Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed al-Sadeq
الكاتب الليبي محمد الصادق

الأحد 4 ابريل 2010

المحمودي يصرخ قائلا : أنا المريب خذوني خذوني

محمد الصادق

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله

قال تعالى : ( أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آَذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ )

في البداية أقول : لا يزال المحمودي يسبح في مستنقع شرور نفسه ويتمرغ في وحل سيئات أعماله رغم استعاذته المتكررة منها ...

وردا على مقالته  : ( عابد السنوسي ودوره في مذبحة الكفرة ) ، اقول:

يا محمودي دعك من ( التاريخ المزور) كما تدعي ، وهب انه مزور، وهب ان السنوسية وحكم السنوسية كان حكما ظالما وخائنا ولم يأت بالاستقلال ولم ، ولم ، ولم ، وهب انهم فاسدين , وهب اننا تنازلنا عن عقولنا وضمائرنا وصدقنا ادعاءاتك الكاذبة ، وكذبنا المؤرخين ومزقنا جميع كتبهم ومراجعهم وشهاداتهم التى سجلت مناقب السنوسية ، وضربنا عرض الحائط بكل ما خطته ايدي ألمع المؤرخين والقادة والساسة والمفكرين على اختلاف مشاربهم ومذاهبهم وجنسياتهم واديانهم (1)  

وهب اننا استغشينا ثيابنا وسددنا اذاننا بأصابعنا عن شهادات شهود العيان الليبيين وغيرهم الذين عاصروا سنوات نضال وجهاد السنوسية ابان الاحتلال الايطالي ، والذين عاصروا فترة حكم الملك ادريس القصيرة في مدتها ( 18 سنة ) العظيمة في انجازاتها رغم الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية القاسية.

وهب يا محمودي اننا صدقنا انك مواطن غيور تتألم بحسرة وتبكي بحرقة على احداث مذبحة الكفرة ، ( التي حلّت بأهلنا من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا ) كما تقول حرفيا ، وان تلك الجريمة كانت من عابد السنوسي وليست من ايطاليا الفاشية ، وان عابد السنوسي كان خائنا ، ومبايعته كانت جريمة ، وهب اننا اقتنعنا بقولك :( ان مبياعته كانت لسبب واحد فقط وهو "لاعتقاد أهالي فزان بأن ذرية السنوسي الكبير وأحفاده يتصفون بالصلاح والصدق والإخلاص لله وللوطن".  

وهب انه بعد غسيلك لأدمغتنا الغينا بصرنا وبصائرنا ، واننا تنازلنا عن عقولنا وديننا ، وطمسنا ضمائرنا ووطنيتنا، وكذبنا التاريخ ، وبصقنا على المؤرخين ، وانكرنا الواقع ، وتنازلنا عن مشاعرنا واحاسيسنا وحتى عن غرائزنا .. وآمنا ان السنوسية لا تاريخ لهم ، وانهم ، وانهم ، وانهم ، وبصمنا بالعشرة على كل ما تقول وصدقنا قولك بأن : ( هذا الإعتقاد هو الذي أورد على أهالي برقة ومن ثم على سائر الوطن الموارد والمهالك والكوارث كما سيتضح لاحقا )  

ونحن يا محمودي وفي الوقت الذي نثمن فيه ( وطنيتك وغيرتك ونبل مشاعرك واحاسيسك المرهفة ) نقول لك لقد اوقعتنا في حيرة شديدة يا رجل ، وطفقنا نتحسس رؤسنا وعيوننا واذاننا وحتى اصواتنا، لنتأكد اننا على قيد الحياة ، ونتلفت يمنة ويسرة وهل نحن في يقظة ام في نوم ، ففي الوقت الذي تتحسر فيه يا محمودي على ما فعلته ايطاليا بشعبنا في واحة ( الكفرة ) ومحاولة إلصاق تلك الجريمة بالسنوسية ، أراك لم تنبس ببنت شفة عن جرائم ألقذافي وأبنائه وزبانيته التى نراها رأي العين ونشاهدها بأم أعيننا ليل نهار وحتى كتابة هذه الأسطر ، كجريمة سجن ( بو سليم ) النكراء ، وسلسلة حروبه الظالمة ، وجريمة حقن الأطفال الأبرياء بالايدز ، وجريمة إسقاط الطائرة الليبية على طرابلس ، فدموعنا عليهم يا محمودي لم تجف بعد ، اما انت فلا زلت مشغولا بـ ( الرجمة وأخواتها )

ولماذا لا تبك يا محمودي بحرقة وحسرة على أكثر من (1200) سجين اعزل في عمر الورود تمت تصفيتهم في ساحة سجن ( بوسليم) في أقل من ساعة ؟!!! ، وهي ابشع جرائم العصر وبها ظهر شارون وكأنه ملاك طاهر !!!

