Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed al-Asfar
الكاتب الليبي محمد الأصفر


محمد الأصفر

السبت 31 يوليو 2010

الكتاب الليبي يحلق في سماء الشام
حبر عربي واحد .. ورق عربي واحد

محمد الأصفر

مجلس الثقافة العام الليبي يشارك بـ 450 عنوان
ويواصل تألقه في تمتين عرى التواصل الثقافي العربي
بتنظيم ندوة الأدب الليبي بعيون سورية


معرض مكتبة الاسد للكتاب                          جناح مجلس الثقافة العام


كامل حسن المقهور                 خليفة حسين مصطفى              د. سليمان الغويل رئيس الوفد

دمشق : من : محمد الأصفر

يواصل الكتاب الليبي رحلته إلى العواصم العربية عبر معارضها الدولية التي تقيمها بانتظام للكتاب ، فبعد مشاركته في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2010 م ومشاركته الثانية في معرض تونس الدولي للكتاب عبر عرض كتبه في جناح ضخم زارته الكثير من الفعاليات الثقافية العربية والدولية وعلى رأسهم الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وعقيلته هاهو هذا الكتاب الذي بدأ نبتة صغيرة خجولة عبر إصدارين أو ثلاثة في بدء تأسس مجلس تنمية الإبداع عام 2001 م ( مجلس الثقافة العام الحالي ) لتزهر هذه النبتة وتتألق وتتعالى فروعها لتمنح لنا الآن أكثر من 450 إصدار ثقافي تتنوع بين الأدب وفروعه من شعر نقد قصة رواية مقالة مسرحية وبين بقية فروع الثقافة العامة الأخرى من تاريخ وفكر وقانون وآثار وعلم اجتماع وفلسفة وفنون تشكيلية وموسيقية و رقص وغيرها ، شارك في إبداع هذه الكتب باقة متميزة وموهوبة من أهم الأدباء والكتاب ورجال القانون والفنانين الليبيين مما جعل هذه الكتب التي تجاوزت 450 كتاب تكون مصدرا مهما لملامسة الإنتاج الثقافي والفكري الليبي منذ بدءه في بداية القرن العشرين وحتى الآن .

هذه المرّة يطير الكتاب الليبي إلى الشام وبالتحديد إلى معرض مكتبة الأسد للكتاب الدولي في دورته السادسة والعشرين حيث يحط في العاصمة السورية دمشق ، آمنا مطمئنا سعيدا ، يفتح صفحاته بحب لكل قراء سوريا ونقادها ومثقفيها ، ليمنحهم عصارته الإبداعية وليتلاقح ويتفاعل معهم ، كون الثقافة العربية ثقافة واحدة ، عجز الاستعمار أن يقسمها إلى دويلات وأن يحيطها بأسلاك الحدود المصطنعة ، فالورق العربي واحد والحبر العربي واحد .

في سوريا سيشعر الكتاب الليبي بالدفء والحميميمة وسيتم تناوله يوم 7 هانيبال أغسطس من قبل نخبة من أهم النقاد السوريين المعروفين في ندوة كبرى ستستقطب العديد من القراء والمتابعين والمهتمين بمعرفة الثقافة الليبية بصورة أعمق وذلك عبر ندوة الأدب الليبي بعيون سورية ، سيتم في لمسة وفاء رائعة تناول أعمال ثلاثة كتاب ليبيين رحلوا عن عالمنا في السنين الماضية تاركين في ساحتنا الثقافية فراغا عميقا لم نستطع ملئه إلا بدموعنا الوفية وبتعهدنا لأرواحهم على مواصلة درب الإبداع الأصيل ، هؤلاء الكتاب المبدعين هم القاص كامل المقهور والروائي خليفة حسين مصطفى والشاعر الجيلاني طريبشان .

سيشارك من الجانب السوري في هذه الندوة عدة أسماء معروفة نذكر منهم : نبيل سليمان ــ صلاح صالح ــ لطيفة برهم ــ نذير جعفر ــ إبراهيم محمود .

وإلى جانب تناول أعمال الأدباء الراحلين سيتم في هذه الندوة سيتم تناول أعمال عدة أسماء ليبية معاصرة من أجيال مختلفة وفي مختلف ضروب الإبداع .

عدّة أسماء مبدعة ليبية من المتوقع أن تشارك في هذه الندوة منهم الناقد طارق الشرع والقاص والمسرحي الصديق بودوارة والكاتبة رزان المغربي والناقد سعد الحمري وعضو لجنة الكتاب القاص وكاتب الطفل سالم الأوجلي والأستاذ الناشر على جابر بالإضافة للفوتغرافي طارق الهوني وبالطبع العديد من الأسماء الأخرى التي ستكون متواجدة بصورة فعالة في هذه الندوة من كتابنا المخضرمين والتي بدأت تصل إلى دمشق تباعا ، وسنوافيكم لاحقا بجدول شامل للأسماء الكتاب الليبيين الذين سيتم تناول أعمالهم خلال ندوة الأدب الليبي بعيون تونسية .

