Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Writer Mustafa al-R'aidh
الكاتب الليبي مصطفى الرعيض

مصطفى الرعـيض

الثلاثاء 22 فبراير 2011

قانون المناطق الكثيرة

مصطفى الرعـيض

الصراع على السلطة والبقاء فيها يمارسه العقيد القذافي بكل ما أوتي من بطش وقوة، وهو الذي حذر منه وأرتكبه، وعابه وتلطخ به من أجل بقائه مسيطراً على براميل النفط، وثروات البلد.

ذبح شعبه واستعان بمرتزقة أفارقة، وبلطجية خريجي سجون، ولم يفهم حتى متأخراً، ولا يبدوا أنه يريد أن يفهم.

هذا الإصرار العنيد، والقمع الإرهابي للشباب والمجازر التي اُرتكبت تدل على نية مسبقة، وترتيب أعد على قمع مثل هذه التظاهرات مهما كان حجم الضحايا والخسائر.

نحن أمام سلطة غاشمة، وكتلة صماء مركزية مهيأة أصلا لمصادرة الحريات والقضاء على أي تظاهر سلمي ينادي بالحقوق ليس إلا.

أمام هذا الأمر الواقع والذي يمارس فيه النظام سياسة القمع والذي قطع الاتصالات والكهرباء عن منطقة الزنتان مثلاً، ويمارس مع غيرها سياسة الترغيب والترهيب، يتحالف مع واحدة دون الأخرى، ويشق القبيلة الواحدة نصفين بافراد موالين يشتريهم، لا ينفع معه تظاهر لمنطقة دون منطقة ولا لمطالب دون أخرى، فهذه الكتلة المركزية لا ينفع مواجهته إلا بكتلة مرنة حرجة كما في قانون الأعداد الكبيرة.*

هذه الكتلة المركزية باستطاعتها كما تظن أن تقضي على أي تظاهر يظهر لكن أن تنفجر كل البؤر في توقيت واحد فهذا لم يعهده من قبل في تاريخه الدموي والثوري، والذي أربكه وأذهب سلطته المركزية.

أي أنه كلما أزدادت عدد المناطق المحتجة المتظاهرة كلما أزدادت احتمالات تحقيقها لمطالبها ونجاحها وساعدت في تفتيت الكتلة الصماء المركزية وتشتتها وكلما قلت المناطق المحتجة أزدادت القوة المركزية للسلطة واستفردت بكل منطقة، وعزلتها عن العالم الخارجي.

قد يمكن الالتفاف على مطالب الجماهير وإرضاء منطقة دون أخرى فربما يكون الأولى أن تحرر كل منطقة نفسها، وتنتخب قادتها حتى إذا تحررت جهة ساعدت المنطقة الأخرى حتى تتراجع الكتلة المركزية للنظام وتنكمش في مكان واحد تتلاقى كلها كل المناطق، وتنزع منها السلطة لتعلن تحرير ليبيا، وميلاد فجر جديد.

مصطفى الرعيض
_________________________

* التفكير المستقبلي ص 141


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home