ولماذا لا تبك يا محمودي بحرقة وحسرة على أكثر من 400)) طفل تجسدت فيهم البراءة وهم يحقنون دون رحمة ودون شفقة بفايروس الإيدز!!!

ولماذا لا تبك يا محمودي بحرقة وحسرة على جثث الأبرياء المتأرجحة في حبال المشانق وقد تعلقت بها كلاب القذافي الثورية !!!

ولماذا لا تبك يا محمودي بحرقة وحسرة على ضحايا معسكرات 7 ابريل !!!

ولماذا لا تبك يا محمودي بحرقة وحسرة  على حرق أكواخ الفقراء في تشاد ورجم قراهم البائسة بالراجمات دون رحمة ودون شفقة ودون مبرر ، تلك الجرائم التي لا تخطر على بال ابليس اللعين.

ولماذ لا تبك يا محمودي على كبار السن من المجيشين الذي نقلوا بالطائرات من طرابلس وبنغازي الى مجاهل وغابات افريقيا فكانوا وجبة دسمة لتماسيح اوغندا ، مساندة لذلك السفاح المعتوه عيدي أمين !!!

ولماذا لا تبك يا محمودي بحرقة وحسرة على المشوهين في تلك الحرب حيث تم اعدامهم برميهم  من الجو وهم احياء!!

ولماذا يا محمودي لا تبك بحرقة وحسرة على ضحايا الأبرياء من الطرفين في حرب تشاد المؤلمة وحرب أوغندا وحرب مصر وفتنة قفصة بتونس وفتنة جنوب السودان ، وفتنة لبنان وفتنة الفصائل الفلسطينية  وإمداد  إيران الشيعية الفارسية بالأموال والرجال والعتاد ضد العراق .. و .. و !!!؟       

ولماذا اختفت مشاعرك النبيلة وتلاشت احاسيسك المرهفة وفقدت وطنيتك وانسانيتك وحتى حواسك فلم تعد تسمع آهات وصرخات المعذبين في سجون القذافي الرهيبة حيث يمتهن الإنسان إلى حد الاعتداء على شرف الرجال !!!

ولماذا لا تبك بحرقة وحسرة يا محمودي على الاغتيالات بالخارج ، والاعدامات بالداخل وبالجملة في الميادين العامة وحرم الجامعات وأمام المساجد وفي الملاعب الرياضية ، والتي اعادت الى الأذهان صور مشانق موسوليني وغراتسياني وغيرهم من طواغيت الفاشست الطليان !!!

ولماذا يا محمودي تحرم نفسك من أضعف الايمان ولا تستنكر تلك الجرائم المعاصرة والتى نقلت  مشاهدها  المؤلمة عبر شاشات التلفاز قبيل الإفطار في شهر رمضان ، والضرب والركل والبصق على وجوه أولئك الشهداء قبيل وبعد الشنق والتمرجح بأجسادهم المعلقة بحبال مشانق قائدك وصقرك الأوحد !!!

ولماذا يا محمودي لا تغضب بسبب تجنيد فتاياتنا بالخدمة العسكرية واغتصابهن داخل المعسكرات ، وامعانا في المهانة تمنح لهن شهادات تفيد فض بكارتهن اثناء التدريب !!!

ولماذا يا محمودي لم تستهجن تحريم التجارة ، وحرق السجل العقاري ومصادرة عقارات وممتلكات الناس من اراضي ومساكن ومزارع وحتى سيارات خاصة !!!

ولماذا يا محمودي يا من يهمه الذود عن حياض الدين ، و لا يخشى في الله لومة لائم ، لا تستنكر فضائح الساعدي وحنابعل وسيف وخميس والمعتصم وعائشة في الداخل والخارج ، ولا تستهجن سلوكيات القذافي المشينه وكذبه وتبذيره ودجله ومساحيقه ، وجواريه وحرسه الانثوي !!!   

