Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed al-Sadeq
الكاتب الليبي محمد الصادق

الثلاثاء 16 يونيو 2009

ردا على شبهات المحمودي

محمد الصادق

 

الحمد لله والصلاة والسلام علي سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

كتب المحمودي منتقدا الشيخ القرضاوي في تعزيته وترحمه على بابا الفاتيكان :( لكنني أعرف من خلال قراءتي للقرآن أن كلام القرضاوي هذا مخالف للإسلام والدليل قول القرآن ( ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم ) ويقول القرطبي في تفسيره (هذه الآية تضمنت قطع موالاة الكفار حيهم وميتهم فإن الله لم يجعل للمؤمنين أن يستغفروا للمشركين فطلب الغفران للمشرك مما لا يجوز) فكيف يطلب إمامكم القرضاوي الرحمة والمثوبة لإمام المشركين ؟!!. ) ا هـ

ولاحظ أخي القارئ الكريم كلمة ( إمامكم ) وكأنه هو من ملة ونحن من ملة أخرى !!! والمحمودي الحريص على ( إتباع الكتاب والسنة ) يعترض بشدة على كلمة القرضاوي ونحن أيضا نعترض معه ، ولكنه لا يعترض عن موالاة الكفار ومناصرة الانجليز ولورانس العرب رجل المخابرات الانجليزي ، لهدم الخلافة الإسلامية وتشتيت الأمة !!!(1)

والغريب انه استشهد بما قاله القرطبي في تفسيره لكنه أسقطه على (قول) القرضاوي ، ولم يسقطه على (فعل) أبناء آل سعود وشيخهم ابن عبد الوهاب ــ رغم الفرق الشاسع بين القول والفعل.

وفي نفس الوقت نراه يصف إدريس السنوسي الذي حرر ليبيا وأسس الدولة  بأنه (عميل من الطراز الأول) !!!

شيء غريب وعجيب ، الرجل الذي حرر البلاد وأسس الدولة يعتبره المحمودي عميل من الطراز الأول !!! اما هدم دولة الخلافة الإسلامية وما ترتب عليه من تشرذم وتمزق وتشتت لدولة الخلافة الى إمارات قزميه ومشيخات وهمية بسبب موالاة  آل سعود وابن عبد الوهاب للانجليز وما عانته وتعانية الأمة حتى يومنا هذا من ضعف وتدهور ومذلة ، يعد منقبة ومحمده في قاموس المحمودي !!!  ناهيك عن الفكر التكفيري التفجيري المتطرف الذي أساء للإسلام والعرب الذي يمتدحه المحمودي دون ملل ودون كلل.  

هذا الفكر العدواني المتنطع ( الوهابية ) الذي يعتبره المفكرون والساسة أحد أخطر أسافين الفتنة والتفرقة الثلاثة (الوهابية في الجزيرة العربية ، والقاديانية في الهند ، والبهائية في مصر) التى دقتها بريطانيا ( عقادة العقد ) في جسد الامة الاسلامية لهدم الاسلام من الداخل.

وبمثل هذا المنطق المعكوس فالمحمودي يمتدح السويحلي ويصفه بالمجاهد وهو الذي : حارب أهل مسلاته!! ومنع احمد الشريف من دخول مصراته!! وقتل كاتب احمد الشريف!! ونهب قافلة الإعانة المرسلة الى احمد الشريف، وقتل احمد التواتي ذلك الرجل الصالح (نائب صفي الدين السنوسي قائد معركة القرضابية)!!! وبغى على إخوته العرب المسلمين الليبيين ورفله في بني وليد ( بغية تطويع ورفله وقتل عبد النبي بالخير) حيث غدر بهم في غزوة أعدها الطليان وأمدوه بالمال والسلاح ، وكانت في يوم عرفة ، فقتل شر قتلة في صباح يوم عيد الأضحى 10 ذي الحجة 1338هـ الموافق 24 أغسطس 1920م ، واستسلم السويحلي بعد فشل غزوته ، فأرسل ورقة بخط يده كتب فيها ( عزيزي عبد النبي ، العفو عند المقدرة من شيم الرجال ) ، لكنه قتل قبل أن يصل الى عبد النبي بالخير.

