Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed al-Sadeq
الكاتب الليبي محمد الصادق

السبت 23 مايو 2009

المحمودي واصراره عـلى الباطل

محمد الصادق

يبدو ان المحمودي يضيق ذرعا من الموسوعات والكتب والمراجع التى تثني على الحركة السنوسية وهي عديدة ومتنوعة ، ناهيك عن ثناء شهود العيان ممن عاصر الطريقة السنوسية من الليبيين وغيرهم والكثير منهم على قيد الحياة ، فهو يحاول يائسا تشويه السنوسية باي طريقة كانت سواء بالتشويه الشخصي او بالطعن في شهادات الاخرين المشرفة للطريقة السنوسبة والمتمثلة في هذا الكم الهائل من الموسوعات والمراجع والكتب لأشهر المفكرين والساسة ( على اختلاف مشاربهم ومعتقداتهم وجنسياتهم ) وشهادتهم الصادقة بمدى تأثير الحركة السنوسية الايجابي والفعال في شتى المجالات.
ولسوء حظ المحمودي ان اغلب هؤلاء الشهود الذين يثنون على الحركة السنوسية ، من كبار الساسة والمفكرين والخبراء مثل اللواء محمود شيت خطاب ، والشهيد سيد قطب ، والدكتور محمد البهي ، ومحمد صدقي الدجاني وغيرهم ، ولا تربطهم بالحركة السنوسية روابط القرابة او الدم ، وجميعهم ليسو من اتباع الطريقة السنوسية حتى يتم الطعن في شهادتهم كما يتمنى المحمودي ، ثم ان شهادتهم تلك كانت تعبير صادق ووصف حي لواقع الحال لتأثير الحركة السنوسية المشاهد على ارض الواقع وليست خيال او محض ادعاء.
فثمار الحركة السنوسية المتمثلة في نشر الاسلام وقيادة حركة الجهاد في ليبيا وافريقيا نراها رأي العين ، فالواقع يصدق جميع تلك الشهادات ، فقد نالت ليبيا استقلالها تحت قيادة السنوسية العسكرية والسياسية ، وانتشر الاسلام في مجاهل افريقيا بفعل الزوايا السنوسية رغم الامكانيات البسيطة والظروف الاستعمارية القاسية ، بالدعوة الصحيحة والقدوة الحسنة لا بالجدل العقيم وقطع الرؤوس ، وما شهادة أولئك الشهود الا رجع الصدى لما قامت به السنوسية من مجهودات جبارة لا ينكرها الا جاحد أو مكابر، ولقد بينا سابقا جهاد السنوسية ضد الاستعمار في ليبيا وافريقيا بقيادة السيد المهدي واحمد الشريف وشيخ الشهداء عمر المختار الذي اصيب في احدى المعارك الجهادية ضد الاستعمار في السودان ، والسيد محمد البراني وهو من ابرز القادة السنوسيين في تشاد ، وصفى الدين قائد معركة القرضابية ، والفضيل بوعمر شهيد معركة الاثرون وعبد الله قجة ، وبومطاري ، والجهمي ، ويوسف بورحيل ، والعبار ، والشامى ، وحسين الجويفي ، وبوزكري والمبري ، وعوض العبيدي ، ولطيوش ، ونجيب الحورانى ، وعلى مبارك اليمني ، وغيرهم فالمقام لا يتسع لذكرهم جميعا.
