Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed Saif al-Nasr
الكاتب الليبي محمد سيف النصر

السبت 3 ابريل 2010

زمن السقوط

محمد سيف النصر

بعد المداخلة (المسرحية) التي كان رآئدها امين العدل في احدى جلسات مايسمي بمؤتمر الشعي العام , و التي بدأها بآيات قرانية  ثم الصلاة علي الرسول الكريم , و بعد انتقاده لوزارته عرج و بدون اى مقدمات  قائلاً ان هناك المئات ممن قضت المحاكم ببرائتهم لايزالون قابعين في السجون و المعتقلات ....و بعد هذه المداخلة (المسرحية) خرج علي الجميع العقيد ليقطع سير الجلسة و يعتلي المنصة شارحاً ان هؤلاء لا يجب ان يُطلق سراحهم لانهم امتدادا للقاعدة و غيرها من الاسباب التي ذكرها و التي يعرفها الجميع.

في هذه الاثناء كان (الخليفة المنتظر) في زيارة خاصة للجزائر لرحلة صيد ( خنازير برية) منتظراً دوره في الظهور في تلك المسرحية, و قد تلت تلك الاجواء نوبات من الفزع للكثير من منذرى الاصلاح الباطل و خرجت علينا بعض التعليقات وهي في حالة ذهول كامل ..و لكن ما هي الا اسابيع حتي اكتمات فصول المداخلة (المسرحية) بأعلان الخليفة المنتظر من خلال مؤتمر صحفي هزيل انه تم اقرار اطلاق سراح الاخوة ولا اريد هنا ان اسرد كلام الخليفة المنتظر و اسلوبه المهترى الذى يعكس شخصية مريضة غير مسئولة .

ان اطلاق سراح معتقلين سياسيين لم يُقدموا الي محكمة و تُقدم ادلة تدينهم و لم يسمح لهم بتوكيل محاميين للدفاع عنهم و ايضا عندما تمارس عليهم كل صنوف التعذيب و القهر خلال سنوات اعتقالهم تلك من غير ذنب اقترفوه او جريمة ارتكبوها   كل هذا يجعل اطلاق سراح هؤلاء الاخوة  نتيجة طبيعة و مطلب حتمي وليست منَة من النظام و لا هي عطية من الخليفة المنتظر كما يدعي ضعفاء النفوس و العقيدة.

ان اطلاق سراح هؤلاء الاخوة حق و حقُ طبيعي تضمنه  كل المواثيق الانسانية ..و لكنه زمن السقوط و التبارى علي الفوز برضا الخليفة المنتظر  فرئيس المنتدى يقر انه هو الذى بداء بالمناداة بهذه المطالب منذ زمن بعيد و ذاك المرشد العام (ذو الوجه الطفولي) يصرح من سويسرا ان جماعته كانت لها حلقات نقاشات مع (الدولة) الليبية  حول تلك المطالب الحقوقية !!!و انها  تشكر المهندس علي مجهوداته و مننه و عطاياه !!!! ..لماذا لا يسأل هؤلاء المطاطئين السلطة عن استحقاقات اهالي ضحايا ابوسليم رسميا بدل من التلاعب و نشرها من خلال مواقعهم (الحقوقية) لماذا لا يقولون كلمة الحق في هؤلاء الضحايا من خلال ما يُتاح لهم من منابر من خلال الفضائيات و الجرائد و المجلات العربية و العالمية ...لماذا  يتناول هؤلاء الادعياء   قضايا الوطن الملحة مثل ابوسليم و بقية القضايا المعيشية و الانهيارات المريعة في كافة المجالات  من و جهتي نظر مختلفتين هل هو الخداع ام (التكتيك) ....انه زمن السقوط عندما يتبارى شيوخ السلطان بالاشادة و الدعوة للعقيد من  فوق منابر المساجد في خطب الجمعة في قطر ..و لكننا لا نقول ان هؤلاء خرجوا من صفوف المؤمنين و لكننا نردد مقولة سيدنا علي بن ابى طالب ان هؤلاء لم يناصروا الباطل و لكنهم خذلوا الحق.....

 انه زمن السقوط ان يرجع البعض ذليلاً مخذولاً الي (الجماهيرية) حاملين معهم فشل سنوات كثيرة في الغربة , ليجلس هؤلاء مرعوبين في مكاتب ( الامن الداخلي) ليسطروا كلمات التوبة و الاعتذار و الندم ..بل انهم يقومون بتقديم الكثير من المعلومات ( طُلبت ام لم تُطلب منهم) عن اخوانهم الذين تركوهم خلفهم ... ان الكثير منهم اضطر للسكن في الفنادق العامة لفشله في الحصول علي مسكن يؤؤيه و اولاده ليعيش غريب ذليل منهزم في بلده.

انه زمن السقوط ان يدخل امين الامن الخارجى بيوت البعض من كانوا رموزاً في التيار المعارض و مموليه في لندن و غيرها من العواصم الاوربية لتقديم الضمانات حتي يتسني له ان  (ايسوق) هؤلاء القطيع المنهزم و يدخله  بيت الطاعة القذافي .. لا يكفي هؤلاء رغد العيش في عواصم الغرب و الشرق و الصبر علي المصائب حتي يأتي الله بأمره...  و لكنها الخيانة التي تجرى منهم مجرى الدم في الشرايين و العياذ بالله.

صحيح ان هذه المحنة تعدت الاربعة عقود الان و لكن الشيء المستغرب ان يتهافت و يتساقط فيه ذوى الاتجاه و الحل الاسلامي (ممن رفعوا شعار الاسلام هو الحل) واضعين ايديهم مع طغمة يعرف الجميع جرائمهم في حق الدين , في الوقت الذى يصدح فيه ممن هم ليسوا بحملة هذا الانجاه و ممن هم رواد الوسطية , يصدح هؤلاء بأعلي ما تستحمله حناجرهم بالحق مناديين به ثابتين علي العهد رافعين راية الحق حتي يأتي الله بنصره انه قريب مجيب الدعاء.

محمد سيف النصر (حفيد "البي محمد سيف النصر")


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home