Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Mohammed al-Maghboub
الكاتب الليبي محمد المغبوب


محمد المغبوب

السبت 9 يناير 2010

إعطاء جائزة الأدب العالمي لعصفور باطل باطل

محمد المغبوب

موجة عارمة من السخط والغضب تعم الاوساط الادبية والثقافية في ليبيا لوصول جائزة القذافي العالمية للاداب للسيد الناقد جابر عصفور ، والسبب ان الجائزة التي خصصت لها ليبيا ربع مليون دينار لتكون اكبر جائزة في العالم بعد نوبل من حيث القيمة المادية ، املا في ان تحرز على قيمة تقاربها ادبيا ايضا و تأخذ مكانها ضمن جوائز العالم الادبية وتمنح لكبار ادباء العالم وكان ترشيح الاديب العالمي جويتسيللو لها ترشيحا يتوافق مع المكانة الادبية لولا الطريقة البائسة التي تم ابلاغه بها من قبل السيد صلاح فضل الذي اسماه الشاعر عباس بيضون في صحيفة السفير (( مقاول الجوائز الادبية في العالم العربي)) نتج عنها رفضه لها ، وكان هذا يحتم على اللجنة ان تختار كاتبا يرد لها اعتبارها بعد هذه الاهانة لا انزال مستواها الى ناقد ادبي لا يستطيع احد اطلاقا نسبته الى العالمية وهو بالتاكيد لا يتميز عن ابناء جيله من نقاد مثل صبرى حافظ او سيد البحراوي او حامد او بو احمد او فيصل دراج وهناك من نقاد يتميزون عنه بان لهم ابداعا بجوار النقد مثل محمد براده وصلاح نيازي وكمال ابوديب وهناك بالتاكيد نقاد اكبر قيمة وتجربة واطول تاريخا مثل حمدي السكوت وهشام جعيط وتوفيق بكار وفلاسفة مبدعون مثل مجاهد عبد المنعم مجاهد وعبد الغفار مكاوي وعبد الله العروي ولن نتحدث عن عماليق الفلاسفة والمفكرين امثال فؤاد زكريا وعاطف العراقي وطيب تيزيني ومحمد اركون وعابد الجابري وكريم مروة ومراد وهبة ونستطيع ان نسمي مائة اسم تسبق اسم جابر عصفور في استحقاقها لجائزة عالمية في الادب والفكر ويكفي ان نذكر اسما من ليبيا التي صدرت منها الجائزة هو خليفة التليسي باعتباره قامة سامقة وصاحب مدرسة في التجديد والحداثة الادبية ومبدع في مجال القصة والشعر وبدا مسيرته منذ الاربعينات عندما كان جابر عصفور طفلا في القماط ، واذا كان لاسمه بعض الرواج فقد جاء بسبب وظيفة حكومية في وزارة الثقافة المصرية وهو رواج لم يحصل عليه ناقد عاش يكافح ضد المفاسد الحكومة اكبر مكانة واعظم انتاجا من السيد عصفور هو الناقد النزيه الشريف الذي يرقد مريضا في بيته عاجزا عن وجود العلاج هو فاروق عبد القادر ، فهل لابد لمكاسب المنصب الحكومي ان تجلب معها الجوائز مشرقية ومغربية وخليجية وثورية واخيرا عالمية كتلك التي يحصدها هذا الناقد وتنهمر فوق راسه انهمار الامطار ، فلا حول ولا قوة الا بالله على ما في العالم العربي من سفه ومجون ومظالم ومفاسد ، ولا شك ان الذي خصص الجائزة استهدف الخير ، فكيف ينقلب هذا الخير مكافأة لسدنة الفكر الحكومي بسبب سماسرة الجوائز ومقاوليها.
اما اذا تحدثنا عن فرسان الابداع فقط شعرا وسردا في العالم العربي فمن يستطيع ان يتجاوز حنا مينا ، في الرواية ، او شاعرة السرد قصة ورواية غادة السمان وفي الشعر من يستطيع ان يتجاوز شاعرا قوميا مثل سليمان العيسى او شاعرا يتحدث باسم القضية الفلسطينية مثل سميح القاسم قبل ان نصل الى اسماء عالمية موجودة على قوائم نوبل منها عرب مثل اسيا جبار وطاهر بن جلون ومنتمون لدول اسلامية مثل ياشير كمال التركي وافارقة ياتي في مقدمتهم اتشينو اشيبي الروائي الافريقي الموجود على قوائم نوبل منذ اكثر من اربعة عقود وشاعر غيني هو الان رئيس اتحاد كتاب افريقيا الدكتور اوكاي بل لعل الافضل الانطلاق الى الافق العالمي لنجد ان في امريكا وحدها كاتبين وقفا دائما موقفا معاديا من السياسة الامريكية الاستعمارية هما نعوم تشومسكي وجور فيدال وكلاهما كتب تنديدا بالاعتداء على ليبيا ، واذا تركنا جانبا الموقف السياسي فان اكبر كتاب امريكا في مجال الرواية اليوم هو فيليب روث بعد وفاة جون ابدايك وفوز توني موريسون