وعندما اورد الدكتور فتحي الفاضلي ( 28 ) مرجعا يشهد اصحابها بفضل الطريقة السنوسية وفضل مؤسسها ، جن جنون المحمودي فكتب يقول :
( أنا أقول أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ( كان إماما مجددا حارب البدع والخرافات والضلالات ـ كالتي يدعو إليها ابن السنوسي ـ ودعا إلى التوحيد الخالص الذي أرسلت به الرسل وأنزلت به الكتب، وسار في ذلك على منهج أهل السنة والجماعة ) وكلامي هذا أستطيع أن أثبته من كتب الرجل نفسه التي خطها بيده، هذا هو العدل والإنصاف الذي ندعو إليه، وهذا هو الذي يحتمه المنهج العلمي في البحث والتأليف كما تقرره وتعتمده كافة مراكز الدراسات والبحوث في العالم، أما سرد المراجع دون هذا المنهج فليس من البحث العلمي في شئ ، والله المستعان.) اهـ
اقول :الجمل لا يرى اعوجاج رقبته ، فأين عدلك وانصافك يا محمودي ؟ وهل اعتمدت ( المنهج العلمي في البحث والتأليف كما تعتمده كافة مراكز الدراسات والبحوث في العالم بالنسبة لاقوال وافعال أبن عبد الوهاب وما ورد في كتب الرجل نفسه ؟ ) ولقد اوردنا اليك ما جاء في كتب ابن عبد الوهاب واتباعه من رمي المسلمين بالكفر والشرك والتبديع بمنتهى الجرأة ( في مقالاتنا السابقة ) حيث التناقضات الصارخة مع الكتاب والسنة ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يقول :( إني لست اخشي عليكم أن تشركوا ولكن اخشي عليكم الدنيا تنافسوها )
ويقول صلى الله عليه وسلم : ( والله ما أخاف عليكم ان تشركوا بعدى )
ولكن ورغم هذه البشرى من المصطفى صلى الله عليه فان ابن عبد الوهاب واتباعه يكيل التهم بالجملة ويرمى أهل لا إله إلا الله بالشرك والكفر.
وهذه اخى القارىء الكريم بعض النماذج على سبيل المثال لا الحصر لما جاء في كتاب الرسائل العملية التسع لمحمد بن عبد الوهاب ص 79 ، وتطهير الاعتقاد للصنعاني ص 7 ، 12، 30، وفتح المجيد ص 40، 41، ورسالة اربع القواعد ، ورسالة كشف الشبهات لمحمد بن عبد الوهاب حيث اطلق ابن عبد الوهاب لفظ : الشرك، والمشركين على عامة المسلمين في نحو 24 موضعا ، واطلق عليهم لفظ : الكفار ، وعباد الاصنام ، والمرتدين ، وجاحدي التوحيد ، واعداء التوحيد ، واعداء الله ، ومدعي الاسلام ، في نحو عشرين موضعا ، وعلى هذا النحو صار اتباعه في كتبهم.
وجاء في كتاب الرسائل العملية التسع لابن عبد الوهاب ــ رسالة كشف الشبهات ص 20 طبعة سنة 1975م ما نصه : ( ان جماعة من الصحابة كانوا يجاهدون مع الرسول ويصلون معه ويزكون ويصومون ويحجون ومع ذلك كانوا كفارا بعيدين عن الاسلام ) !!!

