Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

السبت 31 اكتوبر 2009

إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الجزء الثاني ( الحلقة 19 ... وما بعـدها )

الجزء الأول : الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18

إيراد الدلائل والبراهين على صدق نبوءة خاتم الأنبياء والمرسلين (6)

المحمودي

 

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد:

يشير بعض الأفاضل إلى أن ما نقوم به من جهود في الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والكتاب والسنة..إلخ هو ترويج ودعاية مجانية لأهل الكفر والضلال ، وأن الكتابة في هذا الشأن أمر محسوم لا يحتاج إلى هذا العناء ونحو هذا الكلام. والحقيقة لا نريد أن نتابع كل من كتب وجهة نظر خالف فيها الحق أو أصاب هذا من جانب ومن جانب أخر كل مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله سنقدم معه حسن الظن ولطف العبارة.

فأقول لهذا الأخ الفاضل إن الرد على أهل الكفر والضلال أمر لا يحتاج إلى إثبات فمنذ أن بعث الله الرسل الكرام إلى يوم الناس هذا وسيستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، فلو أنك تتأمل القرءان ستجد عامته رد على كلام الكفار من اليهود والنصارى والمشركين..إلخ وشبهاتهم وضلالهم ، وهذه الشبهات أثيرت في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم وها نحن نقرأها اليوم وستأتي الأجيال التي بعدنا وستقرأ هذه الشبهات والكفر والضلال  فهل معنى هذا أن ترويج الكفر والضلال والشبهات في القرءان أيضا؟!! ، وهذا منهج الصحابة ومن سار على نهجهم إلى يوم الناس هذا ، أليس الصحابة الكرام قد بينوا ضلال الخوارج (بل قاتلوهم) وبينوا ضلال الرافضة والقدرية...إلخ ، وكل علماء الإسلام ساروا على هذا المنهج فألفوا الكتب والمؤلفات في الرد على أهل الكفر والضلال فهل هذا ترويج للكفر والضلال والشبهات أيضا؟!! وهذه القضايا التي خالف فيها المخالفون قضايا محسومة عند الصحابة ومن سار على منهجهم من العلماء والقضاة...إلخ.

ثم من جانب آخر أخي الكاتب الكريم ها نحن نرى كثيرا من الكُتّاب (وقد تكون أنت أحدهم) في المواقع الليبية يكتبون عن قضايا لا يجهلها أبسط ليبي اليوم وباتت عند عامة الليبين أوضح من الشمس في رابعة النهار ومع ذلك يكتبون فيها بآستفاضة وتكرار دوري ، فهل يستقيم ويصلح أن يقال لهؤلاء لماذا تكتبون في هذه القضايا وهي محسومة عند الليبين كلهم وبالتالي لا تحتاج إلى هذا العناء؟!! ، وهذا الذي يتكلم عنه هؤلاء الكتاب بعضه كلام خصومهم!! فهل هذا ترويج لكلام خصوم هؤلاء الكتاب أيضا؟!!

وأخيرا أخي الكاتب الكريم كما لا يخفى عليك أن في هذا الموقع هناك من كتب عن مؤخرة الحمير!! ، وهناك من كتب عن العورات بكل وضوح وبتعبير عامي قبيح!! وهناك من كتب عن فض بكارة الفتاة ليلة زفافها (وعلى كل حال هذه القصة قرأتها بروايتين في هذا الموقع ، رواية غرباوية!! ورواية شرقاوية!! ، فالأول تكلم بكل وضوح في مقاله عن هذه القضية ، والأخر صاغها بطريقة أدبية وضيعة!!) ، وغير ذلك مما كُتب في هذا الموقع وهو لا يخفى على أحد من المتابعين (ولا أريد أن أتكلم عما يكتب المرتدين) ، فسؤالي أخي الكريم كل هؤلاء وجدوا سعة صدر وحلما وصبرا على أقلامهم وما تفرزه من إفرازات ، أفتعجز صدوركم التي وسعت كل هؤلاء أن تسع أقلامنا؟!!. وأرجو أن لا تفهم من كلماتي هذه أنني أرد عليك إنما هو مجرد رأي كرأيك الذي أبديته أنت ، وفقنا الله وإياك إلى كل خير ، وإلى موضوع اليوم:

*** 

البشارة الثانية:

في سفر التثنية (33: 1-2): [وهذه هي البركة التي بارك بها موسى رجل الله بني إسرائيل قبل موته فقال : جاء الرب من سيناء وأشرق لهم من سعير وتلألأ من جبل فاران وأتى من ربوات القدس وعن يمينه نار شريعة لهم].

