Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Al-Mahmoudi
الكاتب الليبي المحمودي

الإربعاء 26 أغسطس 2009

المنهجية العلمية أولا لو كانوا يعلمون
 

المحمودي

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد.

(إن محمدًا [صلى الله عليه وسلم] كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي.. إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معًا يخوّله أن يعتبر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية)

(الدكتور مايكل هارث ، Michael Hart أمريكي، حصل على عدة شهادات في العلوم وعلى الدكتوراه في الفلك من جامعة برنستون، عام 1972، عمل في مراكز الأبحاث والمراصد، وهو أحد العلماء المعتمدين في الفيزياء التطبيقية. 

في هذه الحلقة لن أكتب شيئا جديدا إنما فقط أردت أن أجمع ما تفرق في مقالاتي (بيان بطلان المنهجية العلمية عند حكيم الجزء الأول) تيسرا للقارئ الكريم وتذكيرا ببعض النقاط المهمة التي قد تُنسى مع كثرت المقالات (وأرجو أخي الكريم أن تقرأ هذه الحلقة بتدبر وعقل حاضر وتصبر على طولها فإني والله قد نصحت لك فيها).

أولا: لماذا المنهجية العلمية قبل كل شئ؟! ، لا يخفى على أحد أن الإسلام قائم على القرءان وما صح من السنة والسيرة والتاريخ..إلخ ولا يخفى على أحد أيضا أن القرءان قد حوى آلاف الأيات ، وكذلك السنة والسيرة والتاريخ قد حوت آلاف الأحاديث والأثار..إلخ فلو لم نتعامل مع هذا الكم الكبير بمنهجية دقيقة ومنضبطة لجعلنا من هذه النصوص مطيّة لأهوانا ، وخذ هذا المثال:

يقول المرتد المبتور

هذا منهج المرتد المبتور ، جاء لبعض أيات الوعيد ثم أقام هذه الأحكام التي تنهد لهولها الجبال هدا ، وأنا أستطيع بنفس منهجيته أن أقول إن الله لا يعذب أحدا مهما كان كافرا أو مسلما ومهما فعل من الموبقات والمهلكات وأستند على القرءان والسنة ، قال الله تعالى (يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم) وقول الله تعالى (نبىء عبادي اني انا الغفور الرحيم) وقال تعالى (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ) ولو أردنا أن نجمع من هذه الأيات لجمعنا العشرات ، أما الأحاديث فنكتفي بهاذين الحديثين ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: قال الله تبارك وتعالى: (يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) وقوله عليه الصلاة والسلام قال الله في الحديث القدسي (يا عبادي إنكم تخطئون بالليلِ والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا ، فاستغفروني أغفر لكم). وعشرات الأحاديث الدالة على سعة رحمة الله وعفوه وفضله. لكن لا يشك عاقل في أن كلا المنهجين فاسد باطل بجميع الموازين.

فلو قال قائل أن الإسلام دين سيف وقتال فقط لوجد من الأيات والأحاديث ما يدعم قوله ، ولو أراد أخر أن يجعل الإسلام دين لا سيف فيه بل هو رحمة ومودة وعفو وصفح وإحسان..إلخ لوجد من الأيات والأحاديث ما يدعم قوله ، ولو قال قائل إن هذا الدين لا علاقة له بالحياة إنما هو فقط جاء ليخبرنا عن الحياة الأخرة من سكرات الموت والقبر والنشور والحساب والجزاء والجنة والنار..إلخ لوجد من الأيات والأحاديث ما يدعم قوله ، ولو قال أخر إن هذا الدين جاء لينظم لنا شؤون الحياة الدنيا فقط من أمور الزواج والطلاق والبيع والشراء والعلاقات والمواريث..إلخ لوجد من الأيات والأحاديث ما يدعم قوله ، ولو أراد سفيه من السفهاء أن يصور النبي صلى الله عليه وسلم على أنه والعياذ بالله ليس له هم في هذه الحياة إلا النساء لوجد من الأيات والأحاديث ما يدعم قوله ، ولو أراد أخر أن يصور النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل الزاهد الخائف من الله البكاء الأواب الصائم القائم الفقير المعرض عن الدنيا الذي يأتي الهلال ثم الهلال ثم الهلال ولا يوقد في بيته شئ والذي مات ولم يبق خلفه شيئا..إلخ لوجد من الأيات والأحاديث ما يدعم قوله وهكذا بدون منهجية سليمة في التعامل مع هذا التراث الضخم تصبح تلك الأيات والأحاديث مطية لأهوائنا نعبث بها كما نشاء.

ودعني أخي الكريم أنقل لك كلام من درس الإسلام دراسة وافية من منصفي النصارى لتتأمل أثر المنهجية الصحيحة في أحكام هؤلاء الباحثين الذين يحترمون مهنتهم لا كما يفعل السفهاء من الناس