ولماذا يا محمودي لا تهتز لك شعرة ونحن في ليبيا نعاني من العطش والجوع ايضا.(2)

ولماذا يا محمودي لا تستنكر الفساد والسرقات والرشاوي واهدار المال العام ، وفساد قطاع التعليم والصحة والاقتصاد ، وانعدام البنية التحتيه و( الفوقية ) ،وتفكيك الجيش ، وغياب الدستور، واليأس من الاصلاح في ظل هذا النظام الفاسد الجاثم على صدورنا منذ اربعين سنة !!!               

ولماذا يا محمودي لا تتحسر على المليارات التى اهدرها القذافي على نزواته، وشهواته، وفتنه، ومؤامراته، وحروبه (3) وترجمة كتابه الاحقر بجميع اللغات ، ولماذا يا محمودي لا تتحسر على المليارات التى اهدرها القذافي في تعويضات جريمة لوكربي ، وتعويضات جريمة تفجيرملهى لابيل ، وتعويضات طائرة البانام ، وتعويضات جريمة قتل الشرطية الانجليزية ، والخمسة ملايين كتعويض لصاحب الكلب الذي مات بسبب سقوط طائرة لوكربي !!!

والملايين التى اهدرها في القمة الأخيرة على فرق الرقص الشبه عارية !!!

ولماذ يا محمودي لا تستنكر أقوال واعمال وافعال ابناء القذافي المشينة والفاحشة وسرقاتهم لمليارات المليارات واهاناتهم المتكررة للناس !!!

ومن هو المسؤل يا محمودي عن كل هذه المخازي ، والفواحش ،والمآسي ، والكوارث ، والأموال المهدورة ، والواقع المأساوي ، والمستقبل المظلم ، وافساد مجتمع بالكامل ،ام ان كل ذلك بسبب ( الرجمة وأخواتها ) 

ام انك يا محمودي لا زلت تعتقد ان لعب التنس والغولف هو اشد جرما واكبر مخالفة للكتاب والسنة من كل تلك المخازي ، وانك ايضا بعد كل هذه المخازي تعتقد ( ان ذرية القذافي هم المتصفون بالصلاح والصدق والإخلاص لله وللوطن ) ولا غضاضة في توريثهم للحكم ؟!!!

والسؤال الذي يفرض نفسه يا محمودي ــ وبعد ان غسلت دماغي ، آسف بعد ان تنازلت عن دماغي مؤقتا ــ ماهو سر إصرارك العجيب على تشويه السنوسية والطعن في تاريخهم ومعتقداتهم ؟ حتى وصل بك الأمر الى تكفيرهم  وإخراجهم من الملة !؟

فقلت ( ودون تردد ) عن السيد محمد بن على السنوسي انه : ( زنديق )، ( الضال الكبير )  ( يدعو الى الشرك الصراح ) ، ووصفت السنوسية بـأن ( منهجهم قائم على الزيغ والضلالة ) ، وهو(عين الشرك)  ووصفت الملك ادريس محرر ليبيا ومؤسس الدولة الليبية بأنه عميل وخائن !!! وانكرت جهادهم من اجل الدين والوطن في كل افريقيا وليس في ليبيا فحسب كما اوضحنا سابقا في سلسلة ( الحق المبين في عقائد السنوسيين )  

ولم اسمع لك تعليقا ولوهمسا على مخازي معمر القذافي وابنائه التى تخرج من الملة وهي كثيرة ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر :

وصفه للحج بأنه : ( عبادة ساذجة ) وطالب بإلغاء كلمة ( قل ) من القرآن !!!! ووصف النبي بأنه ( ساعي بريد ) وقال عن الكعبة : أنها آخر صنم يعبد ، وفي حديث أخر قال:(..هذه الملايين من البشر اللي تطوف على دار مبينة.. هذه الدار مبنية من الطوب ما لها اي قدسية.. هذه الشعيرة من الدين هذه العبادة هل هي موجودة في مكان آخر فوق الكرة الارضية ؟ ابداً ما فيه.. الطواف بها والتمسح بها والتبرك وثنية) . 