ولاحظ قول السويحلي:( شيم الرجال ) وهو الغادر القاتل الباغي المعتدى. ولاحظ اصرار المحمودي على الباطل واعتباره للسويحلي بطلا مجاهدا من اجل تحرير ليبيا !!! مجاهدا وهذه خاتمته ؟!! معتديا ظالما باغيا يوم عيد الأضحى وعلى إخوة الدم والدين والوطن وبمساعدة الطليان الكفرة.

ولهذا فلم أعد استغرب اصرار المحمودي على الباطل بأنني ( محمد الصادق السعيطي ) رغم القسم الذي أقسمته أكثر من مرة.

ومن المفارقات العجيبة أن السويحلي نسي صنيع عبد النبي بالخير عندما أنقذه من الموت وأخفاه مدة طويلة عن عيون الحكومة العثمانية بعد قتله لأبي القاسم المنتصر !!!

فلو وزنا السويحلي هذا بميزان الرجال وأحوالهم من أمانة وشهامة وإخلاص وعدالة ، و.. و.. لوجدناه مجرما لا مجاهدا ، وميكيافليا لا وطنيا ، واحكم بنفسك عزيزي القارئ ، فمن هو الذي سلك مسالك شتي وطرائق قددا ؟

اما عن إباحة التعامل الربوي في المصارف الليبية أيام ما كان الطاهر الزاوي مفتي ليبيا فلا يخفي على احد، ولماذا لم يمنعه سيادة المفتي العلامة وهو يعتلى كرسي الإفتاء، والمصارف تتعامل به جهارا نهارا ؟

وفي محاولة يائسة لتكذيبي  ولإنكار فتوى الألباني المضحكة بضرورة تعطيل الساعات في المساجد !!! كتب المحمودي قائلا : ( فكلام الألباني رحمه الله ليس على الساعات على الإطلاق ، إنما على الجرس التي تصدره بعض الساعات ، وليس كل جرس بل الجرس الذي يشبه الناقوس فقط ، فهل رأيت أخي الكريم في حياتك مثل هذا المفتري المدعو (محمد الصادق)؟! أهـ

أقول: الغريب أن المحمودي أورد ما قاله الألباني حرفيا ، وهو يفتخر بأنه عطل أجراس تلك الساعات بنفسه في بعض المساجد ( لأن صوتها يشبه صوت الناقوس ) !!! وقال متباهيا:(عطلت ناقوسها دون أن أمس آلتها بسوء لأنني ساعاتي ماهر والحمد لله ) !!!

بل حذر الألباني من إدخال تلك الساعات حتى الى البيوت !!! فقال : ( ولذلك فهذا النوع من الساعات لا ينبغي للمسلم أن يدخلها الى داره ، ولا سيما أن بعضها تعزف ما يشبه الموسيقى قبيل أن يدق جرسها ، مثل ساعة لندن التي تسمع من إذاعتها والمعروفة باسم ( بك بن )

وتأسف الألباني على جهل المسلمين بشريعتهم واستعمالهم لتلك الساعات !!! فقال : ( ومما يؤسف له أن هذا النوع من الساعات قد أخذ يغزو المسلمين حتى في مساجدهم بسبب جهلهم بشريعتهم ، وكثيرا ما سمعنا الإمام يقرأ في الصلاة بعض الآيات التي تندد بالشرك والتثليث ، والناقوس يدق من فوق رأسه مناديا ومذكرا بالتثليث والإمام وجماعته في غفلتهم ساهون ) أهـ

وانظر اخى الكريم الى وصفه الفج  للإمام وهو يصلى بالمسلمين بأنهم : في غفلتهم ساهون !!!