واحكم يا صاحب العقل وقارن بين اقوال ابن عبد الوهاب وافعاله وما كتبه هو نفسه ، وما ورد في الكتاب والسنة ، وهل سار ابن عبد الوهاب على منهج أهل السنة والجماعة بموالاته للكفار وهدم دولة الخلافة الاسلامية العثمانية فتمزقت الى امارات ومشيخات تحولت الى قواعد عسكرية للكفر والعدوان تعاني منها الامة الاسلامية ومنطقة الشرق الأوسط كلها حتى هذه اللحظة ، وانظر الى ثمار فكره من تبديع وتكفير وتفجير وسفك دماء وقطع رؤوس الابرياء.

قال صلى الله عليه وسل : ( لا تسبوا أصحابي فوالذى نفسي بيده لو كان أحدكم انفق مثل جبل احد ذهبا ما بلغ مد احدهم ولا نصيفه ) .
وقال الامام مالك : من اصبح وفي قلبه غيض على الصحابة فقد اصابنه هذه الاية : ( ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الانجيل كزرع اخرج شطأه فاستوى على سوقه يعجب الزراع ليغيظ به الكفار وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة واجر عظيما ) وقال الامام مالك : ( لست ارى لآحد يسب اصحاب النبي في الفىء سهما )
قال صلى الله عليه وسلم :( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم واموالهم وقال صلى الله علية وسلم :( سباب المسلم فسوق وقتاله كفر )
وقال صلى الله عليه وسلم :( اذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما ) والاحاديث النبوية في هذا السياق كثيرة.
واقسم صلى الله عليه وسلم قائلا : ( والله ما اخاف عليكم ان تشركوا بعدي )
فما هو رأي المحمودي في اقوال وافعال ابن عبد الوهاب ومن نهج نهجه وهل عرضه على الميزان الشرعي الوحيد وهو الكتاب والسنة ، وهو بالطبع يخالف الكتاب والسنة !! فهم يكفرون المسلمين ويرمونهم بالشرك ولو كانوا من الصحابة !! ويقتلون من خالفهم ولو في ابسط الامور!!!
حتى ان والد ابن عبد الوهاب كان يحذر الناس منه ، وكان أخوه سليمان بن عبد الوهاب من أهل العلم ، فكان ينكر عليه انكارا شديدا في كل ما يفعله أو يأمر به ولم يتبعه فى شىء مما ابتدعه .!!!
وجاء في الدرر السنية للشيخ الإمام احمد بن زيني دحلان ص89 ـ 90 ان ابن عبد الوهاب قتل رجلا أعمى كان مؤذناً صالحاً ذا صوت حسن ، نهاه عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الآذان فلم ينته ، وأتى بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، فأمر بقتله فقتل، ثم قال : إن الربابة في بيت الخاطئة ــ يعنى الزانية ــ أقل إثماً ممن ينادى بالصلاة على النبي في المنائر، ويلبس على أصحابه بأن ذلك كله محافظة على التوحيد .!!!
واين هذا من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم :( من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا ) وقوله صلى الله عليه وسلم :( لزوال الدنيا جميعا اهون على الله من دم سفك بغير حق )
ولاحظ اخي القارىء الكريم دقة تعبير من اوتي جوامع الكلم ومن ارسل رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم في قوله :( من قتل نفسا ) وقوله :( دم سفك بغير حق ) فجاء التعبير على الاطلاق بمعنى اي نفس كانت ، وأي دم كان.
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم :( لعن الله من آذى ذميا ) وقال :( من آذى ذميا انا خصيمه يوم القيامة ) ( واحرق بن عبد الوهاب دلائل النبوة وكتب اخرى من كتب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ويتستر بقوله :ان ذلك بدعة وانه يريد المحافظة على التوحيد، حتى انه قال عن النبى انه ( طارش ).

وقال احد اتباعه :عصاى هذه خير من محمد لانها ينتفع بها فى قتل الحية ونحوها ومحمد قد مات ولم يبق فيه نفع أصلا وانما هو طارش وقد مضى .. وكان يمنع اتباعه من مطالعة كتب الفقه والتفسيروالحديث واحرق كثير منها.) الدر السنية ــ أحمد زينى دحلان. ويقول السيد أحمد بن السيد زينى دحلان في كتاب الدرر السنية : وكان ابن عبد الوهاب يقول فى خطبه فى مسجد الدرعية : من توسل بالنبي فقد كفر.
وكان والده من العلماء الصالحين يحذر الناس منه ، وكان أخوه سليمان بن عبد الوهاب من أهل العلم فكان ينكر عليه انكارا شديدا في كل ما يفعله أو يأمر به ولم يتبعه فى شىء مما ابتدعه ، وسأله أخوه سليمان يوما : كم اركان الاسلام ؟ فقال خمسه ، فقال له : انت جعلتها ستة ، السادس : من لم يتبعك فليس بمسلم هذا عندك ركن سادس للاسلام .... ولما طال النزاع بينه وبين اخيه خاف اخوه ان يأمر بقتله فارتحل الى المدينة المنورة وألف رسالة فى الرد عليه وارسلها له فلم ينته .
والف كثير من علماء الحنابلة وغيرهم رسائل فى الرد عليه وارسلوها له فلم ينته.)

وقال رجل اخر يوما لمحمد بن عبد الوهاب : كم يعتق الله كل ليلة فى رمضان ؟ فقال له يعتق فى كل ليلة مئة الف ، وفى آخر ليلة يعتق مثل ما اعتق فى الشهر كله ، فقال له لم يبلغ من اتبعك عشر عشر ما ذكرت فمن هؤلاء المسلمين الذين يعتقهم الله تعالى وقد حصرت المسلمين فيك وفيمن اتبعك،فبهت
المصدر السابق
وانظر إلى نتائج وثمار فكر التطرف والتنطع ، يقول الشيخ عز الدين ابي العزائم : ( وقد روى في سنة 1377 هـ ان طالبا صوماليا اعتنق الفكر الوهابي وكان من مدرسة الحديث بمكة ، فأنكر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فقال له الطلبة المغاربة ومدرس هندى فيها اسمه عبد الحق : من أحاديث النبي الكثيرة في فضل الصلاة عليه ، فقال الصومالى : إنه لا يعترف بالأحاديث ، فقالوا : فما تقول في الآية القرآنية : ( ان الله وملائكته يصلون على النبي ... الآية ) فقال الصومالي : ومن هذا النبي ؟ إن القرآن لم يسمه !! ) .

