التركي أهداها لجدي في إحدى زيارته إلى ليبيا وقد قام جدي بوظيفة المترجم من اللغة التركية إلى العربية لمولانا الملك وفي إحدى المرات التقيت باللص جلود وكان يلبس الساعة فخبأ يده في جيبه مخافة الفضيحة ثم انتزعها من يده وخبأها في درج مكتبه" ألا سحقا للصوص والظالمين يا سفيه ونهاية الرائد جلود يعلمها جميع الليبيين فهو في الإقامة الجبرية وممنوع من التحرك أو السفر أو الكلام إلا بأخذ إذن مباشره من دجال الثورة وبقية العصابة بعضهم قتل في حوادث مدبرة والبعض الأخر ينتظر المصير وكذلك نولي الظالمين بعضهم ببعض.

أما عن تأييد سمو ولي العهد السيد الحسن الرضا للانقلاب فلماذا تم سجنه في سجن الحصان الأسود صبيحة الانقلاب وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات؟ ولماذا طرد من بيته وأخرجت منه عائلته وفيهم النساء والأطفال وتعرض للتعذيب والاهانة من قبل أوباش السلطة وأزلامها طيلة فترة بقائه في ليبيا؟ ولكنه رحمه الله تعالى صبر صبر المؤمنين المحتسبين وعفى عن ظالميه في وصيته التي قرئت بعد وفاته وسمعها العالم أجمع وهذا مقتطف منها:

إنني أتوجه إلى أبناء ليبيا الكرام واطلب منهم الترفع عن روح الأحقاد والكراهية عسى الله أن يتوب على الجميع وأنا هنا أعلن أمام الله وأمام أفراد أسرتي وأبناء ليبيا باني قد سامحت كل من آذاني وسبب لي أضرارا احتسابا لله وقربة له وحقناً للدماء واطلب من أفراد أسرتي وأبناء شعبي أن يتحلوا بأدب وتربية القرآن الكريم (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس) وان يقتدوا بسيرة نبي الرحمة صلى الله عليه واله وسلم ويعفوا قدر ما استطاعوا وان يكون ديدنهم الأكبر خدمة البلاد الليبية العزيزة وأخيرا أوصيكم يا أفراد أسرتي جميعا وكذلك جميع أبناء وطني بتقوى الله في السر والعلن وحين تغدون وحين تمسون وأدعو الله تعالى أن يوفقكم لكل ما فيه خير الدنيا والآخرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أما عن المقارنة بين شخصية مولانا الملك إدريس السنوسي رحمه الله تعالى رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته وشخصية الدجال زعيم الانقلاب فكالمقارنة بين الأعمى والبصير والظلمات والنور والخبيث والطيب فهل يستوون سبحان الله!! ولا مجال هنا لذكر مناقب ومزايا وفضائل مليكنا الراحل فهي أكثر من أن تعد وتحصى ولا وقت لدينا لسرد جرائم الدجال الحقود ولعل أعظم جرائمه تحويل ليبيا من دولة ذات قانون ودستور يحكمها إلى مزرعة يعيث فيها وفي مقدراتها وأموالها عبثا وفسادا ومن أراد التفاصيل فعليه بالمواقع الليبية الشريفة فجرائمه موثقة بالصوت والصورة.

وأما عن تسمية الجيش الليبي في بداية تأسيسه بالجيش السنوسي وتشبيهك لليبيين بالبيادق فيا أحمق لقد رفض الملك رحمه الله تعالى تسمية ليبيا بالمملكة الليبية السنوسية أسوة بالممالك العربية الأخرى هاشمية وعلوية وسعودية تنسب كلها لمؤسسيها وعائلاتهم وقد أمر الملك رحمه الله بإزالة صورته عن جميع العملات الليبية التي تحمل صورته إن شخصية الملك المتواضعة والهادئة لا تقارن أبدا بشخصية شيطان يعتقد في نفسه انه اله يمشى بين الناس ونزيدك واحدة لماذا لا تعترض على تسمية كتيبة أمنية من الكتائب العسكرية الليبية باسم عمه كتيبة الساعدى أو وضع صورته البشعة على العملة وعندنا في ليبيا رموز وطنية لا تعد ولا تحصى والحديث طويل وذو شجون ولكن ما ذكرناه يكفيك وعلى وجهك يصفعك وقفاك يرميك.

أما عن تهديد سمو الأمير السيد محمد فلعمري زعمت سخينة أن تغالب ربها وليغلبن مغالب الغلاب فالنصيحة لك خالصة لوجه الله تعالى أمسك عليك لسانك وقلل من هفواتك وزلاتك واعلم بأن المخلصين من أبناء ليبيا عامة وبالخصوص أبناء برقة يترصدون لك ولأمثالك نعد عليهم الخطوات والأنفاس وسيأتي يوم الحساب قريب وقريب جداً ترونه بعيدا ونراه قريبا يوم يعض الظالم على يديه ويقول يا ليتني يوم لا ينفع الندم ولا تقبل التوبة وان الغد لناظره قريب.

محمد عبدالله سيف النصر


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home