Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Mohammed al-Asfar
الكاتب الليبي محمد الأصفر


محمد الأصفر

الاربعاء 11 مايو 2011

شوارع ليبيا تتجرد من جلدها القديم

محمد الأصفر

شوارع ليبيا تتجرد من جلدها القديم محمد الأصفر – بنغازي جدران شوارع بنغازي تحولت إلى جداريات مزدانة بعبارات جديدة تتغنى بالثورة وتمجد الشهداء وتـتـشفى في الطغاة المتغطرسين المتجبرين وزمرهم الإرهابية التي هزمت من قبل ثوار ليبيا وبنغازي في أربع أيام لتفر بترسانتها ونارها من أمام شباب عزل بصدور عارية ، عبارات ذات أخطاء إملائية ونحوية فادحة لكن ذات شحنة من الصدق والفن الكبيرين فلحظة ولادتها كانت لحظة طزاجة وحياة ، أقترح أن لا تطلى هذه الخربشات الإبداعية من على رحم ولادتها أي من على جدرانها وتظل هكذا إلى أن تزيلها عوامل التعرية أو حرارة الشمس وأشك أن تزيل الشمس نقوشا فطرية كهذه .

خربشات لذيذة تسر العين وتبهج الروح غالبا ما تقترن هذه الخربشات غير المؤدلجة على الأقل حتى الآن برسومات معظمها كراكاتيرية ساخرة أبدعها فنانون هواة شباب بمواد بسيطة خليط من الفحم أو كربون النضائد أو اسطوانات الطلاء الصغيرة ( إسبراي ) أو الأظافر أو الرماد والسناج المتخلف من أطر ( دواليب ) مركبات البوليس وكتائب الأمن التي دحروها ثم حرقوها .

الخربشات والرسومات التي تبرقش جدران بنغازي وجدران كل مدن ليبيا المتحررة هي معرض فني شعبي قاعته كل شوارع المدينة ، ولا يخلو هذا المعرض من لمحات فنية ذات دهشة وجنون يعجز عن رسمها فنانو ليبيا المحترفين و المخضرمين الغائب معظمهم عن المشهد الثوري الشبابي للأسف حتى الآن .

إحدى الخربشات المدونة على سور مدرسة طارق بن زياد القريبة جدا من مقر كتيبة الفضيل بوعمر التي ارتكبت جرائم شنيعة في حق العزل من أجل تفريقهم وكبح جماح ثورتهم ووأدها في المهد تقول : " الكتاب الأخضر مش قاعد بكل " وكلمة مش معناه بالعربية ليس وكلمة بكل تعني بالعربية إطلاقا أو بتاتا أو نهائيا أو كما يقول المصريين خالص ، وربما كلمة بكل الدارجة الليبية مشتقة من كلمة كله أو بأكمله أي أن الكتاب الأخضر الآن بعد ثورة الشباب ليس له وجود بالمرة وإطلاقا ونهائيا وبتاتا .

والجميل في هذه الخربشات أنه قد تم إبداعها أثناء احتدام الثورة ، أي أن الثوار الليبيين يهاجمون كتائب الأمن القذافية بصدورهم العارية وفي الوقت نفسه يعبرون فنيا على الجدران التي يحتمون بها كونها مبنية من تراب وإسمنت ليبيا ، فالمعركة كانت شاملة ، قذف قوات القمع بالحجارة وبزجاجات الوقود المشتعلة وبأسطوانات الغاز ، وبكل شيء يصل إلى اليد .

يرسمون ويخربشون وكأنهم يقاتلون مقولات القذافي وألوانه الخضراء الباهتة التي طغت على كل جدران مدن ليبيا ، وكان إجباريا على كل صاحب دكان أو مؤسسة تجارية أن يطلي باب دكانه باللون الأخضر وإلا يتم قفل الدكان وتعريضه للمساءلة من قبل عصابات اللجان الثورية الممتلكة لمليشيات مسلحة لديها الضوء الأخضر من القذافي نفسه كي تفعل وتقمع وترهب الشعب في أي لحظة من زمن اليوم .

هذه الخربشات الإبداعية قاتلت هي أيضا مقولات الدجل والتخريف والدعاية الإيدلوجية التي حاول القذافي أن يغرسها في هذا الشعب منذ 42 عاما حيث كان الطفل الصغير يرضعها في روضة الأطفال قبل سن السادسة وبعدها تنتقل معه في صفوف الإبتدائية والإعدادية والثانوية والجامعة ، كل المناهج تطبل لمعمر وترقص له وجند من أجل أن يتم هذا الأمر مؤسسات ضخمة لها ميزانيات باذخة ، لكن هؤلاء الشباب كانوا يرضعون الحليب الإيدلوجي المزيف ويتقيئونه فورا وينهلون من الحليب الأصيل حليب الحرية الذي حولهم إلى ثوار مجانين يركضون نحو الرصاص ولا يهابونه حتى وصفهم العقيد القذافي بالحشاشيين ومتناولي أقراص الهلوسة وبالجرذان ، وهم ليس بذلك بالطبع ، لكن الثورة استغرقتهم وذابوا فيها وصاروا كالصوفيين الذين لا يشعرون بالألم بعد انفتاح نافذة النور في أرواحهم .