ونكاية في المملكة السعودية وفي آل سعود خاصة الذين يقول عنهم ( خنازير الجزيرة ) أفتى ( إمام المسلمين القذافي ) بإلغاء الحج إلى مكة المكرمة ، بحجة أنها محتله من الأمريكان ولا يجوز الحج لها !؟ وبعث بلجانه الثورية كحجاج إلى القدس المحتلة من قبل اليهود !!!؟

وبزاوية ( 180 ) درجة عاد ( إمام المسلمين ) وأفتى باستباحة مكة والسماح لليهود والنصارى المشركين الضالين بالطواف حول مكة المشرفة المكرمة ، وقال إن الرئيس الأمريكي من حقه أن يحج ويطوف حول الكعبة.. وهنا بالطبع يا محمودي نحتاج الى ما لا نهاية من علامات الاستفهام والتعجب..              

حيث ضرب(المفكر الملهم)عرض الحائط بقوله تعالى:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )    

أما عن جرائم أبناء ( أمين القومية ) وفضائحم اليومية والتي نراها نحن الشعب الليبي رأي العين والمنشورة في وسائل الإعلام بالصوت والصورة ، من تبذير وزنا وفحش وشذوذ وسرقة المليارات فحدث ولا حرج ، لكن وكالعادة يا محمودي يا من يهمك إحقاق الحق ، والذود عن حياض الدين والوطن ، ويا من لا تخشى في الله لومة لائم ، ويا من تريد تصحيح التاريخ المزور، لم نسمع لك ركزا ، ولم نرى تلك الغضبة المضرية كتلك التي يسيل بها قلمك على السنوسية بمناسبة وبدون مناسبة ، وخاصة الطعن في الملك ادريس الذي انتهى حكمه منذ من اربعين ، ولم تستنكر كل هذه المخازي المخرجة من الملة ، ولم تكفر القذافي كما كفرت السنوسية ، ولم تحتج يا محمودي على توريث الحكم لأبناء القذافي الفاسدين الفاجرين بأكثر مما تحمل هذه الكلمات من معاني الفساد والفجور.   

فما هو السبب يا ترى على عدم اعتراض المحمودي على مخازي القذافي ، ودعوته لتوريث ابنه زيف الاسلام ؟ ربما بسبب المقولات السحرية العديدة والعجيبة مثل :

( تبي واللا ما تبيش من غير معمر ما فيش ) أو التي تقول :( صفيهم بالدم يا قايد سير ولا تهتم ) أو التي تقول: ( أحنا شرابين الدم ) ، أوالتي تقول: ( علم يا قايد علمنا كيف نحقق مستقبلنا ) فلا هو علم ولا تحقق المستقبل رغم مرور اربعين سنة !!!  

واعلم يا محمودي انه لا فرق بينك وبين ذلك الكاتب الذي كتب عن غزوة بني قريضة كما تقول : ( وترك التاريخ القريب الا وهو تاريخ أبائنا وأجدادنا الذي زوّره الخونة والعملاء واختارغزوة بني قريظة ليكون ظهيرا للملحدين )

فأنت اخترت الحديث عن (مذبحة الكفرة ) محاولا اقناعنا بأنها من عابد السنوسي ، وليست من ايطاليا الفاشية ، وغضضت الطرف عن واقعنا المرير ومجازر ومذابح القذافي في ( سجن بوسليم ) وحقن الاطفال بالايدز ، وحرب تشاد المؤلمة والظالمة ، ومشانقه أمام المساجد وفي الميادين والجامعات والساحات العامة ، وتشاد ، وفرق الموت والتصفية الجسدية بالداخل والخارج ..و..و..الخ ..

لا لشىء يا محمودي الا لتكون ظهيرا للطاغية القذافي وابنائه وزبانيته الذين سفكوا الدماء وعاثوا في الأرض فسادا منذ اربعين سنة ، والحبل على الجرار.

فكما كان الكاتب ظهيرا ( لحكيم الملحد ) كنت انت ظهيرا للطاغية القذافي ، ولم تقصد الباب مباشرة وكانت ايضا طعناتك رخيصة كطعناته.