يقول د. فيليب حتى P. Hitti ولد عام 1886م ، لبناني الأصل، أمريكي الجنسية، تخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت (1908م) ، ونال الدكتوراه من جامعة كولومبيا (1915م) ، وعين معيدًا في قسمها الشرقي (1915-1919)، وأستاذًا لتاريخ العربي في الجامعة الأمريكية ببيروت (1919-1925)، وأستاذًا مساعدًا للآداب السامية في جامع برنستون (1926-1929م)، وأستاذًا ثم أستاذ كرسي ثم رئيسًا لقسم اللغات والآداب الشرقية (1929-1954م)، حين أحيل على التقاعد، أنتخب عضوًا في جمعيات ومجامع عديدة. من آثاره: (أصول الدولة الإسلامية) (1916م)، (تاريخ العرب) (1927م)، (تاريخ سوريا ولبنان وفلسطين) (1951م)، (لبنان في التاريخ) (1961م)، وغيرها. وقد نقلت سيرته من قبل وأعدتها حتى يتأمل القارئ الكريم أن الذي يعرف المنهجية العلمية في الحكم على الأشياء لا يمكن أن يقول ما يقوله السفهاء ، يقول هذا العالم (في الكتاب المعاصرين لنا نفرٌ يحاولون أن يكتشفوا الأعمال الباهرة (التي حققها محمد صلى الله عليه وسلم) أو أن يعالجوا حياته الزوجية على أساس من التحليل النفسي، فلا يزيدون على أن يضيفوا إلى أوجه التحامل وإلى الآراء الهوائية أحكامًا من زيف العلم..) الإسلام منهج حياة 54.

فهذا العالم قد درس سيرة النبي صلى الله عليه وسلم دراسة وافية ، وهو عالم لا يخفى عليه مثل الأثار التي يوردها المبتور لينال من النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته الطاهرات ومع ذلك يقول (فلا يزيدون على أن يضيفوا إلى أوجه التحامل وإلى الآراء الهوائية أحكامًا من زيف العلم) وقد بينا ولله الحمد والمنّة بأدلة قطعية لا تخفى إلا على أعمى البصر والبصيرة أن (حكيم) من أبعد الناس عن العلم والبحث والنقد والمنهجية العلمية في الإستدلال والإستنباط وهذا مصداقا لقول الدكتور فيليب من أنهم قوم متحاملون يحملون فقط زيف العلم.

ويقول رودي بارت (Rudi, Part) ، عالم ألماني معاصر، اضطلع بالدراسات الشرقية في جامعة هايدلبرج، وكرس حياته لدراسة علوم العربية والإسلام، وصنف فيها عددًا كبيرًا من الأعمال، منها ترجمته للقرآن الكريم التي استغرقت منه عشرات السنين وأصدرها بين عامي 1963 و1966، وله كتاب عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم. يقول هذا العالم (كان من بين ممثلي حركة التنوير من رأوا في النبي العربي [صلى الله عليه وسلم] أدلة الله، ومشرعًا حكيمًا، ورسولاً للفضيلة، وناطقًا بكلمة الدين الطبيعي الفطري، مبشرًا به). ولو أردت أن أنقل ما يقوله كبار العلماء في شتى المجالات العلمية كالطب والفلك والفيزياء والجولوجيا..إلخ من الدكاترة وأساتذة الجامعات وهم من ملل غير ملة الإسلام لرأينا عجبا من الثناء على نبينا صلى الله عليه وسلم وعلى أخلاقه وعدله وزهده وكرمه..إلخ فهل هؤلاء العظماء أعلم أم المرتد المبتور الذي بينّا أنه كاذب مزور متحامل ظالم؟!! وهل العاقل الذي يريد أن يحكم العقل والمنطق والمنهج يكون كلام هؤلاء أوثق عنده أم كلام الشبح ـ علميا ـ الذي لا يعرف المنهج العلمي ولا يهتدي إليه سبيلا؟!!.

ثانيا: تصور نفسك أخي الكريم أنك تعيش في بيت ورثته عن أبائك وأجدادك أكثر من ألف وأربعمائة سنة!! وكل الناس الذين هم حولك يعرفون ذلك كما يعرفون أبنائهم ، جاء أحد سفهاء القرية الذي غاب عنها بضع سنين بعد أن تعلم من أهل القرية التي سافر إليها بعض الصفات الذميمة ووقف هذا السفيه وسط القرية وصار يصيح يا أهل القرية.. يا أهل القرية هذا الإنسان ـ ويشير إلى بيتك ـ سرق بيتي!! ، هذا بيتي!! ، عندي عقد في هذا البيت بإسمي!!..أخي اشتراه وأهداه لي.. وعندي معرفة بتفصيل هذا البيت!! كم فيه غرفة!! وأعرف لون الغرف..إلخ. واستمر في صياحه وأنت غير مكثرت بصياحه على الإطلاق ، وعدم إكثراتك هذا قائم على طمأنينة قائمة على صدق الأدلة التي تملكها فيما يتعلق بملكية بيتك ، من الأوراق الرسمية المصدقة من جهات عدة ، ومن شهادة جميع أهل القرية ، وكذلك شهادة شيخ المحلة..إلخ ، لكن هذا السفيه إشتد صياحه وصراخه حتى تجمع حوله بعض (المهرجين) وصاروا يقولون بقوله. فما كان منك إلا أن جمعت أوراق البيت ثم ذهبت إلى شيخ المحلة وأخذت معك بعض الشهود وذهبت إلى مركز الشرطة وبينت لهم العقد الصحيح ، وقدم شيخ المحلة والجيران شهادتهم ، ثم انصرفت إلى بيتك راشدا ، وما هي إلا دقائق حتى جاءت الشرطة وطوقت أولئك المهرجين ثم أخذتهم جميعا إلى مركز الشرطة ، وبعد التحقيق تبين أن ذلك السفيه قد قام بتزوير عقد ملكية بيتك ، وأقام على هذا العقد شاهدي زور ، ودفع لهم بعض الرشاوي على هذه الشهادة ، فأودعوه السجن بعد أن تبين للناس جميعا أنه كذاب مزور مدلس ظالم..إلخ.