وانظر اخى القارئ الكريم إلى هذا ( الورع والاحتياط ) ، واحذر ناقوس إذاعة لندن وكل النواقيس حتى نواقيس المدارس فإنها تنادي بالتثليث!!! وإلا فأنت غافل ساه!!! حتى ولو كنت تصلي بين يدي ربك عز وجل!!! فالنواقيس تنادى بالتثليث!!!

يقول الشيخ عز الدين ماضي ابي العزائم في كتابه هلا فقهتم أيها القرنيون ( ص 408 ، 409 ) :

(أفتى الألباني بوجوب هجرة أهل فلسطين المقيمين في الأراضي المحتلة وترك ديارهم ووطنهم لليهود!!! وحجته في ذلك أن أهل فلسطين يتعرضون للأذى في دينهم وأعراضهم وأموالهم على يد إسرائيل، وأن الرسول عليه الصلاة والسلام هاجر من مكة وتركها للكفار. ــ مجلة الحرس الوطني ــ السعودية ــ السنة الرابعة عشرة ــ العدد (134) ربيع الآخر 1414 هـ اكتوبر1993م )

أقول بكل أسف:لا غرابة في ذلك فكثيرا ما تطرق أسماعنا مثل هذه الفتاوى الساذجة من مشايخ الوهابية، كالفتوى بقتل كل مالكي القنوات الفضائية وفتوى تحريم قيادة السيارات على النساء واستعمالهن للانترنيت، وإنكار نظرية كروية الأرض !!! ولله در القائل: إنما العلم الرخصة من ثقة أما التشدد فيحسنه كل أحد.

وتذكرني هذه الفتاوى الغريبة العجيبة بالخوارج الذين اعترضوا عبد الله بن خباب وكانت برفقته زوجته فقتلوا زوجته وكانت حاملا ، وقبل أن يقتلوا ابن خباب سقطت تمرة من ابن خباب فتناولها أحدهم فنهره ألآخر بشدة ومنعه من أكل التمرة (الحرام) !!! وعلى الفور امتثل الرجل للأمر ورمى التمرة من فمه ثم قتلوا عبد الله بن خباب!!!يا سلام عالورع  والتنزه عن أكل الحرام ولو كان تمرة مع عدم التردد في قطع رأس صاحب التمرة!!!

أما الشقي عبد الرحمن بن ملجم قاتل علي بن ابي طالب الذي اخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بأنه أشقى الآخرين ، فعندما قبض عليه وضرب وعذب من قبل أصحاب سيدنا على بن ابي طالب ، وعندما حاولوا سحب لسانه وخاف أن يقطعوه صاح قائلا اتركوا لي عضوا اذكر به الله !!!( يا سلام عالتقوى )

ومن ثمرات الفكر الوهابي المتطرف ما نشاهده اليوم  من جرائم ترتكب باسم الدين والدين منه براء ، ففي الوقت الذي يتمسكون فيه ظاهريا بفروع فروع الفروع في العبادات والمعاملات ويجرّمون من لا يعمل بتلك الفروع ، تجدهم لا يترددون في رمي المسلمين بالشرك والتبديع والتكفير وسفك دماء الأبرياء من المسلمين وغير المسلمين !!!

يقول الشيخ عز الدين ماضي ابي العزائم قي كتابه ( أيها القرنيون هلا فقهتم ص 31 ) : ( كان محمد بن عبد الوهاب إذا اتبعه احد وكان قد حج حجة الإسلام يقول له : حج ثانيا فان حجتك الأولى فعلتها وأنت مشرك فلا تقبل ولا تسقط عنك الفرض. وإذا أراد احد الدخول في عقيدته يقول له بعد الشهادتين : أشهد على نفسك أنك كنت كافرا وعلى والديك أنهما ماتا كافرين ، وعلى فلان وفلان ـــ ويسمى جماعة من أكابر العلماء الماضيين ـــ أنهم ماتوا كافرين ، فان شهد قبله وإلا قتله ، وكان يصرح بتكفير الأمة منذ ستمائة سنة ويكفر من لا يتبعه ، ويسميهم المشركين ويستحل دمائهم وأموالهم ــ راجع كتاب خلاصة القول ص 229 ، 230 ) أهـ

