Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Muhsen al-Fakhri
الكاتب الليبي محسن الفاخري


محسن الفاخري

الثلاثاء 6 ابريل 2010

البرويطة

محسن الفاخري

الاجدابي
al-ijdabi.com
3-4-2010

لا تعرفها إلاّ في متناول عمَّال البناء والأجانب منهم على وجه التحديد ، أما اليوم فلا تستغرب وجودها بكثرة في سوق الخضار ، ويملكها الليبيون في وطن يطفو على بحيرات من النفط ..

برويطة يا هوه .. الحمولة بثمن بخس ربع دينار .. وقد لا تتحصل أكثر من من زحمة البراويط الليبية التي تنتشر في ساحة السوق مثل انتشار الطوابير على المخابز .. أنت غير مرفَّه .. وبدل أن يكون لديك سيارة مريحة لعائلتك فأنت لا تبحث إلاّ على ثمن برويطة .. أما السيارات الفخمة فهي من نصيب اللصوص فقط .. ولأنك رجل تخاف الله ولا ترغب في الحصول على مال ولو قليلاً بالحرام لأولادك .. ومن أجل لقمة عيش طيبة المذاق .. تنهض مع الصباح الباكر برفقة ( برويطتك ) وتعاود مع الليل متهالكاً من شدة التعب .. محروم حتى من اللعب مع أصغر أطفالك ..

ليس من المعقول أن يكون الرجل الليبي هو الأضحوكة من قبل تجار السوق الأجانب الذين دخلوا البلاد بدون أوراق وبأمراض مختلفة يستهزئون بأهل البلاد التي تصدر في كل طلعة شمس البواخر المعبأة بالنفط إلى العالم .. ولا يملك من هذا الفائق وهذه النعم سواء برويطة تحصل على ثمنها من اشتراكه بجمعية نسائية أو رجالية ليتمكن من امتلاك هذه العربة التي لا تحمل إلاّ " شكاير الطماطم وغيره " هل يعقل أن يكون الليبي الطيب الذي قاتل أجداده على هذه الأرض .

وقالوا بالحرف الواحد ( مرحب بالجنة جت تدنَّى ..) ليكون حالة البرويطة بينما يشتري اللصوص السيارات الفخمة لأولادهم الذين لم يبلغوا السن القانونية في قيادة السيارات .. لا حول الله ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل وصل إلى أطفال من عائلات ليبية يتجولون في السوق بعد أن تركوا التعليم مبكراً لأن التعليم في ليبيا غير صالح على الإطلاق . أو ذهبوا إلى مزاولة هذه المهنة من دافع ( رقادة الريح ) وهي الأقرب العمل ليس عيباً .. ولقمة العيش حلالاً .. خير من أموال مكدَّسة غير نظيفة المصدر .. ولكن هذا الكلام لا يقال إلاّ في دول فقيرة وعدد سكانها كثير .. ليست ليبيا التي تجعل أبناءها يقودون البراويط .. وعدد سكانها لا يتجاوز الخمسة آلاف نسمة .. وآبار نفطها تُغرق العالم .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home