ولنا على ما تقدم التعليقات التالية:

-    أليس تصرف صاحب البيت هو التصرف الصحيح ، تصور أخي الكريم لو أن صاحب البيت خرج لهذا السفيه وصار يصيح مثله هذا بيتي ، عندي فيه أوراق ، وعدد الغرف ليس كما تقول ، ولا لون الغرف كما تقول..إلخ ألا يعد هذا معيبا في حق صاحب البيت؟!! 

-    صاحب البيت قد قام بالرد على هذا السفيه ، وكان ردا حاسما وقاطعا حيث بين للناس على رؤوس الأشهاد أن هذا السفيه كاذب مزور ظالم فاجر..إلخ لكن صاحب البيت هو الذي حدد طريقة الرد والقضاء على هذا السفيه وهي طريقة بلا شك غاية في التعقل وبعد النظر ، وهذه الطريقة في الرد أغنت صاحب البيت عن الدخول مع هذا السفيه في تفاصيل لا تنتهي ، كادعائه بمعرفة عدد الغرف ولون الغرف ، وحتى لو بين صاحب البيت أن السفيه كان مخطأ في تحديده لعدد الغرف ولونها ، سينتقل السفيه إلى أمر أخر مباشرة ، سيقول له أعرف عدد الأبواب والنوافذ في البيت..إلخ. 

-    فهل يوجد عاقل من عقلاء القرية بعد هذه الحادثة سيلتفت إلى هذا السفيه بعد خروجه من السجن لو حدثه حتى عن سعر البصل والثوم؟!! فمن فعل ذلك فلا يلومن إلا عقله إذا أورده السفيه الموارد. 

-    ونحن ولله الحمد هذا الذي فعلناه بالضبط مع (المرتد المبتور) فقد وقف على باب (ليبيا وطننا) وصار يصيح دينكم باطل نبيكم باطل ربكم باطل..إلخ ، ونحن عندنا أدلة يقينية على صدق وصحة ديننا ، ونحن على بيّنة من ديننا ، وعلى بينة كذلك من كذب (المرتد) ولكن لما كثر صياحه قام إليه (المحمودي) وتركه وصياحه (شبهاته) كما ترك صاحب البيت ذلك السفيه ، ثم جاءه من حيث لم يحتسب وبيّن على رؤوس الأشهاد أن هذا المرتد كاذب مزور مدلس ظالم جاهل..إلخ. وهذه الطريقة في الرد أغنت (المحمودي) كما أغنت (صاحب البيت) عن الدخول مع هذا (المرتد) في تفاصيل لا تنتهي (والشبهات لا تنتهي على الإطلاق).  

-    بل إنني أقول أن حال ذلك السفيه أهون وأخف من حال (المرتد المبتور) فذلك السفيه ظاهر للعيان أما هذا المرتد فهو غير ظاهر ، وأعني هنا أنه غير معروف علميا ، كما ذكرت في مقالاتي أي ليس يهوديا ولا نصرانيا ولا بوذيا ولا مجوسيا  (لا منهج له ولا مرجعية حتى نحاكمه إليها عند الإختلاف) ، إنما يرميك بالحجر على رأسك وأنت لا تراه ، وإذا نفذ الحجر رماك بأشياء أخرى!! ، كالشبح تماما فلو بقيت مائة عام وأنت تنظف تلك القاذورات (الشبهات) فلن تنتهي. فعليك في الحالة هذه ومهمتك الأساسية أن تبين للناس أن المكان الذي تنطلق منه تلك القاذورات مكان نجس ثم تترك للناس الخيار!!. 

ثالثا: كنت قد ذكرت في الحلقة الأولى هذا الكلام (أولا: سردي لهذه الحقائق لا يعني أني سأرد عليها الأن ، إنما الغرض بيان افتراءات وتلاعب (الملحد الليبي) بالنصوص والحقائق التاريخية ، وهذا لا يمنع من الإشارة إلى بعض الأمور الغرض منها البيان وليس الرد ، وكل ما يتعلق بالرد سيكون في بحثي (الصوارم الحداد في نحور أهل الكفر والإلحاد) ، ثانيا: الهدف من عرض هذه الحقائق هو الإستدلال بها على بطلان إدعائه المنهجية العلمية وليس لإبطال شبهاته المزعومة ، وهذا أمر في غاية الأهمية ، ولبيان هذه القضية أقول ، عند عرضنا لهذه الحقائق يجب النطر إليها من الناحية المنهجية العلمية فقط ، دون النظر إلى أهمية ما ننتقده هنا مقارنة بما يقوله في مقالاته..) انتهى.

وهذا الكلام مهم جدا أخي الكريم ، ولبيان هذه الأهمية أقول إن سلسلة حلقاتي الأولى في الرد على المرتد لا تعني أساسا بالرد على شبهاته ، إنما الأصل فيها بيان فساد منهجية الإستدلال عنده ، ودعني أضرب لك مثلا على هذا الأمر حتى تكون على بينة من أمرك أخي الكريم:

يقول المرتد المبتور

فهنا القضية التي يريد أن يثبتها المرتد هي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقتل كل من عارضه بالشعر ، ثم أورد عدة روايات ليستدل على هذه القضية منها على سبيل المثال:

فهنا أورد هذه الرواية للإستدلال على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقتل من يهجوه ويسبه ، فمهمتي الأساسية هنا أن أنظر إلى صحة الإستدلال من عدمه بهده الرواية على ما يريد أن يستدل عليه فقط ، ولا أبحث على الإطلاق هل الذي يسب الرسول صلى الله عليه وسلم يُقتل أم لا؟! وهناك فرق كبير جدا بين الأمرين أخي الكريم ، فهنا في هذه الرواية لا يصلح الإستدلال بها على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقتل من يهجوه كما يكذب المرتد ، لأن كعب بن الأشرف كان بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم عهد على أن يشارك في الدفاع عن المدينة من أي هجوم خارجي ، وكذلك أن لا يجير أحدا من قريش ، فنقض كعب كل هذه العهود ، ولم يكتف بهذا بل ذهب إلى قريش يحرضهم إلى غزو المدينة ، بل لم يكتف بهذا فجعل يتشبب بنساء الصحابة الطاهرات بالشعر عند ذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله ، فإذا قول المرتد بناء على هذه الرواية أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتل كعب بن الأشرف لإنه كان يهجوه محض كذب وزر وتدليس وفق منهج جامعة كامبردج للبحث والنقد العلمي. فلو قال (حكيم) لماذا وقفت على هذه الرواية فقط؟! هناك روايات أخرى تثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يغتال من يهجوه بالشعر ، حينها سيجيبه (جورج الإفتراضي) الذي هو أحد الباحثين في جامعة كامبردج قائلا (تعلم يا حكيم أني ملحد مثلك ، وبالتالي لا علاقة لي بما تقول من أن محمدا ـ عليه السلام ـ كان يقتل معارضيه لأنهم قالوا شعرا ، أنا الذي يهمني فقط أن إستدلالك بهذه الرواية على ما تريد أن تستدل عليه غير صحيح ومرفوض وفق شروط البحث والنقد العلمي في جامعتنا). أما إذا أردنا أن نبحث هل كان النبي صلى الله عليه وسلم يقتل من كان يهجوه بالشعر أم لا عند ذلك سيختلف الأمر كلية ، وعند ذلك يجب جمع جميع الروايات المتعلقة بهذه القضية لنخرج بحكم واحد في المسألة وهذا ما سنفعله إن شاء الله في بحث بعنوان (حق النبي صلى الله عليه وسلم على أمته)

رابعا: أرجو أخي الكريم أن تراجع مقالين للمرتد المبتور بعنوان (تلاشي الأوهام وتهاوي الأصنام) تجد أنه سأل (20) سؤالا ، بكل سؤال أراد أن يهدم ركنا من أركان الإسلام ، يقول مثلا ، أوردت هذا السؤال لبيان بطلان مقولة (الرحمة المهداة) أو (ولا تزر وازرة وزر أخرى)..إلخ وهذا السؤال هو في ظنه الفاسد أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل أطفالا ، أي بخطأ واحد ـ جدلا ـ من النبي صلى الله عليه وسلم يهدم بهذا الخطأ ركن من أركان الإسلام ، ولنأخذ هذا المثال:

يقول المرتد المبتور

وقد بينا بطلان هذا السؤال من أصله ، لكن أنظر من خلال هذا الخطأ ـ الذي لا نسلم له به ـ الذي وقعت فيه عائشة ماذا سيرتب عليه من أحكام:

فإذا كان بسبب خطأ مزعوم ينسبه لعائشة رضي الله عنها رتب على ذلك أن عائشة لم تكن غزيرة العلم ، والذي يخالف نصا يصبح من الجاهلين ، فكيف إذا بمن يكذب الكذب المتعمد ويزور التزوير المتعمد ويظلم ويقطع النصوص ويتحامل..إلخ؟!! (على نفسها جنت براقش) والخبر ما ترى لا ما تسمع على النحو التالي أخي الكريم:

http://www.libya-watanona.com/adab/mahmoudi/mm27019a.htm

1.  إستدل لنا برواية القرطبي في قصة الغرانيق وحذف من أولها (وليس منها شيء يصح) ومن أخرها (قال النحاس : وهذا حديث منقطع وفيه هذا الأمر العظيم.) (الحلقة الأولى راجع الرابط أعلاه متكرما). 

2.  إستدل لنا بقصة طلاق زينب التي رواها القرطبي ثم لم ينقل كلام القرطبي نفسه الذي يقول عن هذه الرواية (فأما ما روي أن النبيّ صلى الله عليه وسلم هَوِي زينب امرأة زيد ـ وربما أطلق بعض المُجّان لفظ عَشِق ـ فهذا إنما يصدر عن جاهل بعصمة النبيّ صلى الله عليه وسلم عن مثل هذا، أو مستخِفّ بحرمته) (الحلقة الأولى). 

3.  نقل لنا قصة قتل السبعين ألف الذين قتلهم خالد رضي الله عنه ليستدل بها على وحشية الجيوش الإسلامية ، ونقل لنا رواية مشوهة مبتورة وقال لم يُدع هؤلاء الناس المقتولين للإسلام ، وقد بينا أن القصة التي رواها المرتد تخالف تماما ما هو موجد عند ابن كثير (راجع الحلقة الثانية). 