اما عن موضوع البناء على القبور فاترك القول فيه للعلماء وهذه بعض أقوالهم : يقول الشيخ عز الدين ابي العزائم :

(إن الصحابة رضي الله عنهم لما فتحوا البلاد في زمان الخلفاء الراشدين لم يهدموا البناء الذي كان على الأنبياء بالشام وغيرها من أرض العرب مع قيامهم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتنفيذ كل ما أمرت به الشريعة ولا أدل على ذلك من قبر سيدنا يحي عليه السلام في وسط المسجد الأموي بدمشق) 

ويقول أيضا : أن الصحابة وعلي رأسهم أبو جندل سهل بن عمرو اتخذوا على قبر أبي بصير مسجدا في حياة النبي عليه الصلاة والسلام ولم يأمرهم بهدمه بل أقرهم على ذلك ويستحيل أن يقر النبي صلى الله عليه وسلم على باطل.

ويقول الشيخ محمد زكي إبراهيم عن الأضرحة في المساجد والبناء على القبور والصلاة في تلك المساجد:

(إن ألسيده عائشة سكنت حجرة الرسول وقد دفن فيها الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وكانت تصلي فيها ، وان فاطمة بنت الحسين ضربت خباءها على قبر زوجها زمنا ، ولم ينكر عليها أحد ، ومفهوم هذا أنها كانت تصلي في الخباء)

وقول الرسول صلى الله عليه وسلم:( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا من قبور أنبيائهم مساجد) يراد به (عين القبر) لا (ملحق القبر) فإن الملحق بالقبر شيء غير القبر نفسه، ولهذا لا يسمى المسجد قبرا، ولا القبر مسجدا)

ويقول الشيح محمد زكي:( وتكون الصلاة في المساجد الملحقة بالقبور خارجة عن النهي ، لأنها شيء غير القبر نفسه، ويكفي في ( الاستئناس ) بهذا قوله تعالى في معرض الرضا والتوجيه :( قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا ) ، وقف قليلا عند قوله ( عليهم ) لا بجوارهم ولا بعيدا عنهم.)

ويقول الشيخ عز الدين ماضي ابي العزائم : ( والذين غلبوا على أمرهم هم المؤمنين لأن المسجد إنما يبنيه المؤمن ، اما الكافرون فقالوا :( ابنوا عليهم بنيانا ) ولقد أيد الله المؤمنين على اتخاذهم عليهم مسجدا بعدم الرد عليهم.)

ويقول الشيخ عز الدين: ( والكفر لا يكون لمجرد اتخاذ المساجد على القبور ولو للتبرك وإنما يكون باتخاذها للعبادة والإشراك بالله تعالى هذا مما لا يشك فيه مسلم وإلا كانت الأمة كلها كافرة.)

ويقول أيضا : ( إن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الذين يتخذون من القبور مساجد ( أولئك شرار الخلق) وثبت بالكتاب أن أمته صلى الله عليه وسلم خير أمة أخرجت للناس قال تعالى:( كنتم خير أمة أخرجت للناس )

وأن الله متخذهم شهودا على الأمم السابقة بقوله تعالى : (وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس)

ويقول الشيخ عز الدين ابي العزائم: (أن الصلاة في المساجد طلبا لشرف المكان مستحبة وليست عبادة للمساجد، فالمسلمون يصلون عند قبور شرفت بمن دفن فيها لتنالهم بركة أصحابها الذين جعلهم الله مباركين ، كما يصلون عند المقام الذي هو حجر شُرف بملامسته رجل سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام لقوله تعالى :( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى ) الذي يفهم منه أن سبب اتخاذ المصلى عنده تبرك الحجر بقيام سيدنا إبراهيم عليه، ويدعون الله عندها لشرفها أيضا بمن دفن فيها ، فيكون دعاؤهم عندها أرجى للإجابة )