قبل الحديث عن هذه البشارة لابد من بيان معنى لكلمة مهمة وردت في هذه البشارة وهي كلمة (فاران) ، ولندع الكتاب المقدس يفسر لنا معنى هذه الكلمة ، يقول الكتاب المقدس متحدثا عن نبي الله إسماعيل وعن نشأته (كان الله مع الغلام فكبر، وسكن في البرية وكان ينمو رامي قوس، وسكن في برية فاران) (التكوين 21/20-21). ومعلوم أن إسماعيل نشأ في مكة.

يقول الدكتور منقذ بن محمود السقار متحدثا عن الإختلاف الذي وقع في ترجمة هذه النبوة (.. وفي ترجمة 1622م " شرف من جبل فاران، وجاء مع ربوات القدس، من يمينه الشريعة "، ومعنى ربوات القدس أي ألوف القديسين الأطهار، كما في ترجمة 1841م " واستعلن من جبل فاران، ومعه ألوف الأطهار، في يمينه سنة من نار " ، واستخدام ربوات بمعنى ألوف أو الجماعات الكثيرة معهود في الكتاب المقدس "ألوف ألوف تخدمه، وربوات ربوات وقوف قدامه" (دانيال7/10)، ومثله قوله: "كان يقول: ارجع يا رب إلى ربوات ألوف إسرائيل" (العدد 10/36)، فالربوات القادمين من فاران هم الجماعات الكثيرة من القديسين، الآتين مع قدوسهم الذي تلألأ في فاران...) انتهى.

وأضيف لتوضيح هذه النبوءة نبوءة أخرى من الكتاب المقدس لمزيد بيان [والقدوس من جبل فاران، جلاله غطى السماوات، والأرض امتلأت من تسبيحه" (حبقوق 3/3)].

ولمزيد بيان لهذه النبوءة يقول ابن كثير في تفسير سورة البلد (...وقال بعض الأئمة : هذه محال ثلاثة ، بعث الله في كل واحد منها نبيا مرسلا من أولي العزم أصحاب الشرائع الكبار ، فالأول : محلة التين والزيتون ، وهي بيت المقدس التي بعث الله فيها عيسى ابن مريم والثاني طور سينين ، وهو طور سيناء الذي كلم الله عليه موسى بن عمران والثالث : مكة وهو البلد الأمين الذي من دخله كان آمنا ، وهو الذي أرسل فيه محمدا صلى الله عليه وسلم قالوا : وفي آخر التوراة ذكر هذه الأماكن الثلاثة : جاء الله من طور سيناء - يعني الذي كلم الله عليه موسى بن عمران وأشرق من ساعير - يعني بيت المقدس الذي بعث الله منه عيسى - واستعلن من جبال فاران - يعني : جبال مكة التي أرسل الله منها محمدا -  فذكرهم على الترتيب الوجودي بحسب ترتيبهم في الزمان ، ولهذا أقسم بالأشرف ، ثم الأشرف منه ، ثم بالأشرف منهما ) انتهى.

وتأكيدا لكلام ابن كثير رحمه الله يقول القس سابقا!! إبراهيم خليل أحمد في كتابه (محمد صلى الله عليه وسلم في التوراة والإنجيل والقرءان) وسيأتي الحديث عن هذا الرجل في الحلقات القادمة إن شاء الله:

فمن هوهذا العبد الطاهر ذو الهيبة الذي يخرج من فاران (مكة)، وتمتلئ الأرض من تسبيحه وتسبيح أتباعه؟!! وهكذا استبانت النبوءة في أبهى صورها، فكما عاش إسماعيل في برية فاران التي هي الحجاز، فإن النبوة ستتلألأ من على جبل فاران ، وهذا القدوس الذي سيتلألأ من فاران يكون معه آلاف القدسين الأطهار ، إنه خاتم النبيين والمرسلين محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام. 

البشارة الثالثة:

سفر أشعياء (42 : 11- 13):