4.  إستدل برواية ابن سعد في قصة طلاق سودة وحذف منها فضيلة لعائشة رضي الله عنها وهي قول سودة عن عائشة (حبة رسول الله) (راجع الحلقة الثانية) 

5.  أورد واستدل برواية واحدة من طبقات ابن سعد فيها استثناء العباس من القتل يوم بدر ، وقد رتب على هذا الإستثناء أحكاما ظالمة ، مع أن كل الروايات الأخرى تثبت استثناء أبا البختري من القتل (راجع الحلقة الثالثة) 

6.  أوردنا روايات كثيرة تبطل نظرية الأزدواجية كان على الباحث المنصف أن يوردها عند تناول هذا الموضوع مع الروايات التي يزعم أن فيها إزدواجية ولكنه لم يفعل (راجع الحلقة الرابعة) وها هنا ملاحظة مهمة أيضا ، قد يقول قائل أنك أنت فعلت الشئ نفسه فلم ترد على كل الروايات التي أوردها (حكيم) في موضوع الإزدواجية مثل عدم سماح النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب بالزواج على فاطمة رضي الله عنها ، فهنا أقول كما قلت من قبل (.. إن سلسلة حلقاتي الأولى في الرد على المرتد لا تعني أساسا بالرد على شبهاته ، إنما الأصل فيها بيان فساد منهجية الإستدلال عنده) فهنا بينت فقط أن رواية استثناء العباس لا يصلح الإستدلال بها على الإزدواجية عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما سائر الروايات فيرد عليها في مبحث مستقل بعنوان (استقامة المعايير عند خاتم النبيين) هناك يجمع كل هذه الروايات. 

ودعني أخي الكريم أقرب لك صورة معينة حتى يكون عندك تصور قريب من مثل هذه الإشكالات ، تصور أخي الكريم لو أن لك إبنا في العاشرة من العمر ، هذا الغلام قمة في الأخلاق والأدب والعلم والإحترام وسمعته في المدرسة جيدة دائما متفوق على أقرانه ،هذا الأمر سبب الغل والحقد والحسد عند أصحاب القلوب المريضة الذين يحسدون الناس على ما أتاهم من فضله من أولياء أمور بعض الطلبة الفاشلين في يوم من الأيام رأى أحد هؤلاء إبنك يلعب في الحديقة المجاورة للمدرسة لوحده في وقت الدراسة ، بل رأه يلبس ملابس رياضية وفي يده كرة يلعب لوحده ، فقام بتصوير إبنك بكاميرا الفيديو وهو في تلك الحالة ثم عرض هذا الشريط ووزعه في كل مكان ليثبت أن إبنك على غير الصورة التي يعرفها الناس ، فأراد أن يبين أن هذا الولد ولد مهمل مخادع ظاهره في البيت الجد والإجتهاد لكن في المدرسة غير ذلك ، حينما رجع إبنك إلى البيت سألته عن صحة هذه القصة ، فكان الولد عاقلا فلم ينطق بشئ إنما قال لوالده أريدك أن تنزل معي للمدرسة غدا ، فلما ذهبت مع إبنك للمدرسة وقف الولد أمام أستاذه قائلا يا أستاذ لماذا طلبت مني بالأمس أن أخرج للحديقة؟!! فاستدار الأستاذ لوالد الغلام قائلا هنيئا لك بهذا الولد علما وأدبا وخلقا إبنك هذا أحسن الأولاد على الإطلاق بالأمس رأيت على وجهه الإعياء والتعب والسهر فطلبت منه أن يغير ملابسه الرياضية التي يحتفظ بها في المدرسة ويأخذ الكرة معه ليلعب قليلا في الحديقة حتى يذهب عنه ما يجد من التعب والنعاس وقد كلفنا حارس المدرسة بحراسته ومتابعته من بعد..إلخ فما كان من الوالد إلا أن إنكب على رأس إبنه يقبله ، وظهر للناس كذب ذلك الحاسد الذي أكل الحسد قلبه فترك كل الخير الذي في الولد وبحث له عن موقف واحد ظن حسب زعمه أن فيه مراده!! . فالإنسان الذي يظهر فضله ونبله وحسن خلقه إذا صدر منه حادثة معينة تخالف ذلك الظاهر فيجب عدم التسرع في الحكم عليه بخلاف ما هو ظاهره المعروف (كما تسرع المرتد في قضية العباس رضي الله عنه التي تبين لاحقا أنها دليل على وفاء النبي صلى الله عليه وسلم ونبله). 

7.  بينا بالأدلة القطعية لماذا استثنى النبي صلى الله عليه وسلم العباس وبينا كذب حكيم الواضح على النبي صلى الله عليه وسلم (راجع الحلقة الخامسة). 

8.  بينا أن النبي صلى الله عليه وسلم قد دعا اليهود للإسلام فرفضوا إلا قليل منهم ، فأبرم معهم العهود على (وإن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة) و (وإن بينهم النصر على من دهم  يثرب) ، ثم مالبث أن غدر يهود بني قينقاع بالمسلمين ، كل هذا لم يذكره المرتد (راجع الحلقة السادسة) 

9.  أورد لنا مقتل كعب بن الأشرف وذلك أنه هجا النبي صلى الله عليه وسلم والقصة غير ذلك (راجع الحلقة السادسة). 

10. تحدى القراء بأن يأتوه بالأشعار التي بسببها استحق من قال ذلك الشعر القتل ، ونفى أن تكون هذه الأشعار موجودة في كتب الأشعار وقد أتينا له ببعضها (راجع الحلقة السادسة) 

11. ذكرنا كيف غدر بني النظير بالمسلمين ونقضهم للعهد أيضا ولم يذكر هذا المرتد (راجع الحلقة السابعة). ثم بعد هذا يقول (يهود بني النظير الذين أجلاهم الرسول عن بلدهم..) ولم يذكر لنا المتباكي على اليهود لماذا أجلاهم صلى الله عليه وسلم؟! وهؤلاء أخي الكريم هم الذين حاولوا اغتيال النبي صلى الله عليه وسلم (راجع الحلقة الحادية عشر). 