ويتساءل الشيخ عزا لدين: ( وهل هذا الحجر بوقوف إبراهيم عليه السلام صار اشرف من بقعة ضمت سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه التي جعلتم تقبيلها والتبرك بها كفرا وشركا ؟ )

قال صلى الله عليه وسلم: ( صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام )

وقال صلى الله عليه وسلم: ( ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة )

يقول الشيخ عز الدين أبي العزائم : ( فهذا الحديث إخبار من النبي بأن قبره الشريف سيكون من داخل مسجده وهذا منه صلى الله عليه وسلم إشارة إلى استحباب إدخال قبره الشريف في المسجد ، لأنه  ترغيب يدعو إلى ذلك إذ المراد فضيلة الصلاة ما بين القبر والمنبر والترغيب فيها في ذلك الموضع وإذا لم يكن القبر الشريف داخل المسجد لا يتصور الصلاة بين القبر والمنبر، ولا يتأتى التعبير بقوله صلى الله عليه وسلم : ( ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة ) إلا وهو صلى الله عليه وسلم يريد أن القبر سيكون داخل المسجد ليس بينه وبين المنبر حاجز البيت.

فإن قيل أن لفظ الحديث في أكثر طرقه إنما هو ( ما بين بيتي ومنبري ) فنرد عليهم بأن إيراد الحديث بلفظ البيت معناه القبر، لأن القبر صار في البيت ، لأنه صلى الله عليه وسلم دفن في بيت سكناه فالمنبر والبيت لم يكن لهما هذا الفضل لمجرد أعواد المنبر وحجارة البيت وطينه ، فإنه لا فضل لخشب على خشب ولا حجارة على حجارة ولا دخل لهما قي وجود فضيلة في الدين وإنما ذلك لتشريف المنبر بوقوفه صلى الله عليه وسلم عليه في الوعظ والتذكير وتبليغ أمر ربه  ولوجود قبره الشريف في البيت لأن الفضل راجع إليه صلى الله عليه وسلم لا إلى البيت .... وعلى هذا نص أكثر المحدثين، بل جل من تكلم على الحديث أو شرحه )

قال صلى الله عليه وسلم: ( كل ما أضيف إلى مسجدي فهو مسجدي )

وفي تفسير الكشاف للزمخشري : ( إن الذين غلبوا على أمرهم من المسلمين وملكهم وكانوا أولى بهم وبالبناء عليهم ، لنتخذن على باب الكهف مسجدا يصلى فيه المسلمون ويتبركون بمكانهم ) ونحو ذلك المعنى في تفسير الجلالين للإمامين جلال الدين السيوطي ، وجلال الدين المحلى.

وفي تفسير معالم التنزيل للبغوى : ( قال المسلون نبني عليهم مسجدا يصلي فيه الناس لأنهم على ديننا )

وعن ابن عباس رضي الله عنه: ( قال المسلمون نبني عليهم مسجدا يصلي فيه الناس لأنهم على ديننا )

وعن النيسابوري في غرائب القرآن : ( الذين غلبوا على أمرهم ) وملكهم المسلم لأنهم بنوا عليهم مسجدا يصلي فيه الناس ويتبركون بمكانهم وكانوا أولى بهم وبالبناء عليهم حفظا لتربتهم )

وفي مجمع البيان: ( الذين غلبوا على أمرهم ) يعني الملك المؤمن وأصحابه، وقيل: أولياء أصحاب الكهف من المؤمنين.

وعن الجبائى : ( لنتخذن عليهم مسجدا ) متعبدا وموضعا للعبادة والسجود يتعبد الناس فيه تبركا بهم ودل على أن الغلبة كانت للمؤمنين.