كتب المحمودي :أقول وبالله التوفيق أن الإجماع (وليس شبه الإجماع!!) إذا خالف النص ضربنا به عرض الحائط ولا كرامة له إطلاقا ..)
مرة اخرى أقول : هل عرضت يا محمودي هذه الافعال والاقوال على الكتاب والسنة وضربت بمخالفة ابن عبد الوهاب ومن هم على شاكلته عرض الحائط ؟ ام ترى يا محمودي ان لعب التنس والجولف هو اشد جرما واكبر مخالفة للكتاب والسنة !!! ثم انني لم اسمع لك ( ركزا ) عن افعال واقوال القذافي المشينة في حق الشعب الليبي وما ارتكبه ويرتكبه ، من جرائم بشعة في حق الانسانية من قتل ، وتشريد ، وحبس ، ودسائس ، وفتن ، ومؤامرات في الداخل والخارج وتبذير لثروة ليبيا على نزواته وشهواته ومؤامراته ، وهو صاحب الالقاب الحسنى المبكية المضحكة ، ولم اسمع لك تعليقا ( ولا اقول استهجانا ) على فساد وحقارة ودناءة اولاد القذافى صوتا وصورة ( ولعـبهم ) على صدور العاهرات ناهيك عن شذوذهم .
وهذه بعض عبارات المحمودي في اناس انتقلوا الى رحمة ربهم ولم يفعلوا واحد على مليار مما يفعله القذافي اليوم : ( الزنادقة اللئام ) ( الفرقة الضالة الهالكة )، (أما هذا الزنديق ) ( الذي يدعو إلى الشرك الصراح )، إلا وأشركوا معه غيره ) ( منهجهم القائم على الزيغ والضلالات ) ( عين الشرك ) ( حيلة شيطانية ) ...الخ.
واعلم اخى القارىء الكريم انه ممن رد على منهج ابن عبد الوهاب اكبر مشايخه محمد بن سليمان الكردي مؤلف حواشي شرح ابن حجر على متن با فضل ( متن مشهور في المذهب الشافعي لعبد الله بن عبد الرحمن با فضل الحضرمي واسم شرح ابن حجر هو ( المنهج القويم في مسائل التعليم )
وشيخ الاسلام بتونس اسماعيل التميمي المالكي المتوفي سنة 1248هـ ، والعلامة الشيخ محمد زكي ابراهيم ، والشيخ سليمان القليوبي ، والشيخ العلوي المالكي ، والشيخ سليمان بن عبد الوهاب ( اخو محمد بن عبد الوهاب ) صاحب كتاب : فصل الخطاب في الرد على ابن عبد الوهاب ، وكتاب : الصواعق الالهية في الرد على الوهابية ، والشيخ زين العابدين السوداني في كتاب : البراءة من الاختلاق في الرد على أهل الشقاق والنفاق ، والشيخ يوسف الدجوي في كتاب صواعق من نار ، والعلامة أحمد زيني دحلان في كتاب : الدرر السنية ، والشيخ علوي بن احمد بن علوي الحداد في كتاب : مصباح الانام وجلاء الظلام في الرد على البدعي النجدي الذي اضل العوام ، والشيخ محمد بن علاء الدين الحصفكي في : افاضة الانوار على أصول المنار ، والعلامة عز الدين ماضي ابي العزائم في كتاب : ايها القرنيون هلا فقهتم ، وابو اسحق الشاطبي في كتاب : الموافقات ، والشيخ حبيب الرحمن الاعظم في : الالباني وشذوذه واخطاؤه ، والشيخ حسن بن على الشفاف في : تناقضات الالباني الواضحة.
وكتب اخرى مثل كتاب الدر المختار ، وكتاب شرح قطر الندى ، وكتاب الدر المنتقى ، وغيرها.

واخيرا اقول لك دعك من الهجوم على السعيطي في مانشستر ، ومرة اخرى ولكي تستريح انت وابوعبدالله ( صاحب التقية والمعاريض ) اقسم بالله الذي لا اله غيره انني لم اعرف ذلك الرجل السعيطي المقيم في مدينة مانشستر البريطانية ولم اقابله ولم تطأ قدماى مدينة مانشستر البريطانية ولا مسجد دزبري بتلك المدينة.

بقلم محمد الصادق


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home