12. ذكرنا أن الذين حزبوا الأحزاب هم اليهود وعلى رأسهم حيي بن أخطب والد صفية رضي الله عنها وأبورافع وأخرون وهؤلاء انطلقوا من خيبر لهذه المهمة ، وذكرنا أن هؤلاء الأحزاب جاؤوا لاستأصال النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه ، ولم يكتف بهذا حيي بن أخطب والد صفية رضي الله عنها بل حرض يهود بني قريظة على نقض العهد حتى استجابت له وتجهزت لقتال المسلمين وقد سبّوا رسول الله ونالوا منه ، وبناء عليه أصاب المسلمين كرب وهم وخوف شديد لولا أن الله سلم ، كل هذا لم يذكره المرتد (راجع الحلقة السابعة) 

13. فلما انفض الأحزاب حاصر النبي صلى الله عليه وسلم أفاعي بني قريظة الذين تعاهدوا جميعا على قتال المسلمين ، فحكم فيهم حليفهم سعد بن معاذ الحكم المعروف ، وأريد أن أقف على رضا النبي صلى الله عليه وسلم بتحكيم سعد بن معاذ في يهود بني قريظة وما فيها من معاني العدل (تصور أخي الكريم لو أن قاضي المسلمين قبل أن يحكم على حكيم بأي حكم قال للمسلمين سأجعل أعز صديق عند حكيم من المسلمين هو الذي سيحكم عليه ، ماذا تقولون في هذا القاضي؟!!) ، فإن سعد بن معاذ كان حليف بني قريظة ، وبعد هذا كله يكذب المرتد ويقول أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل ما يقرب من ثمانمائة من اليهود دون أن يدعوهم للإسلام (راجع الحلقة السابعة).

14. كذب المرتد حينما قال أن حيي بن أخطب والد صفية قتل في نفس اليوم الذي تزوج فيه النبي صلى الله عليه وسلم. (راجع الحلقة الثامنة) 

15. لم يذكر لنا جريمة واحدة من جرائم حيي على الإطلاق إنما قال قتل النبي صلى الله عليه وسلم أباها (راجع الحلقة الثامنة) 

16. كذبه على النبي صلى الله عليه وسلم حينما قال قتل أطفالا في العاشرة من العمر وما رتب على هذا الكذب من أحكام جائرة (راجع الحلقة الثامنة). 

17. سلك مسلك المتحامل حينما أختار من الروايات في عدد قتلى بني قريظة أعلاها مع أن الروايات وردت بأعداد مختلفة (راجع الحلقة التاسعة) 

18. عدم بيان جرائم أبي رافع اليهودي التي من أجلها قّتل (راجع الحلقة التاسعة). 

19. قوله (وقد قتل الرسول زوجها كنانة بن الربيع ) دون أن يذكر غدر كنانة الذي من أجله قتل دون غيره (راجع الحلقة الحادية عشر). 

20. قوله (.. لاحظ أنه لا الرسول ولا الزبير ولا محمد بن مسلمة كلف نفسه عرض الإسلام على هذا الرجل) وهذا محض كذب ، فقد ثبت قوله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب (.. انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم ثم ادعهم الى الاسلام وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من أن يكون لك حمر النعم..). 

21. الصورة القاتمة القائمة على الزور والكذب والبهتان التي قدمها لنا عن أم المؤمنين صفية رضي الله عنها حينما قال (أنها أسلمت نفسها لمن قتلوا أباها وزوجها وأخاها دون أدنى مراعاة لشعورها وحتى قبل أن تجف دموعها) وقد بينا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أكرم صفية غاية الإكرام وأحسن إليها غاية الإحسان وأنها رضي الله عنها فرحت بهذا الزواج بل ذهب بها الأمر من الحب لرسول الله حتى إنها أجلته أن تضع رجلها على فخذه (راجع الحلقة الحادية عشر). 

22. كذبه على رسول الله صلى الله عليه وسلم حينما قال أنه تزوج صفية دون استبراء رحمها (راجع الحلقة الحادية عشر). 

23. كذبه على الله وعلى رسوله حينما قال (أبيح للصحابة (الأعراب) نكاح الأسيرات المتزوجات بدون حيضة الإستبراء (راجع الحلقة الثانية عشر) 

24. حقده وتحامله على الصحابة حينما قال (هذا هو المجتمع الفاضل الذي تتباكون على فقدانه؟ مجتمع نزعت منه الرحمة..إلخ) بمجرد بضعة نفر من الصحابة تكلموا في عرض عائشة ثم جلدوا وتابوا توبة صادقة ، ونسي كل الصور المشرقة التي قدمها الصحابة للبشرية من الصدق والمحبة والطهر والعفاف..إلخ. (راجع الحلقة الثالثة عشر). 

25. دعواه بأن عائشة رضي الله عنها خرجت من بيتها وتركت بيتها وخرجت تقاتل في معركة الجمل وشقت عصا الطاعة، ثم قال إن هذا ينفي عنها أن تكون عالمة ، وبينا أن عائشة رضي الله عنها لم تخرج من بيتها للقتال ولم تشق عصا الطاعة..إلخ وبينا أنه لو فعلت ذلك فهي معصية لا تنفي عنها أن تكون عالمة (راجع الحلقة الثالثة عشر) 

26. نفى أن يكون هناك من الفتيات من تزوجن في سن التاسعة سواء من الصحابيات أو من المشركات ممن كن في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أو في أزمنة سابقة لزمن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد نقلنا قول الفيلسوف والمؤرخ والكاتب الأمريكي ويليام ديورانت صاحب كتاب قصة الحضارة بأن الفتاة كانت تتزوج في سن السابعة والثامنة من عمرها في ذلك الوقت (راجع الحلقة الرابعة عشر). 