كتب المحمودي يقول:( تنطلق هذه الأيام بين الحين والآخر حملة تطوف بين العشائر والعربان ـ أقصد المواقع والمنتديات ـ تنادي هذه الحملة بأخذ البيعة لأحد أحفاد السنوسي الكبير، والحقيقة أن عجب الإنسان لا ينتهي في هذه الدنيا، فإذا كان الأوائل الذين بايعوا أحفاد السنوسي الكبير من أهل البادية والصحراء كان ذلك مبلغهم من العلم حينما إعتقدوا أن أحفاد السنوسي الكبير يتصفون بالصدق والإخلاص لله وللوطن، فما الذي يدفع هؤلاء اليوم لأن ينادوا ببيعة أحفاد الخونة والعملاء وهم يعيشون في الغرب وبين أيديهم كل وسائل المعرفة والإطلاع؟! ما الذي يدفع هؤلاء للمناداة ببيعة أحفاد الخونة والعملاء وهم يرون الحجج الدامغة والبراهين الساطعة على تورط أحفاد السنوسي الكبير في الغدر والخيانة بآبائنا وأجدادنا؟! [واعتراضي هنا تحديدا على بيعة حفيد الخونة والعملاء، أما إذا كان المُبايع غيره فذاك شأن لا علاقة لي به، هذا توضيح خاص بذوي التفكير المحدود فقط!! ) انتهى  

فالمحمودي يعترض بشدة على تلك الحملة لمبايعة حفيد الامام والمجاهد السنوسي الكبير والامام والمجاهد محمد المهدي والامام والمجاهد احمد الشريف والمجاهد صفي الدين السنوسي وحفيد الملك ادريس السنوسي محرر البلاد ومؤسس الدولة ..و..و.

لكن ليس لدي المحمودي مانعا في مبايعة ابن جزار ( سجن بوسليم ) وجزار حرب تشاد ، وجزار حرب اوغندا ، وجزار حرب جنوب السودان ، وصاحب فرق الموت والتصفية الجسدية ، ومفجر طائرة الركاب الليبية ، وحاقن الاطفال بالايدز ، وصاحب منصات الشنق والسحل والسحق في الميادين والساحات والموثقة بالصوت والصورة ..الى آخر المجازر، التى شاهدناها بالعين المجرة.    

وقديما قيل :( كاد المريب ان يقول خذوني ) لكن ( المريب ) المحمودي اليوم صرخ  قائلا بمنتهى الوضح  (خذوني  ، خذوني ، خذوني ) واترك بقية التعليق للأخوة القراء الكرام . 

مرة أخرى أقول دعك يا محمودي من المستقبل الذي ضاع بسبب ( الرجمة وأخواتها ) ، ودعك من تاريخ السنوسية الذى تقول عنه انه تاريخ مزور ، فان محاولاتك المتكرره ومجهودك الكبير لاقناع القارئ البسيط بهذه الترهات قد ذهب ادراج الرياح .

وهل لك ان تطلعنا على انجازات القائد والمفكر والملهم ورسول الصحراء ومسيح العصر وملك الملوك والصقر الأوحد وضمير العالم وامام المسلمين .. و.. و..والخ ، في الأربعين سنة لحكم المفكر والمنظر معمر القذافي ؟ ولا تنسى اربعيييييييين سنة ؟.

واعلم يا محمودي ان اغلب المدن الالمانية في الحرب العالمية الثانية هدمت وسويت بالارض ، واستعيد بنائها بالكامل بعد انتهاء الحرب وفي غضون خمس سنوات فقط ، ليس هذا فحسب بل ان امريكا (المنتصرة في الحرب) تقدمت بطلبت الى المانيا ( المهزومة ) للحصول على قرض ، وكذلك اليابان التي ضربت بقنبلتين ذريتين ( هيروشيما وناجازاكي ) اعيد بناء مدنها بالكامل بعد ثلاث سنوات فقط من انتهاء الحرب العالمية !!!    

وأخيرا في كل مرة كنت يا محمودي تعير ادريس السنوسي بالأجتماعات والمفاوضات مع الطليان والانجليز، وتغض الطرف عن ملاحم الجهاد التي تقودها الحركة السنوسية ، فتلك الملاحم االبطولية والمستمرة هي التي ارغمت الطليان وغيرهم للجلوس والمفاوضة عدة مرات طيلة مراحل الجهاد المسلح ، فكانت تلك الاجتماعات والمفاوضات تستمد قوتها التفاوضية من ملاحم بطولية عسكرية (4) فكانت تلك المفاوضات ملاحم بطولية هي الأخرى أكدت سعة أفق الملك ادريس السنوسي رحمه الله ، وفي ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية قاسية اكتوى بها الشعب الليبي ( فقر مدقع ومجاعات وامراض واوبئة وحربين عالميتين دارت رحاها في بلادنا ) وتقلبت فيها الموازين عدة مرات وبشكل درامي مثير ، نالت ليبيا استقلالها من بين فكي الاسد وتأسست الدولة. 

