Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Milad al-Souqi
الكاتب الليبي ميلاد السوقي

الثلاثاء 16 نوفمبر 2010

حسن بعره في السوق

ميلاد السوقي

حسن بعره هو شخصية وجودية تختبي بمهاره خلف الصورة للبطاقة الشخصية للمواطن الليبي يقول ...جئت الى سوق السعي (الاغنام )فرمقني ذلك القهوي بطرفة عينه نظره تفحص من خلالها محتوايات محفظتي فلم يعرني أهتمام جيداً لإدراكه بأني ليبي أباً عن جد أي يعني فقري, وفهم من ملابسي ونهري لصاحب البرويطه الذي يتتبعني منذ دخلت السوق فهم بأن كل أولادي أصحاء وليس بيننا من هو مصاب بالايذز وهي مصيبة ثانية تدل على فقري ,ومن كثرت التجاعيد التي تشبه الطريق الغير معبد على جبهتي أيقن بأن أفضل الاطعمة لدي البازين وشر المونه (الشرموله) وهذا ليس محبتي لهذه الاطعمة بل لإضطراري لها لرخص سعر مكوناتها وهذه بطاقة تعريف ثالثة تضاف الي التي تدل على فقري ,حسن بعره سئل البائع عدو فرشاة الاسنان ولانه ليس مؤمن فالطهارة من الايمان ولكن لم يرد ذلك الشئ على حسن بعره فرفع صوته حسن بعره ثانياً ..

إنت يا ...بكم ها الثني؟ فعاود ذلك الرجل نفس الازدراء من خلال نظرته لحسن وقال له ..

الثنيان هذي ب خمس مية !!!!

حسن بعره..أنا لا اسئلك عن سرعة الصوت بل عن سعر الخرفان !!!

الشئ...نعم وأنا قلت لك السعر خمس مية وهذكناهي بست مية.

حسن بعره....مصاب بشلل في جهاز الصدمة عنده ...تقصد كوم الصوف هضا بخمس مية دينار ليبي مرسوم عليها صورة معمر القذافي بجرد وشنه ....؟

الشئ....لا لا أنا أقصد خمسين ورقة مرسوم عليه المنفي بمعرقة بيضة و قاط..!!

حسن بعره ...بحركة من فنون الننجا أختفى من امام الشئ..وتمتم في أذن أبنه (فكنا ما نشروش من هضا..هضا يحكي في السياسة..والكلام هضا عيب).

جاراً اذيال الخيبة أنتقل حسن بعره وأبنه( أع مر )ينتقي اهزل الخرفان واكبرها سناَ لعله يجد ضالته فيها ...وفي مكان في أقاصي السوق وجد رجل يبدو من ملامحة أنه (لا يكوز و لا يعطي اسكنبيل) ممسكا عصا وينش بها على غنمه وله فيها مآرب أخرى ...نظر حسن بعره من بعيد متسائلاً عن مجموعة الجراو التي تحوط بالمكان وما إن اقترب من( الشبردق) حتى رأى أشباه حيوانات والله العليم من خلال الصوت التي تصدره وهو صوت مالوف لحسن بعره كانت تقول ماع....ماع....ماع حك حسن بعره رأسه مستذكرن الصوت, واللهِ أني سمعت هذا الصوت من قبل يا هل ترى صوت الدجاج قال في نفسه لالالا ليس هكذا صوت الدجاج وبعد جهد جهيد تبين لحسن بعره وأبنه الغبي (اع مر )أن الصوت هو صوت الخروف وما تلك الحيونات الصغيره أجلكم الله الا خرفان فاتها قطار العيد منذ زمن, حسن بعره مبتسماً بخبث هه لقد وجدت مقصدي فقال لذلك الرجل بعد اطلق عليه سلام مبتل....

حسن بعره...بكم هالثني يا بو صاحب...؟

بوصاحب...الثنيان هاذين باربعه....

حسن بعره....أربعه...............يعني...........(اربعون صوره لبو معرقه بيضة أواربعمئة صوره لبو جرد)....... فقال حسن بعره لأبنه (اع مر) يالله يا (اع مر) تأخرنا على موعدنا الساعة اصبحت اربعه.

فقال له بو صاحب...لا يا أخينا انا لا اقصد الساعة اقصد ال.....وذهب حسن بعره لبيته بعد أن أحضر معه جلد خروف مذبوح طاجز ودجاجة ,ثم ألبس أبنه (اع مر) الجلد وجعله يمسك برأس كبش أشتراه من الجزار وعلمه اتقان صوت الخروف ثم عند المغرب ادخله بعد أن أصدر أصوات لكي يسمعه الجيران وبعد أن تأكد لحسن بعره أن الجيران تأكدوا من أنه قد اشتراء خروف قام في اليوم الثاني بذبح الدجاجة ورمي جلد الخروف ورأس الكبش امام البيت.....وهنا طأطأ (اع مر) رأسه حزناً من فعيل أبيه فقال له حسن بعره.....

لا تحزن يا أبني لما فعلته بك البارحة فواللهِ لو علم سيدنا أبراهيم أن سعر الخروف سوف يصل الى ما وصل إليه من الاسعار التي تقسم ظهر بعير أبو سفيان لكان قد ذبح سيدنا أسماعيل رحمة بالليبيين.

وما دام الليبيون أحياء.....فللحديث بقية.

قلم/ ميلاد السوقي
_________________________

(*) ملاحظة ..الكاتب يسكن السويد وفي هذه البلد الكافره ممنوع ذبح الحيوانات (الحمد لله)


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home