ويعقب الشيخ أبي العزائم : ( فقد حكى الله قصة أهل الكهف ومقالة المسلمين من غير رد عليهم ولا إنكار، بل لعله ذكرها في معرض المدح فيكون بذلك تقريرا لها ، وإنما حكى الله تعالى قصص الماضين لتعتبر بها هذه الأمة وتقتدى بالحسن منها وتتجنب القبيح.  

وقال الشيخ أبو العزائم: ضريح سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقام في مسجده النبوي الشريف منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان فلو كان ضريحه كفرا أو شركا، فلم تركه السلف الصالح ؟ بل لماذا تركته المملكة الوهابية مع هدمها لكل الأضرحة أيضا ضريح سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه مقام بالمسجد وكذلك ضريح الفاروق رضي الله عنه.)

وأضرحة عديد من الانبيا والرسل وآل البيت والصحابة وغيرهم كقبر الإمام الشافعي (عليه مسجد وقبة ) والغريب أن المحمودي يستنكر بناء ضريح شيخ المجاهدين الشهيد الرمز عمر المختار والذي تفتخر به الأمة كلها ، ولكنه لا ينبس ببنت شفة عن بناء ضريح محمد عبد السلام أحميد بومنيار ألقذافي وجعله مجاهدا وهو ابعد الناس عن الجهاد كما أوضحنا سابقا ، وللعلم فان الدجال ألقذافي هو الذي نبش قبر المختار وأبعده الى منطقة سلوق لا لشيء إلا من باب الحقد والحسد وطمس التاريخ ، ومن المفارقات العجيبة والغريبة اصطحاب ألقذافي لنجل عمر المختار وأحفاد كل من الشهيد الفضيل بوعمر والشهيد حسين الجويفي والشهيد العبار ويوسف بورحيل وغيرهم إلى ايطاليا ، وكلهم من أتباع السنوسية ، وليس هذا تقديرا من القذافي لدور أولئك الأبطال الشهداء ودور السنوسية ، ولكن فقط ليحشر نفسه النكرة المظلمة وسط أنوارهم الساطعة المتلألئة  فهم رموز عالمية للجهاد والتضحية يعرفهم العالم كله فضلا عن ايطاليا.(2)

وأما عن الاستغاثة ، فباختصار شديد نورد الآتي: قال علي رضي الله عنه لأهل الكوفة (3) :( سينزل بكم أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فيستغيثون بكم ولم يغاثوا ) فكان منهم في الحسين ما كان.

قال تعالي : ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) قال العلامة صاحب البحر: ( وخص الاستنصار بالدين لأن الحمية والعصبية في غير الدين منهي عنها ،وقال الزمخشري : فواجب عليكم أن تنصروهم

والشيخ عبد ربه القليوبي رحمه الله تعالى يقول :( كيف أسند الله استنصار العباد بعضهم لبعض في كتابه العزيز وبين فيه عز من قائل أن المستنصر أي المستغيث بالخلق مستغيث بالله تعالي ، لأنه تعالي سخر العباد بعضهم لبعض وهو المراد من إرشاده تعالي في قوله :( وأتوا البيوت من أبوابها ) وباب الخلق خلق )

ويتساءل الشيخ القليوبي:( ثم أوليس قد استغاث سليمان عليه السلام بقوله : ( أيكم يأتيني بعرشها ) ثم أوليس قد استغاث سيد العالمين صلى الله عليه وسلم ، في غزوه أحد في قوله تعالي : ( والرسول يدعوكم في أخراكم ) فالإستغاثه بالمخلوقين سنه الله في خلقه )

ويقول القليوبي : ( أبن تيميه لا يثبت علي مبدأ واحد في الموضوع الواحد ، فمرة ينفي الإستغاثه ومرة يثبتها فيقول انه لا يستغاث بالمخلوق ، ويقول في صحيفة (574) : وقد يستغاث به فيما يقدر عليه) ويعلق القليوبي قائلا : فانظر لهذه الجملة فقد أثبت فيها وهو لا يشعر بأن الاستنصار بالمخلوق جائز بعد أن نفاه عنه )