(هو ذا عبدي الذي أعضده مُختاري الذي سُرت به نفسي وضعتُ روحي عليه فيُخرجُ الحقَّ للأمم لا يصيحُ ولا يرفعُ ولا يُسمِعُ في الشارع صوته ، قصبة مرضوضة لا يقصف، وفتيلة خامدة لا يطفيء، إلى الأمان يُخرجُ الحقَّ ، لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر شريعته ، هكذا يقول الله الرب خالق السماوات وناشرها، باسطُ الأرض ونتائجها مُعطي الشعب عليها نسمة والساكنين فيها روحا ، أنا الربُ قد دعوتُك بالبر فأُمسكُ بيدك وأحفظُك وأجعلُك عهدا للشعب ونورا للأمم ، لتفتح عيون العُمي لتخرج من الحبس المأسورين من بيت السجن الجالسين في الظلمة ، أنا الربُ هذا اسمي، ومجدي لا أعطيه لآخر، ولا تسبيحي للمنحوتات ، هُوذا الأوليات قد أتت والحديثات أنا مخبر بها قبل أن تنبُت أعلمكم بها ، غنوا للرب أغنية جديدة تسبيحهُ من أقصى الأرض أيها المنحدرون في البحر وملؤه والجزائر(جمع جزيرة) وسكانها ، لترفع البرية ومدنها صوتها، الديار التي سكنها قيدار. لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال ليهتفوا ، ليعطوا الرب مجدا ويخبروا بتسبيحه في الجزائر ، الرب كالجبار يخرج كرجل حُروب ينهض غيرته يهتف ويصرخ ويقوى على أعدائه ، قد صمت منذ الدهر سكت تجلدت كالوالدة أصيح انفخ وانخر معا ، أخرب الجبال و الآكام و أجفف كل عشبها واجعل الأنهار يبسا وأنشف الآجام ، وأسير العمى في طريق لم يعرفوها في مسالك لم يدروها أمشيهم اجعل الظلمة أمامهم نورا والمعوجات مستقيمة هذه الأمور افعلها ولا اتركهم ، قد ارتدوا إلى الوراء يخزى خزيا المتكلون على المنحوتات القائلون للمسبوكات انتن آلهتنا).

ولتفسير المبهم من هذه النبوءة أقول وبالله التوفيق:

·   (لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض وتنتظر الجزائر شريعته) هذا العبد الذي تتكلم عنه هذه النبوءة لا يكل ولا يمل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض ، وهذا العبد تنتظر الجزائر (جمع جزيرة) شريعته. 

·   (أنا الربُ قد دعوتُك بالبر فأُمسكُ بيدك وأحفظُك وأجعلُك عهدا للشعب ونورا للأمم) هنا وعد الله هذا النبي المنتظر بأنه سيحفظه حتى يبلغ رسالته وهذا يتوافق مع قوله عزوجل في القرآن الكريم هذا يفسره قول الله تعالى (يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ). 

·    (ولا تسبيحي للمنحوتات) المراد الأصنام والأوثان التي تنحت باليد 

·   (لترفع البرية ومدنها صوتها، الديار التي سكنها قيدار) قيدار أحد أبناء إسماعيل كما يقول الكتاب المقدس (وهذه أسماء بني إسماعيل بأسمائهم حسب مواليدهم: نبايوت بكر إسماعيل وقيدار وأدبائيل ومبسام) سفر التكوين (25: 13) وقيدار هذا هو أحد أجداد النبي صلى الله عليه وسلم تحديدا كما ذكر المباركفوري في الرحيق المختوم (وقد رزق الله إسماعيل اثني عشر ولدا ذكرا وهم: نابت أو بنايوط وقيدار وأدبائيل ومبشام ومشماع ودوما وميشا وحدد ويتما ويطور ونفيس وقيدمان، وتشعبت من هؤلاء اثنتا عشرة قبيلة، وانتشرت هذه القبائل فى أرجاء الجزيرة بل وإلى خارجها، ثم أدرجت أحوالهم في غياهب الزمان إلا أولاد نابت وقيدار. وقد ازدهرت حضارة الأنباط –أبناء نابت- في شمال الحجاز وكونوا حكومة قوية ولم يكن يستطيع مناوأتهم أحد حتى جاء الرومان فقضوا عليهم، وأما  قيدار بن إسماعيل فلم يزل أبناؤه بمكة يتناسلون هناك حتى كان منه عدنان وولده معد. وقد تفرقت بطون معد من ولده نزار إلى أربعة قبائل عظيمة: إياد وأنمار وربيعة ومضر، وهذان الأخيران هما اللذين كثرت بطونهما فكان من ربيعة: أسد بن ربيعة وعنزة وعبد القيس وابنا وائل-بكر- وتغلب وحنيفة وغيرها. وتشعبت قبائل مضر إلى شعبتين عظيمتين: قيس بن عيلان بن مضر وبطون إلياس بن مضر. فمن قيس عيلان: بنو سليم وبنو هوازن وبنو غطفان، ومن إلياس بن مضر: تميم بن مرة وهذيل بن مدركة وبنو أسد بن خزيمة وبطون كنانة بن خزيمة، ومن كنانة:قريش، وهم أولاد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة. وانقسمت قريش إلى قبائل شتى من أشهرها بطون قصي بن كلاب وهى عبد الدار بن قصي وأسد بن عبد العزى بن قصي وعبد مناف بن قصي. وكان من عبد مناف أربع فصائل:عبد شمس ونوفل والمطلب وهاشم وبيت هاشم هو الذي اصطفى الله منه سيدنا محمد بن عبد الله وسلم صلى الله عليه وسلم) انتهى مختصرا. 