27. إدعاءه بأن أن الطفل أو الطفلة لا تكلف بالصلاة إلا إذا بلغت العاشرة ، وتحديناه بأن هذا مجرد كذب على الله ورسوله (راجع الحلقة الرابعة عشر) 

28. عدم اتباعه منهجية صحيحة في أخذه بقول الحافظ ابن حجر وتركه لأقوال جمهور الأئمة في تضعيفهم لحديث الغرانيق ، لاسيما كلام الشيخ الألباني الذي رد بالتفصيل على الحافظ ابن حجر (راجع الحلقة الخامسة عشر) 

29. ثم في نفس الوقت أخذ بتضعيف الشيخ الألباني لحديث (لو وضعوا الشمس في يميني..) دون أن يذكر لنا لماذا أخذ بقول ابن حجر الذي يخالف جمهور المحققين وأخذ بقول الشيخ الألباني هنا ، وهذه الإنتقائية تخالف ما عليه الباحثين والناقدين في تحريهم للصواب (راجع الحلقة الخامسة عشر) 

30. لم ينقل لنا التفسير الصحيح لقول الله تعالى : ( ومآ أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلآ إذا تمنى ألقى الشيطان..) والذي عليه جمهور المفسرين والمحققين ، وحكاه ابن كثير عن أكثر المفسرين ، بل عزاه ابن القيم إلى السلف قاطبة فقال في ـ كتابه ـ إغاثة اللهفان " والسلف كلهم على أن المعنى إذا تلا ألقى الشيطان في تلاوته " وبيّنه القرطبي فقال في " تفسيره (راجع الحلقة الخامسة عشر) 

31. أورد قصة الغرانيق ليستدل بها على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يساوم قريشا في العقيدة!! وقد بينا ثبات النبي صلى الله عليه وسلم ومفارقته لقومه ومنابذته لهم من أجل العقيدة وذكرنا موقفه من وفد بني عامر (راجع الحلقة الخامسة عشر). ودعني أنقل لك هذا المعنى أخي الكريم على لسان منصف في هذه القضية (لقي الرسول [صلى الله عليه وسلم] من أجل نشر الإسلام كثيرًا من العناء، وبذل عدة تضحيات. فقد شك الكثير في صدق دعوته، وظل عدة سنوات دون أن ينال نجاحًا كبيرًا، وتعرض خلال إبلاغ الوحي إلى الإهانات والاعتداءات والاضطهادات، بل اضطر إلى أن يترك وطنه ويبحث عن مكان يهاجر إليه هنا وهناك وتخلى عن كل متع الحياة وعن السعي وراء الثراء من أجل نشر العقيدة) (واشنجتون ايرفنج ، W. irving مستشرق أمريكي، أولى اهتمامًا كبيرًا لتاريخ المسلمين في الأندلس. من آثاره: (سيرة النبي العربي) مذيلة بخاتمة لقواعد الإسلام ومصادرها الدينية (1849)، و(فتح غرناطة) (1859)، وغيرها). 

32. نقل لنا قصة إغتيال عصماء بنت مروان ، قال عنها الألباني حديث باطل (راجع الحلقة السادسة عشر) 

33. نقل لنا قصة قتل أم قرفة ، ومدارها على الواقدي الذي قال عنه العلماء كذاب (راجع الحلقة السادسة عشر)

 

34. نقل لنا الرواية التي فيها (يا جد هل لك في بنات بني الأصفر) والتي قال عنه الشيخ الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة (إسناده شديد الضعف!!) وترك الرواية الصحيحة التي تقول (يا جد هل لك في جلاد بني الأصفر) وهل هذا فعل باحث ناقد صاحب منهج سليم؟! (راجع الحلقة السادسة عشر)

 

35. نقل لنا حديث (اقتلوا نعثلا فقد كفر) وقد بينا بطلانه (راجع الحلقة السادسة عشر).

 

36. نقل لنا حديث القرءان الذي أكله الداجن وقد بينا حاله (راجع الحلقة السادسة عشر)

 

37. بينا بطلان منهجيته في الإستدلال حينما تناول موضوع زواج زينب رضي الله عنها (راجع الحلقة السابعة عشر).

 

هذا إختصار لما تفرق من المصائب التي أوردناها في سلسلة المقالات في الجزء الأول ، ولا تنظر إلى هذه المسائل أخي الكريم على أنها مسائل علمية عادية ، كلا بل كل مسألة من هذه المسائل رتب عليها من الأحكام ما يهدم أصول الدين وفروعه.

 

خامسا: قلت في الحلقة العاشرة (..فهدفي هو إنهاء (حكيم) علميا ، وتقويض أركانه وهدم بنيانه ، فقد ادعى دعوى عريضة جدا ، وهي أنه باحث وناقد ودارس يحكم العقل والمنطق والمنهج!! فإن كان كذلك فعليه أن يأتي على هذه السلسلة من أول نقطة ذكرناها في المقال الأول ثم يتدرج في الإجابة عليها نقطة نقطة حتى يصل إلى مقالي السادس عشر ـ تغيرت إلى عشرين ـ من هذه السلسلة، وكل نقطة يجيب عليها نزنها بمعايير البحث والنقد العلمي في جامعة كامبردج، فإن لم يفعل ـ ولن يفعل ـ هذا ، وأراد أن يقفز من نقطة إلى أخرى ويخلط هذه بتلك أضفناه إلى قائمة المهرجين ولا كرامة.