ستحظى هذه الندوة بتغطية شاملة من قبل الصحافة السورية المسموعة والمقروءة والمرئية ، بالإضافة إلى الصحافة الليبية المشاركة في هذا المعرض ، وبالطبع ستتابعها الصحافة العربية ومواقع الانترنيت الثقافية المعروفة .

المعرض سيفتتح هذا اليوم الخميس 29 ـ 7 ـ 2010 م وستفتتحه السيدة نجاح العطار نائبة الرئيس الدكتور بشار الأسد ، وقد تم دعوة عضوين من كل وفد مشارك في المعرض للمشاركة في الافتتاح وقد اتخذت هذه الدورة من المعرض الدوحة كضيف شرف وذلك لكونها عاصمة للثقافة العربية هذا العام .

والمعرض في كل الأيام سيفتتح الساعة الخامسة مساء ويستمر إلى ساعة متأخرة من الليل ، حيث ستكون الفترة الصباحية مخصصة للأنشطة الثقافية المواكبة للمعرض والتي ستقام بمكتبة الأسد الوطنية في منطقة المالكي .

وترغيبا وتسهيلا لرواد المعرض الواقع خارج مدينة دمشق وبالضبط في أرض المعارض بطريق المطار فقد تم تخصيص حافلات مجانية لنقل من يرغب من الضيوف أو من عامة الشعب إلى أروقة المعرض والعودة به إلى وسط المدينة في باب ثوما أو عند محطة البرامكة القديمة .

المشاركة الليبية في هذا المعرض ستكون متميزة ، فبالإضافة إلى مشاركة مجلس الثقافة العام بعرض كتبه في جناح ضخم وتنظيمه ندوة الإبداع الليبي بعيون سورية أفادتني الأخت رزان المغربي منسقة الاتصال الثقافي مع الفعاليات الثقافية السورية أنه ستشارك الهيأة العامة للصحافة بصورة فعالة ، بالإضافة إلى مشاركة عدة دور نشر خاصة منها دار نشر تالة وعدة دور أخرى منتمية إلى رابطة الناشرين الليبيين منها دار الحكمة بمصراتة ودار البيان ببنغازي وغيرها .

وبالتأكيد ستكون حسب عادتها وسنتها المنتظمة جمعية الدعوة الإسلامية من ضمن المشاركين حيث يحظى جناحها دائما بالنشاط والتميز نظرا لما تعرضه من عناوين دينية مهمة على رأسها مصحف الجماهيرية الذي شارك في خطه عبر نقش آخر كلمة فيه الأخ قائد الثورة معمر القذافي من خلال كتابته آخر كلمة في سورة الناس وهي ( الناس ) والتي يمكن أن نفهم منها بصورة معاصرة أنها تعني ( الجماهير ) .

نبذة عن معرض مكتب الأسد الدولي للكتاب وتصريح لمدير عام المعرض

مكان المعرض في مدينة المعارض الجديدة بدمشق

دور النشرالمشاركة 389 دار نشر عربية وأجنبية تمثل 12 دولة عربية هي سوريا ولبنان والأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والكويت والسعودية وليبيا وتونس والمغرب وقطر إضافة إلى ثماني دول أجنبية هي إيران وأمريكا وكوريا الديمقراطية وروسيا وإسبانيا وإيطاليا والهند وتركيا.

وفي تصريح للمدير العام لمكتبة الأسد ومدير المعرض الأستاذ علي العائدي حول برامج المعرض أمد به وكالة الأنباء السورية نقرأ التالي :

" معرض هذا العام يتميز باستضافة الدوحة كضيف شرف كونها عاصمة الثقافة العربية لعام 2010 ، وتم تخصيصها بمكان مميز تعرض فيه ما تراه مناسبا لتعكس الطابع الثقافي والحضاري لدولة قطر".

وأضاف أنه تم أيضا "إحداث صالة خاصة للجامعات والمعاهد السورية الخاصة والعامة ليطلع الطالب من خلالها على مناهجها وشروطها وآخر الأمور المتعلقة بها " كما ستقدم عدة فرق من سوريا مجموعة من النشاطات الفنية في ساحة مخصصة لذلك.

واشار العائدي الى ان ادارة المعرض اعتمدت هذا العام طريقة مميزة لعرض الكتب ، وشكلا موحدا للمسارات كما تم تخصيص دليل لموقع المعرض يساعد الزوار في الوصول إلى الجناح والكتاب الذي يريدون.

ولفت العائدي إلى أن دور النشر ملزمة بتقديم خصومات لا تقل عن 20 بالمئة وإدارة المعرض موجودة بشكل دائم ومهتمة باستقبال أي شكوى لحلها.

كما تتميز الدورة الحالية للمعرض الذي يقام على مساحة 36000 متر مربع باقتصار فترة الزيارة على فترة واحدة تمتد من الخامسة وحتى الحادية عشرة مساء .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home