لكن المحمودي بفطرته المنكوسة يرى ان : ملاحم الجهاد (العسكرية في الميدان ، والتفاوضية مع العدو وفي المحافل الدولية ) والتي اثمرت انعتاق الناس ، واحلال السلام ، واستقلال ليبيا ، وتأسيس دولة دستورية ..و..و ، يرى ان ذلك كله  ( أورد على أهالي برقة ومن ثم على سائر الوطن الموارد والمهالك والكوارث ) ولله في خلقه شؤون.

محمد الصادق

______________________________________

(1)  الدكتور نيقولا زياده استاذ علم التاريخ بالجامعة الامريكية في بيروت ، في كتابه برقة الدولة العربية الثامنة

الاستاذ حمد حسن باشا في كتابه  ( صحراء ليبيا )

كتاب ( من الافق السنوسي ) للكاتب والسياسي الفلسطيني المعروف عيسى البندك

الاستاذ كامل محمود المحامي في كتابه ( العرب تاريخهم بين الوحدة والفرقة )

ما جاء في كتاب ( حاضر العالم الاسلامي ) للمستشرق الأمريكي لوثروب

الكتور محمد فؤاد شكري في كتابه ( السنوسية دين ودولة )

محمد الطيب الاشهب في كتابه ( السنوسي الكبير ) و ( المهدي السنوسي )

الرحاله الفرنسي دوفرير صاحب كتاب ( محمد بن على السنوسي )

السيد احمد الأخضر العيساوي صاحب كتاب ( رفع الستار عما جاء في كتاب عمر المختار ) السيد محمد

السيد الطيب الاشهب صاحب كتاب ( برقة العربية )

الايطالي اتوني قابيلي في كتابه ( طرابلس الغرب )

ولقد اأورد الدكتور الفاضل فتحي الفاضلي عدد 28 مرجعا يشهد اصحابها بفضل السنوسية وفضل مؤسسها الامام محمد بن علي السنوسي

وغيرهم من المفكرين والقادة كاللواء محمود شيت خطاب وغيره والكاتب الاسلامي الكبير محمد أسد  

(2)  روى لي صديق من المنطقة الشرقية انه كان يقطن في  أحد احياء المدينة وهو حي فقير جدا ومساكنه كلها اكواخ ، وكان شهر رمضان ، يقول : في احد الايام وبعد صلاة المغرب جلسنا لتناول الافطار فسمعنا صرخة امرأة في بيت أحد الجيران ، فهرعنا وبقية الجيران على الفور ودخلنا في بيت جارنا دون استأذان لنمد يد العون ، فقال لنا رب الاسرة لا تخافوا لا تخافوا ، لا شىء لاشىء ، سليمه والحمد لله ، أحد الاطفال سقط من على الكرسي وهو بخير والحمد لله ، فتنفسنا الصعداء ، لكن المفاجأة الغير سارة، اننا وجدنا وجبة افطار تلك الاسرة الكبيرة تتكون من خبز وجبنة فقط !!!

وعلى الفور رجعنا الى بيوتنا واحضر كل واحد من الجيران صحن او اثنين من افطاره ، وبعد الافطار رجعنا الى الرجل وكلنا لوم وعتاب له على عدم اعلامنا بوضعه ، وفي يوم الغد جمعنا مبلغ مالي مناسب واشترينا لجارنا كل ما يلزمه من لحوم وخضار و..و ..و    

(3)  حرب تشاد المؤلمة وحرب أوغندا وحرب مصر وفتنة قفصة بتونس وفتنة جنوب السودان ، وفتنة لبنان وفتنة الفصائل الفلسطينية  وإمداد الصرب ضد المسلمين في البوسنه ، وإيران الشيعية الفارسية بالأموال والرجال والعتاد ضد العراق .. و .. و !؟      

(4)  وبأوامر ادريس السنوسي اجتمع عمر المختار وفاوض الطليان أكثر من مرة في منطقة قندولة، ومنطقة سيدي رحومة مع المارشال  (بادليو) ، وبسيدي رويفع الانصاري بالبيضاء

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home