سادسا: لوأن باحثا قدم بحثا لإحدى المؤتمرات العلمية ، فهذا المؤتمر يحيل هذا البحث إلى مراجعين متخصصين ( (reviewersفي مجال مادة البحث المقدم (لو كان البحث في الكيمياء أحيل هذا البحث إلى مراجعين كيميائيين ، وإذا كان في الرياضيات أحيل إلى رياضيين..إلخ) فهذا البحث له ثلاث حالات ، إما أن يرفض جملة وتفصيلا من قبل المراجعين ، وإما أن يقبل دون أي ملاحظات وهذا نادر جدا ، وإما أن يقبل بشروط (comments) ، فإذا قبل بشروط فلابد والحالة هذه أن يقوم الباحث ـ صاحب البحث ـ بالإجابة على كل ملاحظات المراجعين واستشكالاتهم واعتراضاتهم ولو كانت هذه الملاحظات حجم الخط ولونه ووضعية الأشكال الموجودة في البحث..وهكذا (واسألوا جورج الإفتراضي إن كنتم في شك من قولي؟!). وهذا الذي نريده من حكيم فقط لاغير فقد مسكنا أقلامنا وجهزنا أوراقنا وننتظر بماذا سيرد على النقطة الأولى من أصل 37 نقطة التي أوردناها؟!!.

سابعا: قلت في الحلقة الثالثة (إما أن يعود ـ حكيم ـ لمجرد السب والشتم لديننا ولربنا ولرسولنا..إلخ دون أدنى دليل ولا حجة ولا منهجية ولا ألية ، فهذا ما لا أملك أن أغير فيه شيئا فهاهو (أبوجناح ، ورفيق ، والأستاذ المحامي) ينالون من ديننا يوميا ، وعلى القراء أن يتوجهوا باللوم للدكتور غنيوة وليس لي!!. وإما أن يعود باحثا وناقدا..إلخ عند ذلك نقول لا مانع من هذا بل نرحب به ولكن بشرط واحد لاغير!! وهو أن تعرض ما انتقدناه عليك ـ وما سيأتي ـ فيما يتعلق بالمنهجية العلمية على مراكز البحوث الغربية (جامعة كامبردج) فإن قالوا إن هذه منهجية معتمدة عندنا ، عند ذلك نقول مرحبا بك باحثا وناقدا ، وإن قالوا إن هذه المنهجية باطلة لا يمكن أن نعتمدها عند ذلك وجب عليك الإعتذار لملايين البشر عبر الأجيال الذين قتلتهم!!..)

ثامنا: لو أنك أخي الكريم ابتليت بإنسان قال لك على رؤوس الأشهاد (يا ابن الفاعلة يا فاسق يا خسيس أنت من عائلة كذا أنت زير نساء وقاتل أطفال وظالم..إلخ) ثم نشر هذا الكلام في العالمين وقرأه ألاف الناس واستمر في نشره سنوات وهو مصر على قوله هذا وينافح عنه في كل مجلس وملتقى..إلخ ثم صرت تلاحقه وتضيق عليه ولما شعر وأيقن بوقوعه بين يديك وستحاسبه حسابا شديدا على الألم والهم والغم الذي سببه لك ، قال أنا أعتذر عن بعض ما قلته في حقك!! ، وتعلم علم اليقين أنه ما قال ذلك إلا لكي يهرب مما وقع فيه ، بدليل أنك علمت من أطراف موثوقة ـ مقاله الأخير ـ أنه قد أعد لك من الإتهامات والإفتراءات أضعاف ما قاله عنك في المرة الأولى أكنت تقبل عذره؟!! (وهذه أتركها لعقلاء القراء ليتأملوا فيها).

تاسعا: من كان يظن أن أهل الكفر والإلحاد سيرفعوا الراية البيضاء قائلين جزاكم الله خيرا على أن بينتم لنا الحقائق فهذا لا يعرف حق المعرفة طبيعة العداوة بين الكفر والإيمان والحق والباطل ، فهؤلاء المسلمين الذين نجتمع معهم في كل شئ ، خالفناهم في بعض المسائل وقد بيّنا لهم بأدلة أوضح من الشمس في رابعة النهار مع صورة الكتاب ورقم الصفحة..إلخ فهل رأيتم أحدا قال جزاك الله خيرا من أخ ناصح؟!! أليسوا قد انهالوا علينا سبا وتجريحا وتشهيرا ، فقالوا جاسوس ، عميل ، رافضي ، حاقد ...إلخ ورأينا من أنواع التلبيس والتدليس والكذب الصريح..إلخ الشئ الكثير ، فكيف يكون الحال مع إنسان لا يؤمن بالله ولا باليوم الأخر؟!! فسنرى من أنواع المكر والدهاء والتلاعب والتدليس..إلخ ما الله به عليم ، خاصة من كانت هذه الأمور فيه سجية!!.

عاشرا: أرجو من القراء ـ المسلمين ـ أن لا يلقوا بالا بالصيحات التي تقول أعل هُبل.. أعل هُبل.. أعل هُبل مرحبا بالأستاذ.. نورنا يا أستاذ..إلخ فإن هذه الصيحات لا يخلو منها زمان ولا مكان ، ولا قيمة لهذه الصيحات إلا بعد أن يثبت الأستاذ أنه أستاذ فعلا.

أخيرا: أقول لإخواني المسلمين كل عام وأنتم بخير بمناسبة رمضان الخير ، رمضان الفرقان ، رمضان بدر ، رمضان الفتح وأسأل الله أن يعيننا على صيامه وقيامه على أحسن حال ، فهو وحده جل جلاله صاحب الفضل والتوفيق والإحسان ، والله أكبر والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين ولكن الملحدين لا يفقهون.

المحمودي

25-08-2009

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home