ثم يمضي الشيخ القليوبي موضحا:( أنه ليس للمخلوق أعمالا مستقلة عن إرادة المولي عز وجل وأنه ليس للعبد أفعالا يأتي بها من عند نفسه من غير فاعلية الحق تبارك وتعالي فيها ، وأن الله تعالي أوجد الموجودات وجعلها بابه الذي يقصد منه تبارك وتعالي في قوله: ( وأتوا البيوت من أبوابها )  وباب الخلق خلق وقد حث عليه جل ذكره في قوله : ( واسألو الله من فضله ) والسائل للمخلوق والمستغيث به والمستنصر به ، سائل للحق عز وجل مستغيث به ومستنصر ، وهذه سنن التكوين الإلهي في هذه الدنيا )

ويقول الشيخ القليوبي أيضا : ( إنهم يحرمون التوسل بالصالحين ، أولم يروا أن الله أباح التوسل حتى بالبهائم ؟  كما في صلاة الاستسقاء، فكيف لا يجوز التوسل بعباد الله الصالحين ؟

وقصير النظر ينظر إلي المخلوق لذاته ويعطيه صفة الاستقلال بما فعل ، وهذه ليست من عقائد المسلمين وهذا منشأ الخلاف بين أهل الحق وأهل الضلال الذين يجهلون ذلك ويقول قائلهم كيف أترك الخالق وأنصرف إلي المخلوق  ؟ فهذا جاهل بحقيقة الأمر يجب تعليمه وتوجيهه لعله يهتدي إلي الصواب، فالمخلوق ما هو إلا عبد مقرب إلي ربه وأن الأمر كله لله وحده.

روى البخاري في حديث الشفاعة أن الخلق بينما هم في هول القيامة استغاثوا بآدم ثم بنوح ثم بإبراهيم ثم بموسى ثم بعيسى وكلهم يعتذرون ويقول عيسى: أذهبوا إلى محمد، فيأتون إليه صلى الله عليه وسلم فيقول :(أنا لها) الحديث

ويعقب الشيخ أبو العزائم: ( فلو كانت الاستغاثة بالمخلوق ممنوعة لما ذكرها النبي لصحابته رضي الله عنهم.) أهـ ، فانظر أخي المؤمن إلى مجيء المسلمون إلى الرسول ليستغفر الله لهم ، وكيف لا وهو الشفيع المشفع.

قال تعالى: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما) أهـ

يقول الشيخ عز الدين أبي العزائم : ( فلو كان الاستشفاع بالنبي صلى الله عليه وسلم شركا بالله لما وجدوا الله توابا رحيما، لأن الله سبحانه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك. وقد عدل المولى سبحانه وتعالى في هذه الآية من الخطاب الموجه للحاضر إلى الخطاب الموجه للغائب ، فلم يقل واستغفرت لهم بل قال :( واستغفر لهم الرسول ) إجلالا للرسول صلوات الله  وسلامه عليه، وأنهم إذا جاءوه فقد جاءوا من خصه الله برسالته، وأكرمه بوحيه، وجعله سفيرا بينه وبين خلقه، ومن كان كذلك لا يرد الله شفاعته ) أهـ

ويقول الشيخ عز الدين ابي العزائم أيضا: ( أن المولى سبحانه وتعالى أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالإستغفار للمؤمنين في قوله سبحانه تعالى:( فاعف عنهم وأستغفر لهم ) وقوله سبحانه وتعالى :( وصل عليهم أن صلاتك سكن لهم ) ومن المعلوم أن ذلك دليل على الاستشفاع بالنبي لأنه سبحانه لا يأمر بالشرك والكفر...) أهـ

قال تعالى في حق سيدنا موسى عليه السلام :( فكان عند الله وجيها ) وقال تعالى قي حق سيدنا عيسى عليه السلام :( وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين ) قال المفسرون: وجيها أي ذا جاه ومنزلة عنده سبحانه وتعالى.