خربشات عبارة عن كلمات بسيطة وليدة اللحظة ، يكتبها أي إنسان ، ليس بالضرورة أن يكون فنانا أو خطاطا أو حتى متعلما ، تدوين ثوري فوري على الجدران ،أي مقر يحررونه يكتبون على واجهته ، أي بوابة يحررونها يكتبون على عرصاتها ويرسمون ، أي مقر قمع يحتلونه ويحرقونه ينزعون جلده القديم الخشن ، ويلبسونه جلد الثورة الطري الناعم والقاسي والطازج والغصب والحي ، خربشات يختلط فيها الشعر الشعبي والأمثال الشعبية والشعارات الجديدة التي أتت بها ثورة الشباب والتي لا تدعو للسيطرة إنما للانطلاق ، خربشات حتى بدون رسم يمكن للقارئ أن يتخيلها صورة فأثناء احتدام الثورة في أيامها الأولى وخاصة اليوم الرابع والثالث كانت الخربشات التي تزين كل الجدران القريبة من كتيبة الأمن ببنغازي تقول : يامعمر بوشفشوفة .... الشعب الليبي اليوم اتشوفه ( تراه ) والمقصود ترى بطولته وشجاعته وثورته وكلمة شفشوفة تعني شعره الصناعي الكث الخارج من القبعة من الجهتين .

وفعلا في الأيام الأولى من الثورة ثارت معظم المدن الليبية وكلها أحرقت مقار المخابرات والأمن ورفعت علم الاستقلال على أعلى عمارة في المدينة ، لقد ثار الشعب الليبي كله لكن القذافي تمكن من قمع ثوار عدة مدن بكل الطرق من حرق وتعذيب واغتصاب وتهديد وتجويع وتمريض وإبادة ودفن أي أنه كما تقول إحدى الخربشات : " يتفنن في قتل الليبيين "، فهذا يشنقه ، وهذا يضعه في غرفة ويبني حوله جدران أربعة ، وهذا يسقط به طائرة ، وهذا يغتصب زوجته أمامه ورغم ذلك لم تستسلم هذه المدن والقرى ومازالت تخربش وتقاوم وتعلق علم الاستقلال في كل مكان متاح .

في بعض الأحيان قد تتجاوز هذه الخربشات الذوق العام أحيانا لكنها معذورة فهذا التجاوز جاء نتيجة تجاوز لكل القيم والمواثيق الدولية والأعراف الإنسانية من قبل نظام القذافي الذي جعل في كل بيت ليبي مأتم ، بل تجاوز إرهاب القذافي ليصل إلى بيوت أخرى آمنة في كل قارات العالم .. أضف إلى ذلك أن هذا الأمر اعتبره صدقا فنيا وتعبيرا حقيقيا حيث أن الشعب الليبي أفراده متعددي الثقافات فكل إنسان عبر عن حالته الخاصة ، فإن كان حاقدا فقد كتب بحقد وإن كان غاضبا فقد كتب بغضب وإن كان متسامحا فقد كتب بتسامح ، لكن كل الخربشات تتفق على شيء واحد أن الحرية غالية وأن معمر مجرم ودكتاتور وقاتل وزواله من الخارطة السياسية أمر مفروغ منه وبالطريقة التي يريدها حتى أنه كانت هناك عبارة منتشرة في معظم أحياء بنغازي وليبيا تقول : يا معمر بيش ماتبيها .... يا أنت يا نحن فيها .

وكلمة فيها هنا تعني ليبيا .. أي أنت في ليبيا أم نحن .. نحن الأثنان لا ..لا .. لآ .. ويتم هذا الأمر بأي طريقة ترغبها .. بالسياسة بالسلاح بالمكر بالخداع بالصدق .. المهم أن المعركة بدأت والمباراة بدأت ونتيجة التعادل غير مقبولة .. لأن المباراة على كأس الحرية الذي سرقته في مباراة انقلابك عام 1969 م ولقد فاز بهذا الكأس الآن ثوار ليبيا واحتفظوا به إلى الأبد .. هناك رجل في بنغازي يشتهر بإنتاج الفكاهات الفورية اسمه ( حيطة ) الكلمة مشتقة من الحيطة والحذر .. ومنهم من يفهمها على أساس أنها حجر بالدارجة الليبية ، هذا الرجل بعد انتصار ثورة الشباب كنت مارا من أمام بيته القريب من سوق الجريد مع صديقي ابنه قيس فقلت له : معمر سقط ( رسب في الامتحان تعني عندنا ) . فأجابني فورا : ديرولا دور ثاني .

ضحكت كثيرا .. لكن أي دور ثان .. الرجل سقط .. وطرد من مدرسة ليبيا لجرائمه الشنيعة .. وإن أراد أن نمتحنه في الدور الثاني ، فليأتي أولا في الصباح الباكر ليقف أمام علم الأستقلال في طابور الصباح ، والعلم بطريقته سيقرر ، ربما يقبله ويعفو عنه ، وربما يلتف على السارية محتجا فلا يرفرف .. آه أين لي بلغة الأعلام والأقمشة والرياح .. أتمنى أن أكون نبيا معجزتي فهم الجمادات لأفهم فقط كيف صبر شعبنا 42 عاما والكلاب وبنات آوي والذئاب والخنازير تتغوط على رأسه .

محمد الأصفر ـ روائي ليبي
mohmadalasfar@yahoo.com
_________________________

مدوّنتي : http://moyellow1.blogspot.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home