·   (لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال ليهتفوا ، ليعطوا الرب مجدا ويخبروا بتسبيحه في الجزائر) سالع أخي الكريم جبل معروف في المدينة النبوية مازال إلى يوم الناس هذا يعرف بجبل (سلع) ، فلو أنك تسأل أي إنسان في المدينة اليوم أين جبل سلع؟!! فسيدلك عليه مباشرة. وقوله (لتترنم سكان سالع من رؤوس الجبال) لو أنك أخي الكريم تقرأ في كتب السير كيف إستقبل أهل المدينة (سكان سالع) للنبي صلى الله عليه وسلم  بالتهليل والتكبير والترحيب لرأيت أن هذه النبوءة تنطبق على النبي صلى الله عليه وسلم إنطباقا تاما. 

·   (الرب (1) كالجبار يخرج كرجل حُروب ينهض غيرته يهتف ويصرخ ويقوى على أعدائه) ، وهذا أيضًا ما يتفق مع سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان النبي صلى الله عليه وسلم يخوض الجهاد و الغزوات ويظهر وفي النهاية يقوى وينتصر على أعدائه). 

·   (يخزى خزيا المتكلون على المنحوتات القائلون للمسبوكات انتن آلهتنا) وهنا الحديث عن المشركين الذين يتوكلون على المنحوتات والمسبوكات (الأصنام) ، وقد تحقق هذا في سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام ، فقد أخزاهم الله جميعا وكبتهم وقهرهم بسيد الأولين والآخرين. 

·   أخيرا يقول الدكتور محمد عبد الخالق شربية في كتابه محمد رسول الله في التوراة والإنجيل، باختصار (.. والمفاجأة التي وجدناها في النص عند قراءته في النسخة الإنجليزية ( وما أكثر المفاجآت عند مقارنة النسخة العربية بالنسخة الإنجليزية ! ) هو أن كلمة ( الأمم ) الواردة في النص ليست ترجمة لكلمة(nations)  كما هو متوقع، ولكن الكلمة الواردة في النسخة الإنجليزية هي(gentiles) ، وتترجم بالعربية إلى الأمميين  .. ويقول قاموس الكتاب المقدس عن هذا اللفظ أن اليهود يستخدمونه على الأمم الأخرى من غيرهم (2)، فهم يعتبرون أنفسهم حملة الرسالات وشعب الله المختار، ويقول أيضا أن اليهود يستخدمونه كمصطلح لاحتقار الأمم الأخرى من غير اليهود باعتبارها أمم وثنية.. وبالطبع يرفض النصارى هذا التقسيم باعتبارهم أيضا من أهل الكتاب، وهذا هو الحق عند المسلمين وهو أن هذا اللفظ كان يستخدم لوصف الأمم من غير أهل الكتاب قبل ظهور الإسلام كما يخبرنا القرآن الكريم: (وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا) [آل عمران:20] .. وهم الذين بعث فيهم النبي صلى الله عليه وسلم (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [الجمعة:2]" 

يتبع إن شاء الله.

المحمودي

الخميس 10/ذو القعدة/1430 هـ - الموافق29/10/2009 م

almahmoudi08@yahoo.com

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1.      كلمة الرب تطلق في الكتاب المقدس على الله وأحيانا على النبي.

2.   كلمة (Gentile) قرأت تفسيرها في قاموس من إنتاج جامعة كامبردج فوجدتها كالتالي(a person who is not Jewish) أي الشخص غير اليهودي!!

-  طلب مني أحد الأخوة أن أطالب الأخ علي البوسيفي والأخ المهدوي والأخ ابن شعيب بوضع البريد الألكتروني المتعلق بهم ، الإيميل) في مقالاتهم ليسهل مراسلتهم ، والحقيقة أنا أدعو كل أخ بوضع بريده الإلكتروني في مقاله ـ إن كان هذا متيسرا بطبيعة الحال ـ هناك بعض الفوائد في هذا.

- أشكر الأخ سليم الرقعي على كلماته الطيبة المتعلقة بي وأدعو الله أن يوفقنا للصواب والسداد.


إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الجزء الثاني ( الحلقة 19 ... وما بعـدها )

الجزء الأول : الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home