قال الشيخ عزا لدين أبي العزائم :( إذا كانت الشفاعة للأنبياء والأولياء حقا فكيف يكون سؤالها منهم شركا ) وقال :( جعل الله الشفاعة كرامة للشفيع ورحمة بالمشفوع به ) وقال :( الشفيع ليس شريكا مع الله في المغفرة ، إنما هو شريك مع المشفوع له في طلب المغفرة من الله )

وقال :( وليس حتما على الله قبول الشفاعة ولا إجابة الدعاء ، وإنما ذلك من ألطافه ومننه ورأفته بعباده فجعل لهم وسائل كثيرة إلى نيل رضاه وعفوه وخيره وبره وهذا منها ولا شفاعة إلا بإذنه ورضاه، قال تعالى :( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ) وقال تعالى : ( ولا يشفعون إلا لمن ارتضى )، وللمصطفي صلى اله عليه وسلم ، يوم القيامة الشفاعة الكبرى ، والأحاديث في ذلك كثيرة.

أما احترام ومحبة الصوفية لمشايخهم فهي محبة في الله ومن الله ولله ، قال تعالى : ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ) وجاء في الحديث القدسي :( المتحابون بجلالي في ظل عرشي يوم لا ظل إلا ظلي )

قال صلى الله عليه وسلم :( المرء على دين خليلة فلينظر أحدكم من يخالل ) وقال صلى الله عليه وسلم:( يحشر المرء مع من أحب ) ، وقال أبو جعفر الربيعي لما حضرت ابن السماك الوفاة قال : اللهم إني وان كنت أعصيك لقد كنت أحب فيك من يطيعك.

 وها هو مكحول الشامي رضي الله تعالى عنه يقول : ( من أحب رجلا صالحا أحبه الله )

واخيرا  أقول : ايها العائب ما يجهله ... ان طيب الورد مؤذ بالجعل         

بقلم محمد الصادق

______________________________________

(1) ولقد اثبت المحققون في تاريخ الوهابية ان هذه الدعوة قد انشئت في الاصل بأمر مباشر من وزارة المستعمرات البريطانية. انظر مثلا: (اعمدة الاستعمار) لخيري حماد، و (تاريخ نجد) لسنت جون فيلبي او عبداللّه فيلبي ، و (مذكرات حاييم وايزمن) اول رئيس وزراء للكيان الصهيوني ، و (مذكرات مستر همفر) ، و (الوهابية نقد وتحليل) للدكتور همايون همتي.

وللعلم لمن يريد الاطلاع على بعض جرائم الوهابية ، فعليه الاطلاع علي كتاب : امراء البلد الحرام ـ الدار المتحدة للنشر ـ للشيخ احمد بن زيني دحلان مفتي الشافعية في مكة المتوفي سنة 1304 هـ

(2) وصفها سليم ألرقعي بعملية استغلال سياسية خسيسة وقذرة تشبه إلى حد كبير محاولة تهريب المخدرات في المصحف الشريف !!!!

(3) فيض القدير شرح الجامع الصغير للعلامة المناوي ج 1 ص 143

الوهابيه لما قراوا قوله تعالى: (اياك نعبد واياك نستعين) وقوله تعالى: (من ذا الذى يشفع عنده الا باذنه) و(لا يشفعون الا لمن ارتضى)، قالوا: ان من قال بجواز طلب الشفاعه من النبى والصالحين فقد اشرك باللّه، ومن قصد زياره النبى وساله الشفاعه فقد عبده واتخذه الها من دون اللّه، فكان شعارهم (لا معبود الا اللّه) و(لا شفاعه الا للّه)، وهى كلمه حق يراد بها باطل، وهى جمود ايضا وجهل كبير، وجواز هذه الامور ثابت فى سيره الصحابه والتابعين كما تقدم.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home