بنوبل للاداب ، وهو صاحب الحظوة الاكبر في الترشيحات الامريكية لجائزة نوبل وكان اسمه مقرونا بهذه الجائزة سيمنحها صيتا عالميا وقوة تعين على وضع اسماء عربية في الفلك العالمي تعطي لهم مستقبلا ، وكان الراي عند بداية تاسيس الجائزة ان تبدا باسم كاتب ليبي من دوي الاشعاع العالمي مثل احمد ابراهيم الفقيه ولكن الراي الذي انتصر هو منحها لاسم من خارج ليبيا له شهرة عالمية كبيرة لكي تكبر به الجائزة ولم يكن احد ينتظر ان يتمخض الجبل فيلد فأرا هو هذا الترشيح الهزيل الضئيل الذي لعبت فيه الحسابات الشخصية للسيد صلاح فضل الذي اسماه الشاعر عباس بيضون في مقاله بالسفير المقاول الادبي ووصفه بانه شاطرقائلا بالحرف الواحد:
((صلاح فضل شاطر بالتأكيد لكن الشطارة التي تناسب متعهداً لجوائز الرؤساء ولا تناسب كاتباً ولا أديبا ))وطبعا لا نستطيع ان نعفي الكاتب الليبي ابراهيم الكوني باعتباره عضو اللجنة من هذا التلاعب الذي حصل ، دون ان نلتمس العذر للسيد محمد الحضيري رئيس اللجنة لكونه غير صاحب اختصاص ادبي فوجوده على راس اللجنة يجعله مسئول مسئولية اساسية في سوء الاختيار الذي حدث واستغرب الا تكون لمثل هذه الجائزة مشاورات وترشيحات تعتمد عليها في منح الجائزة ولتتفضل لجنة الجائزة فتبلغنا باي شيء يبرر هذا الاختيار الذي يسيء للجائزة ويقزمها هذا التقزيم بعد ان كان الامل ان تصل بالادب العربي الى العالمية وتكون معادلا عربيا لكبرى الجوائز الادبية في العصر الحديث ، وفي مقدمتها نوبل للاداب فهل تستطيع اللجنة ان تذكر اسم جهة واحدة في ليبيا او الوطن العربي طرحت اسم السيد جابر عصفور للجائزة ، ام اكتفت بصديقه الصدوق وزميله في الصفقات الادبية والجوائز التي صار يحصدها السيد جابر بفضل علاقاته العامة وتحالفه مع شخصيات صارت تمثل قاسما مشتركا في هذه الجوائز مثل السيد صلاح فضل ، نعم انه سخط وغضب في ليبيا مبعثه الحرص على هذه الجائزة وخيبة الامل التي رافقت منحها للسيد عصفور بعد ان كان الامل وكانت التوقعات ان تقدم فتوحات جديدة في ادب العالم ، وهو سخط عم اوساط قريبة من السلطة الشعبية نفسها فقد كانت هناك تعبيرات تعبر عن الالم والاسف والاسى تتناثر في المثابة الام بطرابلس عند حضور محاضرة القاها امين المثابة الكاتب والامين السابق للثقافة مهدي امبيرش بحضور الباحث عمر رمضان حمودة مسئول البرامج الثقافية والكاتب عمر الحامدي امين عام المجلس القومي للثقافة العربية واستاذ القانون الدولي مسعود الكانوني وغير هؤلاء وسمعت ان هناك بيانا يستنكر اعطاء الجائزة لناقد من قبل رابطة الادباء والادباء عقب اجتماعها القادم ، وهناك مطالبة بضرورة تغيير المجلس الاستشاري للجائزة ووضع اسس لاعطائها اسوة بجوائز عالمية اخرى ، بدلا من هذا العبث الذي حصل.
لقد كنا نتمنى لهذه الجائزة العالمية ان تنجو من امراض الجوائز العربية الاخرى ولكن المثل الذي يقول لا سليم في مجتمع من المرضى صار ينطبق تماما على هذه الحالة وغيرها من حالات مهما كان الامل كبيرا والطموح نبيلا .
وعلى طريقة التظاهرة التي قامت في نهاية فيلم شيء من الخوف لتقول بان زواج عتريس من فؤادة باطل فانني لا استغرب ان يقوم المثقفون والادباء الليبيون بمسيرة تقول بان حصول جابر عصفور على جائزة القذافي للادب العالمي باطل باطل باطل باطل وسينضم اليهم في هذه المظاهرة كل المثقفين والادب العرب الذين اصابهم القرف من الفساد الذي انتشر في هذه الجوائز الادبية .
لقد وقع الفأس في الراس ولات وقت لتصليح ما حدث او جبر ما انكسر ، اللهم الا الدرس والانتباه لتلافي الاخطاء بدءا من العام القادم ، اذا كان للجائزة بعد هذه السقطة عام قادم لانني لا استغرب ان ينتقل السخط والغضب الى صاحبها ومانحها الاخ قائد الثورة فيأمر بنسفها وتصفيتها بعد ان ادت عكس ما كان مأمولا منها ، ولله الامر من قبل ومن بعد .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home